الأربعاء، 14 يونيو، 2017

اطلاق سراح سيف القذافي يفجر عاصفة بين التائيد والرفض

من يوم السبت الماضي عندما أعلنت كتيبة أبوبكر الصديق بمدينة الزنتان التي تقوم بحرس السجن الذي به سيف القذافي نجل العقيد القذافي رئيس ليبيا السابق  إخلاءها سبيله , ومغادرته يوم الجمعة للمدينة إلى وجهة لم تسمها , وان اطلاق سراحه جاء امتثالا لقانون العفو العام الصادر من مجلس النواب عام 2015  ولمطالات وزير العدل ووكيله في الحكومة المؤقتة التي يقودها عبد الله الثني  في مدينة البيضاء , الو الان لم يرى اي صورة فوتغرافية او شريط فيديو يظهر فيه اطلاق سراح سيف او خروجه من سجنه انما الامر اضحى في البيانات بين مشروعية اطلاق سراحه ام لا.
ونعلم جيدا ان اطلاق سيف سيثير المشهد السياسي خاصة وان البعض يراه وريث القذافي في حكم ليبيا ويحظى بدعم من اعوان النظام السابق ومؤيديه وهو مؤسس جناح ليبيا الغد الذي تصالح مع حزب الاخوان المسلمين ودعاهم الى ليبيا واطلاق سراح خصوم ابيه السياسيين مما عدا بنقطة انفراج في المشهد الليبي نحو تاسيس الديمقراطية قبل عام 2011 ولكن الحرس القديم بقيادة القذافي كان منزعجا لما يقوم به سيف فاقفل الصالونات السياسية ومارس نوعا من الضغط على سيف كي لا يتم الانتقال سريعا الى الدولة الديمقراطية , فانقلب اغالب جناح ليبيا الغد الى تاييد ثورة فبراير 2011 والمساهمة فيها وبقوة من بعضهم وبمان ان سيف لم يرى على ارض الواقع وان كان البعض يرى في قدوم السفيرة الفرنسية نوعا من التاثير على اطلاق سراحه بالرغم من نفي فرنسا ويقولون بانه تم الاطلاق بعد ان قدمت السفيرة الى مدينة الزنتان ويشير فريق اخر الى اشاعة روجت قبل عام بان سيف قتل وفي السجن او توفي ولهذا لم يعرض على وسائل الاعلام
ولكن فجر القنبلة عضو مجلس النواب عن مدينة الزنتان عبدالسلام نصية عندما قال في تعليق على قناة ليبيا الفضائية على اطلاق سراح سيف الإسلام القذافي من احدى كتائب المدينة يعد أسوأ طريقة لاختتام نضال هذه الكتيبة ضد الاستبداد, وقال بأنه ( عار )سيتم تسجيله في تاريخ المدينة  وان ما قاموا بهذا العمل لن يفلتوا من العقاب , واضاف على ان آمر كتيبة أبوبكر الصديق العجمي العتيري قد  استلم 860 مليون دينار مقابل اطلاق سراح سيف القذافي الذي أجرم في حق أبناء مدينة الزنتان قبل أي مدينة أخرى , وحمل المسئولية القانونية والاخلاقية الكاملة لجميع الجهات التي ساهمت في تهريب مسجون موقوف على ذمة قضايا جنائية في المحاكم الليبية والدولية
 وكان احد اعوان النظام السابق واحد الوزراء في عهد القذافي الطيب الصافي قد قال في مقابلة مع  وكالة سبوتينك الروسية بان سيف القذافي الذي أفرج عنه وفقا لقانون العفو الصادر عن مجلس النواب  يعيش الآن كمواطن ليبي بين أبناء وطنه وأبناء عمومته  وبكل عزة وكرامة , غير أنه لم يحدد مكان إقامته أو كيفية إطلاق سراحه , موضحا الى أن سيف  أصبح منذ خروجه نقطة انطلاق نحو المصالحة الوطنية والسلم الاجتماعي .