الأربعاء، 3 مايو، 2017

لقاء حفتر بالسراج في ابوظبي

دعا اليوم الاربعاء 3 مايو بيان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بعد لقائه بالجنرال خليفة حفتر في ابوظبي يوم امس الثلاثاء الى ان لقائهما كان سعيا لتحقيق تسوية للازمة الليبية والعزم على تهيئة الظروف للوصول لحل للازمة الليبية الراهنة , واشار البيان الى التأكيد على جملة من القضايا ابرزها الدعوة الى حوار مجتمعي موسع لترسيخ الثوابت الوطنية وتأصيل فكرة بناء الدولة الديمقراطية المدنية والعمل على تسريع الاستحقاق الدستوري لتجاوز المرحلة الانتقالية في اسرع وقت ممكن , وعلى ضرورة عودة المهجرين والنازحين وتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة , ولم شمل الوطن وتوحيد مؤسسات الدولة في اطار الشرعية والقانون والحفاظ على ثورة 17فبراير .
كما اشار البيان الى ان اللقاء اكد على وضع استراتيجية متكاملة لتطوير وبناء الجيش الليبي الموحد وفق احدث المعايير والمواصفات , والتأكيد على انضواء المؤسسة العسكرية تحت السلطة المدنية , وتوحيد الجهود والامكانيات لمحاربة المجموعات الارهابية حسب ماورد في الاتفاق السياسي والقضاء عليه عسكريا وفكريا .
واضاف البيان بالتاكيد على السعي لايجاد حلول على المدى القريب المتوسط للمشاكل الاقتصادية والمالية التي يعاني منها المواطن , والبدء في اعادة الاعمار في كافة المدن المتضررة .
واوضح البيان على التاكيد باتخاذ كل التدابير التي تضمن التداول السلمي للسلطة وانتهاج مبدأ الشفافية ومحاربة الفساد في كل هيئات ومؤسسات الدولة .
وختم بالتاكيد على الالتزام بجهود بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا وامينها العام لتسهيل تنفيذ الاتفاق السياسي والاشادة بجهود جامعةو الدول العربية والاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي لدعم ليبيا .
بينما اشار البيان المشترك للسراج وحفتر بحسب ما نشرت وكالة الانباء الليبية الموازية بمدينة البيضاء بشرق البلاد الى ان البيان الذي اتفق عليه الجانبان يسعى الى ضرورة التمسك بجملة من المبادئ والثوابت التي تضمن عدم التفريط في تضحيات الجيش الليبي والليبيين الشرفاء في كامل أنحاء البلاد شرقها وغربها وجنوبها ، وحفظ السيادة الوطنية وتمكين المؤسسة العسكرية من أداء مهامها كاملة في محاربة الإرهاب ، ولفت البيان الى ضرورة توفير الأمن وحماية مقدرات الشعب الليبي والحدود الوطنية  , والى توحيد الجيش الليبي ومواصلة الحرب على الإرهاب  , وعلى ضرورة العمل على معالجة انتشار التشكيلات المسلحة وتنظيم حمل السلاح ورفع الحظر عن تسليح الجيش الليبي ، والحرص على ضرورة تهدئة الأوضاع في الجنوب  .
كما تمت التطرق الى مناقشة المعوقات التي حالت دون تنفيذ الاتفاق السياسي وإجراء تعديلات عليه , واحترام سيادة القانون والقضاء , وعلى ضرورة العمل برفع المعاناة عن ما يعانيه المواطن الليبي من ظروف معيشية صعبة ، والتباحث لا يجاد السبل الكفيلة للخروج من الازمة الراهنة بما يضمن تحقيق انفراج في المسارات السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية .