الأربعاء، 21 أبريل، 2010

الأمراض الجلدية وأنواع الحساسية

نقلا عن بانيت - الحساسية تحدث بعدة طرق : من الطعام، أو بسبب تبدل الفصول، بسبب البيئة، والحساسية تسبب لعدة عوامل مختلفة ،للجسم وهي:
1. مشاكل نفسية: ضغط، خوف، حزن، أوجاع رأس، مشاكل
بالتركيز.
2. مشاكل بالجهاز الهضمي : عدم امتصاص المواد، إمساك، أوجاع بطن.
3. مشاكل بالقلب والأوعية الدموية : ضعف دم ، ضغط دم مرتفع ، كميات عالية من الكولسترول والدهن بالدم.
4. مشاكل الهرمونات: سكري، سمنه زائدة، هشاشة العظام، زيادة في عمل الغدة الدرقية.
5. الجهاز التنفسي: التهاب الجيوب الأنفية ، ربو .
يوجد عدة أمراض جلدية وقد تختلف من شخص لشخص حسب نوع التغذية ، غالبية الأمراض الجلدية تأتي بسبب الضغط النفسي والتعرض المتواصل للشمس.

الطبقة الخارجية للجلد تحتاج من 10- 20% ماء لكي تعمل بشكل جيد، وهي طبقة مهمة للمحافظة على صحة الجلد.

التعرض المتواصل للشمس له علاقة كبيرة وبشكل مباشر لأمراض الجلد وخصوصا سرطان الجلد.

أشعة الشمس تدخل لطبقة الجلد الأولى وتسبب حروق وبقع بسيطة.

وأشعة الشمس بشكل متواصل تدخل لطبقة الجلد الداخلية وتسبب ضرر بعيد المدى مثل تجاعيد، وهرم البشرة بوقت مبكر.

وأحيانا يصاب DNA لخلايا الجلد وتسبب سرطان الجلد.
عدم التعرض للشمس والمحافظة على شرب المياه خلال اليوم واستعمال كريمات طبيعيه مغذية للبشرة ومضادة لأشعة الشمس تساعد على عدم ظهور الأمراض الجلدية وتخفف من حساسية كل وقت يمر به الشخص.

وخصوصا تلك الفترة من السنة فصل الخريف حيث تعاني البشرة من جفاف وتقشير، فيجب خلال النهار استهلاك كميات كبيرة من المياه، والمحافظة على نمط تغذية سليم، حيث تكون البشرة سليمة إذا أخذ الجسم تغذية صحية.

الزعيم الليبي يفتتح المؤتمر العام الثالث والأربعين لاتحاد الجامعات العربية بجامعة سرت موضحا إشكالية البحث العلمي عند العرب

تحدث الزعيم الليبي في المؤتمر العام الثالث والأربعين لاتحاد الجامعات العربية الذي استضافته جامعة سرت بمدينة سرت شرق العاصمة الليبية طرابلس , الذي يتولى رعايته عن مشاكل البحث العلمي في الوطن العربي , والذي حضره الأمين العام للجامعة الدول العربية والدكتور عبد الكبير الفاخري أمين التعليم والبحث العلمي والأستاذ موسى كوسا أمين الخارجية الليبي والمهندس عمران أبو كراع أمين الشؤون العربية بالخارجية الليبية , الدكتور سليمان الشحومي أمين الخارجية بمؤتمر الشعب العام والدكتور أحمد إبراهيم أمين المركز العالمي لدراسات وابحات الكتاب الأخضر , والدكتور صالح هاشم الأمين العام لاتحاد الجامعات العربية والدكتور عبد الله الفهيد مدير جامعة الكويت ورئيس الدورة السابقة والدكتور محمد عبد الحميد عبد الرحمن أمين جامعة سرت ورئيس الدورة الحالية , ورؤساء الجامعات والأساتذة بالوطن العربي ولفيف من المهتمين والمختصين بالبحث العلمي , قائلا ان سلاح العصر وهو العلم , وان الذي تقدم في العلم هو الذي تقدم في الحرب , موضحا بأن التصرفات الهمجية والتي توجد في العالم والتي يتعامل بها الصهاينة انما وصلوها بواسطة العلم , حتى المعارك الاقتصادية والعسكرية ورائها العلم , وقال ان كل أي اختراع جديد نجد أنه تم التوصل اليه في أحدى الجامعات مثل الأدوية والأمصال هي من صنع الجامعات , وكل الاختراعات حتى خارج نطاق الصحة هي من صنع الجامعات معاملها والمختبرات سواء في الجامعة العلمية أو الإنسانية , والتي نكون نحن مستقبليها ومستهلكيها ,

وبخصوص الوطن العربي أشار بالقول القوة البشرية موجودة والتي تبلغ 300 مليون عربي , والإمكانيات موجودة والتي بكثرتها لا يتم التصرف فيها والاستثمار بها , مشيرا إلى الأزمة الاقتصادية التي خسر فيها العرب 205 تريليون بجانب الخسائر التي تحقق الآن جراء أزمة بركان أيسلندا , وكذلك التحديات أيضا موجودة تستفزنا وتحثنا على أن نبدع ونجتهد ونواجه معارك الحياة , ولكن عمليا نحن متخلفين جدا وحسب دراسات اليونسكو التي تقول ان نسبة الباحثين العرب من 11 الى 10 بالنسبة الى الدول الأخرى , فلكل مليون نسمة في العالم من 2الى 3 الآف باحث وعند العرب 300 باحث فقط أمام كل مليون نسمة , وهي نسبة متخلفة , مبدءا انزعاجه من تصنيف الجامعات العربية حتى وان كان على جهات التصنيف رأي آخر الا انها في أخر قوائم التصنيف , وقال ينبغي لكم في لقائكم أن تقرروا كيف تنجحوا في البحت العلمي , فالغير يتقدم لأنه ينتج ويستهلك إنتاجه , أما نحن فمستهلكين , مطالبا ( بوقفة جادة وبمنعطف علمي هام في مسائلة البحت العلمي ونترك المسيرة التقليدية التي نحن عليها الآن , وبدون ذلك لن نتقدم فنحن لا نخترع شيء , وهذا مخجل جدا ) .وهذا الذي يحتاج الى اجتماعات ودراسة وبحت في الأسباب لمواجهة هذه المعضلة مشيرا الى بحت القمة العربية الى الاتحاد الاقتصادي بعيد اعن السياسة , الذي يعتبر عربيا عبارة عن ودائع مالية أو إنشاءات موضحا بأنه استهلاك لما ينتجه الغير من بنية تحتية أو إنشاءات من الخارج فهي لا تعمل على التطوير لأنها أتت من الخارج , اما الودائع فهي أموال جاءت عن طريق التجارة والنفط والغاز والسياحة وليست اقتصاد ضاربا المثل على مصانع الاسمنت التي تأتي من الخارج وللاستهلاك للإنتاج وليست إنتاج فمن المفروض تصنع الإنشاءات الهندسية , وحسب الإمكانيات يمكن ان تستورد المواد الخام , فالاقتصاد هو النشاط الإنتاجي ,

وقال القائد الليبي لو أنكم جادين أن تتجهوا الى البحث العلمي وتنشأ الجوائز لذلك , اذا تكلمنا بشكل محايد وعلمي ولا علاقة له بالواقع السياسي الحالي , معروف أن المجتمع القبلي لا يتقدم , موضحا استغلال المفهوم السطحي للدين ودفعه للاعتراض مع البحت العلمي وعرقلته , قائلا عليكم أن تتجردوا في البحث العلمي بدون خوف وأن تتمتعوا بحرية كاملة , والا فانه لن ينجح , ولابد أن تنتصر الحرية في الجامعات العربية ضاربا أمثلة على معاناة بعض المخترعين واعتراض اهل الدين عليهم وتصفيتهم ,

هذا ودعا الزعيم الليبي الى سرعة العمل بإنشاء مصارف للبدور المحلية ومواكبة البحث العلمي في الجامعات , مشيرا بأن الجامعات لا يستفاد منها الا اذا صادف ان يكون احد خريجيها وزيرا

وابرز القائد الليبي بان هناك قنوات ووسائل إعلام تافهة وسطحية تستخف بعقول العرب ولا تهتم بالبحت العلمي الا القليل قائلا انها ليست مسخرة للمعركة الحقيقية وهذا غلط هذه سفاهة وسطحية , داعيا الى الضغط عليهم وطرح الأموال المخصصة لهذه الأغراض وللجيش بصرفها على البحت العلمي , وأن توجه هذه الأموال إلى الجامعات والبحت العلمي , مشيرا إلى ان التسليح لا يستفاد منه الا في حروب العرب بعضهم البعض وان عدم الصرف عليه يجعلنا لا نعتدي على بعضنا البعض .

ودعا الزعيم الليبي الى التوسع في مباني الجامعات بدلا من بناء ناطحات السحاب والقصور الرئاسية , ومحملا المجتمعين مسؤوليتهم عن المنهج التقليدي , ومختتما كلمته بالقول سأحاول أن أدافع عن قضاياكم و حت الرؤساء العرب للالتفات للجامعات والبحت العلمي لإعطائها الحرية وتخصيص أموال للبحت العلمي .

