الأحد، 17 مايو، 2015

مقتل 2 من تنظيم الدولة الاسلامية وسقوط 3 صواريخ جراد على الزاوية


قال مصدر أمني بمدينة طرابلس اليوم الاحد 17 مايو  بأنه كانت هناك متابعة لخلية تتبع مجموعة ارهابية مسلحة ينسبون الى تنظيم الدولة الاسلامية تريد أن تقوم بعمليات تفجير داخل العاصمة وجرت متابعتها واثناء متابعتهم في الطريق 20 رمضان اتجهوا الى الطريق الساحلي المتجه الى الطريق الساحلي تاجوراء وقفت السيارة التي بها 3 اشخاص ليبيين مفخخين أنفسهم بجوار مصنع النجمة للمنظفات قدموا من مدينة سرت لاجراء عمليات تفجير داخل مدينة طرابلس وعندما علموا بأنهم وقعوا في كمين فجر أحدهم نفسه بينما اراد الاخر ان يشتبك مع القوة التي كانت تتابعهم  فاطلق عليه النار فاسقط قتيلا وتم القبض على الشخص الثالث وجاري التحقيق معه للوصول الى بعض الحقائق .
وأضاف المصدر الى انه تم قفل ابواب مصنع النجمة حفاظا على حياة الاشخاص الذين كانوا بالمصنع وقاموا بحراسته حتى تمت العملية , وأشار المصدر الى انه يتواجد امير من بين المجموعة .
وتم عصر اليوم في غرب البلاد  سقوط صاروخان قبل صلاة العصر على منطقة ديله والتي اغلبها احياء سكنية وتقع شمال مدينة الزاوية على البحر سقط على ارض فضاء بعيد عن كلية الهندسة بجامعة الزاوية ولا اضرار بشرية , كما سقط صاروخ اخر بمدخل المدينة , واشار المصدر الامني بمدينة الزاوية بأن الصواريخ تأتي من اتجاه منطقة ورشفانة من قبل جيش القبائل .
وكان العقيد خيري كساب من الهندسة العسكرية قد اشار في اتصال هاتفي معه الى أن صواريخ الجراد المتطورة التي يملكها جيش القبائل تصل مداها الى 38 – 40 كم بعد أن كانت تصل 23 كم أما التي تقصف بها المدينة فيهي من الصواريخ المتطورة , و حسب قوله فان ايرن ومصر قد قامت بتطويرها , مشيرالى ان ايران قد طورت بعضها الى 60كم , موضحا بأن هناك اتفاقية دفاعية مع مصر يتم استثمارها من قبل مجلس النواب ويستفيد منها جيش القبائل , وأوضح بأنه تم استخراج 700 لغم ارضي أفراد وضعها جيش القبائل في المدة الماضية من معسكر 27 كم غرب طرابلس عندما سيطر عليه وقد وضعت عليهم الاشجار كي لا يتم معرفتهم وقد جرى التعامل معهم من قبل المركز الليبي لازالة الالغام , واشار الى وجود اثار لقنابل عنقودية استخدمها جيش القبائل في قتله لقوات فجر ليبيا .

وأضاف المصدر الى وجود هدنة هشة بين منطقة ورشفانة والزاوية وجنزور تقودها كتيبة الحلبوص بمصراته  , وأضا ف بالقول بأن القيادي في مدينة الزاوية طارق عجينة من قوات فجر ليبيا قد اعلن عن الوصول الى هدنة بين مدينة الزاوية والزنتان يتم من خلالها فتح الطريق بين مدينة العزيزية وجبل نفوسة بعد انسحاب المسلحين كلا الى حدوده الادارية وكذلك الانسحاب من حرف T الرابط بين مدينة الزاوية جنوبا ومنطقة بئر الغنم والذي تتواجد فيها قوات من الزنتان , مشيرا الى أن قصف مدينة غريان من قبل قوات تابعة للزنتان كان قد عرقل هذا الاتفاق الذي جرى قبل فترة عقده , موضحا بأن الاتفاق يشمل مدينة غريان ايضا في الهدنة .