الاثنين، 21 ديسمبر، 2015

اجدايبا هل ستكون بنفس سيناريو بنغازي

تتصدر مدينة اجدابيا الواقعة بوسط البلاد وشرق العاصمة طرابلس المشهد هذه الايام بعض اشتباكات بين كتيبة التوحيد ومجموعة  من المسلحين المؤيدين لعملية الكرامة ضد مجلس شورى وتوار مدينة اجدابيا بعد ان تم الهجوم على منزل احد قادة المجلس من قبل افراد من كتيبة التوحيد ونتج عن الاشتباكات مقتل اكثر من 18 شخصا بين مسلحين ومدنيين وجرح ما يقارب من 33 اخرين وانتشال 3 جثت وان هناك 4 مفقودين بحسب مصدر من الهلال الاحمر , فقد تم اخراج الهلال الاحمر الليبي بالمدينة ما يقارب من 80 عائلة في اليومين السابقين نتيجة  سكنهم في مواقع الاشتباكات الى مناطق امنة بالمدينة .
هذا واشار احد افراد مجلس شورى وثوار مدينة اجدابيا بأنهم فقدوا 4 قتلى من بنهم و6 جرحى من المجلس وقد تم يوم امس الاحد مشاركة طيران عملية الكرامة بعد قيامه بغارتين احدهما بحسب مصدر امني من المدينة استهدفت مناطق سكنية فقد اصيب  منزل لاحد المواطنين وقد تم تدمير ولم يصب اي من سكان المنزل بأي ادى لان سكانه قد نزحوا منه  , بينما نفت عملية الكرامة قصفها لمواقع سكنية وقالوا في تصريحات اعلامية بانهم قاموا بقصف مواقع للمسلحين .
ويوم امس الاحد طالب اعيان وحكماء المدينة بوقف اطلاق النار وانسحاب المسلحين الى خارج المدينة وفتح الاستيقافات الغير رسمية والتي اقيمت من اجل التوقيف والتفتيش من قبل مسلحين , واحترام حرمة المنازل وعدم التهجم عليها .     
وقد قال عضو المجلس البلدي سالم الصبحي بأن بداية الاشتباكات بدأت بعد الهجوم على منزل احد ثوار المدينة ابريك الزوي بعد حملة اعلامية مسبقة على ثوار المدينة بانهم داعش وارهابين وانه لا بد من مكافحة الارهاب واضاف الصبحي بأن من قاموا بالهجوم والاشتباكات يعرفون أين اماكن تواجد الارهابين ولكنهم يسعون الى مخطط للمدينة بنفس ما يحدث في مدينة بنغازي وبمساعدة مخابرات عربية بشرق ليبيا . بينما قال ابريك المازق وهو احد ثوار المدينة بأن جماعة السلفية ( كتيبة التوحيد ) التابعة لعملية الكرامة تقوم بتسليح اطفال صغار السن لاوتطالبهم بمحاربة الثوار على اساس انهم خوارج من خلال فتاوي لشيوخ من السعودية منهم الشيخ ربيع المدخلي , واضاف المازق نحن في المدينة ولنا اكثر من 3 سنوات لم نسمع بعمليا اغتيال ولا خطف ولكن الان يتم القبض على عديد من الشباب .
وكانت مدينة اجدابيا قد تعرضت للعديد من عمليات الخطف للشيوخ ورجال الاجهزة الامنية والعسكرية وكذلك عمليات الاغتيالات , وقد خطف يوم امس الشيخ عمر الشريف وهو امام مسجد بالمدينة بينما قتل قائد ميداني أحمد مازق جراء الاشتباكات .
هذا وينتظر ان تتوج جهود اعيان القبائل والحكماء والاعيان بالتهدية بالمدينة والتي تشهد وضع امني حذر فقد توقفت الاشتباكات نسبيا في المدينة بعد توقف قوات مجلس الشورى بعد التوصل الى اتفاق وقف اطلاق النار بحسب المصدر الامني ولكنه اشار الى سقوط بعض القذائف التي تطلق من قبل قوات داعمة لعملية الكرامة بالاضافة الى مناوشات خفيفة يقوم بها مسلحين مدنيين تابعين لعملية الكرامة .
وأوضح المصدر الامني الى نزوح بعض سكان المدينة الى خارجها خوفا من اندلاع قتال كبير داخلها بعد ان عاشوا اياما بين القذائف واصوات اطلاق النار , فقد بدأت عملية تسكين النازحينمن المدينة في مدينة جالو القريبة منها .
وكانت حكومة الإنقاذ التي بالعاصمة طرابلس قد ادانت عمليات القتل والخطف في مدينة اجدابيا مشيرة الى ان وقت الاشتباكات يأتي وقت المساعي لم شمل الليبيين ووحدتهم , واشار البيان الى استغراب الحكومة من صمت المجتمع الدولي وعدم الادانة لما يحدث في اجدابيا وبنغازي