الثلاثاء، 22 سبتمبر، 2015

مقتطفات من الممثل الخاص للمؤتمر صحفي وقت متأخر من الليل ليبيا برناردينو ليون يوم الاثنين 21 سبتمبر 2015 في الصخيرات، المغرب:


هل تعلم أن في كل عملية في كل مفاوضات هناك اللحظة التي علينا أن نعلن أن يتم انجاز المهمة. وما أنا قادم ليقول هذه الليلة هي أن انتهينا من عملنا. لدينا الآن نص وهذا هو النص النهائي. لذلك، يتم الانتهاء من هذا الجزء من العملية الآن. الآن الأمر متروك للطرفين، وصولا إلى المشاركين في الحوار للرد على هذا النص، ولكن ليس من حيث إضافة المزيد من التعليقات أو الحصول على الظهر مع شيء للتفاوض. فمن لحظة بالنسبة لهم وبالنسبة لليبيين بعد العملية التي كانت لفترة أطول، أطول بكثير حقا من توقعنا جميعا وكل فكر يمكن أن يكون ممكنا بالنسبة لبلد يواجه س تحديات كثيرة جدا بالنسبة لهم لنقول نعم نريد أن العمل معا نريد للتغلب على هذه التحديات معا أم لا.
هذا في حالة المؤسسات، بطبيعة الحال، فإنه من الممكن. ولها أن ترفض، فإنها يمكن أن رفض هذا الاقتراح. ولكن في هذه الحالة أنها كما سيتم اختيار عدم اليقين، والصعوبات في العمل مع المجتمع الدولي، للعمل مع مواطنين ليبيين آخرين، وبطبيعة الحال، وضع هذا البلد في موقف صعب للغاية.
بذلك نيابة عن الأمم المتحدة، بلدي الثاني الليلة رسالة من الطرفين، لجميع الليبيين أن نفهم أن هذا يبدو أن الخيار الوحيد. ونحن نعلم جيدا أن كما هو الحال في جميع المفاوضات والاتفاقات المماثلة هذه ليست مثالية لمعظم الليبيين. كل الليبية، كل مؤسسة، كل طرف، فإن كل منظمة رؤية عناصر في الاتفاق الذي لا تعجبهم، ولكن نأمل أنها سوف أيضا رؤية المزيد من العناصر التي يحلو لهم، وأنهم سوف نفهم جميعا في هذا الوضع في ليبيا، تلك المواجهة والقتل ، والأزمة الإنسانية والكثير من المشاكل، يجب أن يتوقع أنه إذا كان هناك حل، أن هذا الاقتراح هو الحل، وسوف يكون النص مثل هذا النص النهائي كما اقترحنا اليوم.
لقد كان لدينا خلال المفاوضات والمناقشات وتبادل والمناقشات لمدة عام، مع مختلف الجهات الفاعلة في هذه المرحلة نحن نعتقد أن الأمم المتحدة في وضع جيد لتقييم عندما تحين اللحظة الأخيرة وصلت وفهم ما يمكن أن تقبل الأطراف و ما لا يمكن قبوله. هذا هو ما مسؤوليتنا كوسطاء في تقييم أن هذه اللحظة وصل وهذا هو الحال مع شعورنا الكامل بالمسؤولية ومع فهمنا أن دور الأمم المتحدة في العالم وليبيا اليوم لنقول لليبيين، ونقول للمؤسسات التي تشارك أنها يجب أن تكون مرنة، سخية ويتعين عليهم ان يضعوا مصلحة بلدهم فوق أي اعتبار آخر. أنها يجب أن تكون إيجابية. لديهم لمعرفة ما هذه العملية سوف تجلب للبلاد، وليس أن تكون قلقة من ما كنا نود أن نرى في النص أو ليراه نتائج هذه العملية ولن تكون هناك. ليس هذا هو السؤال المطروح اليوم، والسؤال المطروح اليوم هو الحصول على ليبيا مرة أخرى إلى الطريق الصحيح لبناء وتنمية السلام والرخاء في البلاد.
والعنصر الأكثر أهمية أن الكثير من الليبيين يطالبون اليوم وخاصة في الساعات الأخيرة واليوم كثير من الليبيين في الشرق والعديد من الليبيين في بنغازي، هو الأمن. أنا هنا ممثلا للأمم المتحدة ولكننا يرافقه العديد من سفراء العديد من الدول في المجتمع الدولي ونحن جميعا في مناسبات عديدة تضامننا مع أولئك الذين يعانون في ليبيا، والنازحين، والأمهات والأطفال والأشخاص الذين لا يمكن ان يستمر إلى المدرسة، الذين لا يجدون الغذاء والدواء هذا أمر صعب خصوصا في بنغازي. إنها المدينة التي تواجه جدا، وضع صعب للغاية وانها المدينة التي تعاني من حيث التضامن. تضامننا أيضا مع المدينة، مع الناس الذين يعانون من هجمات الجماعات والمجموعات الإرهابية التي هي على قائمة المنظمات الدولية التي تعتبر إرهابية بموجب قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والواضح أن هذا التضامن تترجم اليوم لدعم التعبئة لدينا ل السلاح الوحيد الذي سيسمح الليبيين للانتصار في هذه المعركة، وهو الوحدة. ودون وحدة، دون اتفاق من شأنه أن يسمح الليبيين على العمل معا لتحقيق الأمن لا يكون هناك احتمال أن تسود ودحر الإرهاب.
