الاثنين، 27 يوليو، 2015

خطف الايطاليون الاربع


اليوم السبت 25 بوليو الحدبث في مدينة صبراته مع العقيد الطاهر الغرابلي رئيس المجلس العسةري صبراته  بان الايطاليين الاربع قد دخلوا يوم الاحد 19 يوليو من بوابة راي اجدير ( المنفد الحدودي بين ليبيا وتونس)  وعند تقدم ضمن منطقة زوارة اتت سيارة جيب سوداء من خلفهم بها 4 ملتمين وقاموا بايقاف السيارة واخد احد الخاطفين السيارة الني بها الايطليون 4 وقادها وتم اخد السائق في سيارة الخاطفين ومضوا مسافة بعدها تم اخد الايطاليين الاربع وترك السيارة والسائق والمبالغ المالية التي معهم وكذلك نقالاتهم وايضا اجهزة الحاسوب.
واضاف بانهم تركوا السيارة التي تخص الشركة ونزعوا ملابس الايطالين خوفا من ان تكون بها اجهزة تتبع لهم ومضوا في طريق يتجه منه دائما المهربين للهجرة الغير شرعية واضاف بانه تم التحقيق من قبلهم مع السائق وتم تحويل التحقيق الى السلطات الامنية بمدينة زوارة لمتابعة التحقيق.
وبعد الحديث مع الغراباي مضينا الى الطريق الذي اختطغ فيه الايطاليون الاربع وهو قريب من منطقة مليته حيث توجد بعض المزارع والمصانع التي في طور الانشاء ومنها مصنع حغاظات الاطفال واخر خاص بالمتلجات وتحدث مع احد المزارعين الذي قال بانه رأ ملابس الايطاليين واحزمتهم وايضا 2 من نقالاتهم المةسر شاشة احدهم على الارض بالقرب من مفترق الطريق
واسار باه لم يرى احد منهم ولا الخاطفين
وبعد الحديث مع احد الاعيان بمدينة صبراته قكلا يريد ذكر اسمه اشار الى ان الامر قد يكون رد فعل بعد ان قامت السلطات البحرية الايطالية القبض على 7 من المهربين للهجرة الغير شرعية من مدينة زوارة في عرض البحر وتسليم للقضاء الايطالي للتحقيق معهم وان عنلية الخطف لعمل لشركة بوناتي الايطالية التي تقوم بعملية الصيانة الدورية بمجمع مليته النفطي قد يكون من اجل  اجراء مبادلتهم، واضاف بان السلطات الايطالية تقوم هي الوحيدة بدفع الفدية من اجل اطلاق الرهائن الايطاليينوقد حدث مرتين في السابق واخرها من اجلاطلاق سراح الدكتور الايطالي دون اعلام السلظات الليبية مما عرقل امر مغادرت  عبر مطار معتيقة لانهم يتعاملون مع الخاطفين دون وسيط.
واشار الامر في البداية كان يعتقد ان ورائه جيش القبائل المتواجد في بعض اؤمناطق بالجميل وزلطن وراقدلين خاصةً بعد نزع ملابسهم وكان يعتقد انهم قد تم لبسهم زيا اخر وقد يكون عسكري حتى يتم التمويه وتهريبهم ولكن اموالهم بقيت واجهزتهم مما جعل الامر يتجه للمهاربين للهجرة الغير شرعية.
واضاف بان المعلومات عن 7 المهربين من مدينة زوارة شحيحة جدا غي ظل عدم تعاون من زواره حسب قوله واوضح بان هؤلاء المهرلين كانوا يوصلون المهاجرين غير الشرعيين في عرض البحر الى سفن اكبر ويرجعون بقواربهم وسط تعاون مع مهرلين اخر رجح بانهم من ايطاليا وتم الفبض عليهم في البحر