الأربعاء، 3 مايو، 2017

لييبيا تصدر 760 الف برميل وسط وضع متازم

قال رئيس  المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله ان انتاج اليوم من النفط قد تجاوز 760 الف برميل لاول مرة  منذ الأول من ديسمبر 2014 م , واشار الى  ان مؤسسة  النفط ماضية في خططها لزيادة الانتاج باعتباره هو السبيل الوحيد لتحقيق زيادة ملحوظة في ايرادات الدولة ولإنقاذ الاقتصاد الوطني وأوضح صنع الله على ان عام 2016 سجل أدنى ايراد تحققة الدولة على مر تاريخها الحديث و التي لم تتجاوز 8.6 مليار دينار بحسب ما ورد في تقرير ديوان المحاسبة للعام 2016  ( في مقابل مصروفات قاربت 30 مليار دينار بعجز قدره 21 مليار دينار ليشكل عجزا تراكميا منذ اقفال الموانئ و الحقول النفطية قدرة 57 مليار دينار ) .
و أضاف صنع الله ان هذا العجز في ميزانية الدولة كان يتم تغطيته من احتياطيات المصرف المركزي و التي استمرت بالتآكل منذ العام 2013 و خصوصا ان خسائر الإغلاقات للموانئ و الحقول النفطية قد تجاوزت 130 مليار دولار , معتبرا  ان الاحتياطيات وصلت الى مرحلة خطيرة وان أزمات سعر الصرف و السيولة تزداد وطأتها يوما بعد يوم على المواطن العادي , وقال صنع الله ( نعمل جاهدين لخدمة بلادنا و صون الأمانة التي نحملها في أعناقنا و المحافظة على المصالح الوطنية الليبية بالرغم من التحديات السياسية التي تستهدف استقرار المؤسسة الوطنية للنفط و الحملات الإعلامية المصاحبة لها من جهات تعمل لخدمة اصحاب المصالح و التوجهات غير  الوطنية و القائمة على نشر الاكاذيب و تحريف الحقائق ) .
وكان صنع الله قد قال في قوت سابق ( إننا اتفقنا على رفع حالة القوة القاهرة عن حقل الشرارة بشرط عدم الرضوخ لأي ابتزاز أو دفع أي أموال لمن يقوم بعمليات الإغلاق الآن أو في المستقبل ) , وقد تم ذلك بحسب صنع الله بمساعدة أعيان مدينة الزنتان وحرس المنشآت النفطية بالإمكان وضع نهاية لعمليات الإغلاق في هذه الخطوط.
وكان عضو مجلس أعيان الزنتان محمد الناجح قد اعتبر إغلاق حقول إنتاج النفط بالعمل غير المقبول ضد الشعب الليبي , وعلى أنه تصرف يؤدي إلى شق الصف والضرر بالجميع , واكد الناجح على رفض قبيلته العبث بمقدرات الشعب الليبي.
كما طالب رئيس جهاز حرس المنشآت النفطية العميد إدريس بوخمادة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بوضع  حرس المنشآت النفطية ليكون تحت سيطرة وإدارة المؤسسة الوطنية للنفط, موضحا بالقول على ان ذلك ياتي ( لضمان اشتراك المؤسسة والجهاز في الأهداف نفسها ) .
هذا ودعا كل من رئيس المؤسسة الوطنية للنفط ومجلس اعيان الزنتان وحرس المنشآت النفطية مصرف ليبيا المركزي والمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق ( بالتأكيد علنا على أنهما لن يقوما بدفع أي أموال لمن يقومون بعمليات الإغلاق تحت أي ظروف ) .
فقد رحبت المؤسسة الوطنية للنفط ومجلس اعيان الزنتان و حرس المنشآت النفطية اليوم بنجاح جهود اعادة فتح حقل الشرارة النفطي المغلق دون قيد أو شرط وإعادة تدفق أكثر من 200 الف برميل من إنتاج النفط الخام الليبي بشكل فوري , وانه سيسمح بإعادة تشغيل حقل الفيل الذي ينتج 80 الف برميل يومي
والجدير بالذكر أن الإنتاج في حقل الشرارة النفطي قد توقف بعد أن عطلت مجموعة غير معروفة خط أنابيب يربطه بمرفأ الزاوية النفطي , وهو الأمر الذي دفع المؤسسة الوطنية للنفط لإعلان حالة القوة القاهرة على انتاج خام الشرارة عبر مرفأ الزاوية