الخميس، 4 أغسطس، 2016

قصف امريكي لقاعات اوقادقو وحصار داعش مستمر

اليوم الاربعاء3 اغسطس  في الطريق الى مدينة سرت والى حي الدولار كان لا بد لنا من نيل الموافقة من المكتب الاعلامي لغرفة البنيان المرصوص ومن ثم من غرفة العمليات الخصة لمكافحة الارهاب غرفة عمليات البنيان المرص وكان لي لقاء مع العميد محمد الغصري حول الطلب من الولايات المتحدة الامريكية بالمساعدة على القضاء على داعش سرت والذي قال في حديث خاص لوكالة EFE ( من خلال اجتماع اعضاء الغرفة ومجموعة من القادة الميدانيين بعد ارتفاع عدد الشهداء لاكثر من 350 قتيلا والجرحى لاكثر من 2000 جريح , طلبنا بتوفير ذخيرة واسلحة نوعية وصواريخ موجة او الاستعانة بدول لديها سلاح جوي قوي , ومن خلال دراسة الطلب لحكومة الوفاق الوطني قالوا لنا بأن ليبيا تحت حضر السلاح فلابد من الاستعانة بدولة لديها هذه الامكانيات وكانت الموافقة على امريكا والتي بدات اول القصف يوم الاثنين عند الساعة 1.40 دقيقة ظهرا وتم استهداف دبابة و2 مخازي للاسلحة , كما قامت ليلا بضرب استهدف قاعة اوقادوقو .
واشار الغصري الى ان تنظيم الدولة كان يسيطر على 160 كم في منطقة من كوبري السدادة الى مدينة سرت قبل القصف الامريكي والان مازالت 5 كم التي يتواجد بها وهذا لا يقلل من انتصارات شعبنا , وطالب الغصري بأن يدعم الاعلام والسياسيين غرفة العمليات للبنيان المرصوص بعد دخول السلاح الجوي الامريكي في اختيار الضربات الدقيقة بتنسيق مع الغرفة , وقال بانها ضربات محددة في نطاق معين داخل مدينة سرت وباحداثيات معينة بالتنسيق غرفة العمليات للبنيان وغرفة الطواريء للسلاح الجوي الليبي  .
وأوضح الغصري بأن سبب طلبهم للتدخل الامريكي لان اي شيء يرهق العدد ويقلل من قدرة التنظيم وقوته نرحب به , ولا اريد ان اعطي موعدا محددا لانتهاء المعركة فكل يوم له ظروفه وقوة التنظيم مازالت موجود في سرت , ففي العراق يستمر الامر لسنوات وهم يتصارعون معه .
وانتقلنا الى مدينة سرت وكانت البوابات في الطريق اليها حيث تم تفعيل عملية التفتيش للسيارات ومعرفة الاشخاص الذين يدخلون المنطقة باعتبارها منطقة عسكرية ولقد راينا شاحنات معبأة بالسلع تمر من الطريق لتربط الشرق بالغرب , وبمجرد دخولنا الى احد المحاور بحي الدولار طلب منا موافقة رئيس المحور ومسئول المنطقة للااستخبارات العسكرية  مشيرين الى ان الامر على خط النار يعتبر خطير ومن الضروري ان يكون هناك مرافق امني واخر اعلامي , اضحت الاجراءات صعب عندما لم نجد رئيس المحور بالرغم من ابدى رئيس الاستخبارات موافقته المبدائية ولكنه شرط بعدم ممارسة اي عمل اعلامي الا بعد موافقة رئيس المحور واشارته بالاذن , وخرجنا ونحن نسمع اصوات اطلاقات القناصة وقذائف الهاون .
وانتقلنا الى محور الزعفران البحري والذي بدأ الهدوء عليه وقال رئيس المحور وهو من الطوارق واسمه عبد الهاديء نحن نحاصر الدواعش من هنا حتى لا يخرجوا االى البحر ولا يهربوا الى مكان اخر ولقد لاحظنا انهم لا يريدون المواجهة وسرعان ما يهربون من الاشتباكات  بل ويستخدمون الالغام الارضية والتي اغلبها صنع من القواذف والمتفجرات عبر السيارات الت تخرج منطلقة بسرعة ومحمية بالواح من الحديد الفولاذ ,واوضح بانه في المدة الماضية حاول مجموعة التسلل منهم للبحر وقد تم التصدي لهم وقتل بعض وهرب اخر واعتقل قيادي من التنظيم  .
