الخميس، 21 يوليو، 2016

اعتراف فرنسي بتواجد قوات لهم في ليبيا

قال بيان اليوم الاربعاء 20 يوليو بان الطيران الحربي الاجنبي المساند لعملية الكرامة قد قام ليلة الامس بقصف مكثف بصواريخ موجهة اصاب به المركبات التي تستخدمها قوات السرايا بشكل مباشر في منطقة الجيلدية مما نتج عنه مقتل 13 من سرايا الدفاع , واتهم غرفة العمليات الاجنبية  بمدينة بنغازي بقيادة فرنسا بالوقوف وراء الهجوم الجوي .
وكان يوم امس قد تم التعرف على جثة 2 من الذين قتلوا في الطائرة العمودية التي اسقطت في المقرون من القوات الخاصة الفرنسية وقتل فيها 4 عسكريين في المدة الماضية .
هذا واعرب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق في بيان لها بدون وجود اي ختم عليه وعلى تاريخ ولا رقم اشاري بشأن توثيق صدوره عن استيائه البالغ مما اعلنته الحكومة الفرنسية عن تواجد فرنسي بشرق البلاد دون علم المجلس او التنسيق معه , واشار الى ان المجلس اجرى مكالمات على مستوى رفيع لمعرفة اسباب وملابسات هذا التواجد وحجمه , طالب المجلس بتفسير عن ما وقع من حادث .
كما واكد المجلس بعدم التنازل عن السيادة الليبية  والرفض الكامل لانتهاك التراب الليبي , واضح المجلس بان رحبوا باي مساندة او دعم ضد تنظيم الدولة داعش مادام الدعم في اطار الطلب من المجلس الرئاسي وبالتنسيق معه وبما يحافظ على السيادة الوطنية لكونه الجسم التشريعي الوحيد في البلاد .
واوضح البيان ان المجلس يقد الجهود الدولية لمحاربة الارهاب وانه يدعم التحالف الدولي ضد الارهاب ووعينا بالاحتياج الى تكاثف الجهود الدولية للقضاء عليه وهذا لا يبرراي تدخل دون علم المجلس او دون التنسيق معه او دون مراعاة لما اعلناه من حرمة  التراب الليبي .
ودعا المجلس

ادان مجلس رئاسة الاركان العامة للجيش الليبي بطرابلس التدخل العسكري السافر في الشؤون الداخلية الليبية والذي يعتبر اعتداء على السيادة الليبية وساهمت في الهجمات الجوية على المدنيين في درنة وبنغازي , واستغربت رئاسة الاركان التصريحات الصادرة عن المسئوليين الفرنسيين والتي اوضح فيها البيان بأنها تؤيد الاتفاق السياسي الليبي وتدعم من جهة اخرى الرافضين لهذا الاتفاق بالجنود والسلاح ( بما يعد خداع ونفاق سياسي رخيص ) , وطلبت رئاسة الاركان من حكومة الوفاق توضيح الموقف الرسمي من هذا العدوان , كما طالبت الليبيين بأن يقفوا جميعا صفا واحدا ضد التدخل الاجنبي في بلادنا .