الأحد، 23 أغسطس، 2015

هل يتم التوافق على حكومة الوفاق الوطني


تأجلت جلسة الحوار للازمة الليبية الى يوم الخميس القادم 27 اغسطس القادم بعد ان فتح مجلس النواب باب الترشيح لرئيس الحكومة ونائبها واعطاء الفرصة للمؤتمر الوطني باختيار نائب ثاني للحكومة ولكن بعد جلسة المبعوث الاممي لليبيا ليون مع مجموعة من اطراف الحوار في مصر تم التاجيل يومين للخميس القادم وقال النائب بمجلس النواب خالد الاسطى في اتصال معه في مدينة طبرق  بأن اجتماع الفرقاء للازمة الليبية سيكون يوم الخميس القادم بمدينة الصخيرات المغربية , وأضاف بأنه قد ( يعرض في الاجتماع موضوع الحكومة , وقال بأنه ( سيتم اختيار اسماء المرشحين للحكومة التوافقية من قبل مجلس النواب والمؤتمر الوطني وبالتوافق من الجميع ) , وسيكون ذلك ( خلال ايام ) , وأشار النائب بمجلس النواب بأن هناك اعداد من المرشحين قدموا اسمائهم لمجلس النواب ولكن لم يتم الاختيار , وقال بأنه من حق اي ليبي ان يقدم او يرشح اسمه , وقال بأن ( الترشح والاختيار من قبل اطراف الحوار )
بينما قال مستشار فريق الحوار بالمؤتمر الوطني اشرف الشح في اتصال معه ( سيتم ترشيح مجموعة من مجلس النواب ومن المؤتمر الوطني وسيتم ذلك بالتوافق على الشخصيات وفق آليات الاختيار للحكومة التوافقية ) مشيرا الى ان سبب التأجيل ليوم الخميس ( رجوع لمجلس النواب لاختيار مجموعة من المرشحين وليس رئيس الحكومة ونأئب منها للاتفاق مع زملائهم بالمجلس ) , وأعتقد بأن الجولة القادمة يوم الخميس ستكون ( جولة لوضع المعايير الرئيسية وليس لاختيار رئيس الحكومة وايضا بالاسراع بالاتفاق السياسي ) , واعتبرالشح  ان الطرح يجب أن يعطي فرصة للوصول الى اتفاق بين الطرفين لاختيار اعضاء الحكومة التوافقية , واشار الى ان الطرح الذي كان يقوم به مجلس النواب لا ينسجم مع الوفاق السياسي لاعطاء فرصة للوصول لاتفاق بين اعضاء مجلس النواب في اختيار الحكومة ,
فقد كان اعضاء مجلس النواب يشيرون الى ان على مجلس النواب اختيار الرئيس ونائب عنه ويترك للمؤتمر الوطني اختيار نائب فقط .
وأوضح  الشح بأن الاتصالات الدولية على قدم وساق للدفع باختيار حكومة التوافق الوطني وحتى لانهاء الازمة الليبية معتبرا بأنه لا حل عسكري للازمة الليبية .
وكان النائب زياد دغيم من مجلس النواب قد حذر على ان تكون حكومة التوافق الوطني بعيدا عن المبعوث الاممي لليبيا ليون وعن جماعته بحسب قوله وأضاف بأن ليون مقتنع بأن الحوار لم ينجز , وحاول تشكيل حكومة امتداد للسيطرة على الاموال والاصول الليبية في الخارج .
موضحا بأن اجتماع ليون معهم يوم امس لم يأتي بجديد فهو ليس لديه جديد يقدمه قائلا ان ( ما يقوم به محاولة تمطيط الوقت حتى يتم التوقيع على المسودة يوم 31 اغسطس وحتى من قبل المؤتمر الوطني ) , واصر دغيم على انه ( سيكون للبرلمان اختيار رئي الحكومة ونائبه وسيتم للمؤتمر الوطني النائب الثاني ويتم اقتسام السلطة ) .
ورفض دغيم بقوله ( نرفض وبشدة أن يتم اختيار رئيس الحكومة من ليون والطرف الحقيقي الدي نعترف بأنه المؤتمر الوطني بالرغم من اعترافنا بأنه ليس طرفا شرعيا ) .