الثلاثاء، 24 نوفمبر، 2015

كوبلر في طرابلس ويلتقي برئيس المؤتمر بوسهمين


قال المبعوث الاممي الجديد لليبيا مارثن كوبلر في طرابلس ظهر اليوم الاحد 22 نوفمبر في المؤتمر الصحفي الذي عقده بقاعة المؤتمر الوطني العام بأن الامم المتحدة تدعم الحوار الليبي وأضاف بأنه علينا التقدم بسرعة لمصلحة الشعب الليبي وأشار الى انه لا يريد فتح الاتفاقية كما هي الآن وانما ستكون هناك امور يمكن حلها بالنقاش , وقال يجب التوقيع على الاتفاقية عندما وقف السيد ليون , وكطالب بأن تكون هناك 3 مؤسسات شرعية هي مجلس النواب ومجلس الدولة والحكومة , وأضاف بأنه ( المهم أن نمضي قدما بسبب الوضع الاقتصادي والوضع الامني ) , مشيرا الى انه ( عندما تكون المؤسسات الشرعية سيكون هناك تعاون من المجتمع الدولي ) موضحا بأن الامم المتحدة غير منحازة وقال لكننا لسنا محايدين ولا نقف على الحياد وهناك قيم للامم المتحدة ووحدة البلاد وسيادته وليس من الطبيعي ان يكون هنا المؤتمر وهناك البر لمان )
وأوضح كوبلر في حديثه الى انه ( لن تكن هناك امور مفروضة سيكون هناك احترام لسيادة البلاد ) , وأضاف بأن الاتفاق السياسي الليبي لم يضعه السيد ليون بل وضعه الليبيون , واشار الى انه لن تكون هناك حلول مفروضة حسب قوله موضحا بأن الحلول المفروضة سيئة , واضاف بأنه اذا لم توجد خلفية اغلبية وراء الحلول فلن تكون الحلول ناجحة , مشيرا الى ان التعاون مع الجنرال باول سيكون وفق المسار السياسي والامني
 وبشأن الاتفاق السياسي الليبي قال كوبلر أن ( الاتفاقية قائمة والاتفاق ليبي ليبي ) وأن الامر يتطلب مؤسسات قوية وحكومة قوية لحل الاشكاليات على الارض وأن الحكومة ستقوم بحل الاشكاليات على الارض , وان التوقيع بسرعة للاتفاقية سيحل الاشكاليات الامنية والحرب على الارهابين وقال ( حرب ليبيا على الارهاب يجب ان تكون حربا ليبية )
ودعا كوبلر الى قرار سريع ووعد بأن الحل سيكون في ايام وليس اسابيع , وقال نحتاج لجولة سريعة الايام القادمة ولن نفتح نص الاتفاقية , واذا كان هناك ما لم يتم طرحه يتم مناقشته بسرعة ثم التوقيع على الاتفاق وبعد ذلك تكون هناك حكومة قوية , وسيتم الجنرال باول المسار الامني
وكان كوبلر قد اجتمع مع رئيس المؤتمر نوري بوسهمين وايضا مع رئيس فريق الحوار بالمؤتمر الوطني

وقال رئيس فريق الحوار بالمؤتمر الوطني عوض عبد الصادق أن (الحوار مستمر وهو جولات ولا يمكن أن نقول ان الحوار فاشل,وقد حاولنا بناء جسور ثقة مع ليون كخطوة اولى لايجاد حل حقيقي قابل للتطبيق ) واشار الى ان ليون فاجأهم في المراحل الاخيرة مما جعلنا نشعر بأن ليون لا يبحث عن حل للازمة الليبية , وأوضح بأنهم بعثوا برسالة للامم المتحدة حول التسريبات التي طرحت على الصحف ووسائل الاعلام , وقال (من حقنا أن نستفسر عن كل ما تسرب وأثر على الحوار ونتائجه ) .
وأضاف عبد الصادق بالقول سنبني جسور الثقة مع السيد كوبلر ونتمنى أن تكون نتيجتها كما قال بالايام والاسابيع وطالب بأن يكون الامر( منطلقا من ثوابت يتفق عليها الليبيين واستثمار ما انجزه من العمل السياسي ) .
وأوضح عبد الصادق بأن كوبلر التقى معه ومع رئيس المؤتمر الوطني في وجود المستشار العسكري وتناولنا العديد من القضايا منها استمرار الحوار مع توضيح لما حصل من ليون والتحقق من التسريبات وأنه لا بد من ايقاف الغارات الجوية على بنغازي , كما اشر الى عملية اختطاف النائب من المؤتمر الوطني سليمان زوبي من كتيبة مسلحة من الزنتان واضاف بأنهم تحدثوا عن اطراف الحوار والداعمة له ومحاولة ايجاد حل سريع للازمة الليبية لان المتضرر ليبيا والليبيين بحسب قوله , كما تحدثنا عن المسودة السابقة وما شابها من سلبيات وايجابيات , وقال بأنه ( بالتأكيد أن هناك أشياء مثمرة في المسودة السابقة , ولكن هناك أشياء سوداء في المسودة الاخيرة التي لم نشارك فيها نهائيا ) , وأضاف بأن لديهم ملاحظات كثيرة حول ما أخرجه ليون لحل الازمة الليبية .
وطالب عبد الصادق بأنه يجب أن يكون الحل وفق الثوابت الوطنية وقال أن الحوار مسارنا ولابد أن تكون الحلول ترضي الليبيين مشيرا الى رفض اخوته في طبرق لحل ليون الاخير بحسب قوله وأضاف ( لكن هذا لا يعني العودة من الصفر هناك جهد كبير لسنة من الحوار ولا بد من استثماره ) ز

وعن قول كوبلر بارتفاع مستوى الجريمة في العاصمة رد عبد الصادق بأن مستوى الجريمة ليس كما تتنقله وسائل الاعلام ولكنه ليس بالمستوى المطلوب مشيرا لكوبلر اثناء تواجده بالمطار والشوارع المزدحمة التي مر بها وان الاطفال اليوم بالمدارس وقال هذا يدل على مستوى الامن والامان والطمائنية ولكن ليس بالمستوى المطلوب ولكن بالحل المعقول , ووجه كلامه لكوبلر ربما الجريمة التي تتكلم عليها تحدث في بنغازي واجلاء اكثر من نصف سكان بنغازي وايضا محاربة الثوار لتنظيم الدولة في درنة وكذلك التعدي على مدينة الكفرة ومحاولة احتلالها من قبل قوى اجنبية .