الأربعاء، 29 أبريل، 2015

موقف المؤتمر من مقترح ليون واشتباكات بصبراته

قال امر محور صبراته كمال بلاعوفي منطقة جنوب صبراته الذي تواجدت فيه عشية اليوم الثلاثاء 28 أبريل بعد مواجهات عنيفة تمت يوم أمس الاثنين مع جيش القبائل بأنه  بصبر وثبات الشباب رجع المعتدين الى اماكنهم من حيث جاءوا وقد تم حرق سيارتين مسلحتين وغنم راجمة , اما اليوم فقال بأن هناك اشتباكات متقطعة ولم يصب اي من قواتنا باذى, ومازال شبابنا مرابطون , وأضاف بلاعو بأن الجبهة اليوم هادئة ويتخللها بين الحين والاخر اطلاق النار وتضييق الخناق على جيش القبائل من اجل امن وسلامة الناس في هذه المنطقة , واشار بان المعتدين يتخذون من القواعد الخلفية للمنطقة لبث الخوف والرعب  , وأضاف القائد الميداني من محور جنوب صبراته والمتحدث باسم ثوار صبراته  عادل بنوير بأنه قد شن يوم أمس جيش القبائل هجوم قوي حاولوا فية استرداد مواقعهم التي خسروها يوم الاحد الماضي  , ولكن تم صدهم وتم حرق سيارة لهم تحمل سلاح 14.5 وغنم سيارة اخرى تحمل راجمة صواريخ وأوضح في حديثه لي في محور جنوب صبراته بأن سقط منهم قتيل و3 جرحى , وأن اخر ما تحصلوا عليه من خسائر الطرف الاخر في الارواح 3 قتلي وجريح أخر مبتور, وأضاف القائد الميداني عادل بنوير (لعند الان الاماكن التي سيطرنا عليها مازلنا فيها ولم نتراجع عنها متر واحد بالعكس اخذنا مواقع اخرى وصارت تمركزات جديدة لقواتنا) .
هذا وخلفت الاشتباكات والقصف منذ بدأها في محيط مدينة غريان بمنطقتي ابو شيبة ومنطقة الهيرة 11 قتيلا و27 جريحا بحسب ما أفادني به قائد ميداني من مدينة غريان , واضاف بأن مصادرهم من مدينة الزنتان قد أبلغتهم بأن حصيلة القتلى من جيش القبائل والمساندين لهم قد بلغ 45 قتيلا وأكثر من 100 جريح
واليوم القى الناطق الرسمي باسم المؤتمر الوطني عمر حميدان بيانا عبر فيه عن ( رفض هذه المسودة جملة وتفصيلا لانها لم تتضمن ما يمكن النظر اليه ) , مؤكدا بأن المسودة الاخيرة التي قدمها ليون بتاريخ الامس 27 أبريل ( لم تستند على الحل الموضوعي والشامل المتوازن مرفوضة تماما وغير قابلة للنظر , وتعد ناسفة لجهود الحوار الجاد , وتفرغ جولات الحوار السابقة في الصخيرات من مضمونها , وتحولها الى ضرب من العبث بما يتعيين معه سحبها وتقديم بديل عنها ) .
هذه وأكد المؤتمر على التزامه بايجاد حل سياسي توافقي للازمة الليبية مطالبا البعثة الاممية باعادة النظر في اليات عملها وطريقة دعمها للمسار السياسي في ليبيا وبمسافة واحدة من جميع الاطراف , وأوضح المؤتمر بأنه لن يفرض في ثوابته ولا في أمن البلاد ووحدتها وسيادتها معتبرا بأن استمرار النزاع المسلح في ليبيا يشكل بيئة حاضنة لمزيد من التطرف والارهاب وتدفق الهجرة الغير شرعية , ومبيننا بأن المؤتمر أخد على عتقه محاربة الاعمال الارهابية بكافة اشكالها وصورها واهدافها منفردا بالرغم من عدم وجود أي دعم أو مساندة من المجتمع الدولي .
وأكد المؤتمر على أن المسودة المقترحة ( تؤدي لا محالة الى فشل التوصل الى حل سياسي شامل توافقي ) , وحمل رئيس البعثة الاممية مسئولية ذلك وما يترتب عليه من تداعيات خطيرة , وبما يضر بمكانة الامم المتحدة ومصداقيتها .

وكان يوم امس الاثنين قد اشار رئيس فريق الحوار بالمؤتمر الوطني صالح المخزوم الى ان مقترح ليون يجعلهم يشتركون في اختيار حكومة ثم بعد ذلك مغادرتهم وتولي مجلس النواب المسئول عن سحب الحكومة , ومعناها بعد المغادرة 24 ساعة يستطيع مجلس النواب في طبرق تغيير الحكومة  , وأضاف بأنهم توقعوا أن تكون ( حكومة حقيقية تخلق التوازن وتشل الصراعات على الحكومات ) وأضاف بأنه ( ليس من الممكن أن تجعل حكومة بيد أحد الاطراف لكي يطيح بها ) , وأوضح المخزوم بأنهم سيستمرون في المساعي لكي يتحول الحوار الى حوار حقيقي من اجل الوطن يجعل الاستقرار والامن ممكن بدعم المجتمع الدولي وتسيير عملية الحياة في ليبيا