انطلاق الدورة التاسعة والثلاثون لمعرض طرابلس الدولي لتبادل معرفة التسويق والتصنيع والتقنية والاستثمار

قال الدكتور محمد الحويج أمين اللجنة الشعبية العامة للصناعة والاقتصاد والتجارة لدى افتتاحه مساء يوم الثلاثاء فعاليات الدورة التاسعة والثلاثين لمعرض طرابلس الدولي , التي يشارك فيها 29 دولة من وقرابة ألف شركة عربية وأجنبية : إن معرض طرابلس الدولي اليوم يشهد لقاء المعرفة والتعارف بين البائع والمشتري ، وبين صاحب الآلة والمستفيد منها ، وبين منتج السلعة والخدمة ، وبين مشتريها ، فهو لقاء تبادل معرفة التسويق ومعرفة التصنيع ومعرفة التقنية ومعرفة الأسعار والتكلفة ومعرفة مواطن الاستثمار والتنمية والتجديد , مضيفا بالقول إن معرض ليبيا الدولي في طرابلس أو بنغازي أو سبها أو أي مدينة أخرى هو رسالة حضارية اقتصادية إنسانية ثقافية .
وحدد في كلمته رسالة المعارض على أنها تطوير لشراكة عالمية في مجال التنمية وتوفير منافع في التقنيات الجديدة , مشيرا إلى أن ليبيا هي بوابة إفريقيا الشمالية وقلب الأمة العربية ، ولها موقع جغرافي متميز في البحر المتوسط ، ورصيد اقتصادي مميز واحتياطيات ضخمة من النفط والغاز ، وهي شريك اقتصادي وتجاري هام للاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي والوطن العربي وبقية دول العالم , فليبيا لها تراث حضاري يجمع بين جميع شعوب العالم وحضاراته ، وفكر حديث متميز وأطروحات في علوم الاقتصاد والسياسة والاجتماع ، وتتمتع باستقرار سياسي يسعى له كل مستثمر ، ولها رؤيتها الصائبة ونظرتها العميقة في القضايا الاقتصادية وحل الأزمات العالمية بفعل الأخ قائد الثورة , كما ( إن ليبيا تخوض معركة من أجل القضاء على التخلف والفقر ، حيث رصدت ميزانيات لتحديث البنية الأساسية من مطارات وموانئ وطرق واتصالات ومواصلات ، ووضعت الخطط لتنويع الاقتصاد الليبي وعدم الاعتماد على النفط خلال السنوات القادمة , فقد قامت بتحديث قوانينها وتشريعاتها لترسيخ العدالة الاجتماعية والشراكة مع مختلف دول العالم في إقامة المشروعات الاستثمارية والتنموية ، فهي تعمل على دمج وتكامل اقتصادها مع الاقتصاديات المحيطة ، والشراكة مع الجميع وبالجميع من أجل خلق نهضة في جميع المجالات ) .
وفي ختام كلمته دعا الدكتور محمد الحويج جميع الدول والشركات وأصحاب الأعمال والمؤسسات العلمية والتعليمية والمبدعين وأصحاب الأفكار في الداخل والخارج إلى العمل في الجماهيرية العظمى من أجل تنفيذ إستراتيجية تهدف إلى الارتقاء بالإنسان وتحسين نوعية الأداء من خلال الجودة والفعالية والكفاءة وعدالة توزيع الدخل , وموضحا أن إقامة مثل هذه المعارض ستعمل على تحقيق ذلك
وقد حضر حفل افتتاح المعرض الأستاذ خالد عطية أمين لجنة إدارة الهيئة العامة للمعارض ، والدكتور جمال اللموشي أمين اللجنة الشعبية للهيئة العامة لتمليك الوحدات الاقتصادية العامة ، والأستاذ جمعة الأسطى أمين عام إتحاد غرف التجارة والصناعة ، ومدير عام النهوض بالصادرات في تونس ، وعدد من رؤساء البعثات السياسية المعتمدين لدى الجماهيرية العظمى ، ومن مدراء الأجنحة المشاركة في المعرض .
وكان الأستاذ خالد عطية مدير إدارة المعارض الهيئة العامة للمعارض بكافة الحضور والمشاركين في فعاليات هذه التظاهرة الاقتصادية بالقول ( إن معرض طرابلس الدولي ، كان ولا يزال ملتقى للتبادل التجاري والاقتصادي القائم على إبداعات الإنسان وإنتاجه التقني والصناعي ، وهو بالفعل يجسد ملتقى للعقول المبدعة والسواعد المنتجة ، ويجسد جسرا للقوافل البرية التي تعبر إلى القارة الإفريقية منذ أقدم العصور ومرفأ تجارياً على المتوسط ) .
وأبرز في كلمته أن معرض طرابلس الدولي ساهم ويساهم من خلال دوراته المتعددة التي وصلت إلى 39 دورة في وضع أسس لشراكات مثمرة في مجالات متعددة ، وكان له دور مميز وفعال ، ووفر أرضية للقاء ثقافات متعددة, موضحا بالقول بأن تواجدكم اليوم بيننا هو خير دليل على عمق العلاقة التي أسسها هذا المعرض تنفيذاً لترشيدات الأخ قائد الثورة بضرورة تنوع مصادر دخلنا ، لنسهم في مد جسور التعاون الاقتصادي مع الشركاء الإقليميين والدوليين .
وافتتحت الدورة بجولة قام بها الأخ أمين اللجنة الشعبية العامة للصناعة والاقتصاد والتجارة رفقة الحضور والمشاركين في المعرض بجولة شملت كافة أجنحة المعرض .
هذا وستقام على هامش فعاليات المعرض برامج ولقاءات اقتصادية ومناشط وفعاليات ثقافية , بالإضافة إلى تنظيم عروض ضوئية متواصلة تبرز الانجازات الحضارية المتحققة للشعب الليبي بفعل ثورة الفاتح العظيم في كافة المجالات , كما ستحتفل بعض الأجنحة بأيام وطنية لها كتونس والجزائر وتركيا , مع إقامة لقاء الشراكة والتكامل بين الجماهيرية العظمى وتونس .
هذا وستتواصل فعاليات هذه الدورة إلى غاية 30 من شهر الطير الجاري بمشاركة من فرنسا ، البرازيل ، الأرجنتين ، صربيا ، روسيا البيضاء ، أوكرانيا ، الباكستان ، الأردن ، سوريا ، تونس ، تركيا ، الجزائر ، المغرب ، مصر ، فلسطين ، السودان ، الهند ، سيرلانكا ، مالطا ، إيران ، اندونيسيا ، تايلاند ، اليمن ، النيجر ، غانا ، مدغشقر ، بوركينا ، زامبيا ، بالإضافة إلى الجماهيرية العظمى .

اين موقفك انت ؟!

من يحاسب من, من يقيم من , الكل يتجاذب الحديث , الكل يتداخل في المعلومات صحيحة ام غير صحيحة , المهم ان الكلام يطيل ويدور الحديث , فلان سارق , واخرون انه متميز ( فالح ) , البعض يحرم والاخر يحلل على انه رزق الدولة وسائب وله الحق فيه , البعض بين ذاك وذاك , كما البعض يتساءل عن ابنائه والبعض الاخر يصدر نشرات انحراف اسرته وضياعها وتشتتها , والبعض الاخر يرصد اندماخهم في سيدات ورجال الاعمال والاسر الغنية , وهناك من يتمنى وهناك من يحلم وهناك من يشبه ذلك بما حدث لقارون , الايام تسير وتعصف الاخبار في الصحف وتنزل بهطول غزير ويتلقفها الاخرون ويسيطرون افكارا واحاديث صحيحة ام خاطئة , حقيقية ام متجنية , ولكن اين يكون موقفك بدون تباعية ولا مصلحة ولا تأثير او ضغط خارجي

الجمعة، 16 أبريل، 2010

الزعيم الليبي يوجه خطابه لأمريكا لتحسين علاقتها بالعرب : السياسات التي يطرحها أوباما تستحق التشجيع , وغير حكيم أن نعادوا أمريكا