هل سمعت مؤخرا أنني أدلى بتصريحات قوية حول ما يجري في بنغازي في الأيام الأخيرة. ونحن نعتقد وما زلنا ندعو لجميع الليبيين أن نفهم أن هذه العملية قد وصلت إلى أكثر اللحظات الحساسة، اللحظة التي سيكون من الممكن اتخاذ طريق الوحدة السياسية أو وسيلة من عدم اليقين والفوضى، مزيد من الفوضى، لأننا لديهم الكثير من الفوضى في ليبيا. بما فيه الكفاية، على ما أعتقد. ندعو جميع الليبيين إلى التحلي بالمسؤولية والامتناع عن أي عمل من شأنه أن يعرقل ويعقد أكثر من احتمالات النجاح في هذه العملية.
نأمل كثيرا في أن في الأيام القادمة أن الطرفين سوف يعود، وعلى استعداد لمناقشة الأسماء. وقد تم الآن تأكيد ذلك من قبل جميع الأطراف في هذه العملية، من دون استثناء، كل منهم على استعداد لمناقشة أسماء حكومة وحدة و، مباشرة بعد عيد الفطر. وكلنا نأمل أن يتم التعجيل بهذه العملية، وأنه سوف يكون من الممكن تنتهي في يومين أو ثلاثة أيام للتصويت على النص ولحضور الجلسة الختامية، الجلسة الختامية لهذا الحوار في نيويورك خلال الأسبوع الممتد من الامم المتحدة في العام الجمعية.
إذا كان من الممكن، إذا صوتت الاحزاب وتأييد الاتفاق، ثم في الأيام التالية بعد نيويورك أنه يمكن أن يكون من الممكن المبدئي النص وسوف نناقش مع المشاركين، مع الليبيين بشكل عام كيف نتصور هذا الحفل، ولكن ونحن جميعا نعلم جيدا أن هذه المدينة التي تستضيف هو مرشح، مرشح طبيعي ولكن، بطبيعة الحال، هذا هو قرار لديهم الليبيين أن تأخذ. وبعد ذلك، بطبيعة الحال، وقد أعرب عن رغبته في أن يكون جميع المشاركين غير بالإجماع أن التوقيع ينبغي أن تجري في ليبيا. هذا شيء أيضا للمجتمع الدولي وللأمم المتحدة، هي المرحلة النهائية المثالية لعملنا، ونحن نأمل كثيرا، ونتطلع إلى هذا التوقيع في ليبيا في الأسابيع المقبلة.
كل هذا سيحدث ونأمل مع مهلة لدينا، وهو 20 أكتوبر. لا أحد يود أن يرى أي فراغ سياسي في ليبيا. نريد أن نرى إطار سياسي وقانوني واضح. البلد يحتاج إليها. ويتعين على المجتمع الدولي أن تعمل في ليبيا، لدينا شركاء مع وضع قانوني واضح جدا. فقد كان من الصعب للغاية بالنسبة للمجتمع الدولي للتعامل مع ليبيا في العام الماضي، وفعلا (هو) حقا معجزة أن بعض العمليات لا تزال جارية نظرا للفوضى قانونية وسياسية.
ولكن الخبر السار للبلاد والخبر السار بالنسبة للمجتمع الدولي هو أن اليوم هناك إمكانية واضحة للفوضى وحتى النهاية، مع تعريف واضح للحكومة، للتغلب على هذا التقسيم، في المناطق والمؤسسات والبرلمانات والحكومات، مع وحدة من شأنها أن تسمح لهم بالعودة إلى ما كانت ليبيا دائما، وهي بلد غني بلد صحي، البلد الذي يمكن أن يكون - وأنت تعرف أنني أحب دائما أن الإصرار على هذه الفكرة التي يمكن أن تكون مثالا جيدا جدا في اشارة جيدة للغاية بالنسبة لتلك البلدان التي تعاني في المناطق والبلدان مثل العراق وسوريا واليمن التي هي أيضا متفائل جدا أن الليبيين سوف تصبح سبيل المثال عملها بشكل جيد، وإيجاد حل سياسي من خلال الحوار وليس من خلال العنف والحرب.
___
السؤال: هل هذا هو النهائي (غير مسموع)، يتم تضمين مرفق الحكومة، تتضمن أسماء؟ 

