الأحد، 2 فبراير، 2014

شباب فراير يردون الثأر

في عام 1982 كنت ضمن اللجنة الاعلامية لصحيفة الطالب انا وكان رئيس البعثة المعلق الرياضي والكاتب الرياضي عبد المجيد مختار وحضينا رفقة رئيس التحرير قبل المباراة بحفل عشاء مع وزير الرياضة الغاني وكنا نعتقد بفوز الفريق يالليبي وكم اكلنا الياس يومها وخرجنا من الميدان مطأطي الراس والجمهور خرج حزين بعد ان اعد للفرحة عدتها ولكن حدث ما لم يتوقع من ضربات الجزاء والتي اضاعها من هو متخصص في ضربات الجزاء 
في عام 1982 افتتح الطاغية كاس الامم الافريقية بكلمة طويلة وكان قد اوقف الكورة في ليبيا منذ عام 1979 بدعوى الرياضة للجميع , وتهجم على المتفرجون بالاعتداء اللفظي على المتفرجين في المدينة الرياضية بطرابلس .
وفي ملعب طرابلس بالقتل اثناء مباراة الاهلي والاتحاد وسقط فيها العديد من الجمهور من اطفال وشباب وكذلك افراد من الشرطة في يوم لن انساه وكان اخر يوم في حضوري للكورة 
والآن عادت الكورة غصبا عن نظام سابق وتوثيق لاحداث مرت بها الكورة الليبية