تحدت الزعيم الليبي ليلة الأمس أمام فعاليات الشعب الليبي بمدينة سرت في الذكرى 24 للغارة الأمريكية على مدينتي طرابلس وبنغازي عام 1986 , عن ثلاث محاور أساسية هي علاقة ليبيا بأمريكا قبل قدوم أوباما , والعلاقات الليبية الأمريكية الآن , فالعلاقات العربية الأمريكية , , واستحضارا ليوم الغارة الأمريكية الأليمة على الشعب الليبي قال الزعيم الليبي إنها ( ذكرى مؤلمة من ناحية نفسية ولكنها وقفة من وقفات المواجهة ومعركة من معارك التصدي للعدوان , الشيء يستحق أن نؤكده في هذا اليوم بعد مرور24 سنة على هذه المواجهة الساخنة , التي وصلت درجة العدوان بين ليبيا وأمريكا هي مواجهة مجيدة أجبرتها أن تبقى في حدودها . مضيفا بأن ليبيا باقية مستقلة..
وتساءل الزعيم الليبي بالقول ما هي النتيجة بعد هذه المعركة من ذلك الوقت وحتى الآن بين ليبيا وأمريكا من عام 1986 وما قبله وما بعده بعدة سنوات .
مظهرا التو ثر الذي كان في تلك الفترة بالقول قد تظهر حقائق عن سبب هذا العدوان , وكنا في ذلك الوقت في فهوة المدفع الأمريكي وأساطيل تعتدي على خليج سرت , وكنا عايشين حالة صعبة , لأنه دولة صغيرة تواجه أكبر دولة في العالم , وهي مسائلة في غاية الخطورة والصعوبة من الناحية النفسية والمادية , وكانت تجربة لأمريكا والشعب الليبي ,وأضاف بالقول بعد ذلك اليوم واليوم فرق كبير.
سياسات أوباما عاقلة وتستحق التأيد
قال الزعيم الليبي أمريكا يحكمها رجل اسود من قارتنا قارة أفريقيا , في تحول كبير نحمد الله عليه , مع التسليم بأن أمريكا هي أمريكا , دولة امبريالية حتى بعد أوباما , وبركة حسين أوباما مكسب تاريخي كبير , مضيفا بأنه صديق ويعرف أن أمه أفريقيا وقال ذلك في ايطاليا في قمة الدول الصناعية وهو من أصل عربي سوداني , وهو رجل سياسة الى حد الآن يجب تشجيعه ومساعدته على تطبيقها على تطبيقها , وهو رجل يجنح للسلام , فقد شطب كل الترهات السابقة ,
وطالب الزعيم الجميع بمساعدته ( أرجو أن يساعدوه وأن يعطوه هذه الفرصة وأن يؤيدوا هذه السياسة الى حد ألان , فالسياسات التي يطرحها أوباما تستحق التشجيع , وغير حكيم أن نعادوا أمريكا ) , مشيرا الى السنوات السابقة حيث كان العمل من اجل المواجهة .
وأضاف الزعيم الليبي بتشجيع سياسة أوباما من خلال دعوته الايجابية الى أن يكون العالم خالي من الأسلحة النووية , وهذا لم يطرحه رئيس أمريكي سابق , وانه رجل ضد الحرب ويعارض توريط الرؤساء السابقين في الحرب في العراق وأفغانستان وغيرها .
موجها الإشارة الى أن غزو العراق ومطالبة أوباما بالانسحاب كان شر ولكنه مفيد رغم الخسائر التي لاحقت بالشعب العراقي وأعتبرها أن هذه سياسة يجب أن نصفق لها ونؤيدها , وكذلك باعتباره أن غزو أفغانستان وكذلك حرب فيتنام خطأ.
وأشار الزعيم الليبي السياسة العاقلة للرئيس الأمريكي وبتحقيقه التأمين الصحي داخل أمريكا وقال إنها سياسات عاقلة وتستحق التأيد
العلاقات الليبية الأمريكية الآن
قال الزعيم الليبي بأن أوباما لديه نية جادة بأن تكون العلاقات طيبة مع ليبيا وصداقة وتعاون , ولا توجد أي مشاكل عالقة بين البلدين أي أنه ليس هناك مشكلة ثنائية خاصة بعد طي صفحة السنوات السابقة.
العلاقات العربية الأمريكية
أشار الزعيم الليبي باعتباره على رأس القمة العربية فان ( العرب يكرهون أمريكا , ولا يوجد أي عربي يحب أمريكا , حتى الحكام الذين تعتبرهم أصدقاء إلا أنهم يكرهونها , بسبب سياساتها الامبريالية .
مبرزا بأن سبب كره العرب لأمريكا ( هي فلسطين , فالعرب لم يضطهدوا اليهود , بل ان العرب هم الذين آووهم ) موضحا بان في الدول العربية توجد العديد من حارات اليهود والتي تدل على ان ( العرب أعطوهم مكان وحموهم أيضا ) , ومرجعا بالتاريخ إلى عام 1947 حيث التقسيم ورفض العرب له وما آلت عليه الأحداث الآن .
ووجه القائد الليبي حديثه إلى أمريكا بالقول ( أمريكا يجب أن تعدل سياستها لكسب ود العرب وعليها أن تنظر إلى الفلسطينيين مثلما كانت تنظر لليهود في الخارج ) , مضيفا بأنه ( الآن السامية العربية مضطهدة ويجب على أمريكا وأوروبا إلا تمارس العداوة والاضطهاد ) , معتبرا بأن إعطاء الضفة الغربية وغزة كدولة فلسطينية ما يقبلها إلا الخونة , وبأن العرب لا يقبلون إلا بفلسطين , فالضفة الغربية وغزة ليست فلسطين , وبعودة سكان فلسطين الى ديارهم الذين طردوا في عام 1948 وكان عددهم آنذاك 4 مليون نسمة .
حل الصراع العربي الفلسطيني
دعا الزعيم الليبي الى قيام دولة واحدة ديمقراطية مشروطة بإعادة الفلسطينيين , وعدم وجود أسلحة دمار شامل فيها , وتساءل بالقول لماذا لا تنقلب الدنيا على مفاعل ديمونا , وعلى أمريكا أن تعدل بين الطرفين , ( فمشكلة العرب واضحة , المواطن العربي يطالب بأن تقف أمريكا مع الشعب الفلسطيني وتفكيك أسلحة الدمار الشامل وعودة اللاجئين ) , ورأى القائد الليبي بأن الحل هو ما قدمه الكتاب الأبيض مثل ما هو موجود في لبنان وجنوب أفريقيا , داعيا أمريكا الى أعادة النظر في هذا الأمر , كما دعا أوباما الى عدم الذهاب الى المؤتمرات الخاسرة والتي تدعو الى لإقامة دولة بجوار دولة أخرى , معتبرا أنه اذا تم تفكيك الترسانة النووية فليس هناك مشكلة , وقال أعتقد أن أوباما يعرف ذلك الا أنه يخاف اليهود ويمكن قتله مثل كيندي عندما طلب التفتيش على مفاعل ديمونا .
وأختتم القائد الليبي كلمته بالقول ( وعلى العرب الا يطالبوا بالسلام الا بعد تفكيك مفاعل ديمونا , والكرة الآن في الملعب الأمريكي ونحن ننتظر بركة حسين أوباما , ونحن نؤيده )

الأربعاء، 14 أبريل، 2010

قبل انعقاد اجتماع البوصات العربية الدكتور سليمان الشحومي رئيس مجلس إدارة سوق الأوراق المالية الليبي منحنا رئاسة الاتحاد بالإجماع رغم حداثة سوقنا المالي

قال الدكتور سليمان الشحومي رئيس مجلس إدارة سوق الأوراق المالية الليبي في استباق لاجتماع اتحاد البورصات العربية الذي سيعقد في فندق ريدسون بلو المهاري بالعاصمة الليبية طرابلس يوم السبت القادم ان ليبيا ترأس اتحاد البورصات العربية رغم حداثة سوق أوراقها المالية , الذي انطلق في العمل في شهر يونيو عام 2006 ,الذي استطاع أن يظهر إلى الوجود ويطلق التداول الالكتروني من أول يوم , وكذلك الربط الالكتروني للتداول بين طرابلس وبنغازي حوالي 1000كم , ورغم حداثة السوق الا ان للسوق الليبي مساهمات في بعض البورصات العربية ,والذي اعتبره الخبراء مقياس للنجاح وعامل تطور للسوق , فاقترح الاتحاد العربي بالإجماع منح الشرف لليبيا لرئاسة هذا الاتحاد لدور السوق الكبير والبارز في عدة مجالات والتي منها إعادة الهيكلية وتطبيق الخصخصة واتساع الملكية .
وأشار في حديثه إلى أن البورصات العربية تعتبر حديثة في العالم فقد أخذت دورها في بداية هذا القرن , وتوجد ما يقارب من 1500 شركة مدرجة في البورصات العربية , والتي تشجع في تكوين الصناديق الاستثمارية وتمويل برامج الخصخصة , والذي يعتبر نجاح كبير في التحول الاقتصادي في الدول العربية , فحجم القيمة السوقية وصل 50% من الناتج الإجمالي , والذي كان له دور بارز في تحسين دور المؤسسات وعلاقتها بالمستثمرين , مما جعلها محط اهتمام لكثير من المؤسسات الاستثمارية في العالم .
موضحا بان لسوق الأوراق الليبية دور في مسائلة إعادة هيكلة الاتحاد العربي للبورصات , ولها مبادرة في هذا الاجتماع حيث سيتم الإعلان عن البدء في مشروع الربط بين مقاصات الأسواق العربية وذلك من أجل انسياب الاستثمار بين الدول العربية , وإطلاق الموقع الجديد لاتحاد البورصات , هذا وسيتم اللقاء تحت شعار البورصات العربية بين الواقع والطموح لنقاش الآليات وتقييمها من حيث التعاون بين المنظمات الدولية والأسواق العربية في تحقيق الربط بين المقاصات العربية والتعاون فيما بينهم , الشراكات وفتح خطوط التواصل , ومناقشة شؤونهم والتعاون في مهماتهم والتكامل في تخصصاتهم , دفعا لربط أدوات التقاصي والتسوية للبورصات العربية والعمل على تسهيل التجارة البينية العربية , وتسهيل التداول السريع في التداول العربي , من خلال المحاور الاتية دور المؤسسات المالية في زيادة حجم الاستثمار في البورصات العربية , ربط المقاصات العربية وأهميتها في تنشيط وتسهيل الاستثمار بين الدول , دور وأهمية قطاع المصارف وعلاقته بأسواق رأس المال , الأزمة المالية وانعكاسها على الأسواق العربية والإفريقية .. الدروس والعبر , دور صناديق الاستثمار في تنمية مدخرات الإفراد وحماية الأسواق العربية , أهمية انضمام الأسواق العربية للمنظمات العالمية , تأثير المستثمر الأجنبي على الأسواق المالية العربية .. ايجابيات وسلبيات , الأدوات المالية الحديثة وحاجة الأسواق المالية الناشئة إليها .
هذا ويستضيف الاجتماع الذي يقام بالتعاون بين اتحاد البورصات العربية وسوق الأوراق المالية الليبي عدد من الشخصيات الهامة في سوق المال منها رئيسة الاتحاد الإفريقي للبورصات ورئيس النقد العربي ورئيس اتحاد البورصات الإسلامية ورئيس منظمة الاميدا والخبير المصرفي الليبي عبد الله السعودي والدكتور فؤاد شاكر أمين عام اتحاد المصارف العربية والدكتور فادي خلف أمين عام اتحاد البورصات العربية وخبير أسواق المال الأستاذ أحمد الهدواج .
وبخصوص سوق الأوراق الليبي قال إن إصدار قانون سوق المال يعتبر نقلة أخرى في ليبيا والذي تمت مراجعته بالكامل وهو على أبواب الصدور في مدونة التشريعات , مضيفا بأن السوق في انتظار التقييم الذي تقيمه الهيئة العامة للتمليك بخصوص الاتفاقية التي وقعت مع شركتي المدار وليبيانا والتي سيتم طرح أول دفعة منها في القريب .

