الأحد، 27 أبريل، 2014

وزير العدل المرغني هناك تطور في خطف السفير الاردني وفريق امريكي للبحث عن الطائرة المفقودة

قال  وزير العدل صلاح المرغني في المؤتمر الصحفي الذي عقده بمدينة بنغازي مساء اليوم الأحد 27 أبريل  بأن هناك تطور سجل في قضية السفير الاردني المخطوف وموظفي السفارة التونسية الاثنين , وأن القضية هي بيد وزارة الخارجية الليبية والجهات الأمنية المختصة , وأوضح بأنه لا يمكن الادلاء بأي معلومات تفاديا لأي انعكاس سلبي على القضية وعلى العمل الدبلوماسي .   وبشأن فك الحصار على المواني النفطية قال المرغني (لا مجال للقول ، بأن هناك أي بنود سرية أو غير سرية خارج الاتفاق الذي تم التوصل إليه والذي نشر على موقع مجلس الوزراء وبالتالي لابد دائما من الرجوع إلى هذا المستند وإلى هذا الاتفاق وعدم افتراض وجود أشياء خارجة ) , وأشار الى أن ( مسألة الموانئ النفطية والاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الوسطاء ومغلقي الموانئ النفطية والذي قررت الحكومة ان تنفذ بنوده في اجتماعها العادي الذي عقد يوم 9 أبريل الماضي  ، هذه الاتفاق كما تعلمون ينص على عدد من الإجراءات , أولها هو تشكيل لجنة للتحقيق في الإدعاءات بوجود تجاوزات مالية أو إدارية في قطاع النفط من خلال المرحلة منذ التحرير إلى يوم 6 أبريل وهو يوم توصل الوسطاء إلى اتفاق مع مغلقي الموانئ على تشكيل لجنة من ستة خبراء ليبيين لتقدم تقارير دورية عن عملها أولا بأول إلى وزير العدل وان تقدم تقريرا بنتائج أعمالها فور وصولها في كل قضية على حدا وان تقدم تقريرا نهائيا لكافة اعمالها إلى مجلس الوزراء )
وأضاف المرغني بأن (العمل جار ليل نهار في وزارة الدفاع ورئاسة الأركان ، للتأكد من الارقام الوطنية والعسكرية للأفراد المنتمين إلى جهاز حرس المنشآت النفطية للمنطقة الوسطى ، و للتأكد من ان كل إجراء وكل دفعة لا تكون إلا وفقا للقانون واللوائح ) .
وأمل المرغني بأن يتم حل المشكلة والى منع أي صراع على الموارد , مبديا تخوفه بأن الصراع على الموارد كثير ما ينقلب إلى صراع عنيف وقال ( هذا يجب الا يقع فيه الليبيون ) , داعيا الى تجنب إراقة الدماء بين الليبيين من أجل الثروات ، وأن تستخدم هذه الثروات في عملية التنمية وأن توزع بعدالة على كافة الليبيين .
وأشار المرغني على أن الوضع الأمني في بنغازي بدأ في التحسن  في بنغازي نتيجة جهود الجهات الأمنية والغرفة الأمنية المشتركة .
وأوضح المرغني (  انضمام متخصصون من الولايات المتحدة الامريكية في جهود البحث المستمرة عن الطائرة العمودية المفقودة بخليج السدرة منذ فترة ) . , وأضاف بأن الامريكين قدموا الى ليبيا بجهود خاصة وليست بجهود حكومية , وبين بأن الفريق الامريكي يقوم الان بنقل المعدات والخبراء إلى منطقة العمليات بخليج السدرة ، وقال (ان هناك خطة واضحة في استمرار البحث بمعدات أحدث وأكثر تقنية ) .

وأمل المرغني أن يتم العثور على جسم الطائرة وطاقم السلاح الجوي المفقود ( 4 ضباط وعسكري من السلاح الجوي ) منذ شهر فبراير الماضي بعد رحلة من مدينة سبها الى مطار حقل السدرة في رحلة عمل  .