الثلاثاء، 25 فبراير، 2014

وزير الكهرباء تعاني من ضربات المسلحين

وتحدث وزير الكهرباء وعلي محيريق والمحسوب على الإخوان المسلمين والذي لم يستقل الى الآن من الحكومة بالرغم من استقالة زملائه في وزارات ( النفط والإسكان والمرافق والشباب والرياضة والاقتصاد ) عن مشكلة الاعتداء على محطات توليد الكهرباء ودعا الى المسلحين بالابتعاد عن الاعتداء على محطات الكهرباء وكذلك المؤسسات الاسترتيجية الحيوية الليبية ( محطات الكهرباء , حقول النفط , محطات المياه وغيره ) , وأوضح بأن محطة السرير التي أنفق عليها أكثر من 800 مليون دينار الآن هي خارج الخدمة خاصة وأنها قد تعرضت الى 120 صاروخ لقصفها نتيجة اشتباكات أعتبرها محيريق جاهلية وقبلية بين مكونات المجتمع الليبي في المنطقة , وأضاف بأن التوربينة الثالثة قد تعرضت الى أضرار جسيمة , فقد كانت تغدي محطة تغذية مياه النهر الصناعي لمدينة بنغازي .
وأبدى محيريق قلقه من أن عمليات التصليح للمحطة قد تأخذ وقتا طويلا وقد تتعدى فصل الصيف القادم وشهر رمضان المبارك .
وأشار الى تعرض محطة الجفارة ايضا للتخريب وكذلك محطة الخمس بشرق طرابلس والتي حذر فصيلين مسلحين يقومون بالابتزاز  بأنه سيقدم أسماء 5 منهم يقودون هذه العملية الى وزارتي الداخلية والدفاع بعد أن استعرض أسمائهم الأولى بدون اسم الأب أو اللقب , وأضاف بأنهم قد قاموا بسرقة حاوية من النحاس .
وبخصوص أنه يرأس لجنة تنفيذ القرار 27 القاضي بإجلاء الكتائب المسلحة من العاصمة الليبية طرابلس قال محيريق على ما يحدث في طرابلس ( استعمال القوة بسبب بعض المفارقات السياسية ) , واضاف ( من أراد أن يرفع السلاح في وجه جسم ديمقراطي هذا غير مقبول ) , وأوضح بأنه ( لا يستطيع أي أحد أن يحكم بالسلاح أو يقوم بانقلاب عسكري , والذي يريد أن يحكم بالسلاح عليه أن يقابل المئات من الكتائب المسلحة .
وبشأن الكتائب المسلحة المتواجدة بالعاصمة الليبية ولم تخلي مواقعها أبدي خيبة أمله من عدم أخلاء العاصمة وقال ( لم نستلم قاعدة معتيقة العسكرية ولا زلنا في حوار مع ثوار سوق الجمعة ولديهم مطالب ولكننا نعمل على تحقيق بعضها وسنعالج ما تبقى منها ) , وكذلك ( مطار طرابلس لم يستلم بعد , وننتظر غدا استلام التقرير ) .

ودعا جميع الكتائب المسلحة للتعاون معه في تحقيق هذا القرار وجعل العاصمة بدون كتائب مسلحة , وبشأن الطائرة العمودية التي يتوقع سقوطها بالقرب من مواني الهلال النفطي قال محيريق ( لم بعد إقلاعها من مطار السدرة النفطي  يتم العثور على الطائرة العمودية , وهناك دول تتعاون معنا في ذلك ) .