الثلاثاء، 13 أبريل، 2010

تحت شعار المعرفة مفتاح التنمية مؤسسة القذافي للإعمال الخيرية والتنمية توقع مع شركة اكسون موبيل ليبيا على تيسير قافلة لمحو أمية الحاسوب للأطفال من / عصام الزبير

تعتزم مؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية والتنمية تيسير قافلة لمحو أمية الحاسوب لدى الأطفال تحت شعار المعرفـة مفـتاح التنمـية ، بعد توقيعها اتفاقا ظهر اليوم الثلاثاء بمقر المؤسسة مع شركة أكسون موبيل ليبيا المحدودة , من قبل الدكتور يوسف صوان المدير التنفيذي للمؤسسة ومدير شركة أكسون موبيل المحدودة فرع ليبيا نيل جوس , يستهدف إعطاء دورات تدريبية للأطفال من سن العاشرة وحتى الخامسة عشر، ممن يقطنون المناطق النائية التي لم تنتشر بها مدارس أو دورات تدريب الحاسوب بحيث يكون انخراط الأطفال في هذا المشروع من خلال الجمعيات الخيرية المتواجدة بهذه المناطق والأندية الرياضية , بهدف الوصول بالأطفال لمحو أمية الحاسوب وسد النقص الحاد في تعليم الحاسوب خاصة بالمناطق النائية , و فتح آفاق المعرفة وتشجيع البارزين لدخول هذا الميدان .
هذا ويجري تنفيذ هذا المشروع من خلال المنحة التي قدمتها شركة أكسون لتغطية المصاريف الأساسية للمشروع ضمن إطار تطبيق مبدأ المسئولية الاجتماعية للشركات وهو المبدأ الذي سعت المؤسسة لتطبيقه في ليبيا لأول مرة .
فقد قال الدكتور يوسف صوان أن هذه الاتفاقية تعتبر الأولى للمؤسسة في مجال تطبيق المسؤولية الاجتماعية للشركات ونقطة انطلاق نحو تعاون أكبر بين المؤسسة وشركة أكسون , والتي تستوجب على القطاع الخاص وبشكل عام تحمل المسؤولية الاجتماعية أثناء القيام بأعمال ومشروعات مختلفة , سعيا من المؤسسة لترسيخ مبدأ تحمل مؤسسات القطاع الخاص المسؤولية الاجتماعية من خلال تخصيص قدر من الإيرادات تصرف على مشروعات اجتماعية ذات نفع عام .
مشيرا بأن هذه القافلة ستكون على ثلاث مراحل بحيث تكون نقطة الانطلاق خط سيرها مدينة زواره
لتمر على مدن الجميل ورقدالين وزلطن والعسة , ثم تتجه نحو الوسط لتنطلق من مدينة اجدابيا مروراً بالمدن جالو وأوجله وجخرة وزلة , لتكون المرحلة الثالثة إلى المنطقة الشرقية لتنطلق من مدينة طبرق مروراً بقصر الجدي ومدينة الكفرة ومدينة الجغبوب .
والجدير بالذكر بأن القافلة ستقضي أسبوعاً كاملا في كل منطقة من المناطق التي ستمر بها خلال خط سيرها.

تحت رعاية الدكتورة عائشة القذافي الأمين العام لجمعية واعتصموا للأعمال الخيرية وسفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي تم في ليبيا الإعلان عن إطلاق تقرير الأهداف التنموية للألفية في ليبيا نحو 2015 .. الانجازات والتطلعات

تم اليوم بفندق غابة النصر روكسس الإعلان عن إطلاق تقرير الأهداف التنموية للألفية في ليبيا نحو 2015 .. الانجازات والتطلعات من قبل الدكتور محمد باني أمين الهيئة العامة للمعلومات والسيد رامناتن بالكريشنن الممثل المقيم بالوكالة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بليبيا, في حضور الدكتورة عائشة القذافي الأمين العام لجمعية واعتصموا للأعمال الخيرية وسفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي , وتحت رعايتها , كما حضر حفل الإعلان الأستاذ محمد حجازي أمين الصحة والبيئة والدكتورة سالمة عبد الجبار أمين شؤون المرأة بمؤتمر الشعب العام ,لفيف من المهتمين والمختصين ورجال الإعلام , فقد افتتح الدكتور محمد باني أمين الهيئة العامة للمعلومات والمنسق العام لإعداد التقرير بكلمة ركز فيها على مؤتمر الأمم المتحدة لأهداف التنمية الألفية على أن هذه الأهداف تعكس عزم قادة العالم خلال اجتماعهم في القمة العالمية برعاية الأمم المتحدة في الربع الأخير من عام 2000 بأن تتعاون دول العالم على تنفيذ إستراتيجية تهدف إلى تحسين مستوى حياة جميع سكان العالم أطلق عليها الأهداف التنموية للألفية , وهي ثمانية أهداف عامة حددت لها غايات ونسب انجاز يجب الوصول إليها قبل عام 2015, أشار فيها إلى أن قادة العالم قد اتفقوا خلال الفترة الممتدة من عام 1990 إلى 2015 على وجوب خفض نسب الفقر والجوع إلى النصف , ونشر التعليم الابتدائي على مستوى شامل , وتعزيز المساواة بين الجنسين , وخفض معدلات الوفيات بين الأطفال دون الخامسة الى الثلثين , وخفض معدل الوفيات بين الأمهات بنسبة ثلاثة أرباع , ومكافحة فيروس نقص المناعة المكتسب ( متلازمة نقص المناعة المكتسب / الايدز ) والملاريا والسل , وضمان الاستدامة البيئية , وبناء شراكة عالمية من أجل التنمية .
وبخصوص أهمية التقرير على الصعيد الوطني فقد حلل الدكتور باني ذلك بالقول فعلى الصعيد المحلي بدأت ليبيا في إعادة النظر في هيكلها الاقتصادي , وعلاقاتها الدولية السياسية والاقتصادية , بما يتوافق مع التحولات الاقتصادية والسياسية في المحيط الإقليمي والدولي , وبما يعزز موقعها الجغرافي والسياسي , فهي تطل مباشرة على ثاني أكبر اقتصاد عالمي وهي دول الاتحاد الأوروبي , وتقود مسيرة التحرر الشامل لأشد قارات العالم فقرا وبؤسا وهي القارة الإفريقية , مضيفا بأن ليبيا قطعت أشواطا كبيرة في سبيل تحقيق الأهداف التنموية الثمانية للألفية وغاياتها الثماني عشرة , وبهذا فهي مهيأة لبلوغ هذه المستهدفات خلال الفترة المحددة بكل يسر.
وأختتم كلمته بأن الباحثون والمحررون الذين شاركوا في إعداد التقرير واشرفوا على تنفيذه , أن يكونوا قد وفقوا في عرض صورة موجزة وواضحة للواقع وما تحقق وما هو مطلوب من فعاليات لتحقيق الأهداف التنموية للألفية على المستوى الوطني وشكر الهيئة العامة للمعلومات وجميع المؤسسات والباحثين الذين شاركوا في إعداد التقرير وخاصة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بليبيا على ما بذلوه من جهد وقدموه من دعم في سبيل انجاز هذا التقرير .
وألقى السيد رامناتن بالكريشنن الممثل المقيم بالوكالة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بليبيا كلمة بعد أن هنأ الهيئة العامة للمعلومات بمناسبة نشر التقرير الليبي حول أهداف التنمية الألفية , أشار فيها إلى إن الأهداف التنموية للألفية هي مجموعة من ثمانية أهداف , تم تبنيها من قبل 189 دولة خلال مؤتمر الأمم المتحدة العالمي للألفية في سبتمبر عام 2000, وأستمر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الدعوة لدمج أهداف التنمية الألفية في خطط التنمية الوطنية كوسيلة لرسم طريق للتنمية يتسم بالشمولية والتركيز على الإنسان , مضيفا بأن أهداف التنمية قد شقت طريقا ايجابيا جديدا مغايرا لأهداف التنمية العالمية السابقة , كون أهداف التنمية الألفية تعني أكثر بكثير من مجرد النمو الاقتصادي وحده , فقد ساعدت الأهداف لتحويل الاتجاه الذي يقلص التنمية البشرية لمجرد إحصائيات ومؤشرات وبدلا من ذلك فإنها تؤسس أهدافا عامة وأغراضا تعكس الحياة اليومية للبشر وتضع رفاهية الإنسان وتخفيض الفقر في مركز التنمية , أخذت بعين الاعتبار الحقيقة الواقعة بان الفقر يشمل أكثر بكثير القيود المفروضة نتيجة نقص الدخل , وتقدم مقاربة متعددة الجوانب للتنمية البشرية في جذورها , هادفة الى تخفيف القيود على قدرة الناس لاتخاذ الخيارات , مضيفا بأن الدول استجابت لتحديات العالم التنموية الرئيسية , وقد مضت 10 سنوات منذ أن تم تبني الأهداف التنموية للألفية لأول مرة , وبقت 5 سنوات لتحقيق كل هدف من الأهداف الثمانية بما في ذلك الهدف الأسمى وهو تقليص الفقراء إلى النصف بحلول 2015 .
وأكد راماناثان بأن الأمم المتحدة تدعو وتناصر وتسهل إمكانية الوصول إلى أهداف التنمية الألفية معتبرة بان هذه الأهداف يمكن تحقيقها فقط اذا كانت الجهود مملوكة وطنيا وتهدف إلى خدمة البلد ,قائلا بدون مثل هذه الملكية الكاملة لن تكون البرامج الوطنية ملائمة للأوضاع الوطنية أو مستدامة سياسيا .
وبخصوص التقرير الليبي قال راماناثان يسرني أن أعلن بأن إعداد هذا التقرير ومحتواه والمعلومات الواردة به والتقييمات التي تم إجراؤها , هي نتيجة لجهود الهيئة العامة للمعلومات بمفردها , ويمثل النجاح في أهداف التنمية الألفية بكونها ليست أدوات برمجة بمقاس واحد يلائم الجميع , بل بكونها إطار يجب أن يتم تبنيه من قبل صانعي السياسة الوطنيين , ولذلك تبنى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا دورا داعما فقط , بينما قدم الخبراء والاستشاريون الوطنيون المدخلات الحقيقية لإعداد التقرير.
وأختتم كلمته بالقول يعتبر نشر التقرير الليبي حول أهداف التنمية الألفية علامة فارقة للجهود المبذولة لإدخال أهداف التنمية الألفية في التخطيط الوطني للتنمية , وتعتبر التقارير الدورية أداة ومناصرة مفيدة تقدم فرصة هامة لتحسين التدخلات التنموية ومع مرور 6 سنوات للوصول الى نهاية الإطار الزمني بحلول العام 2015 , فاني أمل بأن يسارع التقرير بالجهود لتحقيق كل هدف من الأهداف الثمانية , وأن يمهد الطريق لزيادة التركيز على المراقبة والتقييم وتحسين أداء مبادرات التنمية الجارية .
عرض بعدها الدكتور سالم أبو عائشة صورة مرئية للتقرير الذي شمل لمحة عن التقدم المحقق في ليبيا في المجالات , مستعرضا الأهداف الثماني من القضاء على الفقر والجوع الشديدين بالحفاظ على المستوى المعيشي اللائق وتنميته , وتحقيق شمولية التعليم الابتدائي بالمبادرات بين الإعداد والاندفاع , وتعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة بين التمكين وانعدام القدرة , وخفض وفيات الأطفال دون الخامسة نحو تخفيض معدل وفيات الأطفال بتدابير وطنية , وخفض وفيات الأمهات من حيث تحسين الصحة الإنجابية والتي تعتبر من الأولويات , ومكافحة مرض نقص المناعة ( الايدز ) باستراتيجيات أبعد من الدواء , الاستدامة البيئية , والهدف الأخير تطوير شراكة عالمية للتنمية , وهي أهداف تشترك جميع دول العالم في بعضها أو جميعها , وعلى أن تمد العون الدول التي قطعت شوطا أطول في مجالات تحقيق الأهداف لتلك التي تعاني صعوبات كثيرة تحول دون تحقيقها خلال الزمن المحدد , والذي أتفق خلال القمة بأن تصدر البلدان تقارير تبين مسيرة الانجاز وتقدير احتمالات الوصول الى المستوى المطلوب بالنسبة لكل هدف خلال الفترة الزمنية المحددة , وفي ليبيا فان حجم التقدم المحرز يظهر بأن ليبيا على الطريق لبلوغ الأهداف الإنمائية , وتكييف الأهداف يؤكد حجم الشواغل المتعلقة بأداء كفء يرتقي لمستوى الانجاز والطموحات , فقد اتجه التخطيط التنموي نحو استشراف للمستقيل من خلال مبادرات محورية لقضايا تتعلق باندماج أهداف الألفية ضمن استراتيجيات الوطنية وعمليات التخطيط وحشد وتوظيف الموارد , وتمكين الإنسان من أن يكون في صميم الفعل التنموي

