السبت، 18 مارس، 2017

هجوم على سجن الهضبة بالرغم من وقف اطلاق النار

تعاني العاصمة من فوضى في الوضع الامني منذ يوم الثلاثاء الماضي حيث انتشر المسلحين والسيارات المسلحة وسيارات الامن العام بالشوارع بل وحت الدبابات في بعض المناطق والتي كانت محمولة فوق الشاحنات , واضحى اطلاق الرصاص وسماع القذائف بصورة كبيرة بالعاصمة بالرغم من ان الاجهزة الامنية التابعة لحكومة الوفاق الوطني تقول بانها اطلقت حملة لتطهير مناطق من العاصمة من الكتائب المسلحة الخارجة عن القانون , وبالرغم من انه يوم امس الاربعاء تم الوصول الى اتفاق للوقف الفوري لاطلاق النار وقع عليه في ساعة متاخرة من الليل ليس اطراف الصراع بل عمداء بلديات كل من طرابلس المركز وسوق الجمعة ومصراتة ووزير الدفاع والداخلية ونائب من المجلس الرئاسي وومجالس الاعيان والمصالحة في طرابلس ومصراتة وقادة كتائب مسلحة الا انه اليوم سمع اطلاق النار في جنوب العاصمة في منطقة الهضبة الخضراء فقد قتل 3 من حرس سجن الهضبة اليوم الخميس 16مارس  اثناء الهجوم على معسكر بالقرب من سجن الهضبة بمدينة طرابلس الذي يسجن به اعضاء النظام السابق منهم عبد الله السنوسي رئي مخابرات القذافي وابن القذافي الساعدي , ورئيس اخر وزرائه البغدادي المحمودي وعدد من الوزراء والقادة العسكريين في عهده , وقد قفلت الطريق المحيطة بالسجن .
وقد تم الاتصال باحد حراس السجن وقال لي بان السجن تحت السيطرة ولم يطاله اي هجوم انما كان بمعسكر قريب منه 
وقال رئس مؤسسة الاصلاح والتاهيل ( سجن الهضبة ) خالد الشريف على قناة التناصح الفضائية  بان مجموعة مسلحة إجرامية قامت بالهجوم على سجن الهضبة و تم التصدي لهم من قبل أفراد الشرطة القضائية والحرس الوطني المكلفين بتأمين وحماية السجن  , وان المواجهات استمرت  لحوالي ساعة سقط خلالها 3 قتلى من أفراد حماية السجن  , واضاف على ان الغرض من الهجوم كانت إخراج سجناء تابعين للنظام السابق  , واوضح على ان المنطقة مطوقة بالكامل والوضع تحت السيطرة .
وكان الشريف قد اصدر بيان اوضح فيه بان سجن الهضبة مؤسسة معنية  بتأمين حياة السجناء الموقوفين عندها من قبل النائب العام وتأمين سير محاكماتهم وحفظ حقوقهم الت كفلها لهم القانون , وطمئن الشريف اهالي السجناء بأن جميع الموقفين لدى سجن الهضبة دون استثناء بخير وعافية .

وكان اهالي السجناء بسجن الهضبة والذي به من اعوان النظام السابق قد اصدروا بيانا بالعاصمة المصرية القاهرة حيث يتواجد بعضا منهم جاء فيه , ( في الوقت الذي تمر به البلد من فوضى سياسية وأمنية واجتماعية وما تمر به العاصمة طرابلس من توتر أمني كبير وغياب للسلطات المسؤوله عما يجري ,
 
فإننا نحن أهالي سجناء سجن الهضبة السياسي نحمل جميع السلطات في طرابلس مسؤولية حياة أبنائنا وأهلنا داخل السجن ) , وطالبوا ( بالوقف الفوري للاقتتال داخل السجن لما قد يعرض السجناء لعمليات تصفية أو عمليات قتل من الطرفين المتقاتلين ) , كما طالبوا الجهات القضائية بتحمل مسؤولياتها وباتخاذ اجراءات عاجلة للافراج عن السجناء خاصة من صدر بحقهم احكام بالبراءة