الأربعاء، 23 ديسمبر، 2009

احصائيات عبر الانترنيت

ابرزت الشبكة العربية لحقوق الانسان عبر المبادرة العربية لانترنيت حر أن
عدد مستخدمي الانترنت العرب 58 مليون مستخدم.
عدد التليفونات المحمولة في العالم العربي نحو 176 مليون .
عدد خطوط الهاتف الأرضي بالعالم العربي نحو 34مليون خط.
عدد مستخدمي الفيس بوك يبلغ في العالم العربي نحو12 مليون.
عدد المدونات العربية نحو 600 ألف مدونة عربية ، الناشط منها 150 ألف تقريبا.
الجزائر بها أكبر عدد لمقاهي الانترنت 16 ألف مقهي ونادي للإنترنت.
أكثر عدد لمستخدمي الإنترنت في مصر 15 مليون مستخدم.
أقل عدد لمستخدمي الإنترنت موريتانيا 60 ألف مستخدم.
أكثر الدول استخداما لموقع الفيس بوك ، مصر لبنان والجزائر.
أكبر عدد لخطوط الهاتف المحمول في الإمارات 7.5 مليون خط.
أعلى نسبة لعدد مستخدمي الإنترنت مقارنة بعدد السكان الإمارات 2.86 مليون مستخدم بنسبة تزيد على 50% بالمائة من إجمالي السكان.
أشد الدول رقابة على الإنترنت السعودية وتونس.
أشد الدول قمعا لنشطاء الإنترنت مصر.
أفضل الدول تعاطيا مع الإنترنت لبنان والجزائر.
أفضل الدول لخدمات الإنترنت المغرب.
أكثر الدول تصنتا على مستخدمي قطاع الاتصالات ، لبنان ومصر.
أكثر الدول التي يبث منها مواقع متشددة ، السعودية.
أكثر الدول التي يبث منها مواقع علمانية ، المغرب ولبنان مصر.
أفضل التجارب لتجمعات المدونين و نشطاء الانترنت ، المغرب.
أكثر الدول استخداما لموقع يوتيوب ، مصر.

بمبادرة من المجلس الوطني للشباب 60 شابا ليبيا من أمريكا يزورون الوطن الأم لأول مرة

يعتزم المجلس الوطني استقبال 60 شابا ليبيا من شباب الجالية الليبية ومواليد الولايات المتحدة الأمريكية الذين لم يسبق لهم زيارة ليبيا , ضمن تنفيذ برنامجه رحلة إلى الوطن بغرض تعريفهم بما يحويه الوطن من مناطق سياحية واثارية , وفتح حوار ثقافي وديني معهم للتعرف عن قرب بذخائر الوطن وعلى العادات والتقاليد الليبية تذكية لانتمائهم إلى جذورهم الأصلية وخلق الترابط مع الوطن, وتبصيرهم بما تحقق على ارض الوطن ليكون فخارا وانتماءا لهم يشدون به بين أقرانهم , هذا وسيعلن عن انطلاق البرنامج الفعلي يوم الخميس القادم ليستمر حتى السابع من بداية العام الجديد بعد ان يتقاطر الشباب على الوطن من اليوم الأربعاء 23من شهر ديسمبر , فقد جهز لهم برنامج شامل يزورون فيه أغلب مناطق ليبيا ابتداء من الجولة الحرة بالعاصمة الليبية ثم الذهاب إلى زيارة مدينة درنة وحضور حفل ساهر فيها , وقضاء يوم كامل في مدينة سوسة ومدينة شحات الأثرية وجولة في منطقة رأس الهلال الساحرة ثم التوجه إلى مدينة بنغازي ومشاهدة شريط عمر المختار فزيارة ضريح شيخ الشهداء عمر المختار وجامعة قار يونس وزيارة خزان النهر الصناعي العظيم.
هذا وسيزور الشباب مدينة غدامس والغداء في احد البيوت التقليدية في المدينة القديمة بها واخذ صور تذكارية وقت الغروب في منطقة الرملة بها وحضور حفل فني على أهازيج الموسيقى والرقصات الشعبية , كما سيزورون مدينة لبدة الأثرية ويصلون صلاة الجمعة في مدينة زلتين حيث الجامعة الاسمرية ومقام الشيخ الجليل عبد السلام الأسمر .
وفي مدينة طرابلس سيزور الشباب المتحف الوطني ومتحف ليبيا والمساجد القديمة فيها والأسواق التقليدية والمدينة القديمة فيها ومقر القنصلية الفرنسية في القرن السابع عشر بالمدينة القديمة وكذلك القنصلية البريطانية في القرن الثامن عشر وقوس ماركوس , وحضور لقاء ثقافي بأكاديمية الدراسات العليا وحفل فني بالقرية السياحية جنزور , كما سيحضرون شريطا وثائقيا عن مشاريع تنمية ليبيا الغد , كما سيكون لهم برنامج اجتماعي بزيارة دار رعاية الأيتام بطرابلس مع زيارات اجتماعية أخرى

الانترنيت كرة من الثلج

قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم ، أن الإنترنت قد تحول إلى كرة ثلج ديمقراطية تتحرك بقوة في العالم العربي، دون أن يستطيع الحجب والرقابة والاعتقال ، بل وممارسات التعذيب التي تمارسها بعض الحكومات العربية ضد مستخدميه أن توقفها ، وأن الإنترنت قد أصبح منحاز بوضوح للديمقراطية وحرية التعبير ، في مجتمعات تحتل حكوماتها صدارة الدول الأشد قمعا في العالم.

جاء هذا في تقرير جديد أعدته الشبكة العربية و تعلنه بعد غد الأربعاء 23ديسمبر 2009 ، تحت عنوان (شبكة اجتماعية واحدة ، ذات رسالة متمردة ) يتناول موقف الحكومات العربية في 20دولة من حرية استخدام الإنترنت ، فضلا عن أربعة من الأدوات والمواقع التي أجاد مستخدمي الإنترنت العرب - وبخاصة الشباب – استخدامها وهي "المدونات ، الفيس بوك ، تويتر ، يوتيوب" في صراعهم لانتزاع حقهم في التعبير عن الرأي و فضح الفساد والقمع في العالم العربي.

وقد تناول التقرير حالة التضييق الشديدة التي تفرضها أغلب الحكومات العربية على مستخدمي الإنترنت ، وكذلك الانتهاكات التي تمارسها ضدهم ، والتي تراوحت ما بين الاختطاف و التعذيب والاعتقال بموجب حالة الطوارئ كما في مصر أو سوريا ، وصولا إلى الفتاوى الدينية بغلق بعض المواقع التي أفلتت من الحجب في المملكة العربية السعودية .

وذكر التقرير أنه رغم أن عدد مستخدمي الإنترنت قد بلغوا نحو 58مليون مستخدم في العالم العربي ، إلا أنه ضمن هذا الرقم لم يتمتع سوى مستخدميه في لبنان والجزائر والصومال ببعض الحريات النسبية ، وذلك رغم انتشار ظاهرة التصنت في الأولى ، وبسبب انشغال الميلشيات بالحرب شبه الأهلية في الأخيرة. و بشكل عام فإن زيادة عدد مستخدمي الإنترنت في العالم العربي وتضاعفهم في ثلاثة سنوات ، قد واكبه زيادة في حدة القمع والتحرش بمستخدميه ، حتى في بعض البلدان التي عرفت سابقا باعتدالها مثل المغرب والإمارات.

و في حين ظلت دول مثل السعودية وتونس وسوريا على رأس الدول التي تمارس الحجب الصارم لمواقع الإنترنت ، فإن مصر التي توقفت عن سياسة حجب المواقع منذ خمس سنوات ، أصبحت الدولة الأشد قمعا لنشطاء الإنترنت والمدونين.

ويعتبر هذا التقرير ، هو التقرير الذي يقع في 235صحفة ، هو الثالث ضمن سلسلة التقارير التي تعدها الشبكة العربية كمؤسسة عربية متخصصة في الدفاع عن حرية استخدام الإنترنت في العالم العربي منذ عام 2004 .

وفي حين غطى التقرير الأول الذي جاء بعنوان "الإنترنت في العالم العربي : مساحة جديدة من القمع؟" عام 2004 أحد عشر دولة عربية ، وجاء التقرير الثاني تحت عنوان "خصم عنيد : الإنترنت والحكومات العربية " في عام 2006 ، ليشمل 19فصلا ، فإن هذا التقرير يغطي كل البلاد العربية باستثناء "جيبوتي وجزر القمر" التي لم تتوافر معلومات كافية عنهما ، ليشمل التقرير 24 فصلا عبارة عن 20 دولة عربية وأربعة أدوات مواقع على الانترنت.

كذلك يشتمل التقرير على الأرقام والمعلومات المتعلقة بقطاع الاتصالات والإنترنت العرب، التي توصل لها فريق الباحثين الذين أعدوا التقرير ، مثل عدد مستخدمي الهاتف المحمول والعدد التقريبي لمستخدمي الفيس بوك ، وعدد المدونات ، وكذلك أشد الدول قمعا أو تشددا أو تصنتا على مستخدمي خدمة الاتصالات والإنترنت.

يعلن التقرير يوم الأربعاء 23 ديسمبر 2006م في مؤتمر صحفي في نقابة الصحفيين المصرية ، بمشاركة لجنة الشئون العربية بالنقابة في تمام الساعة الثانية عشرة ظهرا. وسوف يتم توزيع نسخ من التقرير باللغتين العربية والانجليزية في المؤتمر الصحفي ، فضلا عن إمكانية مطالعته على موقع الشبكة العربية :
http://www.openarab.net/ar/node/1583

يعقد المؤتمر الصحفي باللغة العربية والانجليزية وبمشاركة الباحثين الذين أعدوا التقرير.
لمزيد من المعلومات يمكنك الاتصال بـ

عبير سليمان "بالعربية " ت/0106636358
و
سارة حسين "بالإنجليزية" ت / 0103405010

الاثنين، 21 ديسمبر، 2009

الانترنيت فضاء للحرية

يحاول المواطن العربي ان يسبح بعيدا عن اعين حراس النظام فيلجأ الى الانترنيت يصارع حروف حاسوبه ويرى في الشاشة انتعاشة حريته , حقيقة ان الانترنيت فتح افاق جديدة وارسى دعائم متغيرة وارسل رسائل عديدة كل يستقبلها حسب ما يرى ويرمي بها الى اين يرى الاتجاه الذي تأخذه , الامر ليس بصعب دوس بالاصابع على الازرار لتجد نفسك في بيتك مقر حريتك وانت تنتقل من موقع الى اخر تكتب تنشر ما تريد دون مقص ولا رقيب وبعدها تسألون اين الحرية انها في شاشة حاسوبك وانت تسبح في شبكة المعلومات الدولية

ستبقى الكلمة في حالة انتحار

انتهاك خطير في حق الصحافة العربية رغم تناسي ملخص التقرير الخليج العربي وايضا المشرق العربي الا انني ارى تراجعا كبيرا في حرية الصحافة في العالم منذ عهد بوش الابن اي لعد غزو العراق وازداد أكثر في التصور بان الحرب ضد الارهاب والقاعدة واخدت معها من اخدت ظلما وبهتانا واطبقت على حرية التعبير وما زال العالم بقوته الصلبة في حرب وهم على الارهاب ولم نرى احراز تقدم يذكر اللهم الا قتل الشعوب وبالذات النساء والاطفال بدعوى انهم من قادة القاعدة كما ان عدد هؤلاء القادة بالملايين فما قتل يفوق الكثير والكثير والحرب لم تنتهي وتربص القولت بالاعداد الكثيرة ومن دول عديدة بمصاحبة اقلام وكاميرات ووسائل اعلام كونية

الأحد، 20 ديسمبر، 2009

مهرجان غدامس تراث حضاري وفعاليات ثقافية واجتماعية وأقتصادية وسياحية

أكد الاستاذ أحمد بشير عزيز رئيس اللجنة العليا لمهرجان غدامس الدولي الثالت عشر جنوب غرب العاصمة الليبية على بعد 600 كم منها لدى أفتتاحه فعاليات المهرجان بأن غدامس مكان للتعرف على شواهد التاريخ الذي صنعته يد الانسان من ترات أصيل وفنون وتقاليد وعادات وصو تشكيلية رائعة لحياة الانسان ونمط معماري متفرد ومتحف مفتوح غني ,فقد كانت غدامس حلقة وصل بين شمال ووسط وغرب القارة الافريقية , مبرزا بأن هذا المهرجان يحقق النجاح سنة تلو الاخرى وفي كل مرة يعلن عن نفسه , لتنطلق بعدها الفعاليات الثقافية والفنية والسياحية التي تجسد صور وانماط حقيقية تراثية نابعة من حياة الانسان في غدامس في تفاعل من جميع انحاء العالم معه من سواح وزائرين ومتعطشين للتاريخ والتراث فقد تم ابراز لوحة البنائيين والتي توارتها الاطفال لتعبر على خشبة المسرح كيف كان يتم بناء البيت الغدامسي من الطوب , ولتبرز لوحة أخرى عن ليلة الحنة للعريس في عرس تارقي دخل فيها العريس مع اقرانه الى البيت وتتوالت صور اللوحات التقليدية بلباس تراثي نابع من اصالة حضارية عاشتها غدامس عبر التاريخ تتلاقح فيها مع حركة القوافل لتفتح ابوابها للاندماج الحضاري مع وسط وغرب افريقيا ولتنقل تراثها التليد اليهم فقد عزفت الفرق الشعبية وصدحت باغنيها ورقصاتها بلوحات معبرة من تونس وغانا والنيجر .
ولم تتوقف الفعاليات الثقافية والفنية طيلة ايام المهرجان فقد انطلقت ليلة الامس الندوة العلمية حول العلاقات الثقافية بين غدامس وتمبكتو تحت شعار غدامس جسر التواصل مع أفريقيا على مسرح مدرسة التقدم الثانوية في فلب المدينة لتجدر دور ليبيا منذ الاف السنين كهمزة وصل بين البحر المتوسط ووسط وغرب أفريقيا فقد تكونت مدن في الساحل الليبي القديم أعتمدت على تجارة العبور , كما ازدهرت واحات الصحراء من خلال مهنة التجارة الصحراوية التي امتهنها السكان واستخدام قوافل الابل في نقل البضائع من الشمال الى الجنوب وبالعكس لتسهم في تحقيق تواصل ثقافي واقتصادي واجتماعي بين شعوب البحر والصحراء , وايضا بشكل مباشر وغير مباشر في نشر الاسلام في دواخل أفريقيا فقد كان التجار رسل الحضارة بسلوكهم الحسن وتمسكهم بدينهم الحنيف واتباع تعاليمه , لتشتهر تمبكتو وغدامس وأقدس ومرزق وغات وأوجله والجغبوب بذلك فكانوا منارات اشعاع فكري وثقافي وحضاري يشار اليه بالبنان فقد ابرزالاستاذ الدكتور محمد الجراري رئيس مجلس ادارة المركز الوطني للمحفوظات والدراسات التاريخية دور الليبيون تجاريا في القارة الافريقية متخذا الغدامسيون نموذجا , بينما اشار الاستاذ الدكتور الهادي الدالي دور تنبكت كملتقى للحضارة العربية الاسلامية ليقرأ الاستاذ أحمد هيبة الوثائق الدالة عن العلاقات بين غدامس وجين وتمبكتو, وتزداد الاوراق ثراء لابراز الروابط الثقافية والاجتماعية بين غدامس وتمبكتو من خلال ورقة الدكتور اصلاح البخاري , ليضيف عليها الاستاذ مختار الجدال العلاقة بين غدامس وتمبكتو من خلال ما كتبه الرحالة لينج كنموذجا , وليشير الاستاذ نور الدين الثني عن التاريخ العريق والمستقبل الواعد لغدامس وتنبكتو جوهرتا الصحراء , كما أشار الاستاذ محمد الانصاري عن مكتبات زوايا تمبكتو .
وفي ورقة الكتور محمد مروان حول العلاقات الاقتصادية والاجتماعية بين طرابلس ومناطق جنوب الصحراء خلال القرن التاسع عشر ( غدامس نموذجا ) أشار الى ما يتمتع به موقع المدينتين من استراتيجية كبيرة جعلهما مطمعا للعديد من القوى وفي مختلف العصور وما أبده سكانهما من مقاومة وصد للغزاة , مشيرا الى انه في عهد محمد باشا الساقزلي الذي تمكن من تجهيز حملة الى أوجلة من طرابلس والسيطرة عليها واحتكار التجارة الصحراوية لنفسه فترة حكمه , ليأتي بعده القرمانليين الى الحكم وسيطرتهم على المدن الداخلية والتي من أهمها غدامس ولتكون أكثر نظاما واهتماما , اما في غدامس فقد كانت مطمعا للدولة الحفصية في تونس والتي فرضت ضرائب سنوية على تجارها للسماح لهم بممارسة التجارة في تونس , مما دفعهم الى خلق مجال تجاري يتحركون فيهبكل حرية ويسر , وليشتهروا بتجارتهم في جنوب الصحراء في مدينة كانو وتمبكتو وادغاغ وواداي وغيرها وليتحصلوا عل مكانة مرموقة بين سلاطين وحكام تلك المناطق ومصاهرتهم مما أوصل بعضهم الى السلطة في تلك الحكومات , فكسب تجار غدامس تروات هائلة بلغت بالملايين نتيجة احتكارهم للتجارة الصحراوية وتعميق للعلاقات التجارية بين الشمال والجنوب خلال عقود متتالية من القرن التاسع عشر
وغدامس التي أرجع سيدي عبد الله بن ابي بكر الغدامسي في مخطوط غدامس بأنه أشتهر في آلسنة الناس أن مدة عمارتها 4000 سنة فقد أحتلها القرطاجيين سنة 795 ق. م وكانت الطريق الهام لحمل السلع للفنقيين الى اواسط أفريقيا , كما احتلها الرومان 19 ق . م من قبل كورنيلوس بالبوس ودخلها الفتح الاسلامي سنة 42 هجري
أما تمبكتو التي تقع على الحافة الجنوبية للصحراء الكبرى بمنحنى نهر النيجر فقد تكونت سنة 1080 وقد استولى عليها السنغاي بعد تشيدها بوقت ليس بالطويل خضعت بعدها لمنسي موسى سلطان مالي 1307 في عناية كبيرة حيث تم استقدام مهندس معماري من الانلس وغدامس ساهمو في تطويرها , لتكون من ابرز المراكز الحضارية العربية الافريقية , ملتقي تيارات التحضر والفكر تتصاهر فوق ارضها ثقافات المغاربة والجنوبين الافارقة محتوية على نفائس الثرات الافريقي وذخائره النادرة من وثائق ومخطوطات تعد بالالاف السنين في شتى أصناف وفنون العلم والمعرفة
وخلال زيارتك الى المدينة القديمة في غدامس وقرلاية تونين يستحضرك تاريخ غدامس وحياة الناسفيها والنمط المعماري المتميز والادرج والاسقف الذي كانت الناس تتحرك ليلا فوقه وتدخلك حياة النجع التارقي التاريخ حيث تعيش لوحات من تاريخ المدينة من اعداد الفارس ودخوله الميدان وسباق الهجن ورفقته للقوافل لكسب الخبرة وتحمله للمسؤلية في الدفاع عن النفس والمال كما يطلع على المطبخ الغدامسي والعادات الغذائية والاعشاب الطبية التي تزخر بها المنطقة والتي يستعملها الناس في علاج الداء , بالاضافة الى حفلات العرس وما تتضمنه من لوحات رائعة تقليدية أصيلة , كما تتطلعك المعارض الثراتية والصناعات التقليدية والفنية بكل أنواعها الى حركة التقافة والفن والمعمار بالمدينة , وسيتغنى الشعراء اليوم بغدامس لتنطلق الامسية الشعرية تحت عنوان غدامس في عيون الشعراء مع محاضرة تحمل عنوان صناعة السياحة ليختتم اليوم المهرجان بحفل فني ساهر

الزعيم الليبي يبتكر السيارة الصاروخ

عرض على هامش أعمال قمة تسوية النزاعات للاتحاد الافريقي بالعاصمة الليبية طرابلس وعلى شاطىء البحر المتوسط , وبجوار قاعة القمة السيارة الصاروخ التي أبتكرها الزعيم الليبي , حيت تم عرض سيارتين ( الصاروخ ) بينما ظلت الثالثة مغطاة مع نماذج متعدد ومصغرة لموديلات السيارة الصاروخ , والتي استرعت انتباه العديد من قادة القارة الافريقية وضيوف ليبيا الذين يحضرون احتفالات ثورتها بالعيد الاربعين , فقد قام الزعيم الليبي بتصميمها بمفهوم جديد يحافظ على التوازن الرائع بين الجمال والشكل وقوة الحضور بحرية كاملة من التصميم والهندسة المنبثقة من افكار الزعيم الليبي ذات التحديات الكاملة مطلقا العنان للوصول الى الحلول النموذجية لسيارة المستقبل , المستقبل في عالم صناعة السيارات , بحيث تكون على شكل قارب سباق وبشكل مخروطي من الامام والخلف لتوفير الأمان للركاب عند حدوث الاصطدام لتنزلق السيارتين مبتعدتين عن بعضهما مما يضمن سلامة الركاب مع تزويدها بنظام امتصاص الصدمة من الامام وبنظام ايقاف تشغيل المحرك ذاتيا عند حدوث الاصطدام لتفادي الحريق . كما يلاحظ زيادة طول المقدمة والخلفية لتوفير الأمان , وتزويدها بنظام اليكتروني مطور لتثبيتها على الطريق ويمنع انقلابها بسهولة .

