الثلاثاء، 4 مايو، 2010

الملتقى العربي السابع للاستثمار في التكنولوجيا لإرساء منظومة إقليمية متكاملة للابتكار

كشفت المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا وسلطة واحة دبي للسيلكون عن المحاور الرئيسية للدورة السابعة للملتقى العربي للاستثمار في التكنولوجيا، تحت عنوان "إرساء منظومة إقليمية متكاملة للابتكار", والتي ستقام في دبي، خلال الفترة من 11-13 مايو 2010 , يلقي المحور الأول الضوء علي دور الحكومات ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات الأكاديمية في دعم منظومة متكاملة للابتكار في المنطقة , أما المحور الثاني فيتناول كيفية قيام الشركات متعددة الجنسية بدورها الداعم لمنظومة الابتكار, ويهتم المحور الثالث بالتركيز على دور رأس المال المبادر "الجريء" لدعم المشاريع الريادية ذات الأفكار الابتكارية والتكنولوجية .
وبهذه المناسبة قال الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا: " يستهدف الملتقى العربي السابع للاستثمار في التكنولوجيا إرساء منظومة إقليمية متكاملة للابتكار، تعتمد علي البحث العلمي والابتكار التكنولوجي والأفكار الخلاقة القابلة للتحويل إلى شركات صغيرة ومتوسطة واعدة تكنولوجيا، حيث تقود كل هذه الجهود في النهاية إلى دعم مجتمع واقتصاد المعرفة في الدول العربية , مضيفا بالقول : " تتطلب مرحلة "ريادية الأعمال" مساهمة الدول العربية في إنتاج المعرفة، عبر الأفكار الابتكارية الخلاقة، القابلة للاستثمار الاقتصادي، دون الاقتصار على استيرادها. وسوف يشارك في الملتقى أكثر من 175 مستثمرا ورجل أعمال وشركة تكنولوجية. كما يشارك عدد من شركات رأس المال المبادر "الجريء"، التي تبحث عن أفكار ابتكاريه، ويأتي المشاركون من أقاليم مختلفة منها أميركا الشمالية، أوروبا، الدول العربية، آسيا وأفريقيا، حيث يتعامل الملتقى مع التكنولوجيا بمفهومها الواسع، وليس الضيق القاصر على قطاع تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، بل يمتد ليغطي مختلف المجالات والأنشطة".