الثلاثاء، 25 أكتوبر، 2011

في ليبيا إعلان عن نتائج التقرير النهائي للمسح الوطني الليبي لصحة الأسرة لعام 2007


أعلن عن نتائج التقرير النهائي للمسح الوطني الليبي لصحة الأسرة لعام 2007 بإشراف المشروع العربي لصحة الأسرة التابع لجامعة الدول العربية وبتنظيم المركز الوطني لمكافحة الأمراض وبحضور السيدة سالمة عبد الجبار أمين شؤون المرأة في مؤتمر الشعب العام  والدكتور أحمد عبد المنعم   مدير المشروع العربي لصحة الأسرة والدكتور عبد الحفيظ أبو ظهير رئيس مركز مكافحة الأمراض , فقد حدد الدكتور أبو ظهير بأن المركز الوطني قد نفذ المسح بالتعاون مع المشروع العربي بهدف توفير بيانات تفصيلية صحية واجتماعية واقتصادية وبيئية حول أفراد الأسرة في ليبيا للمساهمة في بناء قاعدة بيانات وطنية وإقليمية عربية , وبالتعرف على مدى انتشار الأمراض المزمنة والإعاقات والمصاحبة للحمل والولادة وأمراض الطفولة وتشخيصها والتعرف على مدى توفر خدمات الرعاية الصحية  وجودتها , ودراسة أوضاع وحدات تقديم  الخدمات الصحية في المناطق التي يشملها المسح , وكذلك توفير بيانات حول ممارسات الشباب واتجاهاتهم نحو الصحة الإنجابية وقياس مدى معرفتهم بالأمراض  المنقولة جنسيا بما فيهم مرض نقص المناعة  البشرية الايدز والإلمام بطرق انتقال العدوى ووسائل الوقاية , كما يساهم في توفير المؤشرات الديمغرافية والصحية والاجتماعية والاقتصادية اللازمة لمتابعة  التقدم المحرز نحو تحقيق الأهداف التنموية للألفية  وتنفيذ خطط وبرامج عمل المؤتمرات الدولية في  مجالات  السكان والتنمية  وإمكانية مقارنتها مع مثيلاتها في الدول العربية الأخرى , كما يسعى إلى توفير بيانات على مستوى الشعبيات بليبيا لمعرفة مدى التقدم الذي أحرزته خلال الفترة السابقة , وزيادة الوعي بين أفراد المجتمع بالقضايا المتعلقة بصحة الأسرة والصحة الإنجابية من خلال تشخيص المشكلات والتحديات والمساعدة في اقتراح الحلول ووضع الخطط والبرامج اللازمة لمواجهتها .
وأشار الى أن المسح قد استخدم أربع أنواع من الاستثمارات بلغ عدد دوائرها 1077 دائرة تعددية موزعة على 22 شعبية وفق التوزيع الإداري السابق شملت 18629 أسرة و255 مرفقا صحيا وبإجمالي 113502 فردا, مختتما كلمته بأن هذا التقرير جاء في شكل نتائج أولية يحمل بين طياته مجموعة كبيرة من الإحصائيات والبيانات لتكون خير مرجع لمن يرغب في الحصول على معلومات وبيانات دقيقة سواء كانوا متخذي القرار في كافة مؤسسات الدولة أو البحاثة  والطلبة في مجال صحة الأسرة , وسيقوم المركز بإصدار تقرير شامل وموسع لنتائج المسح . 
وقال الدكتور أحمد عبد المنعم بأنه تم تدريب 284 متدربا ومتدرب على المسح في أكبر رقم يتم تدريبه في أي دولة يتم فيها المسح للارتقاء بالمهارات الوطنية  للعاملين في جمع وتجهيز البيانات حيث تم تدريب 5 ألاف عنصر بالوطن العربي , كما أنه لأول مرة تعلن نتائج المسح في شهر رمضان المبارك , شاكرا تعاون الجهات المختصة وتضافر جهودها في المسح , ويقوم هذا المشروع على الاستفادة من الخبرات من الخبرات الدولية وتشجيع استخدام النتائج في رسم السياسات  والارتقاء بالقدرات الوطنية والكوادر المحلية , ومتابعة التقدم العلمي الذي يتحقق في الدول العربية  والمساهمة في زيادة الوعي وتقييم أوضاع صحة الأسرة والصحة الإنجابية .
وأستعرض عددا من الليبية التي قال أنها مؤشرات ذات جودة عالية  سواء للبيانات أو النتائج وتعكس الجهد الكبير  والصادق المبذول من قبل المركز الوطني لمكافحة الأمراض, خاصة وأن ليبيا تعتبر الدولة الثانية من حيث كبر العينات بعد السودان , مبرزا نسبة الأسر الليبية الشعبيات في عام 2007على مستوى التي تعتمد على أنابيب المياه الصالحة للشرب , والتي تعتمد أيضا على الصرف الصحي , وكذلك على الإنارة , ومتوسط العزوبية  ومعدلات الخصوبة وخصائص السيدات اللاتي سبق لهن الزواج من 15 إلى 49 ومتوسط عدد المواليد لهن واللاتي يرغبن في إنجاب مزيد من الأطفال حسب عدد الأطفال الباقين على قيد الحياة ومعدل وفيات الأطفال دون الخامسة ومعدل وفيات الرضع والأطفال الذين يعانون من سوء التغذية والذين يعانون من زيادة الوزن  والذين استكملوا الحصينات ضد أمراض الطفولة ونسبة الأطفال الذين أصابوا بالإسهال والذين أصيبوا بالسعال  , والذين دون الثانية ومستمرين في الرضاعة الطبيعية  ونسبة النساء اللاتي يرغبن في المزيد من الأطفال واللاتي يتابعن حملهن عند الطبيب واللاتي يستخدمن أي وسيلة من وسائل تنظيم الأسرة والحديث منها  , والمستوى التعليمي والأمراض المزمنة والإعاقة والتدخين ونسبة الشباب الذين يعرفون بعض الأمراض المنقولة جنسيا , والذين يتعرضون لوسائل الإعلام والذين لا يوافقون على زواج الأقارب ونسبة الذين سيختارون شريك الحياة والذين يعرفون أي من علامات البلوغ  والتوزيع النسبي للشباب حسب الحالة العملية والنوع .
واختتمت الأستاذة  نعيمة الصغير المدير التنفيذي للمسح بالقول أن  ليبيا أدخلت المسح من على مستوى الدولة ب7 الآف عنصر الى كل الشعبيات والمناطق والمدن  , متمنيتا بأن يتم وضع كل المؤشرات  لكل شعبي ة على حده لكي تساعد في وضع الخطط والميزانيات , مع رصد الميزانيات لإتمام هذا المسح في وقته .

ها