الأحد، 21 مايو 2017

غارات مكثفة لطيران حفتر على الجفرة انتقام لبراك الشاطيء

 ويوم الجمعة 20 مايو قصف الطيران الحربي لعملية الكرامة قاعدة الجفرة الجوية بوسط البلاد , كما حلق طيران مجهول الهوية وقصف لموقع استراحة القذافي الواقعة بين مدينتي هون وسوكنة بالجفرة مع تدخل  مجموعات من قوات حفتر لمنطقة زلة وتتمركز بها , وكان طيران مجهول الهوية قد نفذ سبعة غارات جوية على عدة مواقع بمنطقة الجفرة , وقال الناطق باسم مستشفى العافية بهون سالم فكرانة بانه قد تم وصول قتيل وجريحان من العمالة الأجنبية جراء قصف جوي استهدف مزرعة بين هون وسوكنة بعد ان قام الطيران الحربي لعملية الكرامة بغارات مكثفة وصلت الى 30 غارة نتج عنها بحسب مصدر عسكري من مدينة هون بسقوط 2 من القتلى نتيجة القصف وجرح اخرين لم يحدد عددهم  , واشار الى الطيران كان مكثفا ومستمرا على قاعدة الجفرة العسكرية ومقر بعض الكتائب التابعة لقوات البنيان المرصوص بالجفرة وكان امر القوة الثالثة العقيد جمال التريكي والتي ضمت مع كتائب ثوار الجنوب في لواء سمي باللواء 13 يتبع لقوات حكوم المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق قد اكد الى انه يوجد تحالف بين ما يعرف بعناصر تنظيم الدولة مع قوات العقيد بن نايل وأكد ان معسكر أم الجداول الواقع جنوب غرب أقارالشاطئ بالجنوب الليبي   به عناصرما يسمى بتنظيم الدولة وبعض المرتزقة الأفارقة ومؤيدي القذافي يشرف عليه المبروك حميد المقرحى وهو المسؤول السابق في نظام القذافي على جلب المرتزقة , واضاف على ان المقرحى يتعاون مع العقيد على كنه مند فترة طويلة على جلب المرتزقة والعناصر الإرهابية , موضحا على ان الاضطرابات الأمنية في المنطقة الجنوبية تفاقمت منذ دخول عملية الكرامة والتي تتبعها قوات بن نائل لمنطقة براك الشاطئ ,ولفت التريكي  إلى أن قاعدة براك لم تستخدم لمواجهة فلول تنظيم الدولة  فيما استخدمت ضد قوات الثوار في المنطقة الجنوبية.
وقد حمل المجلس البلدي مصراتة قيادات ما تعرف بعملية الكرامة  المسؤولية الكاملة تجاه ما يحدث في الجنوب الليبي عامة ومنطقة براك على وجه الخصوص , وقال المجلس في بيان صادر له  إن عدم إيقاف إطلاق النار والاقتتال في المنطقة من قبل قيادات الكرامة سبب في خرق اتفاق التهدئة , كما أدان البيان التصعيد العسكري في الجنوب الليبي وخاصة في قاعدة براك الشاطئ الجوية  , واكد على ان  تلك الأعمال تؤدي إلى زيادة الاحتقان وزعزعة الأمن والاستقرار وزرع الفتنة , وطالب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بفتح تحقيق في كل أحداث الجنوب وكشف الحقيقة , بعد ان ادان البيان محاولات بعض الأطراف ووسائل إعلام الزج باسم مدينة مصراتة في أتون الصراعات.

هذا ودعى المجلس البلدي مصراتة جميع الأطراف إلى التهدئة وضبط النفس بهدف تحقيق الوفاق والابتعاد عن زعزعة الأمن في المنطقة