الاثنين، 12 أبريل، 2010

قطر تسلم الجامعة العربية 10 ملايين دولار مساعدات عاجلة لغزة والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى يقول الوضع العربي الراهن أفضل قليلا بعد القمة العربية مما كان عليه

بناء على توجيهات من حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر , سلمت دولة قطر أمس جامعة الدول العربية مبلغ عشرة ملايين دولار لتلبية الحاجات الضرورية والعاجلة للشعب الفلسطيني في قطاع غزة , حيث قام بتسليم الصك السيد جاسم محمد مبارك درويش القائم بأعمال سفارة دولة قطر بالقاهرة بالإنابة خلال اجتماعه بالسيد أحمد بن حلي نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية معه يوم أمس الأحد , الذي تم التطرق فيه إلى عدد من القضايا والموضوعات على الساحة العربية , حسب ما أوردته وكالة الإنباء القطرية .
هذا وأعرب السيد بن حلي عن شكر وامتنان جامعة الدول العربية لسمو الأمير على دعمه المتواصل واستجابته السريعة لمساعدة الشعب الفلسطيني.
هذا وسيجري الأمين العام عمرو موسى يوم غدا مع الرئيس السوري بشار الأسد مشاورات بشأن متابعة نتائج القمة العربية الثانية والعشرين , التي عقدت بمدينة سرت الليبية نهاية الشهر الماضي والتطورات الراهنة في المنطقة العربية وبحث ومناقشة مبادرة رابطة الجوار العربي التي أطلقها في القمة , والتي نوه موسى على مناقشتها في القمة العربية الاستثنائية التي ستعقد بمدينة بسرت نهاية شهر سبتمبر المقبل بالقول ان ما طرحه بشأن رابطة الحوار العربي لاقى ترحيبا عربيا على أن يتم دراسة هذه العلاقة وكيفية تعامل الجامعة العربية والدول العربية بشكل جماعي مع دول الجوار العربي في ضوء تداخل المصالح والدور الذي تقوم به دول الجوار في العديد من القضايا التي تهم العرب سلبا وإيجابا .
كما أضاف بالقول أن الموضوعات التي سيجري بحثها أيضا القضية الفلسطينية بما فيها موضع المصالحة الفلسطينية والوضع في العراق على ضوء الانتخابات النيابية التي جرت بداية الشهر الماضي , مشيرا إلى أن ( الوضع العربي الراهن أفضل قليلا بعد القمة العربية مما كان عليه قبلها خدمة للقضايا العربية ) .

الأحد، 11 أبريل، 2010

المنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة تدرج 500 أسرة فلسطينية من الضفة الغربية ضمن برنامج المؤاخاة

أجرت المنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة عدة اتصالات بهدف إدراج أسر من الضفة الغربية في برنامج المؤاخاة مع الأسر الفلسطينية التي تشرف عليه المنظمة أسوة بما حدث مع الأسر الفلسطينية في قطاع غزة , فقد ذكر المكتب الإعلامي التابع للمنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة التي يرأسها المهندس خالد الخويلدي نجل اللواء الخويلدي الحميدي عضو مجلس القيادة الليبية أن المنظمة قد شرعت في إجراء اتصالات مع الضفة الغربية لأجل تنفيذ برنامج التآخي مع الأسر الفلسطينية ، والذي انطلق نهاية الشهر الماضي في العاصمة الليبية طرابلس وشمل في مرحلته الأولى قرابة 20000 مواطن فلسطيني يعيشون في قطاع غزة .
فقد تمت الاتصالات بين رئيس المنظمة المهندس خالد الخويلدي ووزيرة الشؤون الاجتماعية بالضفة الغربية الدكتورة ماجدة المصري , والتي أسفرت عن انضمام 500 أسرة فلسطينية من الضفة الغربية إلى برنامج التآخي كمرحلة ثانية ، هذا ويجري العمل حاليا على إعداد مسح اجتماعي لأوضاعهم تمهيدا لإدراج بياناتهم في برنامج المؤاخاة .
ومما يذكر أن وفد المنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة برئاسة المهندس الخويلدي قد قام بزيارة إلى الأراضي الفلسطينية (الضفة الغربية وقطاع غزة) نهاية العام الماضي 2009 وبداية العام 2010 للوقوف على أوضاع الفلسطينيين , أثمرت على إطلاق برنامج التآخي مع هذه الأسر بحيث يكون التواصل مباشر بين الأسر الفلسطينية ونظيرتها من كل دول العالم وكذلك برنامج آخر يهدف لتوفير بيوت جاهزة للأسر الفلسطينية .

الأربعاء، 7 أبريل، 2010

ليبيا تعلن عن اكتشاف وتصنيع واختبار أدوية جديدة لعلاج بعض أمراض السرطان من نباتات منتشرة بكثرة في البلاد

قال الدكتور عبد الفتاح قاباج مدير المركز الوطني للبحوث الطبية أن المركز قام بتصنيع واختبار أدوية جديدة لعلاج سرطان المريء وسرطان الرئتين ودواء لعلاج السل الرئوي , كما تم تصنيع مضاد جديد للبكتيريا , مضيفا بأنه قد تم اكتشاف نبات بالجبل الغربي لعلاج قرحة المعدة والأمعاء يتميز بسرعة علاج القرحة دون مضاعفات جانبية , كما تم اكتشاف نبات آخر بهذه المناطق لعلاج الروماتيزم والتهاب المفاصل , وهذا النبات متوفر بكثرة وغير سام .

