الأربعاء، 25 يناير، 2017

الردع تفجير طرابلس لاغراض سياسية

أعلنت قوة الردع الخاصة اليوم الثلاثاء 24 يناير توصلها الى أدلة قاطعةحول التفجير الذي حدث أمام مبنى وزارة التخطيط وسط العاصمة طرابلس والقريب من خلف السفارتين الايطالية والمصرية , واضاف بيان قوات الردع الخاصة والتابعة لوزارة الداخلية لحكومة الوفاق اوطني والتي من ضمن الترتيبات الامنية بالعاصمة الى إنها ( ستكشف هوية منفذي التفجير وكل من كان وراء هذا العمل الإرهابي الذي تبيّنت تفاصيله لأهداف سياسية الغرض منها إرباك المشهد في العاصمة طرابلس ) , بعد ان اكدت الردع بانها
لن تكون طرفا في هذا الصراع وعلى انها ستقتفي أثر كل من يحاول زعزعة أمن واستقرار العاصمة وكشف المتامرين عليها.
وبحسب مصدر مقرب من قوة الردع التي لم تكشف عن ملابسات حادث التفجير فان المصدر اشار الى أن قوة الردع قامت يوم امس الاحد بالقبض علي أحد الأشخاص الذين حاولوا وضع سياره مفخخه أمام السفاره الايطاليه في طرابلس وارادوا وضع السياره المفخخه أمام السفاره الايطاليه ونظرا لوجود الامن قرروا الهرب منها فاستطاع أحد الثلاثه الذين كانوا فيها من الفرار وانفجرت بالآثنين الآخرين , مرجحا المصدر على ان الأوامر كانت تاتيهم من القياده العامه للجيش الذي يقوده حفتر بهدف عدم السماح برجوع السفارات الي طرابلس و إظهار طرابلس انهم غير امنه