الأحد، 30 أكتوبر، 2016

الزاوية تحت الاشتباكات واجلاء المدنيين

بالرغم من جهود الوساطة لنزع فتيل الاشتباكات في مدينة الزاوية فان المعارك على اشدها ومستمرة بالمدينة فقد انطلقت صافرات الانذار في مصفاة الزاوية بعد سقوط  3 قذائف جوارها واشتعال النار فى كلية الاسنان الواقعه فى منطقة الاشتباكات الان نتيجة لاصابتها ببعض الصارويخ وحرق المكاتب بالكامل واستهداف بالقذائف العشوائية للمباني والمؤسسات العامة كليه الأسنان مصحة ابن النفيس حتي منتزه المدينة اندلاع النيران في سلسلة محلات الشفق الاحمر في القرضابية .
وقال احد الحكماء والاعيان بمدينة الزاوية أحمد الكمجاجي بان الاشتباكات لم تتوقف وان المساعي من قبل الاعيان ومشائخ المدينة متواصلة وقد التحق بيهم اخرون من مشائخ وحكماء الصيعان وككلة ويحاولون جهادا للخروج بحل ينهي الازمة , واشار الى انهم من 3 ايام سابقة يبدلون الجهد مع كل الاطراف قائلا بان الازمة بسيطة وان هناك مجموعة خارجة عن القانون تتصارع مع مجموعة خرى ونامل الا يتحول الصراع الى صراع قبلي او سياسي مؤدلج .
واضاف الكمجاجي الى 3ارباع المدينة تحت الاشتباكات وبشوارع عديدة من المدينة والقتال عنيف .
بينما اشار نائب رئيس مجلس الاعيان والحكماء بليبيا عادل عصمان على انهم يتواصلون مع كافة الاطراف حتى يتم التمكن من ايقاف نزيف الدم واوضح بان احد الاطراف يطالب بتسليم المجرمين الخارجين عن القانون وان هذه الطريقة لا يمكن ان تكون صحيحة وناجحة الا بعد تسليم كل المجرمين من كل الاطراف حتى لا نصل الى الفوضى بقوله , وموضحا بان البعض يشترط بالتسليم للخارجين عن القانون قبل ايقاف القتال بينما يجب ايقاف القتال وتسليم كل المجرمين ومن كل الاطراف .
بينما اشار احد اعضاء مجلس الحكماء بالمدينة البشتي الزحوف الى ضرورة الدخول في محاولة استعجالية لنزع فتيل الازمة وتسليم كل المجرمين بالمدينة ومن كل القبائل كما تم الاتفاق في الاجتماع وتسليمهم للقضاء او العدالة او الجهة التي تتولى التحقيق والقبض , موضحا بان البعض سلم المجرمين وطالب بتوقف الحرب .