وأشار الدكتور عبد الفتاح إلى أنه سيعلن عن هذه الاكتشافات في مجلات علمية عالمية , كما أنها ستدخل في مرحلة الاختبار البشري في المدة القريبة القادمة طبقا للمقاييس والمعايير الدولية

هذا ويقوم المركز الوطني للبحوث الطبية الذي قد تم افتتحه في عام 1988 بمدينة الزاوية غرب العاصمة الليبية , بعد أن دخل مرحلة البحث الفعلي في عام 2008 , بأبحاث مكثفة على النباتات الطبيعية المتوفرة في منطقتي الجبل الغربي والجبل الأخضر , كما أنه يوجد بالمركز عدد كبير من البحاث والباحثات الليبيين الذين يعملون على تحقيق إستراتيجية المركز الهادفة للبحث فيما هو جديد اعتمادا على طبيعة ونوعية النباتات التي لا توجد إلا في شمال أفريقيا , وهذا المركز يرتبط بعلاقات وثيقة مع الإتحاد الأوروبي ومراكز بحثية في بريطانيا وأمريكا .

ومن المعلوم أن ليبيا حاليا ترأس المؤتمر الثالث للجمعية العربية للبحوث الطبية تحت رعاية جامعة الدول العربية , فقد أعلن الدكتور عبد الفتاح قاباج على أن مؤتمر الجمعية العربية للبحوث الطبية القادم سيعقد في ليبيا بمدينة الزاوية في الفترة من 12-14 أكتوبر القادم

إجراءات لبيع شركتي المدار وليبيانا للهاتف النقال الليبيتين

قال سليمان الشحومي رئيس سوق الأوراق المالية الليبي بأن لدى الدولة الليبية نية في بيع شركتي المدار وليبيانا للهاتف النقال والتي تحولت إلى إجراءات منذ فترة , وقد باشرنا ووقعنا اتفاقيات لأدراج الشركتين , نحن الآن في انتظار الانتهاء من اعتماد التقييم المالي لهاتين الشركتين من قبل الهيئة العامة للتمليك والاستثمار, باعتبارها مختصة في مسألة تحديد القيمة , ومن بعدها سيتم المباشرة فورا في طرح الأسهم المتفق عليها الأولى وهي 5% من رأس مال الشركتين والذي يقدر مبدئيا ب400 مليون دينار ليبي.

وأضاف الشحومي بالقول نتوقع أن يتم ذلك قبل نهاية هذا العام , وستكون إضافة مهمة جدا للاقتصاد الليبي ولسوق الأوراق المالية في ليبيا , وأن المراحل ستأتي تباعا, فكل ما تنتهي مرحلة سنستمر 5% , ونتوقع أن ما يطرح خلال السوق في حدود 30- 40 % من شركتي ليبيانا والمدار هذا حسب ما حددته وقررته اللجنة الشعبية العامة.

وأشار بالقول ما يهمنا في سوق المال هو أن يجد صغار المستثمرين مجالات تقدم لهم العوائد الجيدة خصوصا وأن ليبيا سوق ناشئ وجديد يحتاج إلى وجود شركات ذات صيت ونجاح كبير حتى يحسوا بالنتائج والعوائد المجزية , مضيفا بإن هذه الخطوة ستتيح الفرصة أمام المستثمرين المواطنين والمستثمرين الأجانب لأن يشتركوا في رأس مال هذه الشركات ويتداولوا على أسهمها بما يتيح لهم فرصة كبيرة جدا للحصول على العوائد خصوصا أن هذه الشركات واعدة في المستقبل. سيكون هناك طلب عليها خلال مرحلة الاكتتاب أو حتى في مرحلة التداول فيما بعد .

ومن المعلوم أن سوق الأوراق المالية الليبي ( البورصة ) قد تأسيس في عام 2006 وبدء في التداول عام 2008 , ويضم الآن عشر شركات في الجدول الرئيسي وهناك شركة جديدة في إطار الاكتتاب العام المصرف التجاري الوطني تسعى للانضمام , كما يوجد ما يقرب من 20 شركة في الجدول الفرعي وهي شركات صندوق الإنماء,وقال الشحومي نحن نستهدف مع صندوق الإنماء إدراج حوالي 40 شركة في المستقبل وهؤلاء سيتم توزيع الثروة على الأسر المحددة المدرجة عندهم والتي تصل إلى 300 ألف أسرة ,كما سيتم خلال هذه الأيام صدور قانون سوق المال وقد تم إقراره من قبل مؤتمر الشعب العام , هذا القانون سيقدم الحوافز للشركات المدرجة في السوق ويقدم لها الإعفاءات الضريبية )

الثلاثاء، 6 أبريل، 2010

تركيا تخاطب العرب بلغتهم بقناتها TRT – 7

أفتتح رئيس الوزراء التركي رجب طيب أوردغان القناة التركية TRT المساند لهذا القناة وراعي حفل الافتتاح للقناة البشبكان رجب طيب أوردغان كما قدمته مذيعة الحفل لتدخل بيت 300 مليون متكلم باللغة العربية , في حضور الدكتور أكمل إحسان أوغلوا رئيس منظمة المؤتمر الإسلامي وولي العهد القطري تميم والسيد بولانت ارنتس نائب رئيس الوزراء التركي , بالقول إننا نحتفل اليوم بافتتاح القناة التركية التي ستبت برامجها على مدى 24 ساعة , وأتمنى لتركيا والعالم العربي ولكافة المتفرجين بأن تشكل هذه القناة جسر ووسيلة خير لنا جميعا , فنحن نمتلك ثقافة وتاريخ مشترك وحضارة مشتركة أيضا , وأن فكرنا وقلبنا ينمو ويتغذى من هذه المصادر المشتركة .
وخاطب السيد أوردغان العرب بالقول نعرف أن جذورنا قد اختلطت بيننا , فالأتراك والعرب مثل الظفر واللحم , ماضينا واحد , وعلى مر التاريخ عندما شعرت جيبوتي وأبو ظبي وصنعاء وتونس والجزائر وطرابلس وغيرهم بالسعادة كونوا على ثقة كانت اسطنبول وأنقرة وغيرها تشعر بنفس السعادة وعندما تحزن القدس والسودان وغيرهم كونوا على ثقة بأن تركيا تشعر بالحزن , كما أود أن تعلمون أن مصير اسطنبول ليس منفصل عن العرب , ومثلما أشرت في ليبيا في المدة الماضية - في القمة العربية بسرت – وليس منفصلا عن القدس وغزة .
وأشار أوردغان بالقول قد يكون قد تم رسم الحدود بيننا وزرعت الألغام بين بلداننا , السدود والجدران بيننا , فإننا نمتلك القدرة والإرادة على تخطيها جميعها وعلى تخطي زرع بذور الشقاق , وموجها كلمته الصادقة للعرب قائلا إننا لا ندر ظهرنا على الشرق رغم توجهنا للغرب , ومن أجل تطبيع علاقتنا مع الجغرافيا والتاريخ الذي يربط بيننا , وطبعا العلاقات السياسية والجغرافية والاجتماعية والثقافية , ونحن نحمل نفس الحساسية مثل ما يقول المثل العربي الجار قبل الدار واحد المبادئ الهامة لحضارتنا تقول لا يشبع الرجل قبل جاره , ومن خلال التحرك من خلال هذا المبدىء العام نسعى من أجل السلام وتحقيق التضامن مع الدول المجاورة , إننا نتألم من قلوبنا إذا كان هناك جائع واحد في هذه الجغرافيا , ولا يمكن أن نغط النظر ونصم أذاننا إزاء قتل الأطفال , مثلما وحدنا قلوبنا من أجل هايتي وبعثنا دعائنا في تشيلي فلا نقف ساكتين على حصار غزة ومما يحوم حول القدس قرة عين حضارتنا .
وتمنى أن يحل السلام في العالم وقال هذه غايتنا وجهودنا ومساعينا تبدل من أجل ذلك , مختتما كلمته بالقول ها هي TRT تنطلق من أجل أن تنقل مشاعرنا وهي قناتنا جميعا , موضحا بأن العرب والأتراك يتشاطرون لبعض الجمل والكلمات قائلا حفظ الأتراك القران الكريم وهو باللغة العربية , وهي توحد قلوبنا, معبرا عن امتنانه وحماسه الكبير للتواصل والتوحد .
وبالطبع فان هذه القناة التي تحمل سحر الشرق وروعته عندما يتحقق التنوع وترسل دعايتها من خلال فنجان القهوة الذي يخرج من تركيا ليطوف أرجاء العالم العربي لتطلق برامج متنوعة تشمل أفراد العائلة , من برامج الأسرة وبرامج الأطفال والأخبار والاقتصاد والبرامج التاريخية والوثائقية بالإضافة إلى المسلسلات والأفلام التركية وبرامج الموسيقى , وراء هذه القناة المدير العام للإذاعة والتلفزيون TRT
إبراهيم شاهين الذي قال إن هذه المؤسسة ممتدة الجذور ومتشعبة الأغصان , فقد واجهنا في القناة العربية أكثر صعوبة فهي ستخاطب المشاهدين الناطقين بالعربية 60 % منهم على قمر النيل و 40% على القمر العربي , وستبت برامج متنوعة ومركزها اسطنبول وستكون لها مكاتب في بيروت وسوريا ومصر , وأشار بالقول أننا إذا قدمنا برامج أفضل فسنحصل على المتابعة .
وعبر الدكتور أكمل إحسان أوغلوا رئيس منظمة المؤتمر الإسلامي عن شعوره بأن هذه القناة ستعمل على التواصل بين العرب والأتراك وتمنى لها النجاح , وعلى أن تكون هناك قناة تركية من الدول العربية للتواصل بينهما , مستشهدا بأبيات من قصيدة للشاعر أحمد شوقي الذي كان على مقربة من البوسفور والذي أعتبره بأنه يرمز للعلاقة التاريخية التي استمرت قرون طويلة في كنف العرب والأتراك .
قدم بعدها السيد عمرو موسى كلمة متلفزة عبر فيها عن تمنياته للقناة بالتوفيق والنجاح وقال إننا سنتابعها .
ليقدم بعدها السيد بولانت ارنتس نائب رئيس الوزراء التركي كلمته على أن مؤسسة إذاعة التلفزيون التركي بذلت جهودا كبيرة لافتتاح هذه القناة , فقد سجلت في العامين الماضيين انطلاقة جديدة بفتح العديد من القنوات للتواصل مع العالم , وقد أعددناها لتكون قناة عائلية عبر ثرت قنوات فضائية نخطط لإنشائها لتخاطب 300 مليون يتكلمون اللغة العربية من مدينة أوسا , ونحن نفكر بأننا قمنا بعمل جيد في افتتاح هذه القناة التي تجمعنا بتاريخنا ومستقبلنا مع العرب .
هذا وألقت الطفلة السورية شيماء محمد قصيدة تحاكي اندماج تركيا مع العالم العربي بالإضافة إلى عروض فنية عديد في تركيا من قبل فرقة الموشحات التركية وقصائدها ورقصاتها التعبيرية , والانتقال الى مكاتب في بيروت ودمشق والقاهرة ونقل الاحتفالات بها والعروض الفنية التي عبرت عنها هذه المدن في التحامها مع حلم تركيا مع العرب شرب فنجان القهوة التركي .
هذا وتبت القناة على القمر العربي وقمر النيل على التردد 10911