هذا وجهزت اماكن الامتعة في السيارة بحيث لاتضايق الركاب بالاستفاذة من الفراغات مع نظام انارة غير مزعج للمقابل لها في الطريق بالاضافة الى قرص فرامل من مادة السراميك الصلب والمتوفر , والمواد الخام الاولية موجودة في ليبيا مثل الرخام والجلد والسجاد بالاضافة الى الالياف الزجاجية الرخيصة الثمن لسهولة استبدالها ,

كما تحوي السيارة الصاروج على اجهزة اليكترونية متطورة تتمثل في جهاز قارىء اقراص ليزري واجهزة حاسوب وجهاز تصوير مرئي نثبت خلف السيارة وثلاجة .

وقد تمكن فريق من الشركة الليبية للتنمية والاستثمار وأحدى الشركات العالمية المتخصصة في مجال التصميم من انتاجها ذات طول يبلغ 55000 مم وعرض 1870 مم وارتفاعها 1490 مم ووزنها 1860 ليكو غرام وبمحرك v 6-3200 دفع امامي وبقوة 230 حصان عند 6000 دورة في الدقيقة ,كما أن سرعتها من 0 – 100 كم في الساعة في خلال 706 ثانية ولها مكابح امامية من السراميك قطرها 380 ملم واطاراتها 245 / 45 , 19 - r

والتزم الفريق الفني بهندسة التصميم باتباع افكار الزعيم الليبي حتى تحقق تصنيع وانتاج السيارة المثلى وبما يحقق رؤيته الهندسية , فقد تم صناعة النموذج الاول يدويا بمقياس 4 : 1 وقامت بعملية المسح الالكترونيي للحصول على الشكل الثلاثي الابعاد ومن تم عرض على الزعيم الليبي للملاحظات والاعتماد النهائي فكان الشكل النهائي للتصميم جزئي ومنفرد لسيارة الصاروخ

قضية

لا أعتقد أننا نصدق انفسنا ان كذبنا عليها فالمحتوى هو الاهم والصدق هو المهم والتعبير وسيلة وليس غاية والحرية أضحت املا بعيدا في عالم التقنية الواهم لاصحاب السفر في الخيال البعيد والشواطيء المتلاطمة ذات الموج المرتفع الامتار تحيط بنا , ففضفض ياأخي في هايدبارك الفيس بوك ولكن لاتقتل حرية الاخرين ولا تشتم وتشاهر بالناس فالخلق والاخلاق اساس نجاح كل قضية

طرابلس تغرق يوم الثلاثاء في الغيث النافع

نسمع كثيرا عن الاستقالات في بلدان كثيرة من العالم نتيجة لتحمل الوزراء او رئاسة الحكومة المسؤلية عن ما يحدث بدلا من تكوين لجان ودفع جرمها للانسان الكادح والموظف البسيط الذي يبحث عن قوت يومه فهاهو وزيرالنقل المصري استقال لتحمله مسؤلية حادث قطار الصعيد كما استقال سابقا وزير التعليم السوري بسبب تسرب اسئلة الشهادة الثانوية ونحن تمر بنا بعض الكوارث وتعصف ولم نسمع باستقالة مسؤول الا الدكتور على العيساوي أمين الاقتصاد والتجارة والاستثمار حسب ما نشر في موقع ليبيا اليوم , العاصمة الليبية يوم الاربعاء الماضي غمرتها المياه طلاب مدارس لم يذهبوا الى مدارسهم وموظفين لم يتمكنوا من اخد الطريق للذهاب الى مواقع أعمالهم نتيجة هطول الغيث النافع بغزارة فقد ازدحم الطريق السريع وعرقلت المياه السير فيه واصبحت اماكن تصريف المياه تعاني من مشاكل عديدة بل وانها فاضت ولم تقدر على العمل فالكيات فوق طاقتها وما زاد الطين بلة ان هناك بعضا لمشاريع الطريق والرصف التي عرقلت التصريف للشوارع الاخرى فهذه الطرق التي انتظرنا ان تنتهي اعمالها مع تباشير العيد الاربعين للثورة الليبية الا اننا نرى انها مازالت تحبو جراء مقاولات ارى انها لشركات مفلسة اوضعيفة الراسمال فقد أثقلت كاهل الناس ومزاجهم في الفترة الصيفية وها هي تستمر معهم ولا حسيب واعتقد انه ليس هناك رقيب يحاسب ويدفع بالامر نحو الانتهاء فهل يعقل ان يبقى الرمل والحجارة الى ان تجرفها المجاري لتسد وتغلق ؟ ! وهل يعقل ان نسمع برنامج في اذاعة طرابلس المحلية يصب العبأ على المواطن والمحلات التجارية في محاولة بائسة منه الى ان يقوم بالتثقيف وتحميل المسؤلية للمواطن . يا سادة اصحاب المحلات يدفعون مبالغ مالية الى حماية البئية أثناء الترخيص لرفع بقايا الصناديق الورقية والقمامة واحيانا لا تأتي اليهم مما يضطر البعض الى حرقها وعند نزول الغيت النافع حملها كالسيل الى اي منفذ يتم تصريفه لتصل الى قنوات الصرف الصحي كما حدث لقمامة المواطنين ليحدث اتهام المواطن بالمسؤلية , ماذا لو قامت الجهات المؤلة بعملها باتقان وتحمل لواجباتها من اتمام للطرق ومتابعة صيانتها ورفع البقايا وقيام شركة الخدمات بعملها على اكمل وجه من تنظيف مستمر ورفع القمامة وفتح وتنظيف قنوات الصرف الصحي والتعامل بشكل مستمر فقنوات الصرف الصحي لشبكة قديمة مستهلكة وصغيرة القطر تحتاج لعناية مستمرة وعمل دؤوب ودفع المواطن للتعاون معها بدلا من الاتجاه نحو الشوارع الرئسية والتي يرتادها المسؤوليين والرؤساء والضيوف .
نتساءل عن مشاريع البنية التحتية التي انهزم بعضها من اول سقوط للغيث النافع في سباق مع الحقيقية فهل تم تقييم عمل الشركات التي قامت بتنفيذ المشاريع ومتابعة اعمالها قبل اخذ مستحقاتها ؟! ام اننا نجد الحل في يتم دفع المستحقات بعد سقوط الغيث النافع كي تحدث التجربة ويتم الامتحان .
اصدقونا فاننا اصبحنا نتالم على ابنائنا وهم يرجعون الى البيت او يذهبون الى المدرسة وهم يرفعون بنطلوناتهم الى الركب خوفا من المعلمات والواجب المدرسي ولم يمكثوا في البيوت حتى انتهاء ازمة مياه الامطار الراكدة في الشوارع والازقة و والسيارات التي نالت من الحوادث والاضرار نتيجة سبحها في الطرق وليس في البحر والنهر فيا ترى من يتحمل ذلك هل هو المواطن الذي سد بقمامته مجاري الصرف الصحي ام المسؤولين عن تنفيذ مشاريع البنية التحتية ومن اوكل لهم امانات شعبية لتنفيذ قرارات الجماهير في تحقيق ليبيا الغد , ام ان المواطن الذي ينتظر الغيث النافع سيندم على قدومه ؟!

اللجنة الشعبية للعدل تمهد لصرف التعويضات للمفرج عنهم

دعت اللجنة الشعبية العامة للعدل كافة الأخوة المواطنين الذين تم الافراج عنهم والذين حجزت حريتهم من قبل الجهات الأمنية في قضايا أمنية مختلفة بعد انقضاء مدة العقوبة المقررة قانوناً أو الذين حكمت عليهم المحاكم بالبراءة بعد حبسهم أو ممن تم حجز حريتهم دون أن يقدموا للمحاكمة وأفرج عنهم ولديهم الرغبة في إجراء المصالحة الوطنية بالتوجه يوم الاحد القادم 1 / 11 / 2009 إلي مقار اللجان الشعبية للعدل بالشعبيات كلاً حسب شعبيته لتعبئة النمادج الخاصة بالإقرار بقبول المصالحة مرفقاً بكافة المستندات الدالةعلي الحكم بالبراءة أو مدة حجز الحرية إن وجدت تمهيداً لصرف قيمة التعويض المقررة.

انطلاق النسخة الاولى لمهرجان الزنتان الثقافي السياحي

بمدينة الزنتان على بعد 160 كم جنوب غرب العاصمة الليبية على سلسلة جبل نفوسة أنطلقت فعاليات مهرجان الزنتان الثقافي السياحي بتنظيم من المؤتمر الشعبي الأساسي الزنتان واشراف المؤسسة العامة للثقافة أبرزت فيه العديد من المناشط الثقافية والتراثية وجوانب السياحة بمدينة الزنتان أشتملت على معرض للصناعات التقليدية والمقتنيات الشعبية عرضت فيه الادوات والمعدات التراثية التي كان يستعملها الاباء والاجداد في حياتهم اليومية والموسمية , كما عرض في معرض الكتاب العديد من العناوين والتي اعدت للبيع وبأسعار مخفضة ليجاور المكان معرض وثائقي توضحي لجهاد أهل المنطقة ضد الغزو الايطالي لمناطق ليبيا أشير فيه الى التضحيات التي قدمها ابناء الزنتان ومشاركتهم في صد الغزو الايطالي مع نبذة وثائقية عن المعارك والتضحيات التي قدمت مع تقديم لصور المجاهدين ولمحات سريعة من تاريخهم وقرار محاكمتهم من قبل الغزاة الايطالين , كما أشتمل المهرجان الاول على معرض للفنون التشكيلية بلوحات عديدة من شباب المنطقة وخارجها .
وفي مساء الامس اقيمت العديد من عروض للفروسية على ملهاد كبير بنادي المجاهد سالم عبد النبي للفروسية قدم فيه الميز الشعبي ويعتبر المجاهد عبد النبي من أكبر من قاد المعارك من أهل الزنتان ضد الغزو الايطالي لليبيا , والذي شارك فيه العديد من الفرسان من الذين يجاورون المنطقة من غريان والقواليش والاصابعة وغيرها , وكانت مشاركة الزنتان كبيرة بفرسانها الشباب والشيوخ فقد كان من بين المشاركات عقد غومة المحمودي ( والعقد هو عدد من الفرسان الذين يقفون في الصف الواحد لاقامة العروض أو السباق ) , وفي اثناء السباق جاد الشعراء الشعبين المحاكاة عبر اشعارهم بالتحية للزعيم الليبي ومواقفه في نصرة الشعوب المظلومة وتنمية ليبيا وازدهارها وتقدمها ولمعارك الجهاد والنصر وتضحيات المنطقة وصفات اهلها جادت به قريحة الشعراء الشعبين من الزنتان والمناطق المجاورة لها . ليقيم في الليل حفل فني ساهر للقرق الشعبية وفرقة ابناء الزنتان .
هذا وينتظر أن يختتم المهرجان بزيارة لمدينة الزنتان القديمة وباختتام الفعاليات الثقافية من محاضرات وندوات , مع مسابقة للقرآن الكريم

