السبت، 30 مايو، 2015

جنزور تطلق سراح 70 معتقلا من ورشفانه

تم قبل قليل من عصر اليوم السبت 30 مايو اطلاق سراح 70 محتجزا ومعتقلا من اهالي  منطقة ورشفانة من قبل مدينة جنزور بتوسط من قبل مصراته في بادرة من جنزور قبل شهر رمضان المبارك بحسب احد الداعمين للمصالحة من مدينة جنزور , فقد امتلئت الصالة والشارع بجموع من الناس اتت لملاقاة ابنائها وبعضهم ابيه وقد رايت اب يحضن ابنه وهو يبكي وقال لي احد رفقاء الاب بأنه لم يرى ابنه منذ 6 اشهر وقد بكى شابان وهما يحضنان بعضهما البعض بعد غياب تجاوز 4 اشهر و لحظات بين دموع الحزن ودفء اللقاء, وامتزجت دموع فتاة برؤية ابيها الذي قال لا اريد الكلام اريد ان ارى ابنائي واسعد برؤيتهم وتجمع عليه 2 بنتان وولد لم يتجاوزا 16 عاما .
 وقال المصدر من مدينة جنزور بأنه الى يوم أمس لدى ورشفانة 13 محتجزا من مدينة جنزور خارج مناطق الاشتباكات وبعد فترة الهدنة وقد تم احتجازهم على الهوية , ودعا الى وقف الخروقات وبالذات التي تحدث على الطريق الساحلي  بين جنزور والزاوية من قبل خارجين عن القانون محسوبين على منطقة ورشفانه , مشيرا الى انه تم بالامس خطف 3 سيارات منها سيارة اسعاف بها جثمان وطبين واخ المتوفي وسائق السيارة وقد تم ضرب اخ الميت ضربا مبرحا وبعدها تم اطلاق سراح الجميع , وأضاف بأن الثوار والاهالي دخلوا في هذه المصالحة والهدنة كي يقطعوا الطريق على من يعمل ضد جنزور ومنطقة ورشفانة ولكي لا يقال بحسب قوله بأن الثوار ضد الحل .
 وقال الناطق الرسمي باسم المجلس المحلي مصراته أسامة بادي بأن سعوا الى وقف اطلاق النار كنوع من التهدئة ووقف الاشتباكات ففي بعض المحاور لم يتم اطلاق اي رصاصة منذ شهرين , وأوضح بأن الخروقات التي تحدث هي خروقات فردية ولا تعدو كونها أن تصدر الا من بعض الاطراف التي تحاول أن تقف ضد الاتفاق او من قبل عناصر خارجة عن القانون .
وأضاف بادي بأنهم يتابعون هذه الخروقات وتعتبر ذات أهيمة لديهم , وقال ( سيكون في هذا الاسبوع او الاسبوع القادم قوة منظمة من قبل رئاسة الاركان تتمركز في الطريق بين منطقتي جنزور والزاوية لبسط الامن والقضاء على هذه الخروقات وتأمين الطريق )
واشار عضو الهلال الاحمر الليبي من مدينة العزيزية بمنطقة ورشفانة بأن الهلال الاحمر عمله انساني ومن اجل فعل الخير لكافة شرائح المجتمع في حالتي الحرب والسلم ونعتبر ان هذه البادرة هي حسن نية من جنزور ونتمنى أن تكون على مستوى البلد وان يتم السعي للمصالحة بين الاخوة .
ودعا رئيس الصحافيين الليبيين السابق وعضو اتحاد الصحافيين العرب عاشور التليسي والذي كان محتجزا لدى كتيبة من ورشفانة تتبع فجر ليبيا والذي اطلق سراحه اليوم في جنزور وهو للعلم من قبيلة ورشفانة بأنه تم اعتقاله من مزرعته بالساعدية واشتكى من سوء المعاملة , دعا الجميع ان يتجهوا الى الحوار المجتمعي وليس الحوار السياسي فقط واطلاق سراح المعتقلين وحقن الدماء , ودعا ايضا الى وقف التدمير لليبيا ووقف تدمير النسيج الاجتماعي والاتجاه نحو البناء .
وثمن وكيل وزراة الدفاع السابق بحكومة الانقاذ  خالد الشريف هذه الخطوة من قبل مجلس وثوار مدينة جنزور واعتبرها تعبير عن حسن النوايا وبادرة طيبة من اهالي جنزور للم الشمل لليبيين بالتي هي أحسن , وقال تبت أن الليبيون قادرون على حل مشاكلهم بانفسهم وهو تعبير لما حدث اليوم .

وقال احد الذين اطلق سراحهم الشاب رضا الشنتي بأنه تم القبض عليه وهو خارج من المسجد بعد صلاة الفجر واشتكى من عدم توفر الاكل والمعاملة , بينما قال احد الشيوخ من كبار السن والذي لا يريد ذكر اسمه بأن اعتقل ولم يعرف السبب وان المعاملة كانت جيدة مشيرا الى انه تم القبض عليه من قبل كتيبة من ورشفانة تتبع قوات فجر ليبيا , واضاف بأنه متوثر جدا وسعيد بما حدث , وقام بحضن ابنائه فقد تغيب عليهم اكثر من 3 أشهر .