الخميس، 23 أبريل، 2015

من داخل منطقة الحشان بورشفانة


اليوم الاربعاء 22 ابريل  دخلت الى  منطقة ورشفانة من كوبري 27 الى منطقة الحشان حيث وجدت  المحلات مغلقة ونزوح السكان في منطقة الحشان التي تبعد ما يقارب من 27 كم جنوب غرب العاصمة الليبية طرابلس لا سيارات تتاحرك على طريق الحشان الا السيارات العسكرية والاسعاف متاجر مقفلة ولا وجود للسكان حتى وصلنا الى تجمع لمجموعة من فجر ليبيا من مدينة الزاوية متجمعين وراء سواتر لحماية من كثافة النيران والقناصة من جيش القبائل قال يوسف نحن بدأنا العملية منذ الصباح بالتقدم نحو بوابة الشرطة العسكرية لمدينة الزهراء التي استولى عليها جيش القبائل عصر يوم امس وجابهونا بنيران كثيفة , وأضاف رفيقه علي لقد تم رصدهم من احد البيوت العالية بأن اغلبهم من المشاة والذي يقدر عددهم من بين 200 -250 فرد من جيش القبائل ويعتمدون على الكثافة النارية ولا يستخدمون القذائف حتى السيارات التي فوقها الاسلحة المتوسطة ليست بالعدد الكبير بل  قليلة ويتركزون في الهجوم على المحاور ويضغطون بقوة عليها ليجسوا نبض المحاور وبعدها يبدون الهجوم على المحور الضعيف في محاولة التسلل الى اي منطقة سكنية مع اثارة اعلامية بالتصوير وبعدها يعملون على نشر الاخبار لاحباط قوات فجر ليبيا .
وتقدمنا معهم وتم اطلاق نار كثيف بواسطة سلاح الدوشكا على بعد 2 كم من قبل جيش القبائل المتمركزين في مصنع الدقيق بامدينة الزهراء بعد مرور سيارة مسلحة بجوارنا تم رصدها
وكان قد رجع قبل مغرب اليوم مجموعة من مشاة فجر ليبيا بعد ان مشطوا مسافة بالقرب من بوابة الشرطة العسكرية على بعد 2.5 كم من مكان تمركزهم واقتربوا منها واطلقوا النار ولكن لا رد اتي من قبل جيش القبائل , وفي اثناء ذلك سمعت اصوات الاشتباكات بالمدفعية والاسلحة الثقيلة  قريبة جدا من محور الحشان وفي هذا المحور قوات فجر ليبيا من جنزور وطرابلس بمساندة قوات فجر ليبيا من مدينة زوارة ويشبكون في ضواحي جنزور الجنوبية في محور الناصرية مع قوات جيش القبائل .