حرب المياه من اجل الحياة

لا أنسى ما قاله يوما الزعيم الليبي : (عندنا الان امكانات ولابد أن نفكر كيف نستغلها لصنع المستقبل للاجيال القادمة لو استطعنا ان نستغل مياه البحر في الزراعة فقد وقعت المعجزة وبالتالي لن تكون هناك مشكلة اما نحن فصوتنا هو صوت المياه …..لأجل مواجهة هذه النذرة والبحث عن هذه المياه وعن المستقبل … )
ولذا فلابد من وجود الماء هذا الماء الذي عن طريقه نحصل علي الغداء وإنتاجنا للغداء يعد استقلالا لنا..فالأرض العربية تعتبر شحيحة المياه وذلك لندرة سقوط المطر ولوجودها في منطقة ذات طقس حار صيفا قليل البرودة في الشتاء ومع إن بعضها يتواجد علي ساحل البحر حيث حدوث التبخر وكما يعتقد فان المطر يسقط علي البحار والمحيطات بكميات أكبر .
هذا السهم المائي جعل بعض الدول العربية تسعي بجدية وبنظرة ثاقبة إلى هــذا المشكل بصورة علمية بحثية متطورة والجماهيرية العظمي اقامت النهر الصناعي العظيم والذي عن طريقه تم تحويل كميات مخزونة من الماء الي منـــــاطق الجماهيرية المختلفة سعيا وراء النمو والخير للقضاء علي التصحر والعـــطش والذي من شانه ان يزيد من رقعة المساحات المزروعة فيوفر الغداء والنماء لهذا الشعب فعندما تنمو الزراعة تنمو الصناعة أيضا وينتعش الاقتصاد الوطني ويرتفع مستوي المعيشة مع الاستغلال الامثل للماء والمحافظة عليها فهي ثروة وطنيــة تستحق ان تحمي وان يدافع عنها ….
وهذه النقلة تعتبر علامة حضارية وإنجاز علمي فريد من شأنه أن يحافظ علي حرية الفرد والدولة من استعباد الغذاء والشراب ومع بروز الجفاف في دول العالم تحاول الدول أن تقوم بإنجازات علمية متقدمة لتحقق حصولها علي الماء مصدر الحياة وأنشأت العديد من المراكز البحثية حول المياه والمنطقة العربية ما يزال البعض نائما الي ان يجد نفسه يرجع الي التنقل بحتا عن الماء والاطمئنان به ويصبح الاستقرار حول المنابع أمرا مهما وبالغا الجدوى بل هو الحياة بذاتها .
وإذا لم تقم الخطوات الجدية والواعدة فان المشكل المائي سوف يصبح خطيرا وسيخلق حروبا وغزوات تعمل علي تحطيم السلم والأمن العالمي وتزعزع الاستقرار والحياة بشكل مخيف ولهذا فان قضية المياه تعتبر قضية كبري كان الأولي علي العرب مناقشتها بصورة كبيرة حتى في القمم العربية القادمة
فلقد قامت الدولة الصهيونية باستغلال الماء بشكل كبير أي باستنزاف شديد من الوديان العربية التي تقع في الأردن ولبنان وفلسطين العربية عادة مستغلة بذلك الضعف العربي فقامت بمد الأنابيب اليها واستغلالها من قبل المستوطنات التي تحتلها لاستغلالها باقصي مايمكن تحقيقه لهدف أمنها الغدائي …. اما القري العربية فيتم توريد مياه الشرب اليها بموجب اتفاقيات تنص علي عدم استعمال المياه للصتاعة أو الري إن غالبية القري العربية تعاني من نقص كبير في المياه الشرب اما بالنسبة للري فالوضع أسوا بكثير .
وهكذا حاول الصهاينة تنفيذ مجموعة من المشاريع الاستيطانية هدفها الأساسي سرقت المياه العربية واستغلالها في تحقيق مطامعها وأغراضها وإقامة طوق من الحصار المائي للدول العربية المجاورة مما يسجل تناقص في عدد العاملين العرب بالزراعة وهذا العدد يحاول تطويق حصاره المائي عبر علاقات حميمة مع مصادر منابع الأنهار التي تمر بالوطن العربي وحث هذه الدول علي إقامة الجسور محاولة من جراء ذلك خفض الحصة المائية والتي تشكل عبأ علي المواطن العربي ومحاولة من ذلك القضاء علي القنبلة السكانية العربية الضخمة والاعتداء علي الوديان والأنهار وتلوثها وسرقتها واستغلالها وبسط نفوذه واحتلاله لها ولا من رقيب ولا حسيب لا من الأمم المتحدة ولا غيرها مستغلا التمــزق العربي والضعف والخور والهوان الذي أصاب هذه الآمة هذه الحرب تقتـــل أصحابها بروح باردة فهم يتوقعون انهم يعيشون في سلام ووئام رغم إنهم في معركة تدار رحاهما طاحنة كل شي إلى أن يظهر الجفاف وتحدث الكارثة وتخلق النزاعات وتكسر الحروب الآلفة والمحبة وتنشر الأنانية وحب الحياة فلقد حصل هذا العدد في العام 1978ف علي 55 مليون دولار لإقامة مشاريع تنقية المياه .
كمعونة من الولايات المتحدة الأمريكية ، كما أنفق الصندوق الامريكي الصهيوني المشترك الذي تأسس في عام 1977 ف في خلال عشرة سنوات 63 مليون دولار علي 374 مشروعا يرتكز نشاطها علي إدارة المياه ووسائل تحسين الإنتاج الزراعي وتطوير أنواع من النباتات ذات القدرة علي مقاومة الجفاف
خاصة وان اقتصاد العدد يعتبر محدود الموارد فالمياه محدودة وكذلك الطاقة ……
وتستهلك الزراعة من المياه للري حوالي 1200 مليون م سنويا وعندما أعلن في عام 1987ف علي أساس انه عام جدب قرر فيه تخفيض استهلاك المياه بنسبة 10 % وفي عام 1987 خفضت أيضا كمية المياه بنسبة 15% ومع هذا فإن التخفيض لم يقلل من الضغط علي موارد المياه فانخفضت بذلك المساحة المزروعة عام 1994ف بنسبة 17.5% وهذا جعل العصابة الصهيونية تسعي للبحث عن المياه بكل قوة وعنف بل وإنها رأت لكي تدخل القرن الجديد فلا لها وان تضع في اعتبارها انه رغم استيلائها علي أكثر من 1650 مليون م سنويا من المياه العربية ورغم التخفيض المستمر لكميات المياه المطلوبة للزراعة فإن الأزمة المائية تعتبر مزمنة ومع وجود الهجرة الصهيونية المستمرة والتي بدأت تتناقص مع بروز الانتفاضة ، فأن هذا المورد المائي سوف يكون أكثر ندرة …….
فالماء كما يقول الإرهابي بيريز ( ان وضع أولويات استخدام المياه هو عنصر أساس في السياسة الاقتصادية …. إن استخدام المياه سوف يكون موضوعا سياسيا رئيسيا في منطقة الشرق الأوسط ، هنالك اربعة أسباب لافتقار المنطقة الي المياه وهي : الظواهر الطبيعية ، والزيادة السريعة في عدد السكان ، والاستغلال الخاطئ ، والسياسة التي تفتقر الي الترشيد المطلوب ،إن سياسات المياه الوطنية لاتاخد في الاعتبار احتياجات الأقطار المجاورة والأجيال القادمة ،ومثل هذا الموقف قد يجر البلدان الي حافة الحرب من جديد ، المياه في الشرق الأوسط هي ملك المنطقة )
وهذا دليل علي ان المياه ستقود حربا تكون العصابة المنبوذة الصهيونية طرفا فيه ، فهي تسعي بكل قوة لامتلاك هذا المورد فسعت الي تطوير اسلاحتها وابحاتها من اجل استغلالها بكل استنزاف فهي تدرك أن بقائها هو عامل وقت خاصة وان استغلالها للماء أضعف مما يستهلكه العرب
وهذا ما جعلهم يسعون الي تاكيد وجودهم في المنطقة لكي يوهمون أنفسهم بان لهم الحق بالتمتع بموارد المياه التي توجد في المنطقة العربية
فها هو الارهابي الصهيوني مهندس التخطيط في شركة تخطيط المياه بالأرض المحتلة يقول (( إن اي اتفاق سلام إقليمي سيكون بحاجة الي بند ينظم توزيع مياه تجدة ووفقا للتسويات الجديدة التي ستنبع من الحقوق الراهنة ومن الاستخدامات الحالية كما هي قائمة فعلا وستنبع أيضا من الاحتياجات الجديدة
كما أنه يري غن اتفاقات الاستلام في قضية التفريط في المياه لابد وإن تأخذ بالأتي :
أـ اتفاقات مع مصر
ـ تعاون تنائي علي استخدام الموارد المصرية ( أرضا ومياها ) في الأراضي المصرية
ـ نقل مياه النيل في اتجاه الأراضي المحتلة
ب ـ اتفاقات مع الأردن
ـ تعاون عام علي إدارة الأحواض المشتركة بين الدولتين ومن ضمنها بصورة خاصة
ـ تخزين مياه اليرموك في طبريا
ـ مشروع مشترك مع البحرين ( جر مياه البحر الأحمر إلي البحر الميت )
ج ـ اتفاقات مع لبنان
ـ استغلال كهربائي لمياه الحاصباني
ـ نقل مياه حوض نهر الليطاني واستغلاله كهربائيا
وفي دراسة تحت مسمي ((المياه والسلام )) قدمها الصهاينة اقترحت فيها تقليص حصة العراق المائية من مياه دجلة والفرات بذريعة أن معظمها مهدر في مستنقعات الاهوار لتضاف الي حصة سوريا علي هذه الحصة لصالح الصهاينة من مياه جيل الشيخ والجولان ونهر اليرموك مع احتمالات زيادة تدفق مياه نهر النيل عن طريق تجفيف المستنقعات في السودان حيث سيزيد منسوب المياه بنسبة 25% ليصل بعد ذلك قسم ضئيل من هذه الزيادة الي الصهاينة والأرضي الفلسطينية المحتلة والأردن ليحل بصورة شاملة مشكلة نقص المياه في المنطقة ، اما الجانب اللبناني فان إمكانية استخدام ما تسميه فائض مياه نهر الليطاني
ومن هنا فان الصهاينة يسعون الي تطوير جهودهم واستخدام الدبلوماسية المخادعة مع مساندة الولايات المتحدة الأمريكية لهم في الحصول علي المياه ،وخاصة وإنهم يعولون كثيرا علي استيراد المياه العذبة من تركيا عبر مشروع ما يسمي ( بانبوب السلام )
كما وانهم يسعون الي التطبيع مع الدول العربية لما له من جدوى اقتصادية كبري لديهم عبر المشاريع المشتركة والتعاون في مجال نقل المياه وتوزيع الحصص الموجودة في المنطقة عبر اتفاقات دولية وقرارات رسمية وبمساعدة وتمويل من البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وغيره من المنظمات الاقتصادية والمالية والمانحة لتضمن قبولها في المنطقة ومن ذلك حقوقها التي تزعم في الحصص من المياه لتؤكد فكرتها القائلة بان المياه هي دولية وليس من حق المنطقة ولا ملك الدولة التي يوجد او يمر بها بل وتعمل علي ضغط المنظمات الدولية لكي تنفد المخطط الصهيوني علي العرب مع خلق الصراعات بين الدول العربية واللعب علي تناقض المصالح من اجل حل المشكل المائي الذي يعتبر لديهم هدف استراتيجي ومثمر للاقتصاد الصهيوني والذي من شانه ان يفعل كل خبيث ودنس وبكل عنف وإرهاب من اجل ان يحصلوا علي ما يرغبون
وقد ربط الصهاينة مع بعض الدول العربية باتفاقات حول المياه ، فقد وافقت السلطة الفلسطينية في الفترة الانتقالية بان تكون إدارة المياه في يد مشتركة ، ورغم ذلك فان الصهاينة طبقا لكتيب المعلومات عن الضفة الغربية بانيهم يحصلون علي 95.5% من المياه بينما تحصل الضفة علي 4.5% من المياه
ويتم بذلك استغلال كامل لاحتياطي الضفة الغربية
وكما ان اتفاق الاستسلام مع الاردن اتفق من خلاله الطرفين علي الاعتراف بتخصيص كميات لكل منهما من مياه نهري الاردن واليرموك ومن المياه الجوفية لوادي عربه . حيث يحصل الصهاينة في حدود 2100 مليون م سنويا بينما حجم الاستهلاك في الاردن حوالي 870 مليون م سنويا ويوجد عجز لديه في حدود 170 مليون م في السنة ، كما تعهد الطرفان بالعمل معا لضمان عدم تسبب إدارة وتنمية الموارد المائية لأحدهما في الإضرار بالموارد المائية للطرف الاخر بأي شكل
كما انهم قاموا بتحويل جزء من مجري نهر الاردن ومنعت الفلسطينيين من استخدامه حتي يمكن للمستوطينيين اليهود من استغلاله وايضا قامت بتحويل مياه نهر الليطاني الي الشمال بواسطة أنابيب ضخمة مدفونة تحت الأرض رغم إنكارها الشديد لذلك …..
وهذا مما يؤكد ان الصهاينة لن يقدموا اي تنازلات في ما يتعلق بالمشكل المائي في الجولان والضفة الغربية وغيرها ،بل وانهم ربطوا قضية التطبيع في المياه ومسار التسوية الفلسطينية والسورية واللبنانية والاردنية ولهذا فانها تسعي الي تسريع التطبيع لكي تمتلك الماء وتقضي علي الخوف من نذرته
رغم سرقتها للمياه من الاردن وسوريا ولبنان ومصر وفلسطين المحتلة
ولهذا فاننا نقول لابد من تحقيق الامن المائي العربي والعمل علي تمويل العرب من العرب بالمياه حتى يتحقق الامن والسلام والاطمئنان والاستقرار فالماء مصدر الحياة ومن اجله لابد من تحرير الاراضي العربية المحتلة كي يتحقق وتتعذر الحرية ……
فلا تحقيق للامن الغدائي إلا عن طريق الامن المائي حتي يتحقق زيادة المساحات المائية في الاراضي القابلة للاستطلاع الزراعي خاصة وان هذه المياه تتوفر في السودان ومصر والعراق وسوريا والمغرب ….
ولابد من توظيف الأموال العربية واستثمارها في مشاريع تفيد المنطقة
حتى تتحقق الحرية وتتعزز الممارسة الشعبية للسلطة وينطلق الكفاح المستمر من اجل انسان عربي عزيز النفس قوي البنية والعزيمة حر سعيد


مصادر البحث
المعلومات والأرقام كتاب مخاطر التخريب الصهيوني في المياه والزراعة مهندس حسام رضا
إبراهيم السمان مجلة الدوحة العدد 83 لسنة 1982
محمد وردة مجلة الحياة اللندنية العدد 11278 لسنة 1993ف

ندوة التقنيات الحيوية تدعو الدول العربية الى توظيف التقانة الحيوية في الصناعات الدوائية العربية ودراسة المكون الوراثي المنتشر في

أختتمت اليوم بالعاصمة الليبية وبقاعة الهيئة الوطنية للبحت العلمي الندوة العلمية التقنيات الحيوية الحديثة ودورها في تشخيص وعلاج الامراض المستعصية التي تصيب الانسان , التي أستمرت على مدى يومين بتنظيم من مركز بحوث التقنيات الحيوية وتشرف عليها الهيئة الوطنية للبحث العلمي بالتنسيق مع اتحاد مجالس البحث العلمي العربية بحضور الدكتور محمد الشريف رئيس الهيئة الوطنية للبحث العلمي والدكتور فتحي المنصوري الامين المساعد لاتحاد مجالس البحث العلمي العربية ومدراء مراكز البحث العلمي والبحاث والخبراء واساتذة الجامعات في ليبيا وبمشاركة كل من مصر وسوريا والسودان , حيث دارت محاورها حول التقنيات الحيوية ومدى استخدامها في معالجة الامراض المستعصية والامراض الاكثر شيوعا في الدول العربية ووسائل علاجها وأهمية التقنيات الحيوية في ذلك والتعاون فيما بين الدول العربية في أساليب أستخدام التقنيات الحيوية للعلاج .
هذا ودعا البيان الختامي للندوة الى دعم الرابطة العربية للتقنيات الحيوية وإنشاء صندوق عربي للتعاون العلمي والبحثي بين الباحثين العرب , مع توظيف التقانة الحيوية في الصناعات الدوائية العربية والتشخيص الطبي وتجنيد التقنيات الحيوية في تشخيص ومعالجة الأمراض المستوطنة في البلدان العربية (مرض السل – اللشمانيا الأمراض السرطانية), ودراسة المكون الوراثي المنتشر في المنطقة العربية المرتبط بالاستعداد الوراثي للأمراض.
كما دعت التوصيات الى فتح أفاق بين المراكز البحثية المتخصصة في التقانة الحيوية بتأسيس فرق بحثية مشتركة وتدريب الباحثين وطلاب الدراسات العلياو وضع أولويات فيما يخص بحوث التقنيات الحيوية التي ترتبط باحتياجات المجتمعات المحلية والعربية وتشجيع الباحثين والطلاب على الأخذ في هذه الأولويات , والاهتمام بإدخال تقنيات التحليل الكروزومي وتقنية الطيف الفلورنسي للكروموزومات في تشخيص أمراض العقم لدى الرجل والمرأة في المستشفيات ومراكز علاج العقم , وتبادل الخبرات والزيارات بين الباحثين في مجال علم الوراثة الخلوية في الوطن العربي و دعم النشر في الدوريات العلمية العربية ونشر المحصلات الناتجة عن البحوث العربية في المواقع الإلكترونية للجامعات والمركز البحثية العربية , وإنشاء قاعدة بيانات عن الباحثين في مجال التقنيات الحيوية.
كما أكد المشاركون في الندوة العلمية ضرورة الاستمرار في مثل هذه الندوات العلمية المختصة وذلك للرفع من مستوى البحث العلمي في الجماهيرة والوطن العربي.
وصرح الدكتور فتحي المنصوري الامين المساعد لاتحاد مجالس البحث العربية في حديث خاص للعرب بأن الاتحاد بدوره قام بتبني هذا المشروع واعتماده وقام باعلان نشرة اعلاميثة خاصة بالندوة تم تعميمها على الدول العربية , وقد تم استلام عدد من البحوث وتقييمها فقد تم تقييم 12 ورقة بحثية عربية , وأن للاتحاد اهتمام كبير بالتقنيات الحيوية فقد تم تأسيس رابطة لمراكز ابحاث الثقانة الحيوية في الوطن العربي ومقرها المركز القومي للبحوث في القاهرة العاصمة المصرية , والتي مهمتها تفعيل العمل العلمي العربي المشترك في مجال التقنيات الحيوية .
أما الدكتور صالح سليمان صالح مدير عام مركز بحوث التقنيات الحيوية في ليبيا فقد تحدث الى العرب العالمية في حيث قال فيه ان هذه الندوة هي محاولة لتقريب الفجوة بين العالم العربي والعالم المتحضر فيما يخص استعمال التقنيات الحيوية في المجالات الطبية وفي تشخيص الامراض وعلاجها , فقد شهدت في السنوات الاخيرة التقنيات الحيوية تطورا كبيرا في العالم لاستعمالها في تشخيص العديد من الامراض في مراحل متقدمة وبعض الاحيان قبل الاصابة بها وذلك من خلال التعرف على الخريطة الجينية للانسان والتعرف على العديد من الجينات المصاحبة والمسببة للعديد من الامراض وعلى سبيل المثال مرض السكر والزهايمر وانفصام الشخصية والهيموفيليا وغيرها التي تم التعرف على الجينات المسببة لها . وبذلك سيتمكن العلم من استخذام هذه المعلومات في معالجة هذه الجينات مستقبلا .

ندوة لمناقشة جودة التعليم العالي في العاصمة الليبية طرابلس

بدأت بجامعة الفاتح في شعبية طرابلس صباح اليوم الأحد فعاليات الندوة العلمية حول نظمت اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم بالتعاون مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة الإيسيسكو وجامعة الفاتح بالعاصمة الليبية طرابلس في مقر الجامعة ندوة علمية حول جودة التعليم العالي على مدى اربعة أيام بمشاركة أساتذة وخبراء من ليبيا و تونس والأردن وسوريا والسعودية ومصر وقطر والمغرب يدرسون أربعة محاور تتناول إدارة الجودة الشاملة في التعليم العالي ومعايير الجودة في التعليم العالي ومؤشراتها وأساليب قياس الجودة والإعتماد في التعليم العالي والتحديات التي تواجه نظام الجودة الشاملة في التعليم العالي ، وعرض وتقديم التجارب الدولية في مجال جودة التعليم العالي في الدول الاعضاء بالاسيسكو وبأكثر من 12 ورقة علمية تتناول إدارة الجودة الشاملة في التعليم العالي مفهومها ومراحلها وتجربة جودة التعليم العالي في ليبيا ومعايير الجودة في التعليم العالي ومؤشراتها والتحديات التي تواجه نظام الجودة الشاملة و تجارب الدول المشاركة في الندوة ,
هذا وأعلن الكاتب العام لامانة التعليم والبحث العلمي في ليبيا على ضرورة الإهتمام بجودة المؤسسات التعليمية حتى تتمكن من تخريج كوادر متخصصة لها القدرة على المساهمة في حركة التنمية , فليبيا لها أكثر من 12 جامعة بها أكثر من 35 طالبا جامعيا , قائلا إن اللجنة الشعبية العامة للتعليم والبحث العلمي في ليبيا أعلنت أن العام الدراسي 2009 - 2010 خصص ليكون عاماً لجودة المؤسسات التعليمية وأنشأت مركزاً متميزاً وهو مركز ضمان وجودة المؤسسات التعليمية الذي يهتم بجودة الجامعات ومؤسسات التعليم العالي
وفي نفس السياق أعلن أمين عام اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم أن هذه الندوة تناقش موضوعاً مهماً يمس وبشكل مباشر جوهر العملية التعليمية في أعلى مراحلها وهو التعليم العالي الذي تعلق عليه المجتمعات أمالها في تحقيق التقدم والتطور والازدهار , داعيا المختصين
إلى الاهتمام بموضوع الجودة بكافة مراحل العملية التعليمية ليتم الرفع من مستوى وكفاءه الجامعات حتى تتمكن من تحقيق أهدافها , فالجودة تعني الكفاءة العالية الواجب توفرها في الخدمة المقدمة وهي الضابط والضامن لكفاءة الخدمة والمعيار الأساسي لمعرفة القصور وتحديد السلبيات
وقال رئيس جامعة الفاتح بالعاصمة الليبية طرابلس إن تطبيق الجودة يعزز ويزيد من شفافية مؤسسات التعليم العالي ، وينمي من قدراتها على تجويد مخرجاتها وتطويرها من حيث الكم والنوع وفق المعايير والمعدلات الإقتصادية والإجتماعية والثقافية ويعطى مصداقية لمستوى الشهادات والدرجات العلمية التي تمنحها .
من جهته قال مندوب المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة الإيسيسكو أن موضوع جودة التعليم العالي أصبح من أكثر الموضوعات التي تحظى بإهتمام بالغ من قبل الجامعات ومراكز البحوث العلمية في الدول الأعضاء التي أدركت في ظل التحولات العميقة التي يشهدها العالم اليوم ، ضرورة تخصيص الإمكانات والموارد اللازمة لإصلاح هياكل التعليم العالي وتأمين إنطلاقته بقوة ومتانة فالإيسيسكو أولت اهتماماً بارزاً بهذا الموضوع ونظمت العديد من الندوات وورش العمل المتخصصة ودعت إلى تفعيل البحث العلمي وإصلاح هياكل التعليم وبرامجه التعليمية وتفعيل وتعزيز التعاون بين الجامعات وقطاعات الإنتاج في المجتمع .

المهندس معتوق محمد معتوق أمين المرافق يعلن عن خطة وطنية متكاملة لاحتواء ظاهرة البناء العشوائي

أعلن المهندس معتوق محمد معتوق أمين المرافق أثناء عقده للمؤتمر الصحفي بالعاصمة الليبية طرابلس عن خطة وطنية متكاملة لاحتواء ظاهرة البناء العشوائي بالمخالفة للمخططات العمرانية ولقوانين الزراعة والمرافق والتخطيط العمراني , أشار فيه الى أن هذه الخطة تستهدف تطبيق القانون للحد من هذه الظاهرة ومعالجتها بالاحتواء والتكييف بما يتفق مع الاجراءات القانونية والمعالجات الآنية للمخالفات القانونية للبناء العشوائي قائلا إن الغاء بعض القوانين والتشريعات وعدم وعى المواطن بالأمور المتعلقة بظاهرة البناء العشوائي المخالفة لقوانين حماية الأراضي الزراعية والطرق والتخطيط العمراني والمرافق واعطاء صلاحيات لمؤسسات إدارية وتنظيمية للتطوير العمراني في بعض المدن والقرى سبب في هذه المخالفات وأدى إلى حصول المواطن على أوراق قانونية ، بطرق غير شرعية مختلفة , موضحا بأن هناك عدة لجان تتولى معالجة ظاهرة البناء العشوائي من بينها لجنة التهيئة العمرانية ولجنة التعويضات التي ستكون مهمتهم إيجاد البديل العيني أو المادي للمواطنين الذين يستحقون التعويض سوى بمنحهم قطع أراضي أو شقق سكنية , داعيا على ضرورة الالتزام بالقوانين والتشريعات التي تنظم المخططات العمرانية الحضرية وتمنع البناء العشوائي الذي يسبب في إفساد جمال وشكل المدن والقرى الحضرية .