منتدى ثاني اقتصادي ليبي تركي للوصول لاستثمار 10 مليار دولار سنويا

نظم مجلس رجال الأعمال الليبيين بالتعاون مع المصرف العربي الليبي الخارجي والبنك العربي التركي بفندق ريدسون بلو المهاري بالعاصمة الليبية المنتدى الاقتصادي الليبي التركي الثاني لأجل تطوير العلاقات الليبية التركية ,في حضور السيد إبراهيم حافظ رئيس اللجنة التيسرية لمجلس رجال الأعمال الليبيين ومعالي السفير لافانت شاهين كايا سفير تركيا في ليبيا والدكتور جمال اللموشي أمين لجنة إدارة الهيئة العامة للتمليك والاستثمار وعدد من رجال الأعمال الليبيين وممثلي أكثر من 60 شركة تركية , أفتتحه السيد إبراهيم حافظ بكلمة أشار فيها إلى أن زيارة الوفد الاقتصادي التركي ستساهم في توطيد روابط الصداقة والتعاون بين البلدين , وستعطي دفعة جديدة للعلاقات الاقتصادية والتجارية إلى المستوى الذي بلغته العلاقات السياسية بين البلدين , مشيرا إلى الزيارتين اللتين قام بهما رئيس الوزراء رجب طيب أوردغان , ووضعه مع الزعيم الليبي إطار العلاقات المتميزة بين البلدين.
وقال إن هذه الزيارة تأتي في وقت تشهد فيه بلادنا انفتاحا اقتصاديا بعد أن قامت بعدة إصلاحات اقتصادية من أجل تطوير اقتصادها , وقد تم سن العديد من القوانين , وإصدار القرارات اللازمة من أجل تطوير الاقتصاد الليبي , وتوسيع قاعدة الملكية الشعبية والإنتاج , ودعم القطاع الخاص وتشجيع الاستثمار الأجنبي وتأسيس سوق الأوراق المالية وإصلاح النظام المصرفي, وإنشاء مناطق للتجارة الحرة , وتأسيس شراكة قوية بين القطاعين العام والخاص , والشروع في تنفيذ تنمية طموحة تبلغ قيمتها أكثر من 150 مليار دينار تهدف إلى تنمية البلاد وتنويع مصادر الدخل وعدم الاعتماد على النفط كمصدر وحيد والى تطوير السياحة والبنية التحتية والطاقة , وبناء آلاف المساكن وتطوير المواني والمطارات والطرق والاتصالات وإقامة مشاريع زراعية وصناعية لإنتاج السلع للاستهلاك المحلي والتصدير.
وأوضح السيد حافظ بأن الفرص متاحة للشركات التركية للمساهمة في تنفيذ المشاريع في ليبيا وزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين للوصول إلى الرقم المستهدف ( 10 مليارات دولار سنويا ) , مشيرا الى أن الأسواق الليبية مفتوحة للمنتجات التركية , مبرزا بان ليبيا بوابة أفريقيا الشمالية ومدخل للأسواق العربية الاور متوسطية , ولفتا النظر إلى أن قانون الاستثمار رقم 5 ساهم في خلق مشاريع استثمارية عديدة , داعيا الشركات التركية للاستفادة من الحوافز التي يضمنها هذا القانون للدخول في شراكة مع القطاع الخاص الليبي لإنشاء صناعات مختلفة في ليبيا وخاصة في مجال مواد البناء والصناعة والزراعة والسياحة والمساهمة في تنفيذ المشاريع التنموية المختلفة وخلق فرص العمل للعنصر الليبي , ومبدوء استعداد مجلس الأعمال الليبي للمساهمة في إنجاح الجهود المبذولة لتحقيق هذا الهدف من خلال تبادل زيارات الوفود التجارية , وإقامة المعارض التخصصية في البلدين , وعقد اللقاءات والندوات للتعريف بالسلع والمنتجات الممكن تصديرها أو استيرادها , وإلقاء الضوء على الإمكانيات المتوفرة لتعزيز الاستثمار المشترك , وإنشاء شركات مشتركة وتطوير علاقات التعاون بصفة عامة بيت تركيا وليبيا .
كما أشار السيد أرسين تاكلا إلى تطور العلاقات الليبية التركية ومساهمة الشركات التركية في التنمية في ليبيا يسارع بدفع هذا التعاون , مشيرا إلى أن هذه الاجتماعات التي تعقد بين الطرفين ستؤدي إلى استكشاف فرص جديدة للتعاون , خاصة وأن الشركات التركية قد تتلمذت في ليبيا في فترة السبعينات والثمانيات والتي باتت الآن تشتهر وتعرف بالجودة , مختتما كلمته بالإشادة بزيارتي رئيس الوزراء أوردغان ولقائه بالزعيم الليبي وبالدكتور البغدادي المحمودي وما أسفر عنها من نتائج طيبة ومثمرة تدفع بتطوير التعاون بين البلدين .
وتحدث الأستاذ رجب محمد خليل الأمين المساعد للهيئة العامة للتمليك والاستثمار عن قانون الاستثمار الجديد والإمكانيات المتاحة للشركات التركية للاستثمار في ليبيا , وكذلك الفرص المتاحة لها لإقامة مشاريع ناجحة في ليبيا من اجل تطوير التعاون بين البلدين , وقال السيد خليل إن هناك 160 مشروع استثماري دخلت حيز التنفيذ .
وأوضح الأستاذ عبد المجيد الميت رئيس اللجنة القانونية لمجلس رجال الأعمال الليبيين القوانين والتشريعات النافذة في ليبيا وخاصة قانون الضرائب , والحوافز التي يوفرها قانون الاستثمار الليبي للشركات الأجنبية وفي مقدمتها الشركات التركية لإنشاء شراكة مع الشركات الليبية وإنشاء شركات مشتركة للاستثمار في قطاعات النفط وحماية البيئة والاستثمارات .
وقدم المهندس محمد السويح مدير المشاريع الاستثمارية بالمنطقة الحرة بمصراتة عرض مرئي حول المنطقة الحرة بمصراتة والتسهيلات المتوفرة فيها والأعمال التي تقام بها .
وأبرز الأستاذ نجيب الجمل مدير المصرف العربي الليبي الخارجي دور المصرف الليبي التركي في تطوير العلاقات الاقتصادية ليس بين ليبيا وتركيا فقط بل بين ليبيا والدول العربية .
وتكلم معالي السفير لافانت شاهين عن العلاقات الليبية التركية والتي قال إن جذورها امتدت عبر التاريخ لتكون أرضية للعلاقات الثنائية للبلدين , ودعا في كلمته الشركات الليبية والتركية الى شراكة حقيقية للوصول الى الرقم المستهدف في حجم التبادل الثنائي 10 مليارات دولار سنويا والذي عبر عنه رئيس الوزراء التركي أوردغان .
واختتم سلسلة الكلمات الدكتور أحمد بشير سعد الأمين المساعد لهيئة تنمية وتطوير المراكز الإدارية عن الفرص المتاحة للشركات التركية والتي يوجد 35 شركة منها تشتغل مع المركز بعقود , كما يوجد 207 عقدا مع شركات ليبية تركية مشتركة , واصفا الشركات التركية بأنها العمود الفقري لمشاريع المركز في ليبيا .
هذا وأشاد الجانبين بإلغاء التأشيرة بين البلدين واعتبرا بأن ذلك سيساهم بدرجة كبيرة في تطوير التعاون والوصول به إلى الهدف المطلوب .
هذا وتحدت عضو بمجلس رجال الأعمال وعضو في اتحاد الغرف بالقول لا توجد قوة للجانب الليبي للمنافسة مع الشركات التركية , بل إن اتجاه الشركات التركية يسير نحو التعامل مع القطاع العام , مضيفا بانه خلال لقائنا مع الشركات التركية لاحظنا أنه لا يوجد لهذه الشركات الرغبة في إقامة شراكة مع الشركات الليبية الخاصة بل أن عينها على مشاريع مباشرة لوحدها أو بمشاركة القطاع العام مباشرة دون المشاركة مع القطاع الخاص في عدم وجود دعم للجهات العامة للقطاع الخاص الليبي في سبيل دفع هذه الشركات للتعامل مع القطاع الخاص .

