الأربعاء، 20 يوليو، 2016

قصف طيران ومدفعي على تمركزات داعش سرت


اليوم الاثنين 18 يوليو في الطريق الى سرت زادت قوة البوابات في التدقيق والتفتيش التي من بعد مدينة مصراتة من منطقة الكراريم الى مدينة سرت , وقد وصلنا بعد تدقيق الاجراءات الادارية والحصول على تصريح من الغرفة الاعلامية للبنيان المرصوص وتصريح من غرفة العمليات للبنيان المرصوص لتغطية الحدث من محاور القتال , وقد وصلنا الى محور الزعفران البحري , ومحور الزعفران وسط المدينة حيث الهدوء وعدم وجود اي اشتبكات ولا اطلاق النار .
وبالتحول الى المحور الشرقي والجنوبي وبالذات بمحور حي 700 كان الطيران الحربي لعملية البنيان المرصوص باستهداف لتمركزات واليات لتنظيم الدولة داعش سرت في الحي الثاني وقد تصاعد الدخان من بعض اجزاء من الحي  في سماء المدينة  وقد رايت انفجار قذيفة ار بي جي في السماء كان التنظيم قد اطلقها اثناء قصف الطيران الحربي للحي الثاني واحيانا يتم الرد على القصف من قبل التنظيم بالمضادات الارضية , وقد قام مجموعة من قوات البنيان المرصوص باستخدام المناظير ورصد تواجد مجموعات التنظيم واطلاق النار عليهم من الاليات التي تحمل الاسلحة المتوسطة والثقيلة , ولم نرى اليوم اي اصابات في جبهة القتال , بينما اصيب يوم السبت الماضي 7 جرحى من قوات عملية البنيان المرصوص وصلوا إلى قسم الحوادث والطوارئ إصاباتهم  تباينت بين بسيطة ومتوسطة، وقد غادر أغلبهم القسم , بحسب مصدر طبي من مستشفى مصراته للحوادث والطواري والذي اضاف بأن الجرحى هم من مدن مصراتة  وهون بوسط البلاد ومن ترهونة وزليتنو تاجوراءو الخمس بغرب البلاد .
وقد تقابلت مع مجموعات مختلفة من قوات البنيان المرصوص الذين اصروا على البقاء في محاور القتال من اجل اجثتات هذا التنظيم من ليبيا خاصة بعد الهجوم الذي قادوه يوم الجمعة الماضية وانسحبوا الىالمحاور بعد اصابات نتيجة القصف بالهاون وخداع القناصة للمتقدمين الى قاعات اوقادوقو ومستشفى ابن سيناء المركزي ومنطقة الجيزة العسكرية , وقد اشاروا الى ان القناصة يختبئون الى حين الاقتراب منهم ويخرجون فجاءة ويطلقون النار في كل الاتجاهات لاصابات اكثر عدد من المهاجمين من قوات البنيان المرصوص , وقد اوضحوا بانهم قاموا بالتعامل مع سيارة مفخخة بقصفها بالهاون بينما فجرت شاحنتين اخريتين بعد ان وجدا عناصر التنظيم بانهما محاصرون فقاموا بتفجيرهما وقد اشارت غرفة العمليات الى تفجير 5 سيارة مفخخة يوم الجمعة الماضية في كل المحاور كان يعد تنظيم الدولة تفجيرها لعرقلة الهجوم الذي تقوده قوات البنيان , وقد اشاروا الى وجود اكثر من 60 لغما مزروعا في المساحة المحيطة بقاعات اوقادوقو والمستشفى وحي العمارات  الموريتاني ومنطقة الجيزة .
وكان قد قتل اكثر من 23 من قوات البنيان واصيب ما يقارب من 134 اخرين .
وقال احد افراد قوات البنيان ( علي ابو عليم ) من مدينة مصراتة  لقد حققنا تقدما يوم الجمعة هاما ولكننا انسحبنا بعد أن دخلنا الى قاعات اوقادوقو من اجل جس نبض التنظيم ومعرفة قوته وايضا من اجل تخفيف العبأ على المحاور الجبهات الاخرى , واضاف بأن التنظيم يبتعد عنا بمسافة من 1.300كم الى 1.600 كم وهذه المسافة كلها فضاء .
وتسائل رفيقه يوسف عبد السلام بالقول الى متى ستستمر هذه الجبهة وبدون اي اهتمام اعلامي سواء محلي او دولي وخاصة ان البعض يتسائل على ان الثوار يحاربون دون ان يتم حسم المعركة , واشار الى ان الامر قد يبعث الى القلق .
وطالب احمد الكبير المتواجد في المحور المقابل للعمارات الموريتانية وهو من كتيبة المحارب مصراته المسئوليين بالاهتمام بالجرحى الذين يعالجون بداخل البلاد وخارجها , وقال عليهم ان يهتموا بهم أكثر , واضاف نحن سنبقى هنا حتى نطهر ليبيا من الارهاب ونجثت تنظيم الدولة منها , وشكر النساء والفتيات اللاتي يدعمن الجبهة بالوجبات الغذائية وكل من يساهم في الدعم لهذه الجبهة .
واوضح محمد عمر اسماعيل من مدينة الخمس بالكتيبة الثالثة بأن تنظيم الدولة داعش سرت محاصر الان في حي الموريتان والحي 1 و2 و3 وبقاعات اوقادوقو ولا وجود لخطر لهم , وان الثوار يسيطرون على كل المحاور ويضيقون الخناق عليه .
واشار هيثم الرعيض من السرية الثالثة الامنية بمصراته والذي بالمحور المقابل لقاعات اوقادوقو بالتقدم يوم الجمعة الماضية في ميدان القتال ولكنهم انسحبوا بحسب قوله لاسباب امنية , وقال ننتظر الهجوم في المدة القادمة وتحرير سرت من الدواعش , واضاف بأن معنوياتنا فوق العالية ونشكر كل من يساهم في دعمنا ودعم جبهة سرت ضد الارهاب والدواعش .
وقال فرج محمد من السرية الثالثة من مدينة مصراته بأن دواعش سرت يستخدمون الخدعة وويمارسون الخداع بشكل كبير فقد كان هناك يوم الجمعة ظل لشخص يتجه يمينا ويسارا والراس غير واضح جدا الا في اتجاه واحد وبعد اطلاق النار عليه وجد انه العرائس الكبيرة التي تستخدم في العرض موديلات الملابس في المتاجر ( المانيكان ) وكان يستخدمها القناص من اجل تشتيت اطلاق الرصاص واستنفاذه ومن ثم يقوم بالهجوم على الذين يطلقون الرصاص عليه بقصد عرقلة تقدم قوات البنيان من السيطرة على قاعات اوقادوقو .