وفي المحور المقابل كان هناك تجمع لبعض الكتائب المسلحة وكانت مجموعة تقوم بمتابعة تحركات تنظيم داعش سرت عبر المناظير وما ان صعدنا السطح حتى بدأ القناصة باطلاق النار في اتجاهنا بالرغم من اننا كنا نمشي وظهرنا مقوسة وما ان نزلنا من شدة وكثافة النيران حتى سقطت قذيفة هاون بمسافة قريبة منا واصيب منزلا خاويا ليس به احد .
وقي حديث مع القائد الميداني من كتيبة جوارح مصراته خالد القوشي فس سؤاله عن رايته للوضع الميداني بعد القصف الامريكي لداعش سرت قال بعد القصف الاخير لاصدقائنا الامريكان اقول بانه كلما ازدادت الدقيقة والمحددة اثرت في وضعية داعش وهي ستساعدنا ان نمضي لانهاء هذه الحرب والتي اعتقد انها لن تتاخر ابدا, واضاف المقاتل عبد الرحمن القط والذي اضاف بانه كلما تم تكثيف الضربات فهو افضل لانها تساعدنا في التقدم وبالذات في ظل تواجد زرع التنظيم للالغام التي تعيقينا , واضاف بأنه حتى المباني يتم تلغيمها ففي الاسبوع الماضي انفجر منزلا على مجموعة من قوات البنيان المنصوص بعد دخوله وقتل جراء ذلك 5 من افراد البنيان , وأوضح بأن القصف رفع من معنويات الشباب وساعد بالنصر وتحديد ساعة الصفر
واضاف المقاتل محمد الاحجل الذي كان على مسافة من الاخرين ويعتلي سطح احد المنازل وبمنظاره يتابع ويرصد تحركات داعش في تناوب بين افراد كتيبة جوارح مصراته ومع افراد الكتائب الاخرى وبتنظيم مجدول ومواعيد معينة قال بان هذه الحرب حرب دين قبل ان تكون حرب بلاد , ولابد لنا من الدفاع عن الوطن , ونحن معنوياتنا كبيرة وسينتهي تنظيم الدولة داعش وان ايامه باتت قليلة .
وعن تدخل القوات الامريكية قال الاحجل بانه جيد واستهدف اماكن حساسة لتنظيم الدولة , ولا ننسى الجهد الذي يقدمه الطيران الليبي واعتقد انه قام بواجبه وان القوات البرية في تقدم جيد
وأشار المقاتل عيسى وفاء من خط النار نحن نتعامل مع تنظيم الدولة بالصد بقوة سواؤ الاليات او الاشخاص , فهم يحاولون ليلا التسلل وكانوا يدفعون بالسيارات المفخخة والتي تجاوزت حتى وصلت الى مدينة زليتن شرق طرابلس والتي كان ينتظر فيها تخرج دفعة من الجيش ستساهم في بناء وتفعيل الجيش , واضاف بأن تنظيم الدولة الان محاصرين ونحن ننتظر ساعة الصفر والتي ستؤدي الى نهايتهم .
واوضح وفاء بان الضربات الامريكية قد ساعدت قوات البنيان في ضرب بعض الاليات البعيدة فقد دمرت دبابتين وعدد من الشحنات التي تحمل الذخيرة بالاضافة انها قضت على تمركز بعض جماعة التنظيم , ورفعت لمعنويات الشباب واعتبرناها اعتراف صريح من امريكا والدول الكبرى لقوات البنيان , وهذا يجعلنا امام المجتمع الدولي على حق وفي الطري الصحيح
وقام عيسى بالغناء :
يا دواعش البغدادي
 مصراته ما هي الرمادي
تنزل بو قرين يا ويلك