الخميس، 23 فبراير، 2017

اتفاق بين مصراتة وزليتين وتفجير سيارة مدير امن بنغازي


تفجير سيارة مفخخة بمنطقة سيدى فرج بمدينة بنغازى والتي تبعد 35 كم غرب مركز المدينة  اليوم الاربعاء 22 فبراير استهدفت صلاح هويدى مدير امن بنغازى السابق والذي تم تعيين صلاح الخفيفي بدلا منه منه ولكنه لم يترك المنصب , وهما من ابناء قبيلة العواقير المنظمين مع الجنرال حفتر ولم يصب بأي ادى , واشار مصدر امني من بنغازي بجرح 2 من حراسه .
خلص الاجتماع في ساعة متاخرة من ليلة الاربعاء 22 فبراير بين ممثلي مدينة مصراته ومدينة زليتن بعد حادثة الاعتداء على الغرفة الامنية المشتركة وسوط شهيد من مدينة زليتن وهو القائد الميداني من المدينة والمشارك في عملية البنيان المرصوص اسامة الكوم وجرح 2 اخرين من الغرفة الامنية المشتركة , والذي تم في هذه الليلة بالاتفاق على فتح الطريق الساحلي وانسحاب كل التشكيلات العسكرية الى الحدود الادارية وازالة بوابة نعيمة بالكامل والواقعة في مدينة زليتن على الطريق الرابط بين المدينتين
هذا وتعاهد الطرفان بالتعاون بتسليم الجناة الذين تطلبهم النيابة واحالة ملف القضية كاملا الى النائب العام , كما  اتفقا الجانبان على استمرار عقد الاجتماعات لمتابعة تنفيذ ما اتفق عليه ومناقشة كافة الملفات المتعلقة بين الطرفين .
وأكدت لجنة الأزمة المكلفة من عميد بلدية زليتن على أنها لن تفرط في حقوق المدينة ومواطنيها وفي تطبيق القانون ضد الجناة المعتدين على مقر الغرفة الأمنية المشتركة زليتن , واوضحت اللجنة في بيان لها على أن الإجتماع الذي تم ليلة الأمس الاربعاء مع الأخوة في مصراتة كان مبدئيا ولم يتم الإتفاق فيه على شيء , وحذرت اللجنة أهل زليتن من أصحاب النفوس الضعيفة ومروجي الشائعات الذين يحاولون زرع الفتنة بين المدينتين الجارتين والتي يجمعهما وطن واحد
وكان قد اقفل الطريق بين المدينتين من بوابة نعيمة بزليتن بعد ان قامت مجموعة مسلحة من مدينة مصراتة باختطاف حافلة بها عاملين في مصنع الحديد والصلب من مدينة زليتن فيما تم التعبير عنه بانه القبض على الهوية .
وكان قد تدارس اليوم الاربعاء 22 فبراير بالعاصمة الليبية طرابلس رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فاير السراح مع رئيس المجلس الأعلى للدولة عبدالرحمن السويحلي الوضع الأمني والترتيبات الخاصة بتأمين العاصمة وكافة أنحاء البلاد ، وبحسب المركز الاعلامي لمجلس الدولة ان الاجتماع دار حول ما اتُخذ من إجراءات أمنية لضمان أمن وسلامة المواطنين ومرافق الدولة ,كما ناقش اللقاء آخر مستجدات الوضع السياسي، ودراسة مجموعة من المقترحات للخروج من الأزمة الراهنة وحلحلة المختنقات التي تواجه تنفيذ الإتفاق السياسي الليبي 
ومن المعلوم بانه في اليومين الماضيين قد تعرض موكب السراج والسويحلى الى اطلاق نار في العاصمة طرابلس ونجا منه الاثنان ومعما رئيس الترتيبات الامنية العقيد عبد الرحمن الناكوع