الخميس، 19 مايو، 2016

كوبلر مهتمي ان اجمع مجلس الدولة ومجلس النواب والسويحلي يطالب السراج بالافعال


قال المبعوث الاممي لليبيا اليوم الخميس 19 مايو مارتن كوبلر لدى اجتماعه مع رئيس المجلس الاعلى للدولة عبد الرحمن السويحلي في مقر المؤتمر الوطني بالقصور سابقا بأن هناك وجهات نظر حول المجلس الاعلى للدولة , وقال بصفتي ممثل الامم المتحدة علي ان اجمع المجلس الاعلى للدولة ومجلس النواب للوصول الى الاتفاق وعلى ان تقرر الامر السياسي الاتفاق وليس بما يحدث على الارض من امر عسكري , واضاف بأن الاجتماع يجب ان يصل الى حل وموضحا بأن التحدي الكبير للوضع العسكري الحالي وهو ما يجب ان يتم معالجته
واعتقد كوبلر بان العدو الاول لليبيا هو الانقسام والانشقاق الداخلي , وقال ( نحن نسعى للمساعدة بأن نجمع البلد وأن نقفل الفجوة بين الفرقاء , وهذا ما جعلني اليوم في ليبيا للوصول الى حل ) , واشار كوبلر في حديثه الى عدم تردد مجلس الدولة في الجلوس مع مجلس النواب وتطلع الى ان يقوم اعضاء مجلس الدولة اقتراحات لبعثة الامم المتحدة في ليبيا لمساعدتهم , وقال يجب ان يكون القرار ليبي فالاتفاق ليبي , واضاف بالقول هذه مؤسساتكم وهذا اتفاقكم .
وعن مسالة العقوبات على الاشخاص قال كوبلر بأن مسالة العقوبات ليست من ضروريات الامم المتحدة وان هذه العقوبات يمكن ان تقوم بها امريكا أو الاتحاد الاوروبي على اشخاص يعرقلون الحوار او الوصول الى حل , وأضاف بالقول انا مع الحوار والجلوس للوصول الى حل ,ي وغير  وان الحوار هو طريق الوصول الى اتفاق بالجلوس معا ولا سبيل للوصول الى حل الا بالوفاق وأن عدم قبول الحوار هو شيء غير ايجابي وغير مسئول .
اما عن حظر تريد الاسلحة للمجلس الرئاسي فقال كوبلر هناك حظر على الاسلحة ويجب احترام الامر من الجميع , والآن لدينا المجلس الرئاسي وهو المخول بالامر , واوضح بان القوات النظامية للجيش هي التي تحت المجلس الرئاسي وهي الجهة الوحيدة التي يمكن أن يرفع عنها الحظر , وطالب بالاسراع برفع الحظر لقوات المجلس الرئاسي .
واوضح كوبلر في حديثه الى ان الجيش يجب أن يمثل جميع اطراف المجتمع الليبي وقال ربما تودون انتم في طرابلس بعدم سماع هذا لاويجب ان تكون قوات الجيش الليبي من الشرق وايضا الجنوب والغرب وطالب رئيس المجلس الاعلى للدولة عبد الرحمن السويحلي  مجلس رئاسة حكومة الوفاق الوطني والمجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته والإيفاء بإلتزاماته في توفير الإمكانيات اللازمة لمحاربة تنظيم الدولة الإرهابي والمساعدة في إخلاء ومعالجة الجرحى ، وعدم الإكتفاء بمباركة الإنتصارات ونعي الشهداء , واضاف أننا نريد افعال وليس اقوال ونريد قرارات وليس بيانات كما يجب تحويل التصريحات الى افعال , واشار الى انهم يحتاجون للدعم اللوجستي والدعم الانساني ايضا في معالجة الجرحى وتقديم المساعدات اللازمة في حالة الحرب .
واوضح السويحلي بان انشاء المجلس الاعلى للدولة جاء وفق الالتزام بالاتفاق السياسي الليبي من ناحية الملحق 3 و ودافع عن الاجراءات التي تم بشأنها التعديل الدستوري من قبل المؤتمر الوطني وبانشاء مجلس الدولة , واضاف بأنهم قد تناولوا في اجتماعهم هذه الامور الدستورية والقانونية حول انشاء المجلس الاعلى للدولة .