الثلاثاء، 4 مايو، 2010

مظاهرة طلاب جامعة السابع من ابريل

ولكن الحقيقة كما يقول البعض ما مصير الاتفاقيات وفتح الجامعات الذي كان على قدم وساق هنا وهناك وهذا خطأ اللجنة الشعبية العامة فهي التي تفتح وتعيين كما ان القرار قد لا يعلم به الفاخري , فهناك مشكلة اخرى وهو مصير معلمات العلوم الاساسية ما مصيرهم بعد التخرج وكيف ستعملون اكاديميا وهل عندما سيتظاهرون سنقول عنهم سراق السارق من ضيعهم وحشرهم في فصول دراسية رغم الزيادات ليستفيد الدكاترة بساعات عمل غير مجدية
كما ان التغيير والتخبط في التعليم لان الذين هم في التعليم ليس من اسرته ثم نبحث عن الجودة والارتقاء به لاتقدير يافاخري ولا زيادات ولا تطوير الا بزنس البرادعي الى سنغافورة وبالف دولار وامتحانات غبرة وليس لا غبار عليها ومركز تحطيم وليس اعداد المعلمين خرف دورات في الاجازة وفي الصيف في مدارس بدون تكييف ولا مناهج موجودة وهذا سيحدث عند دورة منهج الشهادة الثانوية وغيرها كثير افيدونا قد نكون سراقا رغم اننا لم نرى من التعليم قرش احمر الا معاشاتنا