يأتون الى ليبيا ويزعمون انهم يريدون حلا لدارفور

لقد جاءا الى ليبيا ليحضروا مؤتمرا دوليا بخصوص دارفور من الخوجات والعرب والذين ينطقون العربية والافارقة اجتمعوا جميعا منهم من يبحث عن السلام ومنهم من يقدم السلاح ومنهم من يقدم المساعدات والمعونات بمعروف ومنهم من يخفي امرا وراء ذلك منهم من يعتبر دارفور محيطا امنيا لبلاده ومنهم من يطمع في خيرات هذه الارض من نفط ومعادن وخيرات

الشعب هو الشعب لن يحصل شعب دار فور على شيء الا ان الصراع سيمتد الرؤوس والزعماء يتنازعون والشعوب تموت ولا يعبأ بها احد اللهم الا السعي للكراسي وهو نفس قضية الجنوب وكذلك الصحراء والتي تتدخل فيها اطراف اخرى وما اغرب العرب لايريدون انقسام العراق وهاهم يريدون قسمة المغرب العربي اكثر نحن نطمح للتجمع اكثر لا الى الانقسام لتنضم تونس الى ليبيا او الى الجزائر ولتنضم الصحراء الى المغرب ونصبح مغربا عربيا واحدا ولتمتد مصر الى السودان المتحد وليكون هناك تجمع افريقي عربي يقابله تجمع اسيوي عربي يندمجان يحققان وحدة العرب وحدة المصير والهدف والانتماء تعزز للانسان العربي كرامته وتمنع عن الاخرين التطاول عليه ولينعم بالخيرات وليسقي باعذب المياه من الانهار وليصبح جواز السفر واحد والهوية واحدة فاللغة واحدة والدين واحد

ولكن ان ياتي الخوجات ويتطاولون علينا ويرسمون لنا طريق حياتنا فنحن الشعوب سنلقنهم درس المقاومة في لبنان وفي العراق وفلسطين وافغانستان فاطفالنا اطفال حجارة لايهيبون الموت ولايخافون جيش الخوجات ولكن لتكبري ايتها الحكومات ولتسمعي صوت الشعب صوت الحرية والكبرياء والكرامة والعزة فنحن شعب الموت لا شعب الحياة

زمن الصمت العربي

انه زمن السواكن

خرص فبه سواكت

لا صرخة .

بل همس احاديث الخوارص

….

جوع وفقر لحديث ..لنضال

كلمة ..رصاصة

تثقب القلب وتدوى خصاصة



حب لوطن .. لاذات ولا انانية

ابريق دم ولا عصير ارجوانية

حقائب سفر للداخل

لاخروج من ديار الاصالة

والمحبة العربية

حب وتعانق للبندقية

حفنة تراب .. للوطن القضية

..

تجمع قصاصاته الممزقة

المثناترة بين عولمة غبية

لايد محتاجة تمد للغير

ولاحماية ولا وصاية

لغير أهل القضية

فالحب والالفة وطن

والوطن ينتهر وتدعر القضية

والعربي يأكل ويشرب ويتمتع

والفلسطيني يستشهد ويتفجر

من أجل ان ترتفع

رأية القضية ..

انه زمن السواكن

فرص فيه ياسادة

صامتون…سواكت

الانتخابات الافغانية والهروب من المأزق الطالباني المشاركة

سحب عبد الله عبد الله ترشيحه لانتخابات الرئاسة الافغانية خوفا من هجمات طلبان فهو يعرف بالفساد الذي يستشري بالحكومة الافغانية ويعرف انها حكومة منصبة من قبل امريكا ولا يكذب عن نفسه فهو من احد ركائز التبعية الغربية ويعرف من هو كارزاي وكيف اتى الى افغانستان فهما وجهان لعملة واحدة , ولكن ان يقوم بمطالبات ليس في توجيه نحو خدمة الشعب ولا في تنمية افغانستان ولا تقدمها بل سعيا للحصول على منصب وتقرب زلفا الى امريكا واعوانها

فطالبان يرى انها تخرب المخطط المعد للمنطقة الغنية بالموارد الطببعية وممر انابيب النفط والغاز رغم احتوائها الكثيف على المخدرات والتي تعتبر من الدول المهربة والمصدرة اليه بدرجة كبيرة ولا يوجد منافس لها الا في امريكا الجنوبية , ولايقدم برنامجا مضادا باحتواء الناس والرفع من مستوى معيشتهم رغم علمهم دينيا واقتصاديا واجتماعيا بخطرها وهو يعلم بالقصف الامريكي على الامنين وخاصة في تجمعات الافراح والاحزان ولا يرد او يتفوه بكلمة

ليس المهم الشعب بل المنصب والتبعية وارضاء الاجنبي , يا سادة المستنقع الافغاني كبرت مساحته وصار البعض يهرب من ناموسه الفتاك , والبحث جاري الآن عن مخرج , خاصة وان قوائم القتل كبرت وتكاثرت , كما ان ميزانياتها أرهقت وتزايدت ملياراتها وصار الشعب والاحزاب الاخرى تأخذ مواقف مضادة , كما ان جماعات حقوق الانسان تتألم اخيرا على المدنيين القتلة فكيف اذا حدثت انتخابات وقصفت طالبان مراكز الانتخابات في ظل جيش لحكومة هشة ووجود قوات اجنبية تتوارى عن الانظار وترشي طالبان لعدم الاعتداء عليها

يقولون عصابة وها هم يخشون هذه العصابة التي ارهقتهم مالا وعتادا ونفسيا واقتصاديا واجتماعيا واعلاميا , فمتى يتحرك العرب ويصدون الاحتلال ويقدمون انفسهم رخيصة من اجل فلسطين والجولان وسيناء ولبنان وسبته ومليلة

اللواء الخويلدي الحميدي إن الجهود الكبيرة التي بذلها الأخ القائد الذي يرجع له الفضل في استرداد هذه التحف الأثرية التي نْقلت خلال

قال اللواء الخويلدي الحميدي أثناء اجتماعه مع أمين لجنة إدارة مصلحة الآثار ومراقبو ومديرو إداراتها ورئيس جهاز الشرطة السياحية وحماية الآثار ومدير إدارة التدريب بالمصلحة حول أهمية تشديد الإجراءات والضوابط لحماية الآثار والمناطق الأثرية وتكثيف التوعية بقيمتها التاريخية والحضارية وباعتبارها إرثاً يحمل في كل مكنوناته المكانة الكبيرة لبلادنا عبر التاريخ : إن الجهود الكبيرة التي بذلها القائد الليبي الذي يرجع له الفضل في استرداد هذه التحف الأثرية التي نْقلت خلال فترة الاحتلال الايطالي لليبيا وغيرها من الجهود التي بذلها ، هي محل إكبار واعتزاز لأنها استعادت لليبيا اعتبارها ومكانتها التاريخية وحقوقها وجعلت من هذا البلد الزاخر بكل ما يمثله تاريخ الحضارة الإنسانية من نهضة عمرانية وإبداعات فنية تحمل عراقة التاريخ وأصالة ، بلد يصنع تاريخ الحاضر على المستوى العالمي بفعل المواقف الرائدة والمشرفة للقائد الليبي ورؤاه وأفكاره التي يقدمها للعالم من أجل تحقيق العدالة والمساواة والسلام العالمي وانتصار قضية الحرية للإنسان في كل مكان , مبرزا بأن ليبيا تمتلك كنوزاً تاريخية ورؤية فكرية وإمكانيات مادية هائلة وقائداً أممياً تاريخياً صانع للتاريخ ، حيث لا تتوفر هذه المعطيات لدى أي شعب آخر في العالم , مما يرتب علينا بذل المزيد من الجهد والعرق والتضحية لحماية هذا الموروث الحضاري وهذه القيم الجماهيرية بالمحافظة على المدن الأثرية وبذل جهود استثنائية في اكتشافات جديدة وتشجيع الدراسات البحثية , قائلا إن عظمة ثورة الفاتح العظيم ، تتجسد في القيم والمثل والأطروحات الحضارية التي طرحتها وميزتها عن الثورات التاريخية والتي من خلالها أصبح للمواطن الليبي شأناً وقيمة يتفرد بها في العالم ، وهو ما رتب على هذا المواطن أن يكون في مستوى ومسؤولية هذه القيمة والرفقة ضمن قافلة الثورة المباركة من خلال عدم ممارسة المعاصي المتمثلة في التسيب واللامبالاة ومخالفة القوانين والتشريعات الصادرة عن المؤتمرات الشعبية الأساسية ، مثل مخالفة الإشارات الضوئية وتعاطي الخمور وضعف الأداء الوظيفي وممارسة الموبقات وإهدار الثروة المائية وممارسة الجشع والاستغلال والمتاجرة في قوت المجتمع والتهريب والمتاجرة في المخدرات
وبخصوص الاجتماع قال اللواء الخويلدي أننا نلتقي اليوم تحت عنوان من أجل الجماهيرية العظمى ومثلها وقيمها وتاريخها والحفاظ على أمجادها وحقبها التاريخية وماضيها وحاضرها ومستقبلها ، حراساً للتاريخ والحضارة وشركاء في مسيرة ثورة الفاتح الظافرة بقيادة القائد معمر القذافي لتبقى راية الجماهيرية العظمى خفاقة بقوة ووعي شعبها وتقدمه وتحضره , مؤكدا على أهمية إحداث نقلة نوعية تجعل عوائد السياحة الأثرية موازية لدخل النفط ، ومصدر دخل إضافي للمجتمع ومورداً سيادياً آخر بديلاً عنه ، وهو ما حرض عليه القائد الليبي في أكثر من مناسبة خلال العقود الأربعة الماضية .
وأشار اللواء الحميدي في كلمته إلى أن المتأمل في أثار صبراته ولبدة وشحات وجرمة وغيرها يلاحظ عظمة وإبداع وقوة الإرادة في صيانة هذه الآثار التي لم تنفذ بواسطة شركات أجنبية ومعداتها ورافعاتها ولا بالعمولات والرشاوى ولا بالتسيب واللامبالاة ، وإنما بعقول مبدعة وإرادة صلبة وفنانين عباقرة أنجبتهم هذه الأرض المعطاة على الدوام , وموضحا أهمية هذا الاجتماع مع خبراء وفنيين مصلحة الآثار باعتبارها الجهة المخولة رسمياً والمعنية عمليا بالمحافظة على آثار الآباء والأجداد التي تركوها هنا عبر التاريخ ، والعمل على صيانة الموجود منها والتوسع في البحث عنها , وأن ما تحتويه الأرض الليبية من كنوز حضارية وشواهد أثرية ذات دلالات تاريخية تشكل قيمة تستحق أن نلتقي حولها ونجتمع من أجلها لمناقشة واقعها واستعراض السبل العلمية والإجراءات الإدارية المطلوبة للمحافظة عليها وحمايتها لما لها من دور في تعزيز الهوية الشخصية الوطنية وأهمية التعريف بالأدوار التي سطرها الليبيون الذين سكنوا هذا المكان عبر مراحل العصور ومدى الأهمية الإستراتيجية لموقع ليبيا الجغرافي الذي ميزها عن سواها من دول المنطقة بخصوصية أتاحت لها التواصل والتفاعل مع محيطها عبر التاريخ الذي أنتج العديد من محطاته حضارات لازالت بعض آثارها شاهدة على مستوى ازدهارها وتقدمها في العديد من المدن الأثرية المنتشرة على السواحل الليبية من ناحية الشمال أو القائمة في بعض المدن والواحات بالصحراء وهو ما يعكس روعة دور الليبيين المشرف في الحضارة الإنسانية , وبالرغم ما تعرضت له هذه الكنوز التاريخية من نهب وسرقة وتدمير خلال فترات الاستعمار الذي حاول كثيراً طمس هوية وتاريخ هذا الشعب الآبي وتشويه ثقافته ، إلا أن ثورة الفاتح العظيم اتخذت منذ إنبلاجها مواقف تهدف إلى تعزيز جذور هذا الشعب وترسيخ انتمائه من خلال حماية ثراته باستصدار التشريعات واسترداد المسروقات وتشجيع الدراسات والبعثات التي تسهم في تحقيق المزيد من الاكتشافات الأثرية الجديدة , داعيا مصلحة الآثار الى إطلاق برنامج وطني متكامل يقوم على تحقيق المستهدف الشامل في قطاع الآثار يراعى فيه صيانة وحماية الموجود من الآثار والتوسع في عمليات التنقيب والاستكشاف في الأراضي الليبية والمياه الإقليمية من خلال التعاون مع المراكز البحثية والجامعات والأكاديميات العلمية المختصة والمعروفة في هذا المجال ، والعمل على تشجيع الباحثين المختصين وأيضا المواطنين العاديين بوضع آلية تتيح الفرصة أمام الجميع في عمل جماعي حضاري يستفيد من نتائجه الجميع , وعلى أهمية تفعيل دور الشرطة السياحية وتطوير أسلوب أدائها باقامة الدورات العلمية الحديثة لمنتسبيها وتعريفهم بواجباتهم وحجم مسؤولياتهم الوطنية خاصة وأن مفهوم الأمن المتعدد الجوانب يرتكز في أساسه على تحقيق الأمن الثقافي الذي يحمي عوامل القوة للشخصية الوطنية ويعزز موقفها خاصة في ظل ما يجري الآن من صراع طاحن بين الثقافات .
وقال اللواء الخويلدي الحميدي إن الثقافة هي خط الدفاع الأول الذي تتطلب المتغيرات الدولية التي يشهدها العالم الآن ، ضرورة تفحصه وتحسسه ومعرفة واقعه وعدم التهاون في معالجته , كما دعا الى أهمية فتح ملف السياحة الداخلية لمعرفة واقعها ومعالجة عيوبها خاصة وإن فكرة السياحة قد تطورت كما تطور أي مجال آخر في حياة البشرية بحيث لم تعد السياحة عبارة عن مجال استثماري يحقق عوائد مادية بذات الدرجة التي يحققها أي نشاط اقتصادي آخر ، بل أن السياحة أصبحت ذات مفهوم أكثر عمق وشمولية من مسألة العائد المادي لتحقق أبعاد ثقافية وتربوية وعملية وصحية ودينية إضافة لدورها في التعريف بتاريخ الشعوب وثقافتها وعاداتها وتقاليدها , وهذا يتطلب ضرورة الاهتمام بالمواقع السياحية ومعالجة القصور في مستوى الخدمات التي يحتاجها المواطنون والزائرون من خلال تطوير مستوى الأمن فيها وتنفيذ المرافق الخدمية التي يحتاجونها من فنادق ومقاهي ومطاعم وغيرها من المرافق الخدمية الترفيهية واستحداث غابات قريبة منها وتعبيد الطرقات المؤدية إليها ، وكذلك التوسع في إنشاء المتاحف الوطنية والاعتناء بها لما لها من دور في تنشيط ذاكرة الشعوب من خلال ما تحتويه من مقتنيات ومنتجات وطنية تعكس ثقافة المجتمعات التي
أنتجتها وبإعتبارها وسيلة يمكن من خلالها مخاطبة الأجيال القادمة كرسالة تحمل في مضمونها انجازات الثورة وشموخ الأخ القائد الليبي وما تحقق من ملاحم وبطولات , قائلا إننا عندما نهتم بهذا الجانب التراثي والحث على الرفع من قدراته وإمكانياته وما يحتويه من مواقع سياحية وأماكن أثرية خاصة من الناحية الثقافية ، فإننا نستهدف المزيد من تحصين المجتمع الليبي وتعزيز شخصيته أمام الغزو الفكري والثقافي وهو ما يتطلب ضرورة مراجعة هذا القطاع واستعراض سبل تطويره والاهتمام به .
وفي نفس السياق دعا اللواء الخويلدي إلى أهمية وضع إستراتيجية شاملة تعزز قيم وثقافة المجتمع وتحافظ على عاداته وتقاليده وتنهض بهذا المجال من خلال مستهدفات تأخذ في الاعتبار تسجيل الجماهيرية العظمى في قائمة الخارطة السياحية العالمية عبر تشجيع الأبحاث والدراسات العلمية وعقد الندوات والمؤتمرات التخصصية ومشاركة الخبراء والمؤسسات الدولية للاستفادة من خبرتها في المجال السياحي , و إلى أهمية مراجعة وتطوير القوانين المتعلقة بالممتلكات الأثرية وإطلاق حملة توعوية تهدف إلى التعريف بإمكانيات الجماهيرية العظمى السياحية بالداخل والخارج وتنفيذ المرافق الخدمية المطلوبة لجذب واستقطاب الزوار بما يكفل التعريف بتاريخ هذا الشعب الأبي حتى ينظر أبناؤه إلى الماضي ويكون بمقدورهم شق الطريق نحو المستقبل تحت راية ثورة الفاتح العظيم .
وكان الزعيم الليبي قد بدل كبيرة وتحريضا مستمرا بجهود جبارة مكنت ليبيا من استعادة تمثال فينوس " آلهة الجمال " عام 1999 ثم " حورية شحات عام 2008 ، من ايطاليا عشية الاحتفالات بالعيد التاسع والثلاثين للثورة الليبية ، في احتفالية شهدتها مدينة بنغازي تزامناً مع التوقيع على اتفاقية الصداقة والتعاون المشترك بين ليبيا وايطاليا والتي وقعها الزعيم الليبي ورئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني

السيد أحمد حمروش رئيس منظمة التضامن الاسيوي الافريقي المنظمة أتت الى هنا واضعة كل أمكانياتها وقدراتها وتاريخها في تعاون مثمر

عبر السيد أحمد حمروش رئيس منظمة التضامن الاسيوي الافريقي عن سعادته لحضوره الى ليبيا ولقائه الزعيم الليبي وقال لقد أسعدني بالامس لقاء الزعيم الليبي والذي أعلن بأنه يجب أن يكون هناك حلف في الجنوب مناظرا لحلف الناتو ( حلف الساتو ) , وأن منظمة التضامن أتت الى هنا واضعة كل أمكانياتها وقدراتها وتاريخها في تعاون مثمر مع ليبيا وقائدها .
وأشار السيد حمروش الى ما تم التوصل اليه من نتائج سيعقد مؤتمر للجان التضامن العربية في ليبيا في منتصف شهر ديسمبر من هذا العام , في مؤتمر يضم لجان التضامن العربية سيكون أمتداد للحشد الذي بدأ منذ 15 عاما , على هامش لجان التضامن الافريقي اسيوي كان هناك تنظيم أقليمي للجان التضامن العربية .
كما ستكون دعوة من ليبيا للسكرتيرية الدائمة للجان التضامن الافريقي اسيوي لمناقشة الكثير من القضايا والتي من أهمها دعم التضامن الافريقي الاسيوي الامريكي جنوبي , ما زلنا نذكر خطاب الزعيم الليبي في الجمعية العمومية للامم المتحدة وسيكون موضع بحث دراسات للتمهيد لعقد هذا الاجتماع المشترك الذي شجعنا عليه الزعيم الليبي .
واختتم السيد احمد حمروش كلمته بانه سمع من الزعيم الليبي بأن ليبيا سيدعم منظمة التضامن الافريقي , وسيكون الاجتماع المقر بليبيا مقترن برغبة مشتركة في دعم ليبيا لمنظمة التضامن , كما ان ليبيا ستكون ممثلة دائما في نشطة المنظمة دافعة له
وكان السيد حمروش قد قال أن لجان التضامن العربية واللجنة المصرية للتضامن بالتحديد كان لها دور في التضامن مع الشعب الليبي , وما نشهده من تقاعس في السعي المشترك من أجل دعم التضامن بين الشعوب وتحريرها وتنميتها وحصولها على نوع من التفاهم والتضامن .

