الأربعاء، 20 يوليو، 2016

في سرت دعم لوجستي  للمقاتلين  بقوات البناء المرصوص


اليوم الاثنين 18 يوليو يقوم الثوار بجمع بقايا اكلهم وشرابهم في اكياس من النايلون لكي يتم تجميع القمامة في مكان واحد ومن ثم التخلص منها حتى لا تحدث تعفنا وتخلق تلوثا , فقد كانت الجثت تفوح في الاماكن التي قتلت فيها وحتى انها تعفنت ولم يقدر على حملها ودفنها في الفترة الاولى بسبب الاشتباكات ووجود الجثت في مرمى القناصة , فقد رايت كيف يتم توزيع بعض الادوية الوقاية للسعات الناموس وطاردة لباقي الحشرات , فقد تم رش شوارع مدينة سرت بالمبيدات عبر سيارات تتبع شركة حماية البيئة , كما قام الهلال الاحمر الليبي وبعض الثوار بحمل الجثت والتعامل معها واحيانا دفنها .
وفي سياق اخر تقوم الحرائر من نساء وفتيات باعداد الطعام للثوار بالجبهات من قبل منظمات المجتمع المحلي واحيانا نساء من المناطق ومعظم هذه الواجبات الغذائية تعد من حرائر مصراته , كما يتم توزيع بعض الاطعمة والمشروبات والماء البارد والثلج والمشروبات من بعض المتبرعين , وايضا المثلجات ,
هذا ويتم التبرع للمشاركين ضمن قوات البنيان المرصوص بالاحذية والملابس الداخلية وبعض الملابس الاخرى وقد قامت حملة جاهد بتوزيع 1000 خودة واقية ضد الرصاص فاغلب القوات لاتملك واقي للرصاص وان كان معظمها بل وان هناك من يقاتل بدون زي عسكري , وقامت حملة جاهد التي تقبل التبرعات من المواطنين بتوفير اموال تم شراء ذخائر بها وايضا اطعمة ومشروبات .
هذا ويحاول البعض من المنظمات بالمجتمع المدني خلق نسيج لدعم الحملة لوجستيا سعيا وراء نجاح هذه الحملة التي اكتسبت دعما شعبيا كبيرا للقضاء على تنظيم الدولة داعش سرت ودفعا للسعي نحو تحقيق الامن والاستقررا بليبيا وفتح الطريق لترك الخلافات والعمل معا بوطنية للقضاء على هذا التنظيم بتوحيد الجهود المبذولة .
هذا وتعاني الحملة من تجاهل اعلامي وخاصة الاعلام الدولي في تناوله لعملية البنيان المرصوص ومحاولتها للقضاء على تنظيم الدولة داعش بعد تقارير كثيرة وضخمة كانت تعرض على وسائل الاعلام الدولي وتحذر من تنامي التنظيم وقد اشتكى مجموعات من قوات البنيان هذا التجاهل من قبل الاعلام الوطني والدولي , واشار الى اوج الحملات الاعلامية قبل بدء عملية البنيان المرصوص في شهر مايو الماضي .
ويحاول بعض من قوات البنيان المرصوص تمضية الوقت في رصد تحركات تنظيم الدولة ومتابعته واضفاء ذلك بروح النقاش وايضا شرب الدخان الشيشة مايسمة بالارقيلة , كما يقوم البعض بطبخ الطعام هو مجموعته لوحدهم بعد اخذ المواد الغذائية والسلع والخضروات من اماكن يتم توزيعها هي والقهوة والحلويات والماء والشاي والمشروبات 
هذا وتعتبر الكهرباء والاتصالات مقطوعة في مدينة سرت الا عبر التخابر باللاسلكي الذي يمتلكه القادة الميدانيين وقد تم الاستغراب يوم الاثنين ليلا وعند رجوعنا بعد الساعة 9 مساء لعدم وجود تغطية للاتصالات لشبكتي الهاتف النقال ليبيا وايضا المدار وكذلك خدمات الانترنيت في مناطق مصراتة وزليتن والخمس بالرغم من قطعها في سرت هي والكهرباء بسبب الاشتباكات فقد تم اعادة الكهرباء لمناطق ابوقرين والهيشة .