الجمعة، 12 فبراير 2016

قضايا عديدية يعلن عنها مكتب النائب العام وترحيل 8 دواعش لتونس


صرح مدير مكتب التحقيقات بمكتب النائب العام الصديق الصور في مؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الخميس 11 فبراير بشأن  العديد من القضايا التي تهم الشأن القضائي الليبي ومنها قضية الجاسوس الإماراتي الذي قبل عليه منذ اشهر حيث قال الصور بأن المتهم احيل إلى محكمة شمال طرابلس وستكون هناك جلسة أولى قريبا , كما عرج في مؤتمره الصحفي الى القبض على جل من قام بالتخطيط للتفجير الارهابي بمدينة زليتن واوضح بأن لاستطيع الكشف عن تفاصيل أكثر. وأضاف بأن مكتب النائب العام يتابع العديد من القضايا في ملف الإرهاب مع عدد من المتهمين , ومنها استجوب الخلية التي قامت بتفجير السفارة السودانية وقال بانها خليه لاتتبع تنظيم داعش بل لها أهداف أخرى وهدفها زعزعة الاستقرار بالعاصمة , وايضا يتابع المكتب قضايا التدخل الأجنبي في الكفرة وكلفنا النيابة العامة في الكفرة وسمعنا شهادات ضباط من العدل والمساواة أيضا نحن نتابع ماحدث في ورشفانة وككلة وغيرها من المناطق وقد سمعنا 100الشهود في بعض القضايا وقضية المالطيين والتي اخدنا فيها  إفادة المخطوفين بعدما ثم القبض على الخاطفين من قبل قوة الردع الخاصة .
وفي خصوص مذبحة أبوسليم قال الصور بأنه ثم القبض على 150 شخص وثم التحقيق معهم وبالامس ثم إطلاق 18 شخص وقبل أسبوع ثم إطلاق سراح 15اخرين وفي الأيام المقبلة , واضاف بأنه قد نشهد إطلاق سراح لعدة متهمين ,  أما المجرمون الذين قاموا بالقتل وحرق ودفن الجثث فسوف يلقون العقاب .
وأوضح الصور بأن مكتب النائب العام قد تلقى 62  ألف قضية بخصوص المخدرات وأحيلت إلى المحاكم المتخصصة , كما صدرت العديد من أوامر القبض بحق من يقومون بعمليات الخطف والسرقة منها قضية خطف اطفال عائلة الشرشارفي مدينة صرمان بغرب البلاد .
واشار الصور بأنه في إطار تفعيل التعاون القانون القضائي الدولي قدمنا طلبات استرداد لعدة متهمين بقضايا جنائية منهم هانيبال القذافي وشخصين آخرين موجودين لدى السلطات اللبنانية ,كما صدرت أوامر قبض قبل يومين بحق وزراء سابقين , ونه قد تم  التعميم بشأنهم وقد صدرت أوامر بمنعهم من السفر وذلك لتورطهم في قضايا فساد مالي.
وأكد الصور في حديثه لوسائل الاعلام على ان مكتب النائب العام بعيد عن كل التجاذبات السياسية وقال نحن لا يمكن أن نكون أداة لتحقيق أهداف سياسية.
وكانت قوات الردع الخاصة بالعاصمة الليبية طرابلس قد قالت بأنها تم اليوم الاربعاء 10 فبراير بترحيل 8 اشخاص من الجنسية التونسية الى بلادهم بعد القبض عليهم والاشتباه بأن لهم علاقة بتنظيم الدولة (داعش) , وأضا المصدر من قوات الرادع بأنه قد تم ترحيلهم إلى تونس هذا الصباح وكان البعض منهم طريقة دخوله إلى ليبيا غير شرعية