الأحد، 1 يناير، 2017

توثرات بالجنوب الليبي

قال الناطق باسم القوة الثالثة المكلفة بحماية الجنوب محمد قليوان بان القوة الثالثة قامت بسد هجوم قامت به قوات بن نائل التي تتبع عملية الكرامة والتي يقودها الجنرال حفتر بعد محاولة الهجوم على قاعدة تمنهت والتي يوجد بها المطار المدني ايضا والذي خرجت منه الطائرة المخطوفة الى مالطا , وقد اشار قليوان الى تراجع المهاجمين الى منطقة براك الشاطيء .
ومن المعلوم ان الجنوب وبالذات مدينة سبها تشهد عدم استقرار امني وصراعات قبلية بين فترة واخرى واغلبها بين قبيلتي اولاد سليمان والقذادفة ويتم في الاغلب ابرام اتفاق او هدنة ومصالحة الا انها تبدو هشة وسرعان ما يبدأ الاشتباك بينهما ويزداد حدته بالقتل .
وكانت هناك ايضا مواجهة لقوات بن نائل مع القوة الثالثة للسيطرة على الجنوب من قبل عملية الكرامة واخرها كانت على المدخل الغربي لمدينة سبها ( بوابة قويرة المال ) , واشار قليون بانهم لن يسلموا البوابة الا لمديرية امن سبها , واضاف الى ان حفتر يريد السيطرة على القواعد والمعسكرات العسكرية بالجنوب وليس لحماية الجنوب .
قال الناطق الرسمي باسم عملية البنيان المرصوص العميد محمد الغصري أن قواتهم باشرت في تنفيذ  خطة عسكرية لتمشيط وتطهير كل المناطق التي يشتبه في وجود عناصر إرهابية أو تابعة لتنظيم داعش بها  .
وأضاف الغصري في تصريح لقناة مصراتة أن المعلومات المتوفرة لديهم تؤكد وجود عناصر إرهابية فارة من سرت في عدة مناطق خاصة في الجنوب الليبي  مؤكدا رصد تسلل عدد من هذه العناصر الإرهابية إلي منطقة براك الشاطئ و موضحا أن هذه المجموعة الإرهابية تحصلت على أسلحة وذخائر من ( بن نايل ) و العصابات التابعة له  ، وحذر الغصري سكان براك الشاطئ من أن تنجح   هذه المجموعات الإرهابية في السيطرة  على المطار المدني و القاعدة العسكرية بمنطقة براك وهو ما قد يشكل تهديدا لقوات البنيان المرصوص حسب قوله .
وطالب الغصري أهالي براك بالتعاون معهم لطرد هذه العصابات الإرهابية وتسليم أسلحة من يتبرءا منهم من أبناء المنطقة وموضحا أن سلاح الجو الليبي سينفذ ضربات على مواقع محددة في براك الشاطئ تحوي هذه العناصر الإرهابية بعد التنسيق مع قواتهم على الأرض التي ستتولى تطهير هذه المناطق
خرجت الارهاب من سرت إلى وزله وبراك
ومن المعروف ان القوة الثالثة متمركزة في مدينة سبها ومحيطها وقاعدة تمنهت وكانت في عادة براك الشاطيء قبل ان يتمكن بن نائل من استلامها والسيطرة عليها .
وكان بن نائل مسجونا في مدينة مصراتة وقد اطلق سراحه بعد ان قيل بانه ميت سريريا .