الثلاثاء، 9 أغسطس، 2016

حفتر يسعى للعب بورقة النفط ويحضر للهجوم على ميناء الزويتينة النفطي

أعربت المؤسسة الوطنية للنفط اليوم الاثنين 8 اغسطس في بيان لها (عن قلقها إزاء الأنباء الواردة حول صراع محتمل بين الجيش الوطني الليبي وحرس المنشآت النفطية بميناء الزويتينة النفطي ، ودعت كلا الطرفين لتجنب المزيد من الدمار في البنية التحتية الضرورية للبلاد ) , وطالب رئيس مجلس الإدارة بالمؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله ( الجانبين عدم التعدي على المنشآت والمرافق في ميناء الزويتينة ) , معبرا ان المخزون الذي في الميناء والميناء الذي سيتم من خلاله استئناف تصدير النفط مستقبلا سيعود بالفائدة على جميع الليبيين ,  ووحمل صنع الله ( الطرفان أمام الشعب الليبي مسؤولية المحافظة على البنية التحتية هناك. فلا يجب الدخول في أي معركة يكون نتيجتها دمار تلك المنشآت والبنى التحتية ) , ودعاهم بالامتناع عن القيام بأعمال من شأنها الإضرار بالبنية التحتية للميناء ، بما في ذلك استخدام المنشآت النفطيه كدروع للاحتماء بها او تفخيخ المنشآت النفطيه بالألغام و المتفجرات , كما طلب من الجانبين 0 منح المؤسسة ممر أمن الأن  قبل البدء في أي عمليات وذلك لنقل مخزون النفط في الميناء إلى موقع أمن  ) , واضاف (  إن أقصى ما نتمناه هو تفادي حدوث الصراع وذلك للإبقاء على حياة الناس و لتجنب وقوع ضرر طويل الأمد )
وكان الناطق الرسمي باسم حرس المنشأت النفطية علي الحاسي قد عمل من قال انهم ( عصابات الكرامة ) مسئولية الاضرار التي ستحدث للمنشآت النفطية ومحطة الكهرباء والمدنيين في حالة نشوب اشتباكات مسلحة بالمنطقة, وحذر بالقول سنضرب بيد من حديد كل من يحاول احتلال المنشآت النفطية .
وكان البعوث الامريكي لليبيا جونا ثان وان قد اعرب في تغريدة له عن قلقه للوضع في محيط الزويتينة بعد تحشيد عملية الكرامة لقواتها , كما اعرب السفير البريطاني لليبيا بيتر ميليت عن دعمه لدعوة رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله بتجنيب ميناء الزويتينة الاشتباكات .
ومن المعلوم ان قوات عملية الكرامة تشير الى انه تعمل على السيطرة على ميناء البريقة وتحشد قواتها للدخول في اشتباكات مع حرس المنشأت النفطية بالمنطقة الوسطى التي يقودها ابراهيم الجضران ز

وكان رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله قد قام بزيارة بزيارة ميدانية لمنطقة الواحات والحقول المجاورة لها شملت الزيارة حقلي النافورة التابع لشركة الخليج العربي للنفط  وحقل السارة التابع لشركة فنترسهال الواقعة بالمنطقة ، لتفقد المنشآت النفطية واللقاء بالعاملين للاطلاع على سير العمل بهذه الحقول ومناقشة المشاكل الفنية و الحلول اللازمة لها ،  في إطار سعي المؤسسة الوطنية للنفط لعودة الإنتاج في أقرب وقت ممكن والوقوف على حالة مختلف المواقع النفطية وجاهزيتها لعودة الانتاج .