الخميس، 16 مارس، 2017

اشتباكات في العاصمة الليبية طرابلس

وكان يوم امس في ليلة الثلاثاء 15 مارس قد شهدت أحياء من العاصمة الليبية طرابلس اشتباكات عنيفة بالقرب من القصور الرئاسية ريكسس حتى يتم اطلاق النار بالاسلحة المتوسطة عليها والقذائف من اتجاهين مختلفين  بين الكتائب المؤيدة للمجلس الرئاسي والاخرى المؤيدة لحكومة الانقاد التي يقودها خليفة الغويل والمعارضين للاتفاق السياسي والمجلس الرئاسي للحكومة  وقد اقفلت الطرق بالسواتر الترابية حتى لا يصل الامداد الى ريكسس واقيمت البوابات التي طوقت مقر القصور الرئاسية الذي تتواجد به قوات الامن الرئاسي , وقد بدات فجر يوم الامس الثلاثاء الاشتباكات بين مجموعات مسلحة مؤيدة للمجلس الرئاسي واخرى معارضة له في منطقة حي الاندلس وغوط الشعال على خلفية مقتل شخصين بمنطقة قرقارش .
فقد اعلنت مديرية امن طرابلس ببد حملة لتطهير منطقة حي الاندلس بغرب قلب العاصمة طرابلس  من الخارجين عن القانون , وقد تم إقفال الطرقات المؤدية إلى حي لأندلس وقرقارش وغوط الشعال بسواتر ترابية , وبدء الاشتباكات الساعة 4 من فجر الثلاثاء باحياء قرقارش وغوط الشعال وسمع أصوات الاشتباكات بشكل عنيف من داخل هذه الأحياء والتي توقفت في الليل , وقد انتشرت الأسلحة الثقيلة والمتوسطة في الشوارع الرئيسية لأحياء قرقارش وغوط الشعال غربي العاصمة طرابلس .

وأصدرت قوة البنيان المرصوص بيانا الان جاء فيه إن قوة البنيان المصوص وهي تتابع عن كثب الاحداث الجارية الآن في العاصمة طرابلس و التجاوزات الأمنية فيها هذه الأيام , وما تقوم بع بعض التشكيلات و الأفراد والمجموعات المسلحة من أعمال تزعزع أمن العاصمة وتهدد سلامة مواطنيها و ممتلكاتهم و مؤسسات الدولة ومرافقها , فإنها ( تطلب من جميع التشكيلات المسلحة أيا كانت تبعيتها وقف إطلاق النار والرجوع إلى مقراتها فورا واطلاق سراح الموقوفين والمختطفين على الهوية دون أي وجه حق , وفتح الطرق والممرات أمام المواطنين ) , موضحة الى انها تتشكل من جميع المدن الليبية , وانها ( سوف لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هذه الافعال اللامسؤولة , وسيكون لها الموقف الوطني الشجاع في الدفاع عن المواطن وتحقيق امنه وسلامته و سلامة العاصمة والحفاظ على مقدراتها ) .