الثلاثاء، 27 مايو، 2014

اغتيال صحفي وحلف اليمين لحكومة معيتيق


اغتيل صباح اليوم الاثنين 26 مايو رئيس تحرير صحيفة برنيق مفتاح ابو زيد في شارع جمال عبد الناصر بمدينة بنغازي بشرق البلاد بعد ان هاجمه مسلحون وهو في سيارته واطقوا عليه وابلا من الرصاص اردوه قتيلا ولاذوا بالفرار , ويعتبر ابوزيد في ارائه عن غضبه على التيار الاسلامي المتشدد وعلى المؤتمر الوطني وأيضا على طريقة منح الثقة لحكومة معيتيق .
وقالت الناطق الاعلامي لمستشفى الجلاء فاديه البرغثي في اتصال هاتفي معها بأن الاعلامي مفتاح ابو زيد اتى الى المستشفى متوفى بعد اصابته في الراس والصدر وكف يده اليسرى , وأنه قد تم اغتياله وهو في سيارته .
طالب رئيس الحكومة الجديد أحمد معيتيق في خطاب متلفز عرض على قناة ليبيا الوطنية الشعب بالتمسك بمؤسساته الشرعية وقال بأن الحكومة لن تتانى عن بناء الدولة , وأوضح بأن انتخابات البلديات هي اساس بناء الدولة , وأشار الى أن حكومته ستدعم الانتخابات البرلمانية لمجلس النواب وتوفير الجو الملائم لها بأن الحكومة لها رؤية استراتيجية وشاملة لمعالجة الملفات وأهمها الملف الامني في هذه المرحلة الحساسة , وأضاف الى أن ( سيادة الدولة وحفظ هيبتها من اولوياتنا وبناء الثقة بين المواطن والحكومة من أهدافنا )

وقالت النائبة سعاد سلطان من قوى التحالف الوطني والتي  تعترض على منح الثقة لحكومة معيتيق بأنها لا تعترض على السيد معيتيق ولكنها تعترض على ما حدث من اجراءات في المؤتمر , وقالت ( ارى ان الامور تتراجع , ولو أن معيتيق أعتذر لزاد رصيده أكثر من أنه يشكل الحكومة )
وأضافت بأنها مع مبادرة الحكومة و40 عضوا من المؤتمر قد ايدوا هذه المبادرة لان الحكومة فترتها قصيرة جدا ولا نريد قرارات جديدة من قبل المؤتمر , كما أننا قلنا بأننا لن نعطي ميزانيات للحكومة ماعدا ميزانية الرواتب وميزانيات للبلديات فقط .
وأشارت النائبة المستقلة نادية راشد بأن تشكيل الحكومة غير شرعي وغير دستوري لانها لم تتحصل على 113 صوت وأن اللائحة الداخلية تنص على 120 صوتا .
وقال النائب المستقل حسين الانصاري الذي كان معارضا في البداية لتشكيل حكومة معيتيق ثم قدم الى المؤتمر وصوت لحكومة معيتيق ( تم فتح قنوات للحوار وامل من الاطراف الاخرى أن تتفتح على بعضها , واذا غلبت الاطراف المصلحة الوطنية سنعمل الى اتفاق مرضي ) , واشار بأن لديه علم بالحوار ولكن لم يتحدث عن مضمونها , وقال بأنها ( محاولة لرأب الصدع حول منح الثقة لحكومة معيتيق ) .
وأوضح جوانب مشكلة منح الثقة الى الجانب القانوني بالقول أن الحكومة لم تحصل على المرور في المؤتمر الوطني ويتبنأ عدد كبير من اعضاء المؤتمر هذا الرأي , كما أن هناك شق ثاني بحيث يجب أن تمثل تشكيلة الحكومة بشكل أكبر كل الليبيين  ولو انها حكومة طوارئ , وهناك تحفظ من البعض على تشكيل الحكومة لأنهم يريدون أن تتشكل من كل النسيج الليبي والجغرافيا مع الاعتبار بأنها حكومة أزمة وطوارئ , وقال الانصاري ( لن تكون حكومة فاعلة الا اذا اخذت كل مكونات الشعب الليبي مع عدم تغييب مبدأ الكفاءة الذي نادى به اعضاء المؤتمر لكل من تقدم لتقلد هذه المناصب ) . 
وفي ليلة اليوم بفندق ريدسون بلو أدي 18  من وزراء حكومة معيتيق اليمين الدستورية امام رئيس المؤتمر الوطني نوري ابو سهمين اليمين القانونية لتولي مناصبهم ومازال 3 وزراء لم يتم اخطارهم وهي وزارة الدفاع والنفط والصحة , واشار معيتيق بأنها سيتم في  في ظرف 10 أيام شغر هذه الوزارات , وقد أدى اليمين الدستورية لكل من الوزراء وهم نائب الاول عبد الكريم محمد العريضة , والنائب الثاني لرئيس الوزراء خليفة صالح , ووزير الداخلية عارف صالح الخوجة , ووزير العدل عمر عبد الخالق وزير التعاون الدولي  عصام قربع وزير المالية ميلود حميد وزير التعليم العالي والبحث العلمي  سعيد معيوف , ووزير العمل محمد سوالم , وزير الاتصالات والمعلوماتية صالح اللقطة , ووزير الاقتصاد فتحي نيس , ووزير الحكم المحلي عبد الباري شنبارو , ووزير الزراعة محمد عبد العالي العبيدي , ووزير الاعلام خالد عثمان الفضيل وزير الاوقاف والشئون الاسلامية عبد الله علي العقيلي , وزير الثقافة تركية الواعر , وزير الشباب والرياضة عبد السلام غويلة , ووزير أسر الشهداء والمفقودين عادل المحيشي وزير الدولة لشئون المؤتمر احمد بوشعالة

وكان نائب رئيس المؤتمر قد ارسل مساء اليوم الاثنين رسالة الى رئيس الحكومة عبد الله الثني أكد فيها ما ورد في الرسالة التي أرسلها له يوم 4 مايو الماضي ( باستمرار تيسيركم الحكومة لحين صدور قرار تعيين رئيس وزراء جديد من المؤتمر الوطني او رئيس مجلس النواب القادم بطريقة تحترم ماورد في الاعلان الدستوري وقرارات المؤتمر الوطني العام بالخصوص والاعراف البرلمانية السائدة )