الاثنين، 3 أبريل، 2017

مجلس النواب يعود لطاولة المفاوضات وبشروط

في تصريحات اعلامية لرئيس مجلس النواب عقيلة صالح اليوم الإثنين 3 ابريل بعد انتهاء جلسة بمقر مجلس النواب قال فيها بانه تم مناقشة الثوابت الوطنية التي يريد تضمينها للاتفاق السياسي ومن ضمنها أن يتكون المجلس الرئاسي 3 اعضاء على ان يكلف رئيس الوزراء من غير أعضاء المجلس الرئاسي وعلى ان رئيس الوزراء بتشكيل حكومة تعرض على مجلس النواب لنيل الثقة .
وبشأن المجلس الأعلى للدولة قال عقيلة بانه يتم تشكيله من الأعضاء الذين انتخبوا للمؤتمر الوطني المنتهية ولايته في 7يوليو 2012م , وكان المجلس قد اقترح  إعادة تشكيل مجلس الدولة ليتكون من جميع أعضاء المؤتمر الوطني المنتهي ولايته الذين انتخبوا عام 2012.
وذكر رئيس مجلس النواب على أن اعضاء مجلس النواب قد أكدوا على إلغاء المادة 8 وتنقل صلاحيات القائد الأعلى للقوات المسلحة العربية الليبية من رئيس مجلس النواب إلى رئيس المجلس الرئاسي .
واشار الى ان مجلس النواب قد طالب بأن يكون الحوار داخل ليبيا و تحت إشراف جامعة الدول العربية والمجتمع الدولي بدلا أن يكون في دولة عربية أخرى, معتبرا بان  ليبيا اليوم جزء كبير منها آمن , وبذلك يرى مجلس النواب أن يكون هذا الحوار والنقاش داخل ليبيا.
 هذا وكشف عضو مجلس النواب عز الدين قويرب عبر صفحته في الفيس بوك عن أن مجلس النواب وبالإجماع أعلن في جلسة اليوم الإثنين العودة لطاولة المفاوضات بخصوص الاتفاق السياسي , واضاف على أن المجلس أقر 4 نقاط للنقاش والتي تمثل مختنقات الاتفاق السياسي اهمها هيكلية وأشخاص المجلس الرئاسي الحالي , وان المجلس سيدعو كل شركائه في الاتفاق السياسي للنقاش .

وكان مجلس النواب قد علق مشاركته في الحوار السياسي بعد تقدم سرايا الدفاع عن بنغازي الى منطقة الهلال النفطي مطلع شهر مارس الماضي  واتهام مجلس النواب لوزارة الدفاع لحكومة الوفاق بالتورط في هذا الهجوم.