فشل الحكام لا الشعوب

ما أصعب ان تعيش الفشل وانت تمتلك ادوات النجاح , تحس في نفسك ان النجاح محصور لجهة ما , ولطبقة ما , ولمجموعة ما , ولشخصية ما , والغريب في العالم العربي أن ابناؤه ناجحون ويمتلكون قدرات كبيرة للنجاح وطاقات هائلة ولكن خارج بلدانهم , فهم مسقطون عن النجاح مضطرون للفشل حتى تعيش زبانية النظام , تلك الزبانيةة الذين لايمتلكون اي اداة من ادوات النجاح اللهم الا قهر الناجحين من ابناء جلدتهم وادخال احساس الفشل في نفوسهم وزرعه بين ابنائهم حترى يشعرون وانهم صناديق يمتلك مفاتيحها النظام التعسفي الارهابي , والا فلماذا لانعود الى الوراء ونشري تاريخنا وندرس علوم اجدادنا وتراثهم الخالد التليد بدلا من زرع فينا التغريب والتحديث الفارغ من المحتوى لا التطوير والنمو .
يا سادة ان الحياة امل ونجاح وتطور وابداع حتى في علم الكلام حدث ضمور في المنطقة العربية فالابداع سرقه بل قتله السلطان والراي ابتعد رويدا رويدا حتى اختفى بريقه وصار الوطن دون حكماء وصار الطريق بعد ان كان القانون عربيا اسلاميا وذو عرفا اصيا ينبع من حضارة العرب , اضحى يتسكع في حارات اليهود والفرنجه وخاصة الفرنسي والانجليزي ويخاف ويرهب من رؤية الشبح الامريكي رغم خلو الحياة حقيقة من الاشباح , الا ان الانظمة العربية الواهنة والضعيفة امام الغرب قوية وقاهرة لشعوبها ترتعب من رؤيية الوجه الامريكي والعقل الصهيوني لانها انظمة خاوية على عروشها تحتفي وتشرب نخب الكراسي والتعمير لنجارتها وصيانتها والموت دونها .

توبة ايها السلطان

توبة ايها السلطان فقد ولدت احب الحياة , توبة فلا حياة دون ملذات واموال وبنين صرت متمردا أكذب كلمة الديمقر اطية والحكم الرشيد وحرية الصحافة والراي وصرت ارى براعمك تكبر وتنمو لترعى الشعب في مزرعة الوطن الفسيح المشعب المزهو , تتباهى باصلاحك امام الاخرين وانت تزرع بوليسك يقتل وينهش ويخطف , يسجن ويكبل بالاغلال في حرية الوهم الخفي , يبذر الفتن والحسد ويغرس التحقير والكراهية والحقد وينشر في وسائل اعلامه أنه وطن الحرية والآمال وطن المستقبل والتغير والاصلاح وطن ينمو وينمو اليه رغم ان ابنائه خارج ارضه اكثر من داخله , شعبه ينتشر في جميع الارجاء يتنفس خارج الماء ينتعش بالحرية ويشرب الماء العذب يتكلم يتفوه لا يرى خلفه ولا امامه يسير مطمئنا في بلاد الغرب ( بلاد الكفر ) وهو في بلاد الاسلام لا يقول آه , فلا شورى ولا حرية رأي ولا تدبر آيات القرآن الكريم ولا أحاديث سنن النبيء محمد صلى الله عليه وسلم ولا سير الخلفاء الراشدين ولا التابعين ولاالعلماء الصالحين ولا الحكماء ولا المصلحين اللهم الا صوت السلطان والزبانية واحاديث خرف وكلام ( لايسمن ولا يغني من جوع ) لا ذات جدوى ولا معنى يضخم ويرسم على انه اهرامات تتعلى به السخف رغم قدارته وتتحدث للشعب قيقول لك نريد أن نعيش ... نريد ان نأكل ونوكل ابناء عيش .. فأي حياة وأي شعب ميت تحلم بانه يعيش .

شواطيء ليبيا مفتوحة للدراسة العلمية من قبل سفينة الابحاث ترا لمعرفة ودراسة تأثير التغير المناخي عليها

رست السفينة TRA الشرعية للبحوث البحرية في ميناء الشعاب قلب العاصمة الليبية طرابلس بعد أن خرجت من فرنسا في شهر سبتمبر من العام الماضي في دورة حول العالم بهدف دراسة النظام الاكو لوجي للبحار والمحيطات الى جانب ابراز الجانب الثقافي لبيان الغرض والهدف من تنقلهم عبر البحار والمحيطات بين الدول والقارات .
وقالت السيدة راشيل مورو المسؤلة عن التنسيق الدولي للبعثة العلمية على السفينة بأن السفينة ترا تعتبر مسطح فوق الماء لجمع العينات , وثرواتنا العينات التي يتم تخزينها والتي ترسل الى مركز ابحاث في المانيا , والامر دقيق جدا , وبعد وصولها الى معامل الابحاث في العالم فان النتائج والبيانات تخرج وتتحول الى مصرف للمعلومات العالمي وهي مازالت في اطور النهائي وتأخذ وقت .
والنتائج الاولية يتم التوصل اليها بعد سنة ونحاول أن ندخل في اتصال مع علماء من دول العالم ويهمنا أن نتواصل الآن مع علماء ليبين .
واعتبرت راشيل في حديثها مع العرب العالمية أن البحر المتوسط منطقة حساسة فهي منطقة نقل بحري مكثف مما يسبب الثلوت كما ان المناطق المثاخمة اللبحر كثيرة في عدد السكان مما يستوجب صرف الكثير من مياه الصرف الصحي التي تصب في البحر , كما ان هناك العديد من انواع الثلوت منها البصري الذي يرى بالعين وهو الاخطر , كما ان المواد البلاستيكية تعتبر هي الاخطر جدا فهناك تجمع للفضلات البلاستيكية في المحيط الهادي بسمك 30 م ومساخة أكثر من 5 أضعاف مساحة ليبيا مما يطرح مشكلة الغذاء والذي يتسمم به الكائنات البحرية الدقيقة لتصل الى الانسان
واشارت الى تلوت البحار يمثل 80% من الكائنات الصادرة من الارض , 40% من الفضلات التي تصب في البحار من المصانع والبواخر , 40 % من مخلفات الغازات المنبعثة من المصانع , كما أم التلوت يساهم في ارتفاع نسبة التسمم ومن ضمنها الاسمدة الكيميائية التي تنجرف نتيجة سقوط الامطار وتصب في البحر , وايضا التأثير بالواد الكيميائية التي يستخدمها البشر والتي تؤثر على النظام الايكوبولوجي البحري
واخيرا فانه يوجد برنامج تربوي يعمل على تحسيس الاطفال بخطر البيئة .
وقال العالم الامريكي مايك سريكي الموجود على ظهر السفينة بأنهم يجوبون المحيطات بطاقم يتكون من 14 عالم وباحث وصحافي ومن طاقم السفينة ويقومون بأخذ العينات للدراسات بغرض معرفة الكائنات الجديدة التي نشأت عبر تغير المناخ ولمعرفة النظام الاكوبولوجي من خلال مشروع طموح مدته 3 سنوات , فهناك كائنات البحرية حية لاتدرك بالعين المجردة وتمثل 50 % من عدل الاكسجين الصالح للحياة البشرية وترسل المعدات التحليل لمعمل الرطوبة الى عمق 2000كم لاخذ العينات لتحليلها في السفينة لقياس درجة نشاط الكائنات الحية الغير مرئية للرطوبة ولكل ما يستجد في عمق البحر فهناك العديد من الميكروبات والفيروسات والكائنات الغير مرئية وهدفنا تزويد قاعدة بيانات عالمية وايجاد كائنات جديدة ودراستها وتحديد اماكنها .
وأضاف العالم الفرنسي فرانك ببجير بأن المعامل الموجودة علىالسفينة قد تم بنائها خصيصا للبعثة وسنقوم بمسح مكاني شامل في المرحلة الاولى وسنقارن التطورات لاحقا الا اننا نعرف انه بسبب الاتفاع الحراري هناك تراكم للاكسجين في الضغط الهوائي وهذا يخلق ملوحة للماء والكائنات الحية الدقيقة تتكاثر وتبدأ في تغيير شكلها , فهناك تهد\يد للحياة نتيجة ظهور الكائنات الجديدة الغير مرئية وهناك ارتفاع للحرارة ومنسوب المياه وذوبان الجليد وسيكون اللناس لاجئين يهربون خوفا من المناخ

انشر هذا الموقع نصرة لرسول الله صلى الله عليه وسلم

سم الله الرحمن الرحيم






تم الانتهاء من موقع محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم .. انشر الموقع للعالم حتى تكون قد بلغت ... بلغك الله جنته إن شاء الله


www.rasoulallah. net






لا يلعب الشيطان في راسك وتقرأها وتقفلها وتقول أنا مو فاضي أرسلها :



تخيل أنك واقف يوم القيامة وتحاسب ولست ضامن دخول الجنة وفجأه تأتيك جبال من الحسنات لاتدري من وين؟؟؟؟

لزعيم الليبي يدعو الى وضع برنامجا يخدم أهداف القيادة الشعبية الإسلامية العالمية في مواجهة التحديات الخطيرة التي تتعرض لها الأمة

التقى الزعيم الليبي رئيس الاتحاد الإفريقي وقائد القيادة الشعبية الإسلامية العالمية بالمشاركين في الدورة الخامسة للمؤتمر العام للقيادة الشعبية الإسلامية العالمية بالعاصمة الليبية طرابلس تحت شعار (وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْر رئيس الاتحاد الإفريقي وقائد القيادة الشعبية الإسلامية العالمية ) ففي حضور الدكتور محمد أحمد الشريف الأمين العام والأمين المساعد للقيادة الشعبية الإسلامية العالمية ولويس فرقان وزعيم أمة الإسلام في أمريكا والأمناء المساعدون عن مناطق إفريقيا وآسيا وأوروبا والأمريكتين والوطن العربي، والفاعليات المسلمة من رؤساء وممثلي الأحزاب والمنظمات الإسلامية من مختلف أنحاء العالم، ورؤساء ومقدمي الطرق الصوفية والأشراف ورواط الفاطميين , أعلن فيها سته من ملوك وسلاطين مملكتي الاشانتي وأوموا الممتدتان في شمال غانا وغرب إفريقيا، إسلامهم ونطقهم أمامه بعد أن قدم شرحا لهم عن أركان الإسلام بين فيه أن النبيء محمداً صلى الله عليه وسلم هو نبي الإسلام وخاتم الأنبياء وأن الله أرسله إلى كل الناس كافة ليدخلوا ويؤمنوا برسالته وبوحدانية الله الذي لا شريك له.
تحدث الزعيم الليبي مع المشاركون في أعمال الدورة الخامسة للمؤتمر العام للقيادة الشعبية الإسلامية العالمية قائلا أن هناك قوى في هذا العالم الإسلامي تشعر بالمسؤولية وترى أن عليها واجباً لا بد أن تقوم به في هذا العالم وأن العالم محتاج إلى هذا العمل , و أن حضور المشاركين في المؤتمر من كل الأعمار والألوان ليس بالشيء الهين، وإنما يدل على أن هناك شعوراً بمسؤولية عالمية وتاريخية من الحاضرين جعلتهم يحرصون على هذا التواجد وهذه المهمة التاريخية هي التي تأسست من أجلها هذه القيادة الشعبية الإسلامية العالمية , مشيرا الى أن المؤتمر يأتي ليعلم العالم الذي حولنا أن هذه الفاعليات هي الفاعليات الإسلامية الشعبية الحقيقية، وهي القيادات الشعبية فعلا للعالم الإسلامي، وأنها قيادات شعبية ليست قيادات إدارية تُعين بقرار وتُفصل بقرار، وليست قيادات سياسية تقليدية تأتي بالانتخاب وتسقط بالانتخاب وتتبدل بتبدل الحكومات والأنظمة السياسية، بل إن هذه القيادة قيادة دائمة وهي فعاليات وقيادات العالم الإسلامي ذات التأثير المعنوي والروحي الكبير للأمة.
وأكد قائد القيادات الاسلامية على المسؤولية الخطيرة الملقاة على هذه القيادات التي يقع عليها واجب تجاه هذه الأمة التي عليها واجب تجاه العالم لأنها خير أمة أُخرجت للناس وجعلها الله أمة وسطاً , وموضحا بأن أعضاء القيادة الشعبية الإسلامية العالمية المشاركين في هذا المؤتمر يعبرون عن هذا السواد الأعظم من الأمة من العوام، ومن البسطاء، ومن الذين ليسوا من المثقفين، وليسوا من العلماء , تتجسد فيهم الأمة ويحركون هذا السواد الأعظم من الأمة التي تتحرك بفاعليتهم , و أن هذه الحركة ستؤثر في العالم بكل تأكيد لأنهم منتشرون في كل القارات ويمثلون ميراثاً وتراثا وقيماً حضارية وروحية من الواجب أن يستفيد منها العالم كله , و أنه إذا فهمنا واستشعرنا هذه المسؤولية الخطيرة، فإن هذا التيقن سيدفعنا بالتأكيد إلى المجاهدة والعمل والكفاح الذي سيكون له تأثير قوي جداً في العالم.
ودعاهم القائد الليبي في ختام حديثه إلى أن يضعوا خلال انعقاد مؤتمرهم هذا وفي هذه الدورة برنامجا يخدم أهداف القيادة الشعبية الإسلامية العالمية في مواجهة التحديات الخطيرة التي تتعرض لها الأمة الإسلامية، وأن ينطلقوا انطلاقة قوية حتى يحس العالم أن الأمة تجسدت في هذه القيادة الشعبية الإسلامية العالمية، وتحركت، ورفعت صوتها، واستيقظت وأن هذه الأمة لديها رسالة إلهية تقوم بها.
وخلال اللقاء قدم رئيس رابطة السادة الأشراف شيخ مشايخ الطريقة القادرية في آسيا ونقيب أشراف الجزيرة الشيخ عبد الله القادري ورئيس الدار العلمية العالمية لتحقيق الأنساب الدكتور محمد منير الشوبكي , مُشجّر وثقّ عمود نسب الولي الصالح عمر قذاف الدم وُضع بجهد مشترك بين اتحاد المؤرخين العرب والمجمع العلمي للسادة الأشراف والدار العالمية لتحقيق الأنساب الهاشمية وقع عليها أكثر من أربعين نسّابة من مختلف أنحاء العالم وذلك بعد أن ناقشوها وفحصوها وأقروها .
كما قدم رئيس رابطة السادة الأشراف ورئيس الدار العلمية العالمية للقائد الليبي درعاً من النقابة العالمية للهاشميين صنع بأيد هاشمية ، كما قدم درع أبناء شبة جزيرة البلقان ومصحفاً شريفاً كتب قبل مائتي سنة لجهوده المتميزة ومبادراته تجاه شعب البوسنة والهرسك خلال المحنة التي مربها ، وإسهاماته في الحفاظ على الهوية الإسلامية لأبناء الإسلام في أنحاء العالم، وفي فهم قضايا العصر ونشر السلام والتسامح بين الشعوب والأمم , ومنحه علماء البوسنة والهرسك الوسام البوسنوي للعطاء الإسلامي من الدرجة الأولى قدمه الشيخ مصطفى سيراتش رئيس المشيخة الإسلامية ومجلس العلماء في جمهورية البوسنة والهرسك , وأهدى مدير مركز أبادر الإسلامي التعليمي في أثيوبيا باسم أشراف أثيوبيا مخطوطاً نادراً لكتاب الإمام البخاري من المخطوطات النادرة والقديمة جداً التي يرجع تاريخها إلى أكثر من ألف سنة ميلادية , وأهدى عدد من أعضاء القيادة الشعبية الإسلامية العالمية، للأخ القائد في هذا اللقاء هدايا من الصناعات التقليدية الإفريقية

من فعاليات الدورة الخامسة للمؤتمر العام للقيادة الشعبية الإسلامية العالمية

تواصلت فعاليات المؤتمر بمناقشة ورقة الشباب المسلم وظاهرة المغتربين والمتشددين للدكتور محمد شمس الدين رئيس الجمعية المحمدية من اندونيسيا،أشار فيها الى التحديات التي تواجه الشباب المسلم في المجتمعات الغربية، داعيا الى مواجهة هذه التحديات من خلال دور القيادة الشعبية الإسلامية العالمية ، من خلال وضع إستراتيجية لمواجهة التحديات الكبيرة التي تتعرض لها الأمة الإسلامية ، و على ضرورة وضع إستراتجية لبرامج العمل الثقافي ، و وضع برنامج يسمح بالاندماج، والانفتاح على الحوار، وان تكون كلية الدعوة الإسلامية جامعة دولية تدرس كل العلوم.
و ألقى الشيخ عكرمة صبري ورقة بعنوان المخاطر التي تهدد المقدسات القدس كمثال ، أستعرض فيها ا لمخاطر التي يتعرض المسجد الأقصى وبيت المقدس , موضحا بصورة مبرزة عمليات الحفريات التي تجري منذ سنين طويلة تحت الحرم القدسي الشريف، و التي تركزت حول الجدار الخارجي للمسجد الأقصى، والتي باتت اليوم تشكل خطرا على المسجد الأقصى، لم تكشف عن وجود علاقة للتاريخ اليهودي وإنما اثبت وجود قناة مياه رومانية قديمة، ومحذرا من استمرار الحفريات حول المسجد الأقصى بلدة سلوان، واضعا الصورة الحقيقية لما يجري الان امام الانظار حيث تحاول الجماعات الصهيونية الدخول إلى باحات المسجد الأقصى بدعم من سلطات الاحتلال الصهيونية التي تدعم نشاط هذه الجماعات ، مشيداً بما يقوم الشباب في فلسطين المحتلة للدفاع عن المسجد الأقصى والمقدسات في القدس، مؤكدا بأن مسؤولية الدفاع عن القدس تقع على جميع المسلمين فالأسماء التي تحملها زوايا القدس هي أسماء كل المسلمين مثل الزاوية الهندية والأفغانية والتركية والأكراد والمغاربة والمصريين ومن البوسنة والهرسك
وفي ختام كلمته قدم الشيخ عكرمة صبري هدية للأخ مساعد قائد القيادة الشعبية الإسلامية العالمية عبارة عن خريطة فلسطين مصنوعة من شجرة الزيتون.
واختتم الورقات الثلات بورقة للدكتور صباح مختار رئيس جمعية المحاميين العرب في بريطانيا بعنوان علاقات العالم الإسلامي على المستوى الدولي، استعرض فيها علاقات العالم الإسلامي بالمجتمعات الغربية وما قدمه المسلمون للعالم في شتى ميادين المعرفة , مقدرا للمؤسسات الإسلامية دورها في مواجهة التحديات ومن بينها عديد المحاولات التي تسيء للإسلام من بعض الجهات في الغرب، أشاد فيها بدور القيادة الشعبية الإسلامية العالمية التي قدمت المثال الساطع في كل المجالات.
وأشار إلى تصريحات الرئيس الأمريكي اوباما التي لم يحقق وعده فيها حول المسلمين والتي أدلى بها في تركيا ومصرو بشأن حل مشكلة العراق وأفغانستان وسجن غوانتنامو، لافتا إلى ما تعرضت له ليبيا بمزاعم قضية لوكريي، مشيداً بالخطوة التي أقدم عليها وزراء الخارجية الأفارقة لمواجهة الحصار على ليبيا، مؤكدا أن المتهم عبد الباسط المقرحي الذي قال أنه يعرفه جيداً بريء من هذه التهم.

انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي الاول لسلامة الطرقات بالعاصمة الليبية

نظمت كلية الهندسة جامعة الجبل الغربي بالتعاون مع مجلس التخطيط بالجبل الغربي واللجنة الشعبية العامة للامن العام المؤتمر الدولي الاول لسلامة الطرقات تحت شعار لا للحوادثبقاعة عمر المختار بمعرض طرابلس الدولي في حضور الدكتور محمد زيدان أمين اللجنة الشعبية العامة للمواصلات والنقل والدكتور أحمد مختار أمين اللجنة الادارية لمصلحة التخطيط العمراني وأمين مصلحة الطرق والجسور والعميد الطاهر المحمودي مدير عام التراخيص وأمين جامعة الجبل الغربي , وعميد كلية الهندسة بها وسفير سربيا بليبيا والمتصين والمهتمين بجانب السلامة المرورية والطرق , يتم فيها عرض العديد من الجوانب الهامة المتعلقة باستراتيجية السلامة المرورية في ليبيا بتحليل حوادث المرور ودراسة اسبابها وتأثيرها على التنمية الاقتصادية والاجتماعية , والطرق والاساليب التنظمية لمنع الحوادث في مدينة طرابلس والتصميم الهندسي السيىء وأثاره على السلامة المرورية والاشارات الارضية ودورها في تقليل الحوادت المرورية وتطوير وتشغيل الاشارات الضوئية لرفع مستوى الاداء والسلامة المرورية بطرابلس , بالاضافة الى دراسة حوادث المرور المرتبطة بالعمل والعوامل المؤثرة بها في بعض الشركات النفطية ودراسة تحليلية وصفية عن واقع مفاهيم السلامة المرورية في مقر القراءة والمحفوظات والتعبير للمرحلة الابتدائية العليا في ليبيا وايضا ورقة علمية تتناول السلامة على الطريق لا يجوز أن تترك للمصادفة, وهندسة القيمة والحواجز المرورية على الطرق ذات الحركة المرورية الخفيفة , ودراسة الاستضاءة على الطرق العامة وآثرها على السلامة المرورية و التخطيط لسلامة المرور , كما يتناول المؤتمر دراسة ميدانية داخل مدينة بنغازي تتناول مقاومة سطح الطريق للانزلاق أحد المؤشرات الهامة لتحديد اداء الطرق بالاضافة الى الاستراتيجية المقترحة لرفع مستوى السلامة المرورية بالمدينة , ونالت مدينة الزاوية نصيبا من هذه الاوراق من خلال دراسة تناول تحسين حركة المرور التشغيلية بطريق رئيسي بالمدينة واخرى عن دور تخطيط الطرق في رفع السلامة المرورية بها .
هذا وقدمت في المؤتمر ورقة عن حماية الطرقات في تونس وأخرى عن جهود السلامة المرورية في امارة ابوظبي وورقة أجنبية من قبل الدكتور بيتر السينار بعنوان تحسين السلامة على الطرق لنقل المعرفة والخبرة والاستاذة باربارا جولانتا تحمل عنوان الفعالية في حملة السلامة على الطرق واخيرة للاستاذ يوستينا دايكونو بعنوان سرعة ادارة السياسة .
وأفتتح المؤتمر الدكتور محمد زيدان امين المواصلات والنقل بالقول لاشك أن الحوادث ظاهرة عالمية موجودة وليست محصورة في بلد معين او مكان معين ولها اسبابها المشتركة والتي تجعلنا نسعى لتقليص هذه الهوة حتى يكون الغد أفضل من الامس بالتقليل من عدد الحوادث .
واضاف بالقول جميعنا يعرف الاسباب والحلول , ولابد أن تكون ايجابية لعملية القضاء على هذه الحوادث , فالطرق جزء من امانة المواصلات ولها نصيب كبير نعتقد أنها مشاركة في الحوادث , رغم ان الاحصائيات العلمية لا تعطيها نسبة كبيرة , وأن عدد كبير من السائقين لا يعرفون الاشارات المرورية ولم تزرع لدينا ثقافة ان حريتك تنتهي عند حرية الاخرين وأن الحياة غالية ويجب المحافظة عليها سواء لنفسك او للاخرين, وانما زرعت فينا سلبيات عديدة تحتاج لوضع نقاط عملية قابلة للتطبيق نستفيد منها وان الحلول الغير قابلة للتطبيق توضع في الادراج وتكرار المؤتمرات حتى نمل منها .
وفي نفس السياق قال العميد الطاهر المحمودي مدير عام التراخيص بأن هدفنا الاساسي هو المواطن امستعمل الطريق , والحمد لله أنتقلنا من مرحلة حوادث الطرق الى سلامة الطرقات .
أما الدكتور أحمد مختار أمين اللجنة الادارية لمصلحة التخطيط العمراني بأن أهمية الموضوع تكمن لوجود مشكلة مزمنة تجعلنا نسعى لمحاولة ايجاد حلول المشكل باعطاء تصور وحلول للحد من هذا النزيف الذي طال كل النواحي الاقتصادية والاجتماعية ويتضمن باعداد مخططات تضمن سلامة الطرقات مع دراسة العوامل المحيطية واعداد مخططات الطرق مع مراعاة السلامة والامان , ونتمنى الخروج باشياء عملية قابلة للتطبيق .
وقال الدكتور زيدان أمين المواصلات والنقل للعرب العالمية ان حجم المشكلة كبير ويتم فيه استنزاف للبشر والموارد الاقتصادية وسيتم معالجة الطرقات ودراستها وفق المخططات الحديثة تتوفر فيها السلامة المرورية وفي هذا المؤتمر نسعى لايجاد حلول من خلال توصيات عملية سيتم تطبيقها على ارض الواقع , والذي يرى الان حركة التعمير والانشاءات يلاحظ ان هناك دفع كبير من خلال اعتماد عناصر التخطيط للطرق التي تتوافق مع حركة التنمية في ليبيا والسلامة المرورية
أما الدكتور أحمد مختار أمين مصلحة التخطيط العمراني فخص العرب العالمية بالقولنبدأ القول من أعداد المخططات والتي تتعلق بالطرق من حيث المواصفات والتصنيفات وهو الاساسي , ثم اعداد الطرق من حيث الامان والسلامة , وما يتم اعداده الآن يراعى فيه كل الجوانب بالتنسيق مع مصلحة الطرق والجسور ودراسة ومراجعة واعتماد المشاريع الاستراتيجية مثل الطريق السيار والطريق البديل ومراجعة مساره وربطه بالمدن والتجمعات العمرانية
هذا واعتبر الدكتور احمد ان بناء المتاجر والانشطة الاقتصادية بجوار الطرق مخالفة قانونية فازدحام الطرق من اسبابه وجود المناشط الاقتصادية على جوانبها
وبالنسبة لمدينة طرابلس قال انها تخضع لمخطط مروري شامل يتم فيه معالجة كل المشاكل والمختنقات المرورية بها , كما سيكون هناك معالجات وتنويع لمصادر الحركة فخطوط المواصلات لوحدها وكذلك المترو , مشيرا بانه يتم الان دراسة الطريق الدائري الرابع

البحث في كيفية ادارة مراكز الايواء للمهاجرين وكيفية التعامل معهم

فتتح اليوم بالمركب السياحي بمصيف تليل (70 كم غرب العاصمة الليبية طرابلس) ، ورشة عمل حول الهجرة غير الشرعية ( أدارة مراكز الايواء ) تبحث في كيفية ادارة مراكز الايواء وكيفية التعامل مع المهاجرين ,التي تنظمها المنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة بطرابلس بالتعاون مع المركز الدولي لتنمية سياسات الهجرة بالنمسا ومفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون الاجئين , بحضور المهندس خالد الخويلدي رئيس المنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة، ومازن أبوشنب رئيس بعثة مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وأرابيل برنكر مديرة إدارة المشاريع بالمركز الدولي لتنمية سياسات الهجرة , كريستوفر رئيس المركز الايطالي لرعاية المهاجرين والعميد محمد بشير مدير ادارة البحت الجنائي باللجنة الشعبية العامة للامن العام ,كما حضر الورشة الدكتور أبراهيم ابو خزام امين جامعة ناصر الاممية وسفير هولندا وسفير الجمهورية الصحراوية ولفيف من الخبراء والمختصين والمهتمين بمجال الهجرة غير الشرعية من النمسا وايطاليا وألمانيا وهولندا والسودان وليبيا، بالاضافة إلى مدراء مراكز إيواء المهاجرين وقيادات أمنية ورجال القضاء وأساتذة جامعات, لمناقشة عدة محاور تتناول الهجرة ودور المنظمات الحكومية وغير الحكومية في معالجتها، الهجرة في ليبيا: تأثيرها ومشاكلها، تدفقات الهجرة المختلطة والإمكانيات المؤسساتية الليبية، الهجرة: الأسباب والدوافع، مسالك الهجرة، اللاجئون وقوانين الهجرة، إدارة مراكز الإيواء، الإجراءات المتعلقة باستقبال وإدارة الهجرة المختلطة في ايطاليا وأوروبا , وعرض لمحة عن الهجرة المختلطة اضافة الى عرض تجربة شخصية لمهاجر بعنوان الأسباب والصعوبات .
والقى المهندس خالد الخويلدي رئيس المنظمة العالمية للسلم والرعاية والاغاثة كلمة بدأها بالقول نحن في المنظمة العالمية ينبع اهتمامنا بهذه الظاهرة من منظور إنساني صرف، ورغم أن اسمها الشائع وللأسف (الهجرة غير الشرعية) إلا أنها في الحقيقة اسم منمق لما أسميه (الموت الشرعي) .
وأضاف بالقول ان ما يعانيه المهاجرين أنهم يموتون مرات كونهم يحملون الموت داخلهم ، فرغم تعرضهم لمخاطر الصحراء والبحر إلا أن الموت مقيم داخل كل مهاجر ، الموت الذي أعنيه ممتثلا في الخوف من السجن الخوف من العطش الخوف من الجوع ، وكما قلت هم ليسوا مجرمين بل ضحايا ، لأنهم أجبروا على الرحيل بسبب عوامل اقتصادية ، لا نريد الخوض فيها لأني اعتقد أنها أصبحت جلية واضحة للجميع يعلمها القاصي والداني , ما أريد أن أقوله اليوم أن الحديث عن حلول دائمة لهذه المشكلة لن تكون عقلانية ولن تكون منطقية ، فهي مستمرة شئنا أم أبينا ، وهي ظاهرة تاريخية، ظاهرة إنسانية ، ظاهرة طبيعية تمثل الحراك الطبيعي .
وأوضح الخويلدي بإننا نجتمع لنفكر في كيفية خلق مشاريع تنموية وتقديم خدمات إنسانية في أفريقيا ، لماذا ؟ هذا في رأيي أمر صعب التحقيق الآن في ظل الأزمة المالية العالمية ، فحتى دول الشمال تعاني اقتصاديا وماليا ، وبالتالي علينا أن ننظر للمشكلة من منظور إنساني وواقعي ، وهو التعامل مع وضع المهاجرين والمهجرين سواء في ليبيا أو أوروبا . نحن كمنظمة إنسانية غير حكومية لا نملك الحق أن نتدخل فيما يتعلق بالقوانين سواء في ليبيا بلد العبور والمقصد ، لأن ليبيا كما نعرف جميعا تاريخيا وجغرافيا هي مقصد للعبور إلى أوروبا ، وتاريخيا هي بلد العرب والأفارقة ، ووفقا لرؤية الثورة الليبية وقائدها ( معمر القذافي ) فإن ليبيا هي بلد مفتوح أمام العرب والأفارقة من منطلق وحدوي وإنساني ، وبالتالي ليبيا تعاني جراء هذه المشكلة بشكل مضاعف .
وبخصوص الموقف الرسمي للدولة الليبية قال المهندس خالد أحب هنا أن أؤكد إشادتي بالرأي الرسمي الليبي وأثنيه عليه ، وبهذه المناسبة أدعو باقي المنظمات الأخرى أن تعي المشكلة وتقف معنا وخاصة في مراكز الإيواء , مضيفا بالقول أن بعض الأوروبيين من دون ذكر أسماء صرحوا أن وضع مراكز الإيواء في ليبيا يشابه مراكز الإيواء الأوروبية وربما أفضل منها , نحن نحاول وبدعم الدولة الليبية أن نكون كذلك ، لكن الطريق لا يزال أمامنا طويلا لتحقيق ذلك ، فليبيا كاهلها مثقل بهذه الأعداد الرهيبة وإيوائها التي تفوق إمكاناتها وتستنزف مواردها ونحن نعي وجود مشكلة خطيرة في هذه المراكز وهي مشاكل أمنية وصحية ونفسية ، لهذه وجدت هذه الورشة .
واختتم كلمته بالقول أحب أن أعلن في بداية هذه الورشة أن المنظمة العالمية ستبدأ بحملة تطعيم في كل مراكز الإيواء في ليبيا وهذا جزء من مسؤوليتنا الأخلاقية والإنسانية . والقى السيد عمر عبد المحمودي كلمة المنسق العام للقيادة الشعبية بصبراته أعتبر فيها أن هذا العمل يهم القارة الافريقية وهو عمل جبار وهام من اجل القضاء على ظاهرة الهجرة الغير شرعية والتي فرضتها الظروف الاجتماعية والاقتصادية لمجموعة من البشر , أن يهاجروا من أجل لقمة الحياة وعلينا ان نبحت في الاصل فاذا عرف السبب بطل العجب , فيجب البحث في الاسباب .
وفي نفس السياق قال أبوبكر الغنودي منسق العمل الثوري بصبراته بأنهذا الموضوع الذي نجتمع بسببه لاشك أنه يستحق كل الاهتمام ويستحب كل الحضور فهو موضوع الساعة , فالناس خليط اجتماعي ناتج عن الهجرة , واعتبر الغنودي أن الهجرة سلوك شرعي وليس غير شرعي بسبب واحد بسبب واحد بأنه تفرضها الحضارة وعلاقة الانسان بالحرية , فالهجرة لها علاقة بالحرية والانسان بسبب ظروف الحياة يحطم الحدود .
واشار انه من خلال تجربته في افريقيا رأ بأن المجموعات المهاجرة ليس لها جنسية واحدة وهي تعمل في لوبي منظم يستغل ظروف الانسان في افريقيا وتخلق أمامه كل الاغراءات في الطرف الاخر .
وأختتم كلمته بأن الهجرة لها أبعاد ستفرض نفسها على العالم قاومناها أو لا نقاومها بسبب الفوارق بين الشعوب , والانسان يبحت ويسعى للوصول الى الافضل , ورأ أنه من الافضل التعامل مع المهاجرين بشكل حضاري لآنهم يعانون ظروف معيشتهم قاسية والحل يكمن في قول الزعيم الليبي بتأمين حياة كريمة لهم في أوطانهم بعيدا عن الحروب والمرضوالتخلف والجهل والبطالة , فالانسان له رغبة ملحة في الهجرة وهذا قانون التلاحم البشري
وأضاف العميد محمد بشير مدير عام ادارة البحت الجنائي بالامن العام بالقول أن الهجرة من كل النواحي ليست جريمة الا من الناحية القانونية فهي جريمة وقد سبقني المهندس خالد بالقول انهم ليسوامجرمين ولكن ضحايا مثل متعاطي المخدرات , ولكننا كضباط أمن نقول اننا نكافح العصابات الاجرامية التي تستغل المهاجرين وتزين لهم طريق الهجرة وتقدم لهم الوعود , فهم يتاجرون بالبشر , فالافارقة يدخلون القبر مرتين من الحار بالصحراء الكبرى ثم باردا مالحا بالبحر المتوسط , ونحن نمنعهم لأن يكونوا ضحايا ونكافح ونمنعهم ان يكونوا ضحايا لتجارة البشر كما نمنع الفتيات الافريقيات من الهجرة لبيع اجسادهم
وأشار في نهاية كلمته بأن الرئيس الامريكي اوباما هو في حد ذاته مهاجرا من افريقيا وأصبح رئيسا أكبر دولة العالم
وفي نفس السياق قال الاستاذ مازن أبو شنب المفوض السامي لشؤون اللاجئين بالامم المتحدة أن وجودنا هنا ان دل على شيء فأنه يدل على أهتمام منظمة السلم والاغاثة لمعالجة هذه الظاهرة والقيام بوجود حلول لها . وشكر السلطات الليبية للتسهيلات التي تقدمها في هذه الشراكة الرباعية .
وأشار الى انه عن طريق الشراكة مع المنظمة العالمية للسلم والاغاثة يمكننا انجاز الكثير في مجال العمل الانساني لايجاد الحلول والمساعدات والدعم لمراكز الايواء فالاحتياجات كثيرة ومتنوعة وسنحاول معا التغلب عليها بالامكانيات المتوفرة ,
واختتم كلمته باعتبار ان ظاهرة الهجرة المختلطة حقيقية لا يمكن تجاهلها حيث ان اهمالها وتجاهلها يزيد تعقيدا وسيخلط الحابل بالبابل كما قال الزعيم الليبي و وان الاهم في هذه الورشة هو تبادل الافكار والخبرات لمعالجة هذه الظاهرة بشكل عام وايجاد حل سريع ودائم للمتواجدين في ليبيا من المهاجرين مما يضمن الحقوق للجميع .
وأشار الاستاذ مصطفى الجمالي ممثل المركز الدولي لتنمية سياسات الهجرة الذي مقره بالنمسا بأن مشكلة الهجرة قد تفاقمت لحد كبير حيث أصبحت شاغلا لصناع القرار والباحثين , كما ان افرازاتها السلبية لا تهدد الدول المستفيضة ودول العبور فحسب وانما تهدد المهاجرين أنفسهم خاصة عندما يكونون ضحية الخداع والاستغلال من قبل شبكات التهريب والمتاجرين بالبشر, وأضاف بالقول ان مشكلة الهجرة أضافت تزايدا للارهاق الذي أصاب الدول نتيجة لتعدد وتكرار التدفقات البشرية والتي أصبحت تمثل للعديد من الدول مشاكل ـاقتصادية واجتماعية وسياسية وبيئية خانقة ازدهرت من خلالها التيارات المتطرفة في تلك الدول

افتتاح مكتب شبه اقليمي للدول المغاربية لمكافحة المخدرات والجريمة في ليبيا

تم اليوم بالعاصمة الليبية التوقيع على اتفاقية المقر للمكتب شبه الاقليمي لدول المغرب العربي في مكافحة المخدرات والجريمة التابع لمكتب الامم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة من قبل يونس عبد الفتاح العبيدي أمين اللجنة الشعبية والسيد انطونيو كوستا نائب أمين عام الامم المتحدة والمدير التنفيذي لمكتب الامم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة , سيتولى المكتب تقديم المساعدة الفنية لدول المغرب العربي في مجالات مكافحة المخدرات ومنع الجريمة وخاصة دعم وتعزيز العدالة الجنائية ومكافحة الاستعمال غير المشروع للمخدرات والمؤثرات العقلية ومحاربة الجريمة المنظمة بكافة اشكالها وتعزيز النزاهة والشفافية , ومكافحة الفساد وغسل الاموال , ودعم الجوانب القانونية لمكافحة الارهاب .
ويأنتي انشاء هذا المكتب الذي سيساهم في تقوية روابط التعاون بين الدول المجاورة لفضاء اتحاد المغرب العربي وبين ضفتي المتوسط , تتويجا للتعاون المثمر والبناء بين الجهات المعنية بمكافحة المخدرات ومنع الجريمة بليبيا والمكتب الاقليمي للشرق الاوسط وشمال افريقيا من خلال عدد من مشاريع المساعدة الفنية .
وكان السيد كوستا قد عقد مع السيد محمد عبد العزيز مدير المكتب الاقليمي للشرق الاوسط وشمال افريقيا وسفير ليبيا في النمسا احمد المنيسي مؤتمرا صحفيا أبرز قدم فيه شكره لسعادة السفير المنيسي لما بدله من جهود مع المدير الاقليمي لتأسيس هذا المكتب , الذي سيقيم شراكة ليس بالدعم الفني فقط في منطقة المغرب العربي , فهذه الدول تملك الموارد بذاتها أنما نريد ان نقدم هذا الدعم لايصال الخدمات للشعب عبر تركيزنا على محاربة الجريمة ومشاركة مع الحكومات في ذلك بالتعاون مع الهيئات القضائية وفي مجال الصحة والوقاية من المخدرات وكذلك النزاعات وما يحدث بعدها .
وقال ان البلدان العربية بما فيها المغاربية لديها مشكلة كبيرة فيما يتعلق بالمخدرات وخاصة المغرب التي يزرع فيها المخدرات , وباستخدامنا لاحدث التقنيات عبر الاقمار الاصطناعية بالتصوير , فنحن الآن نجري مسح ميداني والذي سيبين لنا ان هناك انخفاض بما يعادل 40 % لما كانت عليه باستثناء الماريجونا , مشيرا الى حصوله على معلومات تتعلق بالاتجار بالبشر تشمل كل الاقاليم والنماذج وليس فيما يتعلق بالهجرة الغير شرعية .
وفي ختام كلمته قدم شكره للزعيم الليبي على دفعه للمفاوضات وقال نقر ذلك ونقدر ه عاليا

