الجمعة، 24 مارس، 2017

بنغازي بين الاعدامات ونبش القبور

استياء في الشارع الليبي لما قامت به عملية الكرامة من نبش للقبور واستخراج الجثت والاستعراض بها في الشوارع للانتقام والتشفي وبث الخوف والذعر بين الناس , وايضا بحرق بعض الجثت والتصفيات بالاعدام دون محاكمة وفي الشوارع من قبل قوات حفتر , فقد أكد القائد الميداني بقوات الصاعقة التابعة لعملية الكرامة وليد العقوري  قيام آمر المحاور بكتيبة الصاعقة محمود الورفلي بإعدام 3 أشخاص رميا بالرصاص في الشارع  بعد السيطرة على عمارات 12 بقنفودة وانسحاب ثوار مجلس شورى بنغازي منها , واتهم العقوري القتلى الثلاثة رميا بالرصاص بانهم من تنظيم انصار الشريعة  .
وكان مقطع فيديو قد نشر على صفحات موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك أظهر فيه قيام محمود الورفلي بإعدام 3 أشخاص مقيدي الأيدي بإحدى مناطق مدينة بنغازي رميا بالرصاص بوابل من الرصاص حيث اطلاق النار عليهم وبعد ها ارجع اطلاق النار مرة اخرى بعد ان سقطوا على الارض ، بعد أن تلقى الأمر من شخض بالتنفيذ والذي  لم يظهر في الفيديو الا صوته .
وأظهر مقطع فيديو آخر نشر على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك قيام مجموعة من عملية الكرامة بإعدام أحد مقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي بعد العثور عليه في إحدى المناطق غرب بنغازي يدعى  خالد بوطبل بحسب المصادر والذي قيل بانه أحد ثوار 17 فبراير من سكان منطقة السلماني ومن حفظة القرآن الكريم ومتخرج من كلية الاقتصاد بجامعة بنغازي.وقد قتل بوطبل بعد تعرضه للضرب والسب والشتم ثم القي على الارض وتم إعدامه بإطلاق الرصاص المكثف عليه
كما عرض شريط لفتاتين صغيريتين مذعورتان بعد ان القي القبض عليهما واحداهما تقول بانه تم التعرض بالضرب لهما ولوالدتهما .
هذا وهدت بنغازي من قبل قوات حفتر نبش للقبور واخراج الموتى من مقاتلى مجلس شورى وثوار بنغازي واستعرض جثهما بالشوارع بعد ان دفنت جثة القيادي جلال المخزوم والتي اخرجت بعد 6 ايام وبها رائحة طيبة وقد علقت امام معسكر للصاعقة يقوده رئيس الصاعقة ونيس بوخمادة وتركت ليراها الجميع بعد ان تم الطواف في مدينة بنغازي , كما اخرجت جثة مقاتل اخر لقبه النيهوم  دفنت قبل 56 يوم واخرجت وكان جسده كما دفن .
بالاضافة الى حرق جثت من الذين تم اطلاق النار عليهم اثناء عملية خروجهم من العمارات 12 بقنفودة