الأحد، 22 يونيو، 2014

تأجيل محكمة أعوان القذافي الى 8 أغسطس



اليوم الاحد 22 يونيو قال المحامي ابراهيم ابو عائشة الذي يدافع عن مدير مكتب عبد الله السنوسي رئيس مخابرات القذافي في محكمة اعوان النظام السابق ( عبد الحميد عمار ) بأن عائلة عبد الله السنوسي اتصلت به وكلفته بالترافع عن عبد الله السنوسي في محكمة اعوان النظام السابق التي ستجرى وقائع جلسة المحاكمة بمحكمة جنايات جنوب طرابلس بعد قليل . وقد رفع قاضي المحكمة جلسة محاكمة أعوان نظام القذافي التي تخص 37 متهما قبل قليل وأجل المحاكمة الى يوم 18 من شهر اغسطس القادم وقال محامي ابراهيم ابو عائشة محامي عبد الله السنوسي  بأن القاضي رفعها الى 18 – 8 -2014 لعدة اسباب لاستكمال المحامين الاطلاع والاستعداد للمرافعة , وعرض عبد العاطي العبيدي بحسب طلب محاميه على لجنة طبية لمرضه الشديد , وأيضا تمكين المتهمين من الحصول على أوراق وأقلام لكتابة ملاحظاتهم وإعطائها الى محاميهم , وإعلان شهود النفي  وكذلك تمكين المهتمين من المحامين مع زيارة المتهمين وعلى انفراد .
وقد نفى سيف القذافي التهم المنسوبة اليه وقال بالرغم من عدم وضح الصوت بأنه قد قال ما حدث للنيابة العامة التي تواصلت معه , كما نفى عبد الله السنوسي التهم المنسوبة اليه ايضا متحدثا على ان الدولة قائمة كانت ولها شرعيتها .
بينما اشارت النيابة العامة بعضوها في المحكمة ( الصديق الصور ) بأن هناك من المتهمين من قدموا بالشهادة على تشكيل بعض المتهمين الاخرين لجحافل لضرب ثورة 17 فبراير بالتنسيق مع السنوسي والبغدادي المحمودي وايضا رئيس محفظة افريقيا والمقرب من القذافي بشير صالح وآخرين , وتلى شهادات بعض المتهمين التي اعتبرها ادانة للأعمال التي قام بها اعوان النظام السابق .
وقد أشار المحامي علي الضبع الذي يدافع عن البغدادي المحمودي أخر رئيس وزراء في عهد القذافي ,  وعن رئيس استخبارات القذافي الخارجية ابو زيد دوردة قبل الاطاحة بالقذافي ووزير سابق ورئيس وزراء بأنه ( لن أترافع عن هذه القضية حتى أرى نفسي مستعدا لذلك ) , موضحا بأن ملف القضية به 5 الاف ورقة ولا يمكن الاطلاع عليها في اسبوعين , وطالب بأن يكون للمتهم نسخ من أدلة الاثبات للتأكد منها والرد عليها .
كما طالب ابو زيد دورده بأن يتحصل على ما قرأته النيابة العامة في الجلسة بعد أن أقسم بالله وقال ( لا صحة لذلك ) يقصد بها التهم المنسوبة اليه  .
وأضاف البغدادي المحمودي بالقول حول الاتهامات المنسوبة اليه بالقول ( كلها ملفقة ومخالفة للتحقيق معي في هذه الوقائع ) , مشيرا  الى وجود خلاف مع بعض الشهود الذين تحدثت عنهم النيابة العامة , وقال بأنهم كانوا يكتبون أدلة ملفقة في عهد القذافي ضدي .
وقال الصديق الصور مسؤول التحقيقات في القضية إن القضية دخلت جلسات المرافعة و ستستمر المحكمة في الاستماع إلى دفاع المتهمين و من ثم تصل بالقضية إلى مرحلة الحكم.