ورشة العمل حول الهجرة غير الشرعية الهجرة ظاهرة طبيعية وحق شرعي لكل فرد بحثا عن فرص أفضل للعيش الكريم وبما يلبي احتياجات وطموحات

في إطار الاتفاق الرباعي بين كل من المنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة والتي مقرها العاصمة الليبية طرابلس ، ومفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين ، والمجلس الإيطالي للاجئين، والمركز الدولي لتنمية سياسات الهجرة ومقره النمسا , الذي تم في ورشة العمل حول الهجرة غير الشرعية تحت عنوان إدارة مراكز الإيواء , الذي احتضنته مدينة صبرا ته غرب العاصمة يومي الأربعاء والخميس الماضيين ، ونوقش خلاله ظاهرة الهجرة ودور المنظمات الحكومية وغير الحكومية في معالجتها و الهجرة في ليبيا تأثيرها ومشاكلها و مسالك الهجرة و اللاجئون وقوانين الهجرة , الهجرة والأسباب والدوافع و تدفقات الهجرة المختلطة والإمكانيات المؤسساتية الليبية , و إدارة مراكز الإيواء , و الإجراءات المتعلقة باستقبال وإدارة الهجرة المختلطة في ايطاليا وأوروبا , مع عرض تجربة شخصية لمهاجر بعنوان الأسباب والصعوبات لمحة عن الهجرة المختلطة , فقد تم التأكيد على أن الهجرة ظاهرة طبيعية وحق شرعي لكل فرد بحثا عن فرص أفضل للعيش الكريم وبما يلبي احتياجات وطموحات المهاجر , وعلى ضرورة العمل الجاد لدراسة الأسباب التي تجعل الإنسان يخاطر بحياته في رحلة الموت التي اصطلح على تسميتها بالهجرة غير الشرعية , وعلى الاهتمام بالاستثمار وإقامة المشاريع التنموية وتحسين الخدمات وحل النزاعات في إفريقيا ، واعتبار مشروع ( القذافي للشباب والمرأة والطفل الإفريقي ) الهادف إلى توطين المشاريع التنموية ومكافحة البطالة والفقر من خلال توفير فرص العمل لهم ، أنموذجا عمليا لحماية المواطن الإفريقي من موت محقق أثناء رحلته غير القانونية من موطنه الأصلي إلى أوروبا وأمريكا واستراليا بحثا عن حياة أفضل , ومحاربة التمييز العنصري بكافة أشكاله ومهما كانت أسبابه ، ويدينون أية ممارسات تمييزية ضد المهاجرين غير الشرعيين وغيرهم من مواطنين وأجانب أيا كان انتماؤهم أو لغتهم أو دينهم أو عرقهم و المحافظة على كرامة الإنسان حق كفلته جميع الأديان والشرائع والقوانين ، وبالتالي فالإساءة لكرامة الإنسان بأي شكل من الأشكال جريمة يعاقب عليها القانون .
هذا وقدم المشاركون جزيل الشكر والتقدير للمنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة ورئيسها المهندس خالد الخويلدي الحميدي على ما بذل من جهد لإنجاح ورشة العمل هذه ، مثنين على جهود المنظمة في سبيل خدمة المهاجرين غير الشرعيين وتوفير سبل الإقامة الكريمة لهم في مراكز الإيواء بليبيا وتسهيل عدة من يرغب منهم بشكل طوعي لبلدانهم الأصلية .

لدكتور خالد كعيم الكاتب العام بالخارجية الليبية والتعاون الدولي محاكمة المواطنان السويسريان قبل نهاية العام في قضايا جنائية

قال الدكتور خالد كعيم الكاتب العام للخارجية الليبية والتعاون الدولي بخصوص المواطنيين السويسرين بان لهما حق الاختيار للإقامة شرط ان يكونوا في مكان معلوم حتى يتمكن للمحضر من إبلاغهم وهم يعرفون الإجراءات ولديهم محامي ليبي قدير وقد أبلغت السفارة السويسرية يوم الأمس الأربعاء التعهد بعدم المغادرة بطريقة غير شرعية وهناك احتياطات أمنية بخصوص ذلك. وعند سؤاله في حالة رفض السويسرين لذلك قال لكل حدث حديث .
وتساءل كعيم عن المبرر لاختطافهم خاصة بعد ان نشرت صحيفة سويسرية القيام بعملية خاصة لخطفهم ومطالبة حاكم كانتون حزبه ضمن الحكومة السويسرية بذلك الا لتحقيق هدف سياسي وقال اعتقد ان موضوع اختطفهما لتحقيق هدف سياسي وتعطيل للاتفاق بحماية أفراد الشرطة والمسئولين في قضية القبض على الدبلوماسي الليبي هانيبال نجل الزعيم الليبي والذي ربطت قضيته من قبل الجانب السويسري بقضيتهما , وأضاف بان أمرهما يخص المحكمة ومن حقهم ان يستعينوا بمحامين وغيرها من الأمور القانونية فهم متهمون بمخالفة مزاولة الأنشطة التجارية للأجانب وكذلك الإقامة والتهرب الضريبي , فقد أوقفا في عام 2008 لفترة من الزمن على ذمة التحقيق ثم رأت النيابة إطلاق سراحهما بكافلة , ولهم محامي يتابع القضية , وقد كان أحدهما يمارس عمله التجاري ويخرج خارج ليبيا وكانا يتحركا بحرية كاملة , كما أثير أن أحدهما يستخدم جواز سفر غير سويسري . والتبادل التجاري موقوف مع سويسرا من السابق .
وبخصوص نقلهم للسفارة السويسرية في ليبيا فقد خضع لتقييم جهات معينة وقد كانوا في السابق يقيمون فيها لفترات متقطعة كما أنهم طلبوا الإقامة في السفارة وقد تمكن زوجاتهم في الفترة الماضية من زيارتهما .
وأشار بالقول بان المواطنان يعرفان مصلحتهما وهو يعرف بأنهم حريصون على المثول أمام المحكمة , التي تم تحديد موعدها وستكون قبل نهاية هذا العام , كما حددت الدائرة القضائية التي ستتولى القضية , وأبلغنا السويسريين بذلك , وكنا حريصين على أن الأسباب تزول ولا نتدخل نحن في القضية , ونحن نرى أن لا تتدخل سويسرا في هذه القضية . ونحن حريصين على حماية سمعة قضائنا وعدم التدخل فيه
وقدم نداء الى اسر المواطنيين بأن يطلبوا من الحكومة السويسرية بعدم تسييس القضية وان أمرهم يخص المحكمة , مستغربا ربط هذه القضية بقضية الدبلوماسي الليبي هانيبال القذافي
وبخصوص قضية الدبلوماسي الليبي قال أنه بعد اعتذار الرئيس السويسري تفاجأنا أن الحكومة السويسرية تقوم بعرقلة حصول الليبيين على تأشيرة شينغل من جانب واحد وهذا يحتاج إلى تفسير من الحكومة السويسرية وقد تم استدعاء السفراء بالاتحاد الأوروبي ,واعتبر كعيم ذلك ابتزاز سياسي , كما تساءل على المبرر الذي يجعل الخارجية السويسرية تقحم المواطنيين السويسريين في موضوع ليس هما طرفا فيه , وقد عبرا الأصدقاء الأوروبيون بأن يكون طرفا في المحادثات ولا يوجد طرف يتبنى الاتجاه السويسري
وأضاف بالقول الحقيقة أن المفاوضات لم يقفل بابها ويوجد اتصالات حتى في حالات الأزمات ويوجد تواصل والآلية التي تم الاتفاق عليها بأن تكون هناك اتصالات , والاتفاق مازال قابل للتنفيذ وخاصة وان فيه بعض الخطوات العقلانية , قد نفذت وأنه يخدم مصالح الطرفين ويحل الازمة بصورة لائقة , وهذا الاتفاق يعيد سمعة سويسرا الى الوضع السابق وبراءة الدبلوماسي الليبي لم تكن محل تساؤلات وتقرير اللجنة ان التهم الأربعة مفبركة واسقط منها اثنين بعد 45 دقيقة من عملية القبض و أسقط النائب العام هذه التهم ¸والاعتذار ليس مطالبنا فقط فهدفنا إجراء تحقيق عادل ونزيه معاقبة الذين قاموا بأفعال غير قانونية ويتم إحالة الميدانيين للمحاكمة, وقد عبرت وزيرة الخارجية السويسرية بأن لديها قناعات بذلك واقترحت جملة من أقصى العقوبات الإدارية للمسؤوليتين , وأرى أن سمعة سويسرا على المحك
وطالب من وسائل الإعلام السويسرية تحري الحقيقة والدقة في المعلومات

ليبيا والمفوضية الأوروبية توقعان على مذكرة بخصوص مكافحة الامراض المعدية

وقعت ليبيا مع المفوضية الأوروبية على مذكرة تفاهم تمكن المفوضية من خلالها تقديم المساعدة الطبية لضحايا فيروس الايدز من أطفال بنغازي , ومساعدة ليبيا لإنشاء إستراتيجية وطنية لمكافحة فيروس المناعة المكتسبة الايدز , وتحويل مركز بنغازي للإمراض المعدية والمناعة إلى مركز إقليمي , وقد وقع على المذكرة من الجانب الأوروبي أدريانوس كوتسرويتر سفير الاتحاد الأوروبي في تونس وليبيا ومن الجانب الليبي أحمد على جرود مدير الإدارة الأوروبية بالخارجية الليبية في حضور الدكتور عبد الحفيظ أبو ظهير مدير المركز الوطني للوقاية من الإمراض السارية والمتوطنة ومكافحتها والدكتور خريص بلقا سم خريص رئيس لجنة متابعة الأطفال المصابين بالايدز
فقد قال السفير اديانوس لقد أبرمنا الاتفاق مع الجانب الليبي والذي كان لا يمكن الوصول أليه إلا بالإرادة القوية من الجانب الليبي , فيما يخص الصحة وعلاج فيروس الايدز . نحن سعداء بذلك ونسعى الى تطوير الاتفاق , كما اننا سعداء بالتعاون مع ليبيا بتكوين مركز خاص ببنغازي , وسنواصل الشراكة مع مركز بنغازي للإمراض المعدية , وسيكون التعاون شاملا فيما يخص قطاع الصحة وسيكون للمركز القيادة في مجال الصحة الشاملة في ليبيا , وهذا البرنامج سيسهل إعطاء التأشيرات وتسهيلها للأخصائيين من الجانبين الليبي والأوروبي , كما يدعم تحسين العلاقات في مجال الصحة , فقد رصدت 5 ملايين يورو بصفة عامة فيما يخص برنامج مكافحة الايدز والإمراض المعدية كما سيشمل مجالات أخرى في بنغازي
وأضاف بالقول بأن البرنامج سيتواصل ليشمل مناطق ليبية أخرى على مدى 3 سنوات وبحيز أدنى 60 مليون يورو, وسيكون هناك برامج أخرى متطورة تسمح بمبالغ أخرى .
وتحدث الدكتور عبد الحفيظ أبو ظهير مدير المركز الوطني للوقاية من الإمراض السارية والمتوطنة ومكافحتها محيا أطفال بنغازي المصابين بفيروس الايدز وأهليهم الذين حولوا آلامهم الى جهد وعرق إلى برنامج عمل لتخفيف الآلام على الجميع
وبخصوص التعاون مع الاتحاد الأوروبي قال بأن هذا التعاون سيكون في عدة مجالات وسيطور هذا البرنامج ليكون في مستوى البرنامج الوطني بالمركز الوطني في نقص المناعة المكتسبة وهناك بعض الأمراض المعدية , وقال نحن نسعى لوضع إستراتيجية خطط وبرامج لمنع تفاقم المشكلة , فنحن ليس لدينا وباء الايدز بل هناك حالات مسجلة بواقع 10 ألاف حالة , وأختتم بالقول نحن نطمح من خلال هذا التعاون بوضع الاستراتيجيات وتطوير الأداء لعلاج الحالات المذكورة , وسيقوم المركز الوطني لعلاج هذه الحالات , وقد استقبلنا في الفترة الماضية فريق من ليفربول ضمن برنامج التعاون والذي سيبقى معنا 18 شهرا لوضع الخطط والاستراتيجيات

زيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أوردغان إلى ليبيا توافق سياسي واقتصادي بين ليبيا وتركيا ورفع التأشيرات بين البلدين

وقعت ليبيا وتركيا على ثمان وثائق هامة في حضور الدكتور البغدادي المحمودي أمين اللجنة الشعبية العامة ورئيس الوزراء التركي رجب طيب اوردغان تخص دعم وتشجيع الاستثمار وأخرى في مجال وتشجيع وضمان وحماية الاستثمار بين البلدين وأخرى بشأن الإعفاء المتبادل في التأشيرات ووثيقة تخص التعاون المشترك في أفريقيا ووثيقة في مجال النقل كما تم التوقيع على وثيقة حول التعاون الزراعي وأخرى في مجال الاستثمار الزراعي المشترك وأخيرة في مجال التعاون المصرفي , وقعها من الجانب الليبي الأستاذ موسى كوسا أمين الخارجية والمهندس معتوق محمد معتوق أمين المرافق والدكتور محمد زيدان أمين النقل والمواصلات والدكتور محمد الحويج أمين الصناعة والاقتصاد والاستثمار والدكتور ابوبكر المنصوري أمين الزراعة والثروة الحيوانية والدكتور عبد الحفيظ الزليطني ومن الجانب التركي وزير الدولة للشؤون الخارجية ووزير النقل و رئيس وكالة دعم الاستثمار التركي
هذا وشهد الدكتور البغدادي أمين اللجنة الشعبية العامة بان العلاقات الليبية التركية قد شهدت تغيرا كبيرا فقد التقى رئيس الوزراء التركي بالزعيم الليبي في لقاء مطول ومثمر أكد فيه الزعيم الليبي على حسن واستمرارية التعاون مع تركيا كما انها كانت فرصة ثمينة لاستعراض الوضع الإقليمي والعربي والإسلامي , قائلا من خلال النقاشات و ما تم التوقيع عليه اليوم انتقلت العلاقات الليبية التركية مرحلة جديدة سواء في التعاون التجاري والاقتصادي والاستثماري و وسوف يشهد حركية غير عادية في المدة القادمة حيث تضاعف حجم التبادل التجاري فقد بلغ قيمة العقود الموقعة 10 مليار دولار والتبادل التجاري 2 مليار دولار ونتوقع بعد التوقيع اليوم أن يتضاعف إلى مبالغ أكثر من ذلك .
وأشار البغدادي الى أن الاتفاقيات تساعد على الحركية بين البلدين وستعمل على زيادة حجم التبادل التجاري والاتفاقيات والعقود بين البلدين , وبأنه يتوقع أن تكون هناك إجراءات أخرى لاحقة تتعلق بالتعاون الاقتصادي منها اتفاقية إعداد المنطقة الحرة التجارية وما يتعلق بالضرائب , كما تم الاتفاق على تشكيل مجلس أعلى للتعاون الاستراتيجي بين البلدين .
وابرز البغدادي بأنه قد تم الاتفاق على لقاءات متبادلة وباستمرار بين وزيري الخارجية للبلدين للتشاور وتبادل الوثائق السياسية فيما يجري بالمنطقة وخاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية والصومال وتنشيط المنظمات الدولية والتي منها منظمة المؤتمر الإسلامي . وقال المحمودي لقد تطابقت وجهات النظر في كل هذه الملفات وتناولنا موضوع إصلاح الأمم المتحدة بناء على خطاب الزعيم الليبي في الأمم المتحدة , وتوجد مطابقة في وجهات النظر وهناك آلية للتحرك في هذا الخصوص وخاصة فيما يتعلق بتركيبة مجلس الأمن وما يتعلق بحق الفيتو ودور الجمعية العامة .
وأكد في ختام كلمته بأن هناك توافق اقتصادي وسياسي بين البلدين وبأن الجانب الليبي سينفذ كل ما تم التوقيع عليه قائلا أنه لأول مرة نجد جدية وصدق في التعامل , شاكرا السيد اوردغان على شجاعته ومواقفه الكثيرة والصادقة مع الأمة العربية وحرصه على التعاون معها , خاتما كلمته بالقول نعتز بالسيد اوردغان كأخ لليبيا والزعيم الليبي وكوطني وزعيم لتركيا , فهو من شجعنا على اتخاذ هذه الخطوات العملية , ولأول مرة توضح فيها الأمور منذ البداية ومن الآن ستطبق كل الإجراءات .
ومن جهته عبر السيد أوردغان عن سعادته لتلبية دعوة الدكتور البغدادي أمين اللجنة الشعبية العامة لزيارة ليبيا قائلا نحن نهدف في زيارتنا عن طريق الاستفادة من العلاقات الليبية التركية إلى العلاقات الدولية, معبرا بأن الاجتماعات كانت مثمرة وتبحث في كيفية تنمية العلاقات الثنائية وتطويرها , وأنها تبحث في رفع مستوى التبادل التجاري من1.400 مليار دولار والذي يتوقع أن يرفع في نهاية السنة إلى 2 مليار , قائلا الآن نكثف جهودنا غالى كيفية الوصول في خمسة السنوات القادمة إلى 10 مليارات دولار , مضيفا بالقول نحن مهدنا الطريق لبعض الاتفاقيات التي سنقدم عليها في المستقبل مثل الازدواج الضريبي وإنشاء مجلس التعاون الاستراتيجي العالي وسنكون جاهزين للعمل لتوسيع مجالات العمل والزراعة والبنوك , وأتوقع أن تكون زيارة رجال الأعمال مميزة للغاية فقد كان بالأمس اجتماع لأكثر من 500 رجل أعمال من الطرفين وخاطبنا الجموع مع الدكتور البغدادي وهدفنا ونحن نطمح الى توسيع آفاقهم وتجديدها في مجالات العمل , مشيرا الى العلاقات التاريخية التي تربط الشعبين الشقيقين والتي متأصلة وتعود الى القرن 16 الميلادي و الى اليوم .
وعدد رئيس الوزراء اردوغان الاتفاقيات الا انه أضاف بأن هناك 3 مراحل الأولى تكمن بانضمام بنك الزراعة والعمل التركي مع بنك ليبي ورفع الشراكة إلى مليار دولار والثانية ترتكز على العمل للبنوك العامة بنك كولافلار والثالثة اتفاق على أن يقبل الطرف الليبي خطاب الضمان على البنوك التي تأتي بخطابات الضمان من الخزانة التركية , مشيرا الى ان الاستثمار في أفريقيا سيكون في التعليم والصحة والبناء والتعمير ,قائلا طالعنا ما نستطيع القيام به في الشرق الأوسط وشرق المتوسط وأفريقيا اعتمادا على رئاسة ليبيا للاتحاد الإفريقي وموقع الريادة الليبية في أفريقيا , بإمكانية القيام بأعمال مشتركة في أفريقيا فليبيا لديها 50 سفارة من بين 52 دولة افريقية وهدفنا نحن أن نصل في العام القادم الى 27 سفارة ونسرع في القيام بتسريع ذلك ونحن نرغب القيام بمشاريع مشتركة في مجالات التربية والتعليم والصحة والبنية التحتية والمواصلات .

