الأربعاء، 12 أكتوبر، 2016

ملتقى اجخرة للحوار الوطني هل يقرب الخطوط المتباعدة

ينطلق يوم الاربعاء 12 اكتوبر ملتقى ( اجخرة ) للحوار السياسي الوطني برعاية من المجلس الاعلى للمصالحة بهدف لم الشمل والحفاظ على الوحدة الوطنية للوصول الى توافق وطني حقيقي وضمان الحقوق والواجبات لكل المواطنين والخروج من الانسداد السياسي والحفاظ على سيادة الدولة واستقلالها ونبذ وتحريم كافة اشكال العنف والتطرف والارهاب واحترام مبدأ الفصل بين السلطات .
هذا ويهدف الملتقى الذي يعقد في مدينة اجخرة الليبية بوسط البلاد والتي تعتبر من ضمن الواحات الليبية  على بعد 200 كم جنوب مدينة اجدابيا وما يقارب من 370 كم من مدينة بنغازي وما يقارب من 1230 كم عن طرابلس و ويتم الوصول اليها من طرابلس عبر طيران التابع لشركات النفطية من مطار معتيقة الى  مطار حقل النافورة الذي يبعد عن مدينة اجخرة ب 30 كم , الى ان ليبيا دولة مدنية تقوم على مبدأ الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة واحقاق الحق وعدم الاقصاء للاخر وسعيا نحو حماية وحدة التراب الليبي .
ويشار الى حضور الحكومة المؤقتة بشرق البلاد بقياد عبد الله الثني وحضور ايضا حكومة الانقاذ الوطني بقيادة خليفة الغويل والمؤتمر الوطني ومجلس النواب والمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بحسب مصادر مقربة من الملتقى والذي اشار الى وصول بعض الشخصيات لمدينة اجخرة .

اما المجلس الاعلى للدولة فقد اصدر بيانا اعتذر فيه عن حضور اللقاء وجاء في البيان بان ( الدعوة للقاء المزمع عقده يوم الاربعاء بمدينة اجخرة بهدف التوصل لاتفاق حول تشكيل الحكومة ) والتي اشترط ان يكون ( وفق اطار الاتفاق السياسي الذي يحصر اختصاص تشكيل الحكومة في المجلس الرئاسي ولا دور لأي طرف اخر رافض لذلك الاتفاق في الامر )