الأربعاء، 4 مايو، 2016

مجابهة مع العدل والمساواة في زلة واشتباكات في بنغازي

قامت  يوم الثلاثاء 3 مايو فرق استطلاع تابعة لغرفة عمليات الجفرة التابعة لغرفة عمليات المنطقة الوسطى التابعة لرئاسة اركان المؤتم الوطني  بعمل دوريات استطلاع بمنطقة زلة جنوب مدينة سرت بغية تحريرها من مجموعة حركة العدل والمساواة ، فقد قامت الفرقة أثناء عملية الاستطلاع بالاشتباك معها  وقد أسفر الهجوم عن غنم 10 سيارتات مسلحة تابعة للعدل والمساواة وبحسب البيان لم يتم توضيح ومضعية ان كان فيه اصابات ام لا , الا انه تم الاشارة على السيطرة علي حقل زلة وأسر بعض افراد عصابات العدل والمساواة التابعين لحفتر وغنم 10 سيارات مسلحة .
واعلنت الغرفة بان منطقة زلة منطقة عسكرية وعن ( بدء عملياتها العسكرية بمنطقة زلة وتطهيرها من المجموعات الارهابية والمرتزقة العدل والمساواة الت يقامت باعمال نهب وتخريب للحقول البترولية الواقعة بحوض زلة ) , واضاف البيان بان من مهام هذه العملية احكام الطوق ومحاصرة تنظيم الدولة بمدينة سرت وقد اشار مصدر عسكري من مدينة مصراته بان طيران حربي تابع لمدينة مصراتة ويتبع المؤتمر الوطني قد انطلق من منطقة الجفرة وقام بقصف عدة مواقع قرب مدينة زلة استهدف تمركزات للمجموعات المهاجمة في منطقة زلة دون أية أضرار بشرية أو مادية
بينما قال الناطق باسم القيادة العامة للجيش الذي يقوده الفريق حفتر العقيد أحمد المسماري في شرق البلاد بمدينة بنغازي مؤتمرا  صحفيا يوم الثلاثاء ( إن غرفة عمليات عمر المختار المكلفة بمدينة درنة أعلنت جاهزيتها لاقتحام المدينة وتحريرها، لكنها أعطت الجماعات المسلحة  مهلة من الوقت وذلك بعد تدخل مشائخ المنطقة لإقناع المسلحين بتسليم انفسهم واسلحتهم ومحاكمتهم وتجنيب المدينة من اندلاع المعارك بداخلها ) بعد محاصرة المدينة , واضاف المسماري بشأن مدينة بنغازي بأنه (خلال أيام قليلة سينتهى كل شيء ), موضحا تمركز مقاتلي مجلس شورى وثوار بنغازي ( في منطقة 47 متر مربع أي ما يقارب عن 7 كم فقط ) , واضاف (نتوقع تقدم كبير في المحور الغربي للمدينة  ) بعد استهدافه بالطيران الحربي بمعدل 3 ضربات يوميا , كما تم السيطرة على البحر بالكامل ومنع  وصول الإمداد إلى العناصر المتطرفة بحسب قوله واستهدفت أي عملية للوحدات المعادية  وخاصة التحرك داخل الاحياء وخلال الساعات الماضية , واشار المسماري الى تم تدمير  مخزن للأسلحة داخل منطقة قنفوذة
وأضاف المسماري  إلى وجود جيوب من المتطرفين تتحرك بين سوق الحوت والصابريوقال ( أن بنغازي الآن أمنة ، والعدو أصبح ضعيف جدا ويعتمد على 3 أسلحة فقط القناص والهاون والاسلحة الخبيثة مثل الألغام والمفخخات ) .
وأوضح العقيد المسماري أن ( اليوم الثلاثاء وقعت أول اشتباكات مع  مجموعات من الدروع الهاربين من مدينة بنغازي هذه المجموعات تم تسليحها في مصراتة وتوجهت إلى الجفرة  واشتبكت مع وحدات الجيش الموجودة في الحقول النفطية غرب زلة  25 كيلو وهي وحدات خفيفة وتم دعم هذه القوة بسرايا اخرى وتم سحق الهجوم وأسر مجموعات منهم واستخدموا الطيران في الهجوم ) , واضاف بأن القوة المتجهة  إلى مدينة سرت  تتكون من جميع مدن ومناطق ليبيا  وجميعهم  لديهم رتب وأرقام عسكرية وقد تم اعدادهم وتدريبهم وتجهيزهم منذ أكثر من سنة وذلك استعداد لمعركة القرضابية 2  لتحرير مدينة سرت .