السبت، 28 نوفمبر، 2015

ملتقى الوفاق الوطني الثاني في غريان هل يضع لبنات حل الازمة الليبية


                                                                            27 نوفمبر 2015
هل يمكن لليبيا ان تبني حوارا داخليا يعمل على حل الازمة الليبية بعد وجود تيار داخلي ينادي بالحل الليبي الليبي بعيدا عن التدخلات الاجنبية بل وان هناك مكن يدعو بأن تكون الامم المتحدة منسقا وراعيا للحوار وليس كما يقال بالبعض بأن مبعوث الامم المتحدة السابق لليبيا بريناندينو ليون بأن جعل من نفسه وصيا على الاتفاق السياسي الليبي وايضا فراضا لحكومة سماها بحكومة الوفاق الوطني قام بتشكيلها وتسمية بعض من شخصياتها , وقد تضاعف المناداة بالحل الوطني الداخلي بعد تسريبات صحيفة الغارديان البريطانية وجاءت هذه المناداة من بعض النواب من المؤتمر والبرلكان ايضا وبرزت منظمات من المجتمع المدني تنادي بذلك ومن قبل ومنها مبادرة ابناء الجنوب لحل الازمة الليبية وايضا مبادرة المجلس الوطني والتي تعتبر مبادرة شاملة تم تجميع العديد من المبادرات التي قدمت وتخليصها في مبادرة تم ابرازها من قبل خبراء في القانون والادارة وغيرها , كما نشطت الملتقيات ومنها ملتقى الوفاق الوطني في مصراته في يوم 15 من شهر اكتوبر الماضي  ليأتي ملتقى الوفاق الوطني الثاني في غريان وينتظر ان يكون الثالث في العاصمة اللليبية طرابلس كما توجد مبادرة وطنية تجمع الليبين في مدينة هون بوسط البلاد في المدة القادمة وفي ملتقى غريان للوفاق الوطني والذي اكمل مسيرة ملتقى مصراته جمع العديد من المناطق الليبية الا أنه لم يأتي اي منذوب او ممثل عن مدينة الزنتان بالرغم من وجود ممثلين عن ورشفانة والرجبان وايضا من الشرق الليبي وهو ما يعكس ان هناك دفع لحل المشكل الليبي من قبل كل الماطق في ليبيا .
وقد انعقد الملتقى  في ظروف تعاني منها اشكاليات في الطريق فبعد ان كان يمكن الوصول الى المدينة بعد 84 كم جنوب غرب طرابلس اضحى الوصول اليها بعد اكثر من 120 كم نتيجة لسلك طرق اخرى خوفا من العصابات التي تمتهن السرقة والحرابة في منطقة ورشفانة وايضا من اختراقات محسوبة على جيش القبائل .
ويهدف ملتقى غريان اصدار وثيقة تاريخية تكمن  في تشكيل مجلس للوفاق الوطني يعمل على جمع اللجان التحضيرية للملتقيات السابقة والمعالجة لحلول توافقية تتعلق بالأزمة الليبية مع لجان متابعة قانونية لما تمخض عن الملتقى وسيتم عن طريق الهيئة التأسيسية تحديد اللائحة الداخلية وشروط الانضمام لعضوية المجلس في مدة لا تتجاوز الأسبوعين بحسب ما افادنا به عضو اللجنة التحضيرية لملتقى غريان الاستاذ ابراهيم الغرياني .