وأختتم السيد أوردغان إلى ان رفع التأشيرة تأتي مع مناسبة عيد الأضحى المبارك كما تم رفع التأشيرة مع سوريا بمناسبة عيد الفطر المبارك , وقال أنا سعيد أن أرى نجاح هذه الزيارة بهذا الشكل , وإنني متيقن بعد الآن أن المهمة على الوزراء التنفيذيين من البلدين , وأنهم سينموا المرحلة الثانية من التعاون الليبي التركي والا فستكون زيارة سياحية , وهذا يؤسفني وسنتابع الإجراءات , مضيفا أهنئكم بعيد الأضحى مع رفع التأشيرات

أول حالة وفاة لانفولونزا الخنازير في ليبيا

أعلن الأستاذ محمد حجازي أمين الصحة والبيئة في ليبيا عن وفاة أول حالة مصابة بانفولونزا للخنازير في ليبيا لمواطنة ليبية في الأسبوع الخامس والعشرين من الحمل الأول تبلغ من العمر أربعين عاما تعاني من سعال جاف وضيق في التنفس وارتفاع في درجة الحرارة
وأوضح الأستاذ حجازي لمندوب وكالة الأنباء الليبية بأن هذه الحالة لم يتم اكتشافها مبكراً وإنما تم اكتشافها بعد أن أعطيت للمريضة مجموعة من المضادات الحيوية نتيجة ارتفاع حرارتها والالتهابات التي كانت تعاني منها وبعد إجراء تحليل بأخذ مسحة أنفي بلعومي
وبعد إجراء ، اتضح إصابتها بأنفلونزا الوباء h.1.n1 ، لتسجل بذلك أول حالة وفاة بهذا الوباء في ليبيا وذلك في اليوم الرابع والعشرين من شهر نوفمبر الحالي , وكانت ليبيا في اليومين الماضيين سجلت 18 حالة مصابة بأنفلونزا الخنازير معظمها لغير الليبيين بعد شهرين من شفاء تماما 21 حالة مصابة بانفولونزا الخنازير , وهي الآن تحت العلاج في ليبيا , 8 حالات منها ظهرت لدى طلاب المدرسة الفرنسية و 3 الحالات الأخرى في المدرسة الأمريكية وحالة واحدة بالمدرسة الانجليزية , وأربع حالات لأشخاص ليبين والباقي من المغرب وبلجيكا , كان أمين الصحة الليبي قد قال إن المرض يأتينا وافد دائماً ، ولكن لنطمئن أكثر ونهتم أكثر لقد سجلنا كل هذه الحالات كما حصل للـ 21 حالة التي سجلت في الماضي والتي تمت السيطرة عليها وعلاجها وشفيت بالكامل , كما أكد على أنه في ظل وجود الأدوية والتجهيزات واللجان الطبية والكفاءات سواء كانت أطباء أو أطباء مساعدين أو ممرضين أو فنيين أو إداريين ، فإن هناك سيطرة تامة ومستمرة في هذا الشأن .

ليبيا تسجل 84 حالة مصابة بانفولونزا الخنازير ووفاة واحدة

وصلت عدد الحالات المصابة بانفولونزا الخنازير في ليبيا الى 84 حالة منها عدد من الحالات الوبائية في بعض مدارس شمال غرب مدينة طرابلس , وقد اجتمعت اللجنة العليا لمكافحة هذه الجانحة لتدارس الوضع الراهن وعلى توفير كافة الإمكانيات اللازمة لتسهيل أداء عمل فرق الاستجابة السريعة لمكافحة أنفلونزا الخنازير, خاصة وأنه قد تم توفر كافة الإمكانيات اللازمة لمكافحة الجائحة , فقد قال الدكتور أبو ظهير مدير مركز المركز الوطني للوقاية من الأمراض السارية والمتوطنة ومكافحتها ورغم أن الفيروس الآن ليس بذات الضراوة ولا بذات الشراسة ، ولكن نتوقع خلال الأسابيع القادمة ومع اشتداد فصل الشتاء أنه سوف يزداد ضراوة وتكثر الحالات , موضحا أنه قد تم تشكيل فرق عمل بشعبيات ليبيا برئاسة أمين اللجنة الشعبية للصحة والبيئة الأستاذ محمد حجازي لتقديم أيسر وأسرع الخدمات لأي حالات مشتبه بها بأنفلونزا h1 n1 المعروفة بانفولونزا الخنازير , وكانت ليبيا قد سجلت حالة وفاة واحدة مصابة بالجانحة ,كما سجلت أخر الحالات المصابة لإحدى العاملات الصحيات التي كانت تشرف على الحالة المتوفاة

وحث الدكتور أبو ظهير المواطنين على تأجيل السفر إلى الخارج إلا للضرورة وخاصة إلى أوروبا لان هناك إنفجارات وبائية كثيرة جدا والفيروس بدأ يغير شكله الجيني وأظهر شراسته في بعض الدول لذلك نأمل أن لا يصابوا بهذا الفيروس ونأمل السلامة للجميع , كما حث المواطنين على الاهتمام بالنظافة الشخصية وآداب العطس ، وكذلك الإجراءات غير الدوائية من عملية الإبعاد وعدم الالتصاق أو الاتصال بالذين يعانون من أعراض ، و تجنب التجمعات

التي ليست لها ضرورة باعتبارها وسيلة من وسائل نقل العدوى التي ليست لها ضرورة لأنها وسيلة من وسائل العدوى

القيادة الشعبية الإسلامية العالمية تستنكر الاستفتاء السويسري حول منع بناء مآذن مساجد الملمسين بسويسرا داعية الى اتخاذ مواقف لتصحيح هذا التوجه لضما

أصدرت الأمانة العامة للقيادة الشعبية الإسلامية العالمية بياناً يوم أمس الثلاثاء بالعاصمة الليبية طرابلس حول الإجراء العنصري الذي اتخذته سويسرا بمنع بناء المآذن لمساجد المسلمين في سويسرا معتبرة فيه أن التصويت لحظر بناء المآذن في سويسرا مثل مفاجأة للرأي العام العالمي لكونه يصدر في قلب قارة أوروبا وعن سويسرا على وجه التحديد لكونها البلد الذي يحتضن مقر الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ، ولكونها البلد الذي يدّعي الحرية والحياد وحماية حقوق الإنسان , كما مثّل مفاجأة لكل الذين يعملون من أجل إرساء قيم التسامح والعيش المشترك في العالم وفي القارة الأوروبية على وجه أخص لتناقضه مع المواثيق والأعراف الدولية ومبدأ الحرية الدينية واحترام التنوع الثقافي والديني .
مشيرة في بيانها الى إن نتيجة ذلك التصويت تعد مؤشراً خطيراً على تنامي تيارات التطرف والعنصرية في المجتمعات الأوروبية التي تدفع باتجاه الصدام الحضاري والصراع الثقافي ، وتشيع مظاهر الكراهية بين الأديان والثقافات وتصعيد ظاهرة الإسلاموفوبيا , لافتة بذلك إلى خطورة النهج العنصري الذي بدأت ملامحه تتبلور في القارة الأوروبية والذي لا يخدم قضايا التعايش بين الشعوب والتحالف بين الحضارات ، ويسجل تراجعاً عن الحقوق المدنية.
هذا ونبهت القيادة الشعبية الإسلامية العالمية والتي ينتظم في عضويتها المئات من المؤسسات والهيئات والفعاليات الإسلامية من كل أنحاء العالم والتي يعد أتباعها بالملايين , المسلمين والمؤمنين إلى خطورة هذه الخطوة التي تنم عن كراهية للإسلام والمسلمين من خلال كمّ كبير من الملصقات والأدبيات التي تسيء للإسلام ديناً وثقافةً وحضارةً وتشيع ثقافة الصراع وتغذي تيارات التطرف والعنف الذي حملت لواءه سويسرا في هذا الظرف الدقيق , والتي مافتئت من خلال مؤتمراتها وأدبياتها تعمل وتدعو من أجل تعزيز التحالف الحضاري والتكامل الثقافي والتعايش السلمي وإشاعة ثقافة الاحترام المتبادل وانتهاج سياسة الحوار واحترام الخصوصيات العقدية.
هذا واستنكرت القيادة الشعبية الإسلامية العالمية ما عبر عنه الاستفتاء داعية المؤسسات الأوروبية الدينية والنقابية والقانونية ومنظمات المجتمع المدني باتخاذ الخطوات اللازمة لتصحيح ذلك التوجه بما يكفل حرية المعتقد وتعزيز سبل التعايش بين كل مكونات الهوية الأوروبية ومنها الدين الإسلامي ، والتمكين لكل القوانين والأعراف الدولية التي تحمي تلك المبادئ , كما دعت جماهير المسلمين وأهل الخير من كل الثقافات والأديان باتخاذ مواقف واضحة لشجب هذا السفه العنصري الذي يصطدم بأبسط مبادئ حقوق الإنسان التي كفلتها الأمم المتحدة التي لا يجب أن تبقى مؤسساتها العالمية في سويسرا بعد الآن

مركز وأعتصموا أول مركز معتمد في شمال أفريقيا يمنح الشهادة الدولية في الحاسوب للمكفوفين

بمبادرة من الدكتورة عائشة القذافي ابنة الزعيم الليبي الأمينة العامة لجمعية واعتصموا للأعمال الخيرية تم تأسيس مركز واعتصموا للتدريب والتأهيل بغرض تقديم التدريب والتأهيل للشباب والباحثين عن العمل ولكل شرائح المجتمع , ومنها شريحة المكفوفين وذوي الاحتياجات الخاصة , الذي يضم قسماً خاصاً لتدريبها للحصول على الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي , وذلك بإقامة دورات خاصة لبعض من ذوي الاحتياجات الخاصة والمعاقين الذين تسمح قدراتهم العقلية والجسدية بالتعلم التقني والمعلوماتي في مجال الحاسوب , ليتم تدريبهم ومنحهم الشهادات المعتمدة دوليا .
وتهدف الدورة التدريبية الأولى للحصول على الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي للمكفوفين وضعاف البصر التي انطلقت يوم أمس الثلاثاء بعد أن تم استهداف المتدربين في دورة تمهيدية لاستخدام برنامج إبصار الناطق والخاص بالمكفوفين وضعاف البصر خلال الشهر الماضي ,لتأهيلهم ومنحهم الدافع المعنوي للتميز وخلق الفرصة الأكبر والأفضل للدخول لسوق العمل ، ومساعدتهم على الاستقلال التعليمي والمهني والثقافي من خلال الاتصالات بشبكة المعلومات الدولية الإنترنت.
والجدير بالذكر أن مركز واعتصموا للتدريب والتأهيل هو أول مركز معتمد في شمال أفريقيا يمنح الشهادة الدولية في الحاسوب للمكفوفين وهي شهادة معتمدة من منظمة اليونسكو ويعتبر المركز الوحيد في ليبيا الذي يمنح هذه الشهادة لشريحة المكفوفين وضعاف البصر.
مركز معتمد في شمال أفريقيا يمنح الشهادة الدولية في الحاسوب للمكفوفينمركز معتمد في شمال أفريقيا يمنح الشهادة الدولية في الحاسوب للمكفوفين

ليبيا تصدر حكمها الأول بحق رجلي أعمال سويسريان

أصدرت المحكمة المختصة بالنظر في المخالفات والجرائم الخاصة بالأجانب يوم أمس الثلاثاء حكمها بالسجن 16 شهرا مع النفاذ , ودفع غرامة بقيمة إلفي دينار ليبي أي ما يعادل 1100 يورو لكل من رجلي الأعمال السويسريين ماكس غولدي رئيس فرع مجموعة أي . بي . بي الهندسية ورشيد حمداني المسئول في شركة متوسطة الحجم في كانتون فو الواقع غرب سويسرا والقابل للاستئناف خلال أسبوع من الحكم حسب ما صرح به مصدر قضائي لوكالة فرانس برس , والذي قال أن الاستئناف سيكون أثناء فترة توقيفهما ,وأن الحكم أصبح نافذا اعتبارا من اليوم الثلاثاء موضحا أن الـ20 يوما التي قضاها الاثنان في السجن بعد اعتقالهما في شهر يوليو 2008 هي التي ستحتسب فقط.
أما بخصوص القضية الثانية المثمتلة في تهمة مزاولة نشاط اقتصادي بدون ترخيص تتعلق بعدم احترام القوانين التي تنظم عمل الشركات في ليبيا , فقد أوضح المصدر القضائي بأن المحاكمة الثانية ستكون في منتصف هذا الشهر الحالي .
وقال المتحدث باسم الخارجية السويسرية لاريش كوشنل في بيان للخارجية السويسرية جاء فيه أصدرت محكمة في طرابلس في الثلاثين من تشرين الثاني/نوفمبر حكما غيابيا بالسجن لمدة 16 شهرا على كل من السويسريين المحتجزين منذ يوليو 2008 بتهمة خرق مزعوم لقانون تأشيرات الدخول, مشيرا الى أنهما لا يزالان في مقر السفارة السويسرية في طرابلس وإن وزارة الخارجية السويسرية على اتصال دائم بأسرتي الرهينتين وتنسق في ما يجب القيام به.
ومن المعلوم أنهما احتجزا في ليبيا في يوم 19 يوليو 2008 بتهمة الإقامة بصورة غير شرعية والتهرب الضريبي وبتهمة عدم احترام القوانين التي تنظم عمل الشركات في ليبيا واعتقلا ثم أطلق سراحهما بكفالة في شهر يوليو 2008 , بعد أن أوقفت شرطة جنيف الكابتن هانيبال أبن الزعيم الليبي وزوجته في يوم 15 من يوليو نفس العام بتهمة إساءة معاملتهما لخادميين مغاربيين يقومان بخدمتهما .

دعم الإبداع والمشاركة العلمية في ليبيا ب 50 مليون دينار ليبي

تحت شعار دعم الإبداع والمشاركة العلمية أقيم بالهيئة الوطنية للبحث العلمي حفلاً بتوقيع عقود لتمويل مشاريع بحثية ودراسات في مختلف التخصصات العلمية والبيئية والاجتماعية والاقتصادية خصص لها 50 مليون دينار ليبي , تقدم بهذه البحوث والمشاريع التي بلغ عددها 88 بحثا ومشرعا عدد من أساتذة الجامعات والباحثين والخبراء من مراكز البحوث العلمية الليبية , وقد حضر الدكتور عبد الكبير الفاخري أمين اللجنة الشعبية العامة للتعليم والبحث العلمي , الذي أكد على ضرورة الاهتمام بالبحث العلمي للمساهمة في عملية التنمية المتواصلة التي تشهدها ليبيا بمختلف مجالات البنية الأساسية والإسكان والمرافق والاتصالات والمواصلات والتعليم والبحث العلمي وغيرها , وأن التركيز على الموضوعات التي تخدم التنمية بليبيا في مجالات المياه والطاقات المتجددة ، بالإضافة إلى الدراسات الطبية والعلوم الإنسانية
وابرز في كلمته بأن البحث العلمي أصبح ضرورة هامة ومقياس لتطور المجتمعات وتقدمها وأن تمويل هذه البحوث والدراسات من شأنه توفير الدعم اللازم للباحثين والمختصين ، للقيام بأبحاثهم ودراساتهم وإبراز مساهماتهم العلمية في خدمة وتقدم المجتمع , قائلا ان تمويل هذه البحوث والدراسات من شأنه توفير الدعم اللازم للباحثين والمختصين ، للقيام بأبحاثهم ودراساتهم وإبراز مساهماتهم العلمية في خدمة وتقدم المجتمع , وأن التركيز على الموضوعات التي تخدم التنمية بليبيا في مجالات المياه والطاقات المتجددة بالإضافة إلى الدراسات الطبية والعلوم الإنسانية , وأن آلية تمويل هذه الأبحاث ستكون بشكل مباشر للباحثين والدارسين ,و سيتم لأول مرة ذلك في ليبيا ، وذلك في إطار تفعيل البحث العلمي وتطويره وتوطين التقنية وتعزيز القدرات المحلية من خلال جهود اللجنة الشعبية العامة للتعليم والبحث العلمي ومؤسساتها العلمية والبحثية المختلفة
ودعا الفاخري في ختام كلمته الباحثين إلى الإنفاق الرشيد والسليم على هذه الأبحاث والدراسات حتى تخرج بالوجه المطلوب والوصول من خلال بحوثهم ودراساتهم إلى نتائج هامة وتقديم توصيات تهم قضايا مجتمعهم وتساهم في تطوره وتقدمه
وفي نفس السياق قال الدكتور محمد الشريف رئيس الهيئة الوطنية للبحث العلمي بأنه قد تم تخصيص مبلغ 50 مليون دينار ليبي لدعم هذه المشاريع والأبحاث والدراسات العلمية ، وذلك في إطار دعم وإرساء قاعدة علمية وبحثية لتطوير المشاريع العلمية والبحثية والتقنية في ليبيا بمختلف التخصصات والمجالات العلمية , وستقوم الهيئة بتمويل هذه المشاريع التي قد تم اختيارها من قبل اللجنة العليا لتقييم المقترحات والأبحاث العلمية , والتي بلغ عددها 88 بحثاً ومشروعاً علمياً تقدم بها أساتذة وأعضاء هيئات تدريس بالجامعات الليبية وعدد من الباحثين والخبراء بالمراكز البحثية والعلمية والتي تركزت في مجملها على الإستراتيجية العلمية المعتمدة بليبيا خلال عام 2003 مسيحي في مجالات المياه والغذاء والصحة والبيئة والطاقات المتجددة والدراسات الاجتماعية والاقتصادية وسيتم تمويلها بشكل مباشر عن طريق فتح اعتمادات مستنديه بالعملة المحلية للباحثين لتمويل أبحاثهم .. مبيناً بأن قد تم تشكيل لجان لمتابعة تنفيذ وانجاز هذه البحوث والمشاريع العلمية
وأعتبر نجيب المرزوقي مدير إدارة الشؤون البحثية في الهيئة الوطنية للبحث العلمي أن هذه الخطوة تبرز ليبيا في مجال البحت العلمي وتفتح مساحة كبيرة للمشاريع الطموحة التي تخدم مسيرة التنمية والبناء والارتقاء بالدراسات العليا وتعزز مكانة ليبيا في مؤشر معيار نشر البحوث العلمية المعتمدة , وتسعى الهيئة الوطنية إلى إرساء دعائم البحث العلمي وفتح أبواب وآفاق كبيرة أمام الباحثين والدارسين إضافة الى تفعيل مشاركتها في المؤسسات العلمية الدولية
وقال المرزوقي أن الهيئة تعكف على تطوير جودة البحوث في مراكز الدراسات الليبية من خلال الجمعيات العلمية التي تتنامى مشاركتها في المجتمع المدني ويتجاوز عدد الجمعيات العلمية الآن أكثر من مائة جمعية تنشط منها فعليا 25 جمعية وتتفاعل منها موسيا 60 جمعية , وسيتم اعتماد مركز بحوث التقنية الحيوية أحد المراكز التابعة للهيئة الوطنية للبحث العلمي كمركز متميز النوع في أفريقيا