الأحد، 18 سبتمبر، 2016

اختتام ملتقى المصالحة الليبية قبل وقته

قال عضو مجلس الشورى بمدينة نالوت التي تبعد عن جنوب غرب طرابلس 276 كم بمنطقة جبل نفوسة محمد الخمايسي التي يقام فيها ملتقى المصالحة الوطنية الليبية  اليوم السبت 17 سبتمبر بعد ان كان سيعقد يوم امس الجمعة وقد تاجل لوجود خلافات حول بعض الامور التي تم تجاوزها والتي كان من بينها خلاف حول رفع علم الاستقلال واطلاق النشيد الوطني وهناك اختلافات بين اللجنة التحضيرية والمشاركين في بعض النفاط , قال بأن الملتقى تم تجاوز الخلافات فيه ولكن نتيجة لبعض الكلمات الغير مسيسة والتي القيت بقاعة الشهيد علي عسكر كان هناك من يريد الانسحاب ولكن تم تجاوز الموقف وتم الاتفاق على بيان ختامي يدعو الى وحدة التراب الليبي وعلى ان تعقد أن تعقد ملتقيات الوفاق الوطني داخل ليبيا وتأسيس الجيش والشرطة وبناء مؤسسات الدولة .
واشار الى ان الكلمات وزعت على كل المناطق الليبية من الشرق الى الجنوب والغرب لتقريب وجهات النظر  بين الفرقاء الليبيين والتقارب في الاراء لبناء الدولة الليبية , وأضاف الخمايسي بان الملتقى ناجح وقد حضره اكثر من 1500 شخص من كافة اطياف المجتمع الليبي , كما عقدت جلسات جانبية تبحث في كيفية بناء مؤسسات الدولة وقال ينتظر عقد مؤتمرات اخرى وهناك مبادرات سيتم دراستها من قبل لجان انبثفت من الملتقى , وصرخ بالقول يكفينا دماء .
وكانت كلمة لممثل رئيس مجل النواب عقيل صالح قد القيت من قبل نائب بالمجلس لقبه الغزالي حي فيها القوات المسلحة العربية الليبية التي يقودها حفتر قد اثارت الجدال وانسحب العديد من المشاركين من القاعة ولكن تم تجاوز ذلك واصدر البيان الختامي والذي أكد على وحدة التراب الليبي , ورفض جميع اشكال التدخل الاجنبي في الشأن الليبي , ورفض اي اجتماعات تخص الوطن خارج حدود الوطن والتأكيد على الحوار الليبي الليبي , ودعم مؤسسات الدولة المتمثلة في الجيش والشرطة والقضاء تحت شرعية الدولة , ودعا البيان الختامي الى اعلان مبدأ التهدئة الشاملة وتشكيل لجان تقوم برسم خارطة طريق لترسيخ المصالحة الوطنية .
وكان أحد ممثلي المنطقة الجنوبية ( فزان ) قد طالب بالافراج الفوري على كل المعتقلين في ليبيا وعودة كل المهجرين الذسن هم خارج ليبيا وعودة النازحين في المدن الليبية لمدنهم دون شروط , وهدد بالانسحاب من الملتقى  وقال بان البيان الختامي لا يمثله .
هذا وسيكون اللقاء القادم فى مدينة غات فى الجنوب .