الاثنين، 5 أبريل، 2010

دعوة لتفعيل اتفاقية التوأمة بين طرابلس الشام وطرابلس ليبيا

علم من مصادر صحفية لبنانية بأن الرئيس عمر كرامي قد التقي بالسيد حسن السويعدي منسق اللجنة الإدارية لملتقى الحوار العربي الثوري الديمقراطي وجرى بينهما حديث بحث حسب ما ورد الأوضاع العربية المتردية والتفكك العربي المستمر والهجمة الصهيونية على المقدسات الفلسطينية وكذلك الهجمة الأميركية على الشعب العراقي، بالإضافة إلى العلاقات اللبنانية الليبية , حيث أكد السيد السويعدي على ضرورة الوحدة العربية خصوصاً بين قوى الأمة الحية والتي يشكل الرئيس عمر كرامي أحد رموزها الكبار, مشدداً في حديثه على ضرورة دعم خيار المقاومة، لا سيما بعد الإنجازات الكبيرة التي حققتها المقاومة العراقية , داعيا إلى إعادة التفاعل بين طرابلس الغرب وطرابلس الشام وتفعيل اتفاقية التوأمة بين المدينتين، لما فيه خير الشعبين في ليبيا ولبنان .
وقد حضر اللقاء الإعلامي علي شندب الذي كان مراسلا لقناة إل بي سي في ليبيا .
هذا وكان السيد حسين السويعدي من ضمن رئاسة وفد الفعاليات الشعبية الليبية الذي شارك في الملتقى العربي الدولي لدعم المقاومة الذي أقيم في العاصمة بيروت في شهر يناير الماضي تحت شعار مع المقاومة والذي صدر عنه إعلان بيروت العربي الدولي لدعم المقاومة

أمريكا التفتيش لعامة القادمين إليها باعتبار إنّ التهديد الإرهابي للطيران العالمي بات تحديا مشتركا

في بيان صادر عن السفارة الأمريكية بالعاصمة الليبية طرابلس أعلنت فيه وزارة الداخلية الأمريكية يوم الجمعة 2/4/2010 عن اتخاذ تدابير أمنية جديدة في مجال الطيران تُلغى بموجبها متطلبات التفتيش الدقيق التي فُرضت في أعقاب محاولة التفجير التي تمّت على متن الرحلة 253 التابعة لشركة طيران نورث ويست في 25 ديسمبر2009 والتي كانت ليبيا ضمن قائمة الدول في قائمة التفتيش الدقيق رغم الاحتجاج الليبي بخصوص ذلك إلا أن أمريكا قامت بتطبيق الإجراءات الجديدة على كل المسافرين القادمين إليها باعتبار أن هناك تهديد إرهابي عبر الطيران يمثل تحديا مشتركا , وجاء في البيان بأنه ستنطبق التدابير الأمنية الجديدة للطيران على جميع المسافرين على متن الرحلات الدولية المتوجّهة إلى الولايات المتحدة وبغض النظر عن جنسياتهم. وبالتالي فإنّ هذه التدابير تحلّ محلّ لائحة الدول التي تُعتبر مصدر قلق والتي وُضعت كإجراء طارئ في 3 يناير 2010.
وأضاف البيان بأنه على مدى الأشهر الثلاثة الماضية، قامت حكومة الولايات المتحدة بمراجعة شاملة لتدابير أمن الطيران في جميع أنحاء العالم. وتأتي الإجراءات الجديدة التي تمّ الإعلان عنها اليوم نتيجة لما توصّلت إليه تلك المراجعة من نتائج. وتركّز التدابير الأمنية الجديدة للطيران على اتباع نهج قائم على المخاطر بدلا من التركيز على الركّاب القادمين من بلد معيّن. وقد عملت الولايات المتحدة مع شركائها في مختلف أنحاء العالم لزيادة مستوى معايير الطيران العالمية، وتحسين تبادل المعلومات وبناء قدرات الفحص والتفتيش، وزيادة استخدام تكنولوجيا الفحص عند نقاط التفتيش.
وأشار البيان على أنه في 2 أبريل 2010 بدأت إدارة أمن المواصلات في تنفيذ هذه التدابير الأمنية الجديدة المعزّزة بالنسبة لجميع شركات النقل الجوي التي توجّه رحلات دولية إلى الولايات المتحدة. وتستخدم هذه التدابير الأمنية الجديدة طبقات متعدّدة من الأمن مصمّمة بشكل يتناسب مع المعلومات الواردة بشأن التهديدات المحتملة.
وأختتم البيان بالإشارة إلى إنّ التهديد الإرهابي للطيران العالمي بات تحديا مشتركا، كما بات ضمان أمن الطيران مسؤولية مشتركة، وقد قام العديد من شركائنا في جميع أنحاء العالم أيضا بتعزيز التدابير الأمنية الخاصة بهم.

نمو وتطور في المؤشرات المالية للمصارف التجارية الليبية

في تقرير لمصرف ليبيا المركزي أعلنه عبر موقعه الالكتروني أوضح فيه أن أهم تطورات المؤشرات المالية التي لحقت بالمصارف التجارية الليبية في نهاية العام 2009 ومقارنتها بالعام الذي قبلها 2008 , أكد فيه أن المصارف التجارية قد حققت معدلات نمو ملحوظة في معظم المؤشرات المالية في نهاية العام الماضي مقارنة بما كانت عليه في العام الذي قبله 2008 ,مشيرا فيه إلى أن إجمالي الأصول ( باستثناء الحسابات النظامية ) ازداد بمعدل نمو قدره 16.8 % ليصل إلى 58.8 مليار دينار ، مقابل 50.3 مليار دينار في نهاية العام 2008 , كما أن الأصول السائلة قد شكلت ما نسبته 74.1 % من إجمالي الأصول ، أي نحو 43.6 مليار دينار معظمها في شكل ودائع لدى المصرف , وأكد المصرف المركزي أن إجمالي القروض والتسهيلات الائتمانية الممنوحة ارتفعت من 10.5 مليار دينار في نهاية عام 2008 إلى 11.8 مليار دينار نهاية العام الماضي ، أي بمعدل نمو قدره 12.4% ، وشكلت القروض والتسهيلات الائتمانية الممنوحة 24.2 % من إجمالي الودائع و 20.1 %من إجمالي الأصول , موضحا بأن تغطية مخصص الديون المشكوك فيها إلى إجمالي القروض والتسهيلات بلغت ما نسبته 22.0 % في نهاية العام الماضي مقابل 23.8 % في نهاية عام 2008 , وشكلت ما نسبته 86.6 % إلى إجمالي القروض المتعثرة في نهاية عام 2009 مقابل82.7 % في نهاية عام 2008 .
ولخص التقرير على أن حجم ودائع الشركات والمؤسسات العامة والأفراد والتشاركيات والشركات الأهلية قد ارتفع من 41.5 مليار دينار إلى 48.7 مليار دينار أي بمعدل نمو قدره 17.2 % , فقد شكلت الودائع تحت الطلب ما نسبته 73.7 % من إجمالي الودائع ، في حين شكلت الودائع لأجل ما نسبته 24.8 % من إجمالي الودائع ، هذا ولم تشكل ودائع الادخار إلا نسبة 1.5 % .
وأبرز المصرف في تقريره على أن حقوق المساهمين قد ازدادت من 2183.4 مليون دينار في نهاية عام 2008 إلى 3643.7 مليون دينار في نهاية عام 2009 , أي بمعدل نمو قدره 66.9 % ، بسبب الزيادة الملحوظة في رأس مال مصرف الجمهورية ورأس مال المصرف التجاري الوطني , وأن إجمالي العائد على حقوق الملكية قد بلغ خلال 27.1 % , وبلغ إجمالي العائد على الأصول نسبة 1.4 % .
وحسب تقرير مصرف ليبيا المركزي فأن قيمة الإيرادات المحققة خلال العام الماضي ارتفعت بمعدل 7.4 % لتصل إلى 1585.7 مليون دينار ، مقارنة عما كانت عليه خلال عام 2008 والتي بلغت آنذاك 1476.9 مليون دينار , وارتفعت في المقابل المصروفات بمعدل نمو 9.5 % خلال العام الماضي لتصل إلى 798.6 مليون دينار مقابل 729.2 مليون دينار خلال عام 2008 , وبلغت نسبة المصروفات إلى الإيرادات 50.4 % في المائة خلال عام 2009 مقابل 49.4% خلال عام 2008
وبخصوص قيمة الاعتمادات المفتوحة عام 2009 فقد أوضح تقرير المصرف بأنها انخفضت بمقدار 952.7 مليون دينار وبنسبة 7.2 % لتصل إلى 12261.1 مليون دينار مقارنة عما كانت في عام 2008 حيث بلغت 13213.8 مليون دينار , وأن معظم هذه الاعتمادات كانت لأغراض استيراد سلع جاهزة وسلع استثمارية .
وأختتم المصرف تقريره على أن معدل كفاية (ملاءة) رأس المال للمصارف التجارية قد ارتفع من 12.2 % نهاية عام 2008 ليصل إلى 14.4 % نهاية عام 2009 , أي بمعدل زيادة بلغ 18.0 % .