هذا وطالب الملتقى في بيان صادر عنه مبعوت الامم المتحدة في ليبيا على ضرورة الالتزام لدور البعثة في تقديم الرأي والمشورة الفنية والثقنية دون المساس بالسيادة الوطنية والملكية الليبية كما طالبوا البعثة باتخاذ كل ما من شأنه أن يوقف التدخلات الخارجية في الشأن الليبي وأن يوضع حد لمن يهدد استقرار وسلامة ووحدة ليبيا , ودعا البيان المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية ( الى اتخاذ ما يلزم من اجراءات قانونية حيال ما يرتكب من جرائم ضد الانسانية وجرائم عدوان على الارض الليبية من قبل اطراف معلومة للجميع باعتبار ان ذلك من صميم اختصاصكم , وأن الوضع في ليبيا ومن سنة 2011 محال اليكم ) , كما طالب البيان الامين العام للامم المتحدة ورئيس مجلس الامن فتح تحقيق مع المبعوث السابق لليبيا بريناندينو ليون بخصوص ما خرج من تسريبات صحفية وقد اشار البيان بوضعه في دائرة الاتهام حتى اثبات العكس
وقبل بدء الملتق كان هناك اعتراض من بعض المشاركين في الملتقى على بعض المخرجات التي اعتقدوا بانه قد تغيرت وخاضوا نقاشا مع اللجنة التحضيرية للملتقى مما اخر بعض الوقت لانطلاق اعمالة فقد طالبوا بالاعتذار الليبيين لبعضهم البعض والانذار للبرلمان والمؤتمر لحل الاشككاليات بينهما وتشكيل حكومة موحدة في مدة شهر مطالبين بان يرعى الملتقى الحوار بين البرلمان والمؤؤتمر والدعوة الى اجتماعات في حالة حدوث اي خلل في تنفيذ مخرجات الملتقى واشاروا الى عدم الدخول في التفاصيل عند اعلان الوثيقة , وتم تسوية الاشكالية وانطلق الملتقى والذي خص بالعديد من الكلمات من كافة المدن الليبية وحتى من رئيس الشرطة بحكومة الانقاد التابعة للمؤتمر والذي اوضح بان عمل الشرطة غير ممنهج ولا حزبي ولا منضم الى اي تشكيل او تجاذب سياسي انما عمله وفق القانون الليبي .
وقال رئيس المجلس البلدي غريان بأن هذا الملتقى الذي رفع شعار الوطن يوحدنا بأن هذا الملتقى من اجل الوطن فقد انقطعنا وتقطعنا نتيجة الفتن مطالبا بالاخذ بالثوابت والبعد عن الاجندات التي لا تخدم البلد وقال (يكفينا دماء ... يكفينا قتال .. لابد من ليبيا ان تنهض وتتعافى فالمرحلة الآن تستوجب الوقوف صفا واحدا ضد التحديات ) .
وطالب عضو اللجنة التحضيرية للملتقى الدكتور منصور ميلاد بالتعاون من اجل انقاذ البلاد بالتوافق وحقن الدماء ورفع المعاناة عن المواطن واعادة النازحين واعادة تصدير النفط وبتضمين معاني التسامح وقبول الاخر والحرص على ارضائه .
وأضاف ميلاد على ضرورة الانطلاق من حسن النية ورفض اي تدخل اجنبي سواء كان من الدول او المنظمات مع وضع ميثاق شرف لوسائل الاعلام , وقال ( الحل لابد أن يوجد عونا والاخر قد يساعدنا ولكن الحوار هو الذي يساعدنا ) .
بينما تحدث رئيس المجلس البلدي لمدينة  الزاوية واشار الى انهم حقنوا الدماء بينهم وبين منطقة ورشفانة سعيا للحل الليبي وانهم ينتظرون فتح الطريق والذي تكلف بها ممثل مدينة الرجبان الحليف لمدينة الزنتان وطالب رئيس المجلس البلدي لمدينة الزاوية محمد الخذراوي باجراء تحقيق عادل حول سقوط طائرة عمودية في منطقة ورشفانة .

وأضاف رئيس اللجنة الاعلامية للملتقى  كمال سويسي بأن الملتقى يهدف الى مبادرة للتهدئة الشاملة لأجل تحقيق السلم المجتمعي وانهاء الخلافات المناطقية وايضا انهاء ثنائية السلطة التشريعية والتنفيذية وجعلها سلطة واحدة تشريعية وايضا تنفيذية واحدة وتعزيز اللحمة الوطنية .