الثلاثاء، 2 أغسطس، 2016

مظاهرة بميدان الشهداء تنتهي باعتقال لبعض الاعلاميين والناشطين

خرجت اليوم الجمعة  تظاهرة تعد بالمئات بالعاصمة الليبية  طرابلس بميدان الشهداء الذي كان مطوقا من القوة الامنية التي تتبع حكومة الوفاق حيت عزز بالسيارات وشباب من الكتائب الامنية والذين كان بعضهم باللباس العسكري واخرين بلباس مدني حيث اقفلت الطرات القريبة من ميدان الشهداء بسيارات تحمل لوحات الشرطة والاجهزة الامنية وطوقت المظاهرة بتواجد هذه الاجهزة حتى لا يخرج المتظاهرون من الميدان والذين هتفوا ضد التدخل الفرنسي والغربي في ليبيا واثنوا على جهود الثوار في قوات البنيان المرصوص لمحاربتهم لداعش سرت ودعوا لهم بالنصر , كما حيوا ثوار مجلس شورى وثوار بنغازي وهتفوا ضد الفريق حفتر وعملية الكرامة واعوانه , وهتفوا ايضا بسقوط حكومة الوفاق والمجلس الرئاسيللحكومة وطالبوا رئيس المجلس فائز السراج بالخروج من البلاد , وحدث بعض التجاذبات بعد ان قبض احد افراد الشرطة باللباس المدني واخر بالزي العسكري على احد المواطنيين وحاولوا حملوا بالسيارة الا ان المتظاهرين اعترضوا حركة السيارة وتجمهروا حولها مما افرج عليه .
وبعد انتهاء المظاهرة وخروج المتظاهرين من الميدان على اوقات مختلفة تم اعتقال مجموعة من المتظاهرين النشطين منهم 6 من حراك بدون اسم الذي يتظاهر دائما بميدان الشهداء وجرح اخر بعد ضربه على راسه نتيجة الاعتداء عليه وتم حمله الى المستشفى وقد افرج عن 6 بعد فترة من اعتقالهم .
كما جرى منع القنوات الفضائية من دخول ميدان الشهداء الا قناة ليبيا الرسمية التي ترفع شعار حكومة الوفاق , فقد تم اعتقال من قبل مسلحين بلباس عسكري فريق قناة التناصح بجوار ميدان الشهداء وتم بعد ذلك اطلاق سراحهم في منطقة بعيدة عن ميدان الشهداء بطريق بسوق الجمعة بعد ان تم احتجاز اجهزتهم والات التصوير , كما منعت قناة النبأ ووسائل اعلام اخرى والتي تخوف البعض من القدوم لميدان الشهداء بعد ان صدر بيان  من المجلس الرئاسي بالاستعدادت الامنية من يوم الخميس الى الساعة 3 ظهرا يوم السبت القادم وبعد ان رأ استعراض سيارات الاجهزة الامنية في ساعة متاخرة من ليلة يوم الخميس وايضا اثر ذلك على تجمع المتظاهرين بالميدان وقفلت المتاجر واغلب المقاهي في الطرق الرئيسية المتفرعة من ميدان الشهداء .
هذا وكان عدد من منظمات المجتمع المدني قد تقدمت الى وزارة الداخلية بحكومة الإنقاذ الوطني طلبا بخصوص التظاهر السلمي بميدان الشهداء وقد تم منحا الاذن يوم الخميس للتظاهر بعد عصر يوم الجمعة وقد اشارت وزارة الداخلية على أن رجال الشرطة سيكونون متواجدين إلي جانب المتظاهرين لحمايتهم وسيتولون مهمة تأمينهم , ولكن من خرج اليوم لتأمين المظاهرة هم من الكتائب الامنية لحكومة الوفاق ووزارة الداخلية لحكومة الوفاق