الخميس، 16 مارس، 2017

يوم ثاني من الاشتباكات

لليوم الثاني على التوالي تقع العاصمة الليبية طرابلس تحت تقع الاشتباكات بين الكتائب المؤيدة للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق والمعارضة له وفي مناطق متعددة في العاصمة وايضا قبض على الهوية وبالذات على الذين من مدينة مصراتة من قبل الموالين لحكومة الوفاق , فقد تم خطف 3 تجار من سوق الذهب من مدينة مصراتة بالاضافة الى اخرين من المدينة واحتراق جناح الاطفال بالمستشفى الخضراء القريب من القصور الرئاسية بريكسس بعد ان تم قصف المستشفى بقذيفتين  , وحرق شركة تتبع لرجل اعمال من مصراتة ومتاجر لهم ولغيرهم من المدينة , وقد قفلت المتاجر في منطقة الاشتباكات .
واليوم الاربعاء 15 مارس  نتيجة الاشتباكات وسقوط القذائف على بعض المنازل انسحب الحرس الرئاسي الذي يقوم بحماية المؤتمر الوطني وخروجهم وقف اتفاق حتى لا يتعرض المواطنين القاطنين بجواره للخطر , وانسحاب القوات المتمركزة بالقصور بالكامل بعد تأمين خروجها بوساطة لواء الحلبوص , ودخول كتيبة ثوار طرابلس للقصور الرئاسية في ريكسس بالرغم من تامين الاتفاق من لواء الحلبوص الذي يعود الى مصراتة , وكان قد قام مسلحون ليلة الامس باقتحام قناة النبأ بعد اصتابتها بقاذف ار بي جي ومن ثم الدخول اليها وحرقها وتدميرها مما جعلها توقف البث بعد منتصف ليلة الامس .
هذا وقد سجل المستشفى الميداني بطرابلس مقتل طفلة تبلغ من العمر 14 سنة بعد سقوط قذيفة عليها في بغرفتها في الليل بطرابلس في الشوارع القريبة من قلب العاصمة وجرح 9 اخرين جروح 2 منهم , كما ان هناك بع الاسر العالقة في اماكن الاشتباكات وعدد من الجرحى , واستخراج 17 عائلة من مناطق الاشتباكات

واليوم الاربعاء انباء الان على ان هناك تحشيد بطريق مطار طرابلس الدولي لعدد من الكتائب المحسوبة على مصراتة  والمتواجدة بالعاصمة لاسترجاع القصور, وقد اجتمعت القيادات العسكرية بالمنطقة الوسطى بليبيا واعلنت عن الوقف الفوري لإطلاق النار في  طرابلس حفاظا على الأرواح والممتلكات , وحذرت من المساس بالكتائب والمعسكرات التابعة لرئاسة الأركان العامة , وموضحت بانها ضد سفك دماء الليبيين واستباحة أملاكهم , ورفض البيان رفضا قاطعا التعرض للمواطنين على الهوية , وقال ( نحن مستعدون للتدخل الفوري لحماية أرواح الليبيين وممتلكاته ) .