السبت، 9 يونيو 2018

قصف عشوائي لدرنة ومدنيين محاصرين


لازال القصف العشوائي على الأحياء مدنية درنة  المأهولة بالسكان مستمر  اليوم الخميس 7 يونيو من قبل قوات عملية الكرامة مع التحليق للطيران بدون طيار على درنة , فقد قتل طفل و صيبت أمه جراء قصفهم الذي طال منازل المواطنين و احياءهم واماكن تجمعهم بوسط البلاد بحسب مصدر طبي من المدينة والذي اشار الى وجود جثت في الشوارع والبيوت ولم يتمنكوا من جلبها الى المستشفى نتيجة للقتال الدار بوسط البلد ونتيجة لتعرض المستشفى الى قصف مما دفع الى اخلائه , واشار الى ان عائلات في منطقة البلاد تحاصرها النيران بسبب اشتعال بعض المنازل نتيجة القصف  لمنازل المواطنين .
هذا ونشر عضو المؤتمر الوطني السابق عبد الفتاح الشلوي مناشدة عاجلة , وقال بان هناك مدنيون قتلوا جراء القصف المدفعي خلال اليومين الماضيين من بينهم من هو موجود حتى الان في المنزل لم يتمكن ذووهم من اخراجهم ودفنهم ومنهم من هم ملقون في الشوارع وأخرون بمحيط مستشفي الهريش , ووجه النداء العاجل  للهلال الأحمر وللمنظمات الإنسانية في ليبيا للتدخل لإجلاء القتلى والمسارعة في دفنهم وتخفيف المعاناة عن ذويهم
واضاف الشلوي بانه رده اتصال اخير وقبل قليل من درنة قال فيه بان هناك ( موت بالجملة والان طائرة تقصف حي المغار حي جبلي بيوته قديمة متهالكة متراصة  ) , بينما اشار المصدر الطبي الى وجود عشرات المصابين الذين يحتاجون للتدخل الجراحي الطارئ بعد اصابتهم بجروح بليغة ويتهددهم خطر الموت , ولازالو إلي اليوم لم يجدوا ممرات أمنة للخروج من المدينة في ظل انقطاع الاتصالات
هذا وجرت اشتباكات الأمس اسفرت عن تدمير مدرعة في شارع البلاد وتدمير سيارة مسلحة بسلاح دوشكا بحسب احد افراد قوة حماية درنة والذي قال بانه تمت السيطرة التامة على منطقة الجبيلة وشركة الجبل ووسط المدينة من قبل القوة وان قوات حفتر انسحابت ليلا امام شدة النيران , واضاف بام الطيران بدون طيار شن غارات بالخطأ على جنود حفتر مما أدى إلى تدمير سيارة مسلحة ومدرعة