الثلاثاء، 23 مايو 2017

تاهب في مصراتة ودعوة لعدم التظاهر امام قاعدة تمنهنت بالجنوب

اصدر اليوم الثلاثاء 23 مايو اللواء 12 التابع لحكومة الوفاق الوطني والذي يضم القوة الثانية مع كتائب ثوار الجنوب والذي يعتبر من قوات الجيش الوطني الليبي الذي لا يتبع قوات عملية الكرامة التي يقودها الجنوال حفتر بيانا تحدث فيه على التحريض عليه في الجنوب من خلال بث الشائعات والفتن لجر المدنيين للتظاهر أمام مقراته في قاعدة تمنهنت  , ووجه نداء للمدنيين وحدرهم من الاقتراب من المنشآت العسكرية أو المساس بها تحت أي حجج يسوقها الجيش الإلكتروني للإنقلابيين  بحسب البيان , مؤكدا على ان الاقتراب من المؤسسات العسكرية ستكون عواقبه وخيمة ويعرض حياة المتظاهر للخطر في مثل هذا الوضع الراهن التي تنتشر فيها ( عصابات بن نايل وحفتر والمرتزقة في المنطقة ) والتي تحاول إشعال فتنة كبيرة لخدمة أجنداتها الإنقلابية .
وأكد البيان على أن حق التظاهر السلمي مكفول للجميع وتحميه قوات الجيش الوطني الليبي  ( اللواء 12 ) وان الخروج عن قواعده يمثل خرقا للقانون مما قد يمثل خطورة على أرواح المواطنين , محذراالمتظاهرين من عدم الاقتراب من المنشآت العسكرية لايمثل تهديدا لهم وإنما يأتي في إطار حرص المؤسسة العسكرية على مصلحة المواطن وسلامته  , وطالبوا من عقلاء الجنوب ( عدم السماح لمن يروج لهذه الفتنة بالضحك على البسطاء وجرهم لما قد يكون مخطط له منهم باستهدافهم بالقتل لأتهام قوات الجيش الوطني بسفك دماء المدنيين )  .

وكان المجلس العسكري واتحاد ثوار وأهالي مدينة مصراتة ليلة الاحد 22 مايو قد اصدروا بيانا ترحموا فيه ( على شهداء القصف الإماراتي على مناطق هون وسوكنة وودان ) واكدوا على على شرعية المؤتمر الوطني العام وحكومة الإنقاذ الوطني , بعد ان قانوا بتحية انتصارات الابطال في اللواء الثالث عشر في عملية السيطرة على قاعدة براك الشاطئ بحسب البيان كما أكدوا في بيانهم على ( عدم اعترافنا بالرئاسي المقترح ونحمله مسؤولية كل مايحدث في البلاد من ازمات) , و( ندين ماصدر عن تجمع نواب مصراتة وبلدي المدينة والاحزاب السياسية حول ماحدث في براك الشاطئ ) , وطالبوا المجلس العسكري مصراتة بدعم اللواء الثالث عشر وثوار بنغازي و درنة , معتبرين بان  المجلس الرئاسي المقترح الذي يراسه فايز السراج هو المسؤول عن إرباك المشهد السياسي وإفتعال الأزمات منذ دخوله لطرابلس مستقويا بالأجنبي ضد الشرعية الدستورية كماحكومة الإنقاذ الوطني (كل أبناء الوطن وقياداته الشرفاء للوقوف صفا لإنهاء ممارسات الرئاسي المقترح التي تمكّن للفوضى )