الأربعاء، 25 فبراير، 2015

ليبيا ترحل العمالة المصرية بناء على رغبة مصر

وصلنا ظهر اليوم الاثنين 23 فبراير الى بوابة راس اجدير على الحدود الليبية التونسية ولم نرى العمالة المصرية التي يتم ترحيلها بعد صور عن ذبح 21 من الاقباط المصريين وقصف الطيران المصري لمدينة درنة بشرق البلاد , ولم نجد اي عمالة مصرية في البوابة التي تسير بشكل طبيعى قال العقيد محمد جرافة مدير المنفذ الحدودي راس اجدير  يتم توجيه المسموح للركوب على مثن الطائرة الى مصر بعد التنسيق والاتصال بين السلطات الليبية والتونسية , وأضاف بأنه سيكون هناك تنسيق في الايام القادمة بخروج العمال من كل بلدية وسيتم توزيع الاعداد على كل المناطق , والتنسيق مع البلديات لترحيلهم بحيث يتم موافاة عميد بلدية زوارة بكشوف معتمدة لترحيلهم وأوضح بأنه توجد تجمعات في بوابة زوارة وبوابة الامن العام على بعد اكثر من 15 كم  , ونحن نقوم بالحديث مع البوابات بعد تحديد العدد من السلطات التونسية  ويتم نقلهم من البوابة التونسية عبر الحافلات الى مطار جربه , فقد تم يوم نقل 1000 من الرعايا المصريين من الساعة 10 صباحا ليوم الاحد الى 10 صباحا ليوم الاثنين , وأضاف جرافة نحن نريد أن تكون البوابة في وضعها الطبيعي بحيث لا يتم الازدحام والضغط على البوابة خوفا من الفوضى والإخلال بالأمن .وطالب جرافة بوضع آلية لترحيل الاشقاء المصريين في ظروف جيدة محافظة على سلامتهم ومحافظة على التراب الليبي , مضيفا بأنه قد تم تجاوز الاجراءات القانونية لترحيل ممن لا يملكون جوازات سفر , وأشار بأنه الى الان لم يتم وضع آلية ترحيل جيدة , وقال يوم الاحد لم يتم الدفع بآلية بشكل جيد لترحيل العمالة حيث تعرقلت العملية ونحن نقوم بالأداء بصورة جيدة وقد قمنا بتسهيلها والأمور الاخرى تتحملها السلطات المصرية والتونسية وأنه تم يوم أمس ترحيل 1000 من المصريين ولم يتم مضايقتهم من اي فرد بالمنفذ , وأضاف بأنه تم التنسيق مع القنصل المصري في تونس والذي تقابل معه جرافة في الجانب التونسي من البوابة من اجل وضع الية عمل للترحيل 1000 منهم ولكن التأخير بحسب قول جرافة كان من الجانب المصري والسلطات التونسية التي لم توفر الحافلات لحمل الرعايا المصريين , موضحا بأن 1000 كان في البوابة الليبية الا ان يتم ترحيلهم ب 25 عامل اولا وبعد ذلك بدقائق يتم ترحيل اخرين مما سبب العرقلة بالبوابة فالآن يتم ترحيل 250 عامل من بوابة ابو كماش وهذا لا يستغرق الا ربع ساعة , وأعلن بأن يعانون من مشاكل تكدس الرعايا المصريين بأعداد كبيرة بعد مطالبة بلادهم بمغادرة ليبيا فورا .
وأضاف جرافة في حديثه معي الى أنهم يسعون الى تشغيل مطار زوارة وقد تم اعداد مذكرة للسلطات  التونسية لاستغلال الرحلات بين ليبيا وتونس , مطالبا من السلطات التونسية بأن تقبل التعامل مع مطار زوارة
فيما أكد أحد اعضاء البوابة التونسية الذي ذهبنا اليه ولا يريد ان يتحدث الى وسائل الاعلام الا أنه تحدث الينا على ان القنصل المصري يأتي الى البوابة ويقوم بإجراءات السفر للرعايا المصريين ويتحمل مسئولية اجراءاتهم .


واشار الحرس التونسي الذي لا يريد ذكر اسمه على أن عدد الرعايا المرحلين يكون بسيطا لدخولهم بعد التنسيق مع السلطات الليبية ببوابة راس جدير , ويتم ذلك وفقا للأعداد التي سيتم نقلها عبر تيسير الرحلات الجوية بعد نقلهم فورا بالحافلات الى مطار جربه ,
وعندما مرورنا ببوابة زوارة وجدنا التفتيش الدقيق حتى لا يمر اي من العمالة المصرية الا وفق العدد قال المتحدث باسم القوة المتحركة صبحي جمعة ( هناك حركة لنزوح بعض المصريين الى البوابة التونسية والتي لا تستوعب الاعداد الكبيرة منهم ) , وأضاف بأنهم يمررون حتى من هم بدون جوازات سفر ويريدون الرجوع الى بلدهم , وقال ( لأننا نظن أن القنصل المصري والمسئول من السفارة المصرية سيقوم باكتمال الاجراءات وإصدار وثيقة لهم ) .
وبين بأن الموقف يوضح عن معاناة انسانية تبرز من خلال الاعداد الكبيرة للمصريين والذين نقوموا بإتمام اجراءاتهم ولكن البوابة التونسية لا تدخل الا القليل منهم , مضيفا بأنه لا توجد مطاعم ولا فنادق في تلك المنطقة وهم محاصرون في مسافة 200 م ولا خدمات توجد وقال ( فعلا انها مأساة انسانية , وجراء ذلك قمنا بارجاع ما يقارب من 10 الاف مسافر من يوم الاحد خوفا على حالتهم الصحية نتيجة البرد العاصف وعدم وجود اية خدمات فقد وصلت الحرارة ليلة الاحد 4 درجات مئوية ) .
ولقد لاحظنا عند الساعة 4 عصر وصول ما يقارب من 250 من العمالة المصرية الى البوابة بحسب مصدر من البوابة , عند اقترابنا منهم قال عامل الطلاء محمد خضر ( لا توجد معاملة سيئة لنا ولكن نريد أن نقف مع بلدنا ونروح بقى ) , وأضاف علاء السيد الذي يشتغل بالحلاقة ( خرجنا بسبب قلق أهلنا علينا فقط , ولا يوجد اي سبب أخر , والمعاملة جيدة ), وقال الاسطى بالبناء ( انا اسكن في الزاوية وهذه المجموعة معي (5 أفراد ) نسكن في مدينة الزاوية منذ 2003 المعاملة ممتازة مع الناس التي نتعامل معها ومع المقاولين الذين نشتغل معهم , ولم يأكل أي شخص حقي , وأمورنا تمام , وقال بأنه يريد الرجوع الى مصر بسبب ان والدته مريضة وقد رجع من زيارة لمصر من شهرين , وأوضح العامل باليومية عبد العاطي السيد بأن التليفونات التي تسال عنهم من البلد والقنوات الفضائية هي التي تقول بأن وجودهم خطأ في ليبيا واضاف بأن الهواتف ترن عليهم يوميا وتطالبهم بالعودة الى مصر , وأضاف عبد العاطي على ان الناس كانوا في السابق احسن ناس ولكن الجو تغيير الان .