السبت، 16 يناير، 2010

الدكتور خالد مشعل غزة أنموذجا لصناعة المستحيل

أبرز الدكتور خالد مشعل في كلمة حركة المقاومة الفلسطينية الإسلامية حماس بالملتقى العربي الدولي لدعم المقاومة ببيروت أن المقاومة حق مشروع للشعوب في الدفاع عن مشروعيتها , وأن حق مقاومة الاحتلال يساوي لحقها في الحياة قائلا ان المقاومة ليس الرد الطبيعي على الاحتلال فحسب بل اتها قادرة على الصمود والانتصار بإذن الله , فقد صمد لبنان وصمدت المقاومة اللبنانية واثبت لبنان أنه أكبر من الراهنات , وهو فخرنا واعتزازنا اليوم , فالملتقى يعقد بفرار لبناني وليس خارجي , كما صمدت فلسطين وغزة وصارت غزة أنموذجا لصناعة المستحيل .
وأشار الى أن وزير الحرب باراك يتوعد بحروب جديدة لغزة ولبنان وإيران , ربما يرى ان غزة هي الحلقة الأضعف لحربهم عام 2010 قائلا نحن في المقابل نحذر قادة العدو ونقول لهم نحن لم نختر الحرب الماضية ولم نختر حرب اليوم , ولكن اذا فرضت علينا الحرب فسنختار خيار المقاومة وهو الصمود والقتال الضاري , وستكتشفون أن غزة هي المقتل للعدو وأضاف بالقول لاشيء يهزم غزة لا الحرب ولا الحصار ولا الجدار , ولن تهزم المقاومة وقد تهزم الأنظمة ولكن الشعوب لا تهزم أبدا .
ودعا مشعل أحرار العالم للوقوف مع المقاومة فالمقاومة ستنتصر بإذن الله داعيا القانونيين والمهتمين نشأن حقوق الإنسان والمختصين في ذلك الى محاكمة قادة إسرائيل وتفعيل تقرير غولدستون , معرجا على الجدار الفولاذي بالقول لا يمكن أن يكون الأمن القومي أو الوطني سبب الجدار مع دولة عربية , أما الأمن القومي لمصر والعرب فيكون ضد العدو, معتبرا أن الدم المصري والفلسطيني والعربي غالي بصرف النظر عن الرواية التي قيلت وقال تحت تأسف لسقوط أي ضحية , كما نأسف لأي ضحية لغزة جراء الحصار, ولكن كل ذلك لا يبرر هذا التجييش للمشاعر , فمصر الشقيقة الكبرى لغ والشعب المصري يبقى الشعب النابض بالعروبة والإسلام , ومصر وأحرار العالم هم عمقنا والساند لنا بعد الله , وفلسطين وشعبها ستبقى خط الصلب الأمن العربي ضد الصهاينة , ولو لم توجد في فلسطين مقاومة لوجب عليكم إيجاد مقاومة للاحتلال الصهيوني , كما دعا مشعل بالاستمرار بتخويف إسرائيل بالمقاومة الفلسطينية اللبنانية وأمريكا بالمقاومة العراقية والأفغانية قائلا لا تعتبروا المقاومة عباءا عليكم .
ودعا مشعل القيادة المصرية الى وقف بناء الجدار الفولاذي على قطاع غزة , معتبرا على أنه لا يقوم بين الإخوة , وعلى قيادة موقف عربي وإسلامي ودولي يجبر العدو لكسر الحصار على غزة ,وذكر المسؤولين والقادة في مصر والأمة و العلماء في مصر والأمة ببعض الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة التي تدل على أخوة المؤمنين وتشير غالى الترابط والتواصل والتضامن بين المسلم وتحرم الجدار , واعتبر ان توقيت الإعلان عن بناء الجدار وتزامنه مع تهديدات إسرائيل لغزة يسيء إلى مصر ، داعيا القيادة المصرية الى وقف بناء الجدار
وبخصوص المصالحة الفلسطينية فقد أرسل السيد خالد مشعل رسائل هامة بدأها بالقول ما الذنب الذي ارتكبته حماس نريد الورقة النهائية وتدقيقها مع المسودات التي تم الاتفاق عليها مع حركة فتح , واضعا المسؤولية في أعناق قادة الأمة بعد رعايتهم لاتفاق 2005 بالسعودية في 007 وفي قطر وفي لبنان , داعيا بالقول الأخ أبو مازن للقاء نهائي ومع الفصائل الأخرى ورأى أنه سيتم الاتفاق قائلا ثم نذهب إلى مصر بحضور عربي لمباركة الاتفاق مضيفا بالقول انا أرحب باللقاء وفي أي مكان وأرحب بأي دور عربي مع مصر وليس من غير مصر, مطالبا أبو مازن الى عدم الذهاب الى المفاوضات والتمسك برائه قائلا القادة العرب اجعلوا أمريكا تهتم بكم , ومضيف على ذلك بالقول اذا لم يعجبكم النموذج السوري أو النموذج الإيراني فليعجبكم النموذج التركي والذي أشاد به .
وأختتم السيد مشعل كلمته بالقول السلام تصنعه القوة والإرادة داعيا الفلسطينيين الى الصبر قائلا سننزع الأرض من إسرائيل وسننزع القدس وسننجز حق العودة باذن الله