الجمعة، 28 أغسطس، 2015

غرق عشرات المهاجرين الغير شرعيين مقابل ساحل زوارة


غرق قارب للهجرة الغير الشرعية يوم امس الخميس 27 اغسطس مقابل ساحل مدينة زوارة وهو يحمل مما يقارب 400  مهاجر غير الشرعي واشار مصدر أمني بمدينة زوارة الى انتشال 100 جثة وانه يجري من الخميس عملية الانقاد  و قد تم انقاد مجموعة لم يحدد عددها واخراج المركب البحري المصنوع من الخشب قال بأنه يعتقد بانقلابه في البحر بأن القارب قد انقلب
وذكر المصدر الامني  أن المهاجرين على متن القارب من إفريقيا جنوبي الصحراء وباكستان وسوريا والمغرب وبنجلادش , وأوضح المصدر الذي لا يريد ذكر اسمه بانطلاق عملية امنية لمكافحة المهربين الغير شرعين بصورة واضحة منذ الامس وقد تم القبض على 2 من المهربين وجاري البحث عن اخرين , واعتقد بأن هذه العمل التي اصبغ عليها صورة الرسمية ستردع المتعاملين في تهريب البشر اذا استمرت بقوة واظهرت الارادة الحقيقية في مكافحة الهجرة الغير شرعية , الا انه اشار الى ظروف نقص الامكانيات وفي ظل عدم وجود قوة ودعم من المؤتمر الوطني والحكومة .
وأضاف مسئول الهجرة الغير شرعية بمدينة صبراته باسم الغرابلي بأنه بأن القارب ثم انقاده مقابل مدينة زواره وحسب اسئلتهم مع المهاجرين فانه في حدود 400 مهاجر غير شرعي وانه قتل مجموعة كبيرة منهم في عرض البحر , واضاف الغرابلي بانه قد قام بتحول 94 مهاجر تم انقادهم الى مراكز ايواء المهاجرين منهم 83 مهاجر من الرجال الة معسكر الايواء بمنطقة صلاح الدين بمدينة طرابلس و11 امراة الى معسكر ايواء المهاجرين بمدينة صرمان حيث يوجد مركز خاص بالنساء .
وقال مسئول بمباحث الجوازات بمدنية زوارة انور ابو ديب بأنه تم انقاد اكثر من 200 شخص وتم تحويل مجموعة منهم الى مدينة صبراته واغلبهم من جنسيات افريقية مختلفهم ومنهم نساء ورجال واطفال , وأوضح بأنه تجرى عمليات تهريب من المدينة نتيجة نقص الامكانيات الا ان الجهود المبدولة اصغر من حجم الكارثة وقال بأنه لا يستطع أن يقدر كم عدد القوارب التي تخرج من المدينة لان عمليات التهريب تتم تحت غطاء السرية ومنها من يصل الى مكانه وهناك من يغرق ويتم انقاده , بين ابو ديب بانه لا يوجد اي اتصال في مدينة زوارة مع خفر السواحل الايطالي او غيره في تنسيق عمليات مكافحة الهجرة واذا تمت فانها مع جهات اخرى قد تكون .
واضاف العقيد بالقوات البحرية المنظمة لرئاسة اركان الجيش التابع للمؤتمر الوطني ايوب قاسم بأن هناك احباط لدى خفر السواحل الليبي لعدم تلقي الدعم للجهود التي يقومون بها موضحا بأن ايطاليا تتلقى الدعم وعندها قوارب ومعدات تخص مكافحة الهجرة الغير شرعية , بينما ليبيا لا تمتلك ذلك , وأضاف بالقول ( اعتقد ان القضية أكبر منا ويجب أن يتعاملوا معنا وبجدية وشراكة مع ليبيا , ونحن نريد تعاون حقيقي وحتى في الحدود بالجنوب ومع دول الطوق لمحاصرة المشكلة التي ترهق الليبيين ) .
وأوضح بأن حرس السواحل غير مفعل في مدينة زوارة ويعاني من اشكاليات كثيرة , وان افراد خفر السواحل يشعرون بأنهم يحرسون اوروبا وبدون دعم ولا معدات لذلك ويشعرون بالاحباط , مشيرا الى أن هناك عمليات انقاد تمت في السابق واثرت على حالات الذين يقوم بالانقاد منها حالات التسمم بالدم , وانهم محتاجون لغرف الضغط وغيرها .
وقال العقيد ايوب ( حرس السواحل الليبي امكانياته ضعيفة جدا وهذا ما يساعد في زيادة عملية الهجرة وكذلك والوضع الامني في البلاد ) واضاف بأن المعدل السنوي للمهاجرين الشرعيين كان من 4 – 6 الاف مهاجر في الفترة ما قبل الثورة الى عام 2013 , ولكن في السنتين الاخيريتين يقصد بقوله 2014 و2015 الهجرة ثقافة عند المواطن الافريقي ووجد المهربين ان العمل جيد ومربح .
وأضاف قاسم بأن هناك مهربين من اوروبا وافريقيا يقومون بالعملية قبل الوصول الى ليبيا وبعدها وما ليبيا بقوله ونحن نقاط عبور فهناك مهربين من افريقيا يوصولونهم الى ليبيا واخرين من اوروبا يستلمونهم من البحر للوصول بهم الى الضفة الاخرى سواحل اوروبا , ( العملية منظمة وعصابات مختلفة الجنسيات تستغل الوضع في ليبيا وبعض المهربين من ليبيا لاكمال عملية التهريب , ولا توجد استراتيجية حقيقة للمواجهة حتى من اوروبا لمكافحة الهجرة , وأن القضية لا تعالج في الساحة الليبية بل تتم المعالجة للهجرة الغير شرعية من جذورها ) ,
وبين العقيد قاسم بأن هناك دول افريقية ومنها ارتيريا واثيوبيا تريد أن تتخلص من رعاياها حتى لا تسبب تقل على كاهلها لا تعمل على وقف المهاجرين من رعاياها .
وتعتبر زوارة نقطة انطلاق رئيسية للمهربين الذين ينقلون المهاجرين إلى ايطاليا, وقد اشارت المنظمة الدولية للهجرة في بيان لها إن أكثر من 2300 شخص لاقوا حتفهم هذا العام خلال محاولات الوصول إلى أوروبا عن طريق البحر مقارنة مع 3279 في العام الماضي بأكمله.