الخميس، 7 يناير، 2010

عام 2009 الاسؤ على الصحافيين والعاملين في حقل الإعلام

شهد العام المنصرم 2009 اغتيال 113 صحافيا بعد ترصدهم في حصيلة من أعلى الأرقام المسجلة قياسيا , كما أن هناك 24 صحافيا سقطوا في حوادث عرضية , فقد أذان الاتحاد الدولي للصحافيين عدم تحرك الدول مذكرا بأن الأمم المتحدة في عام 2006 قد دعت إلى اتخاذ إجراءات لحماية الصحافيين ووسائل الإعلام في مناطق النزاع , مؤكدا بأن الفلبين والمكسيك والصومال تعتبر الأخطر على الصحافيين فقد حدثت مجزرة في الفلبين قتل فيها 31 صحافيا وعاملا في الإعلام في شهر نوفمبر من العام الماضي .
ونفس السياق قال جيم بوميلا في البيان الذي صدره الاتحاد ان انخفاض عدد الصحافيين الذين اغتيلوا في عام 2008 ( 108 ) لم يستمر طويلا , وللسنة الثانية على التوالي بقيت آسيا المحيط الهادي المنطقة التي سجل فيها سقوط أكبر عدد من القتلى ( 51 صحافيا وعاملا في الإعلام ) , خصوصا بسبب الأرقام في الفلبين ( 38 صحافيا خلال العام ) .
والدول الأربع الأكثر خطورة بعد الفلبين هي المكسيك ( 13 ) والصومال ( 9 ) وباكستان ( 7 ) وروسيا التي عادت إلى المراتب العليا هذه السنة بعد مقتل ستة صحافيين , مشيرا إلى تراجع عدد الصحافيين الذين قتلوا في العراق من 16 عام 2008 إلى خمسة في العام الماضي
هذا وذكر البيان بأنه يدعم حملة للحد من إفلات مرتكبي قتل الصحافيين من العقاب