ليون: مضمون اتفاق سياسي نهائي. لن يكون لدينا أي مفاوضات أخرى، ومن المتوقع الآن الأطراف للموافقة عليه أو عدم الموافقة ط. بطبيعة الحال، وهذا هو قرارهم، ولا أعود مرة أخرى مع المزيد من التصريحات أو أكثر من العناصر التي سيتم التفاوض بشأنها. ولكن الملحق رقم (1) من هذا النص هو أسماء خمسة من اعضاء مجلس الرئاسة للحكومة وهذا لا يزال لديه يتقرر عند الطرفين سوف يعود مباشرة بعد عيد، لذلك هذا المرفق رقم (1) ما زال له أن يكتمل وهذا هو اللحظة التي سوف يكون هناك صفقة شاملة.
هذه ليست عنصرا من مناقشة الصيغ أو المواد أو العناصر القانونية في الاتفاق. انها مجرد مسألة الاتفاق على قائمة من خمسة أسماء واضاف انه في الملحق رقم 1 لحزمة النهائي من حيث تأييد لتأييد سيأتي فقط عندما سيتم الانتهاء من جميع هذه العناصر.
___
السؤال: نحن نفهم الآن هو أعتبر أو ترك العرض، يمكن أن نقول أنه يرسل تحذيرا لكلا الجانبين في ليبيا؟

ليون: ليس تحذيرا. لدينا لوضعها بطريقة إيجابية. كان الليبيون هم الذين خلقوا هذه الفرصة وهي فرصة للبلد. والسؤال، التحذير يجب أن يأتي من أولئك الذين يعارضون هذا الحل احتمال أننا قد وضعت معا لأنهم هم الذين يجب أن أقول ما هو البديل. أنا لا أرى الكثير من بديل في ليبيا، وبصراحة. لقد سمعت الكثير من النقاد عن هذا العمل وعن هذا الاتفاق، ونحن نعلم جيدا أن هناك الكثير من الناس الذين لا يحبون ما نقوم به والذين يجدون هنا وهناك عناصر أنهم يفضلون أن تكون مختلفة. ولكن ما هو البديل؟ وهذا هو التحذير الحقيقي. هذا هو ما ينبغي لجميع الليبيين مناقشة الآن، ونأمل أن يكون هناك نقاش واسع. ونأمل أن يكون هناك نقاش جاد وناضج على ما هي البدائل.
لا يمكننا الاستمرار في التفاوض إلى الأبد، كما نعلم بعد 20 أكتوبر العناصر قليلا لدينا، شرعية معينة، والشرعية، وعلى أساس المؤسسات، وهنا أريد أن أتحدث عن مؤسسات بالمعنى الواسع. في هذه العملية كان لدينا مؤسسات مختلفة، النظر في مصادر مختلفة من الشرعية على أن التفاوض هنا أنها قبلت بعضها البعض وقرروا العمل معا للتوصل إلى هذا الاستنتاج. أنا لا أرى أي بدائل. عندما يتحدث الناس عن بعض الأفكار والحلول في ليبيا، وسمعنا في الأسابيع الأخيرة بعض منهم، أنا قلق جدا لأن هذه الأفكار لا تحصل على أي اعتراف، لن تحصل على أي دعم من المجتمع الدولي، فإن مجرد مضاعفة الفوضى أن ليبيا تواجه. لذلك في رأيي، وأنا لا أقول هذا لأن الأمم المتحدة قد تم تسهيل هذه المفاوضات الليبية. وأنا أقول ذلك لأنه، بصراحة، بعد سنة واحدة بعد ليبيا عن كثب لا أستطيع أن أرى أي بديل آخر.
___
السؤال: لماذا لم ترسل الوثيقة الأخيرة إلى الأطراف (غير مسموع)

ليون: كما تعلمون، في الأيام الأخيرة، وقبل أسبوع وصلنا ما كان عمليا
I تعريفه كنقطة الآراء. كان هناك توافق عام في الآراء بين الأطراف ولكن لا تزال هناك بعض التفاصيل النهائية ليتم تغريم ضبطها. وهنا نقول في المفاوضات أن الشيطان يكمن في التفاصيل، هناك الكثير من التفاصيل، ولقد قضى ما يقرب من الكثير من الطاقة والجهود المبذولة في التعامل مع هذه التفاصيل النهائية في الأيام القليلة الماضية ونحن قد قضى في شهر المفاوضات بشأن بعض كبيرة العناصر والأفكار. لذلك الشيطان، في الواقع، وكان في التفاصيل. علينا أن نوضح للعمل على هذه التفاصيل، وأعتقد أن ما لدينا الآن، هو فهمنا للامم المتحدة وهذا أمر يجب أن يكون مقبولا، أن تحترم الخطوط الحمراء التي وضعت جميع الأطراف في بداية هذه المحادثات. وأعتقد أن النقطة الثانية التي أجريتها مهم جدا. وأنا مقتنع بأن أسماء سيساعد، سيخفف كثيرا على موافقة الطرفين، لأنه من الواضح، هناك قلق هو هذا الاتفاق سيجلب حكومة يكون مقبولا لجميع الليبيين؟ هذا هو، بطبيعة الحال، مسألة طبيعية لجعل، وأعتقد أنهم مستعدون للقيام بذلك. أنهم يفهمون أن هذا هو الاحتمال الوحيد. اذا كانت الحكومة ليست حكومة جيدة أو أنه لن ينظر إليها من قبل جميع الليبيين الحكومة العادلة أنه لن يعمل، ولذا فإنني آمل حقا أنهم سوف يأتون إلى هنا بعد العيد، وأنها ستكون لدينا حكومة جيدة، قائمة جيدة من الأسماء، وأنا متأكد من أن ذلك سيسهل بالتأكيد الموافقة على الاتفاق النهائي.
_
السؤال: ما هو الفرق بين الإصدار الأخير وهذا واحد، وما الذي جعلك اكثر تفاؤلا بأن الطرفين لن يقبل ذلك؟

الفرق كما قلت هو عدد من التفاصيل التي تتطلب مزيدا من التوضيح. بعض الضمانات التي كان لا بد من فرض، بعض التعاريف التي يتطلب النص. لذلك، كنا نعمل في الأيام الأخيرة على هؤلاء الصغار. لا أعتقد أن هذه التفاصيل ويغير جوهر النص. وسوف يتم تحرير النهائي في الايام المقبلة من قبل فريق في النسخ الانجليزية والعربية، ونحن لن نشارك مع الأطراف ولكنني واثق من الطرفين يرى. ونحن نعلم جيدا ما هي الخطوط الحمراء، ما هي وجهات نظرهم حول القضايا المؤسسية المختلفة والقضايا السياسية ونحن نعتقد اعتقادا راسخا بأن هذا قد تم احترامها والواردة في هذا النص.
__
سؤال: وماذا عن الموعد النهائي للتصويت؟

ليون: نحن دائما مع المواعيد النهائية يناقشون في هذه العملية. الموعد النهائي الحقيقي الوحيد لدينا هو 20 أكتوبر. وهذا هو، جميع المشاركين، كل منهم، من جميع الأطراف، لديها العزيمة القوية جدا التي لا ينبغي لنا أن نتجاوز 20 أكتوبر، أن الفوضى لدينا اليوم، وسوف تصبح مجرد مزيد من الفوضى والفراغ قد خلق الحالة التي والناس الذين لا يمكن أن تحل هذه الأزمة حاول أن يفعل شيئا مما سيجعل الأزمة أكثر سوءا. لذلك، نحن بحاجة إلى اتفاق سياسي حيث يمكن لجميع الليبيين تلبية ويمكن لجميع الليبيين دعم قبل 20 أكتوبر، في الواقع للبدء في إدخال حيز النفاذ في 20 من اكتوبر تشرين الاول.
الآن قبل أن أردنا لإنهاء عملنا اليوم، لأن هذا هو 30 يوما قبل هذا الموعد النهائي أكتوبر 20. ولكن بطبيعة الحال الأطراف لديها بعض المرونة لأنها يمكن أن تقلل من توقيت العناصر المختلفة التي عليك القيام به قبل بدء نفاذ هذا الاتفاق، ولذا فإننا يمكن أن يكون مرنا في هذا الشأن. الآن، كما قلت من قبل نود أن استخدام الاسبوع الجمعية العامة للأمم المتحدة أن تتاح لي الفرصة للتعبير عن الدعم القوي من جانب المجتمع الدولي. هذا ليس موعدا نهائيا قوي. هو شيء من شأنها أن توفر الليبيين، وتوفير هذه الاتفاقية مع دعما كبيرا من المجتمع الدولي. إنها فرصة ممتازة لليبيين وللمجتمع الدولي. لذلك قد يكون من المؤسف حقا أن الليبيين لا تستخدم هذا. انها ليست مهلة ذات الصلة للاتفاق، وإنما هو الموعد النهائي المتعلقة بجدول الأعمال الدولي، وأنه من المهم للغاية. لذلك، وهو أيضا دعوة قوية للغاية من الأمم المتحدة إلى الأطراف الليبية لتأييد النص قبل الأول من أكتوبر حتى أنها يمكن أن تكون في نيويورك أعربوا فيه عن تأييدهم وموافقتهم. من الواضح، إذا في الأول من أكتوبر لدينا هذه الدورة الأخيرة من هذا الحوار بالاحرف الاولى يمكن أن يكون في أي وقت بين 1 أكتوبر و 20 أكتوبر.